موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

إعادة كتابة الرواية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أي رواية أقصد؟ قبل أن أوضح، إليكم التالي: "مشروع فكرة"، بالنسبة لي الاثنتان مرتبطتان ببعض بما أنهما نتيجة استراتيجية وضعت من قبل مؤسسات دراسة غربية لمواجهة الفكر المتطرف، وعلى الأخص الإسلامي المتطرف، ومتى؟ قبل انطلاق ما بات يسمى بالربيع العربي!

لن أتطرق لمن ومن أين تحصلت عليها، فإن لم تكن واضحة بما فيه الكفاية، لا أظن أنني سأفرد لها هنا مساحة للشرح!

الذي شدني هنا أنه لكي تعيد يجب أن يكون هنالك أصل أو لنقل نسخة أولى، فما هي النسخة الأولى وما هي النقاط التي اعتمدت عليها؟ وإن ربطنا ذلك بموضوع "الأمن الفكري"، أحد التعبيرات الطنانة (buzzwords) هذه الأيام، يجب أن نحاول التفكير أو نوسع دائرته كي نتوصل إلى كيف تم اختراق هذا الأمن، بمعنى ما هي الرواية الأولى التي تم نسجها ونشرها بين العقول خاصة الشابة؟ ولكي نتوصل للمؤلف يجب أن ندرس النتائج، فمن غير المعقول أن أحدا بيننا استيقظ ذات صباح وقرر أن يسبب كل هذه التفرقة والتناحر إلى أن وصل عند البعض إلى حد الاستماتة في الحفاظ على خطوط الرواية، حتى أن القتل والوحشية باتا بطولة وجهادا! إن الخراب والتضليل اللذين حصلا لم يكونا عملا فرديا بل نتاج مجموعة من العقول التي خططت وقبل عقود من أجل التوصل إلى هذه الأوقات وهذه النتائج، فالأمر لم يكن فجائيا! السؤال هنا من كان اللاعب ومن كان اللعبة الذي هُيئ له أنه اللاعب؟ وهل كان الأمر مجرد "مشروع فكرة"؟! ماذا؟! أتعتقدون أنني أملك الإجابة؟! كل ما أريد فعله في هذه المقالة هو تحريك الفكر في اتجاه صياغة الأسئلة، لتتوالد داخل فكرنا وبشتى الطرق، قد لا تتضح الصورة في بادئ الأمر ولكن مع الإصرار والبحث، والحوار والفكر المتبادل، أنا متأكدة بأن هذه الثغرة سوف تضيق ويحل محلها معلومات كانت شبه غائبة أو مُغيبة عنا.

لا يمكن أن تأمن شيئا لا تعرفه، أقصد حقا تعرفه وليس مجرد ترديد مصطلحات... الفكر الضال، الفكر المنحرف، الفكر الدخيل، الفكر المخترق،... إلخ! كلمات تستخدم من قبل القاصي والداني، العالم والجاهل، في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وحتى المنابر الثقافية والأكاديمية والدينية، ولكن حين تدقق تجد أن كلا يتحدث من منظوره أو لنقل الجزء الصغير مما يراه من الصورة وليست الصورة الكلية، فالقضية ليست بداية بل لها جذور ما قبل البداية، إن استطعنا أن نصل إلى تلك النقاط المفتاحية، وهي ليست بالمهمة السهلة أو العمل الفردي، حينها يمكننا أن نعيد بناء الرواية من جديد، وهنا ليس من خلال استخدام المشاعر أو الارتكاز على الوجدانيات بل بالتوجه للعقل والفكر والمنطق، ويجب ألا يفوتنا الحذر خلال الدراسة أو التحليل، لأنه وهذا وارد وجداً، أنه قد يكون من بين الفريق أفراد ينتمون إلى مجاميع "اللعبة"! لماذا أطرح هذا التحذير بالذات؟ لقد كان هنالك محاولات عدة وأفكار لكيفية التعامل مع هذه القضية، لم تكن خلاّقة لدرجة أنها قضت عليها، وإلا لما احتاج الأمر للخوض فيها مرارا وتكرارا، ولكنها على الأقل ألقت الضوء، وبنفس الوقت ربما من كان من ضمن الفريق من يقوم على تحديد نقاط القوة لهذه الاستراتيجيات والعمل على نشر كل ما يمكن لمواجهتها قبل وخلال التنفيذ لكي تفشل! لا أخوّن ولكن أحذر!

كنت دائما أقول: لم يعد الوقت في صالحنا، ولكن الوقت قد فات ونحن في قلب العاصفة! هل يوجد أمل؟ نعم، إن استشعر كل فرد في هذا المجتمع، في هذه الأمة أن الأمر يخصه ويخص أمن أسرته، فلا أمن اقتصاديا، أو ثقافيا، أو حتى دينيا إن تركنا هذه الخلايا السرطانية تفتك بنا، فما زال في أمتنا روح وهذه الروح يجب أن تقاوم وبشتى الطرق وعلى جميع الأصعدة، إيماني كان وسيبقى أن كل فرد عادي قادر على المواجهة إن اتضحت له الصورة من خلال إعادة بثها بنسختها الأصلية؛ الإنسانية والبناء والعمل الجماعي دون تفرقة أو إقصاء، كلنا... وأعني العالم أجمع، أبناء آدم وآدم من تراب... أما رواية نحن أم هم، ورواية نحن فقط من يمتلك الحقيقة، ورواية بالكراهية نستقيم ونقيم العدالة، ورواية العلم عندنا والجهل عند غيرنا، ورواية بضاعتنا ردت إلينا وكأن بضاعتنا لم تأت ممن كان قبلنا، ورواية ما عند غيرنا بالأصل لنا، ورواية بالإكراه أولاً وأخيراً، والرواية التي تشمل كل ذلك... رواية فرق تسد، يجب أن يعاد صياغتها كاملة للتخلص من كل الطفيليات السرطانية الخانقة التي تغلغلت إلى الأعماق وتسببت في شروخ خطرة باتت تهدد رواسينا، قد تكون معرفة من هو "اللاعب" ضرورية ولكن ليس الآن على الأقل، وقته آت لا محالة، أما الآن يجب العمل على وقف التمزق في نسيج أمتنا من تضليل أو تجنيد أو خلق المزيد من "اللُعَب" قبل أن يقضي علينا أفراد وأسر ومجتمعات!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

مساحيق تجميل

فاروق يوسف

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

  قبل أكثر من عقد من الزمن راهن البعض من مديري المؤسسات الفنية العربية على أن...

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2556
mod_vvisit_counterالبارحة32454
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72481
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر693395
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48206088