موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بدر شاكر السياب الشاعر الذي لا يزال عراقه يعذبنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هل كانت قصيدته “غريب على الخليج” واحدة من أكثر نبوءاته الشعرية استشرافا لمستقبلنا الملتبس؟ لكن صرخته في أنشودة المطر لا تزال تجد مَن يستعيدها في مرآة الواقع “ما مر عام والعراق ليس في جوع” أي عراق ذلك الذي كانت المومس العمياء تطرق أحجار طرقاته بعصاها؟

الفاتح الكبير وقد ظلمه أهله

أما كان من الممكن أن يكون بويب الذي جفت مياهه واحدا من أشهر الأنهار في العالم بسبب ما كتبه ابن جيكور عنه، لو لم يكن ذلك الابن عراقيا، يحيط به سوء الفهم من كل الجهات؟ كان النوم الأخير قد أخذه فيما كان يستلقي على سرير المريض الغريب في المستشفى الأميري بالكويت في العام 1964 ولم يكن برفقته سوى شاعر كويتي، سيكون عليه في ما بعد أن يروي وقائع الساعات الأخيرة في حياة أعظم شاعر عربي معاصر. ألم يكن العراق دائما منزلاً للأقنان؟ كان ذلك الفاتح الكبير ورائد الشعر العربي الحديث من غير منازع قد عاش 38 سنة، هي كل حياته التي لم تكن في كل أحوالها على صلة بالسعادة.

طريد الأحزاب

حرَمَه القدر من الحب، غير أنه لم ييأس فكتب في بداياته الشعرية “ديوان شعري كله غزلُ/ بين العذارى صار ينتقلُ” وفي لحظة اعتراف أمام مرآة الذات خاطب زوجته إقبال “أحبيني. لأن جميع من أحببتُ قبلك لم يحبوني” المتمرد الذي كتب في لحظة ندم كتابه النثري الوحيد “كنت شيوعيا” كان طريد الأحزاب كلها. فلم تهنأ حياته بلحظة هدوء إلى أن سلمه القدر للمرض الذي أودى به شابا.

بدر شاكر السياب، عشر من قصائده تقف على كفة ميزان فيما يقف الشعر العربي الحديث كله على الكفة الأخرى. احتفى به اللبنانيون (جماعة مجلة شعر التي تزعمها يوسف الخال) في الوقت الذي لم يواجهه العراقيون إلا بالجحود والإنكار والعداء. لم يغفروا له حينها أنه حطّم عمود الشعر العربي.

فلم يعش الرجل الاستثنائي في خياله وموهبته وعطائه الفذ حياة استثنائية. كانت حياته سلسلة متلاحقة من العثرات والخيبات، غير أن الشعر لم يهزمه.

سيرة خانته فانتصر عليها

ولد بدر شاعر السياب في قرية جيكور التابعة لقضاء أبو الخصيب بمدينة البصرة، جنوب العراق في 24 ديسمبر/ كانون الأول من العام 1926 ابنا لعائلة فلاحية كانت تملك أرضا مزروعة بالنخيل. كانت تلك الطبيعة الخلابة ملهمته الأولى التي لم تفارقه في حياته القصيرة. فقد والدته وهو في سن السادسة من عمره، وكان لذلك الحدث الفاجع أثره العظيم في حياته.

عاش في بيت جده الذي كتب عنه قصيدته “بيت جدي” حين أكمل دراسته الأولية التحق بدار المعلمين العالية، حيث رغب في دراسة الأدب العربي، غير أنه قرر في العام 1945 أن يتخصص باللغة الإنكليزية، ليتخرج من الجامعة في العام 1948 ويُعيّن معلماً للغة الإنكليزية في الرمادي، وهي الوظيفة التي فصل منها بعد عدة أشهر من التحاقه بها بسبب ميوله السياسي اليساري ومن ثم تم اعتقاله. حين أفرج عنه مستردا حقوقه المدنية عمل ثانية في التعليم، غير أنه هرب من العراق إلى الكويت عن طريق إيران عام 1952 خوفا من اعتقاله ثانية بسبب مشاركته في مظاهرات احتجاجية.

بعد سنتين عاد إلى العراق ولأن العمل في الصحافة يومها لم يكن يكفل له لقمة العيش، فقد عمل في مديرية الاستيراد والتصدير مصرا على تخصيص جزء من وقته للعمل الصحفي. لم ترق له وهو الشخصية القلقة فكرة العيش في بغداد وكان يحن إلى حياته في جيكور التي اكتشف لاحقا أنها لم تعد موجودة إلا في خياله، فقرر أن يبقيها حية في شعره. وهو العهد الذي وفى به.

حين قامت الجمهورية عام 1958 انتقل السياب إلى العمل ثانية في التعليم الذي غادره بعد وقت قصير إلى العمل في السفارة الباكستانية، غير أن انفصاله عن الشيوعيين أعاده إلى العمل في مديرية الاستيراد والتصدير التي انتقل منها إلى العمل في مصلحة الموانئ بالبصرة. وهي وظيفته الأخيرة التي غادرها إلى الموت، بعد أن أدخل إلى مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت برعاية خاصة من جماعة شعر لينتقل بعدها إلى المستشفى الأميري في الكويت ويفارق الحياة هناك.

سيرة حياة من هذا النوع بكل ما تميزت به من حيف لم تكن صالحة لإنتاج شاعر عظيم بحجم السياب، غير أن موهبة الرجل الخارقة جعلته ينتصر على أسباب الظلم الاجتماعي والثقافي والسياسي الذي تعرض له. فكان نتاجه الشعري الغزير خلاصة عبقرية شعرية ظلت حريصة على أن تقيم في الأعالي. من كتابه “أزهار ذابلة” الذي صدر في بيروت عام 1947 إلى كتابه الشعري الأخير “إقبال” الذي صدر بعد سنة من وفاته مرورا ﺑ“أساطير” عام 1950 و“المومس العمياء” عام 1945 و“الأسلحة والأطفال” عام 1955 و“حفار القبور وأنشودة المطر” عام 1960 و“المعبد الغريق” عام 1962 و“منزل الأقنان” عام 1963 و“شناشيل ابنة الجلبي” عام 1964 لم تتعرض حساسية الشاعر لديه للوهن أو للضعف ولم تغرها الوصفات البلاغية الجاهزة. كان السياب حالة نادرة من جهة تجدده الشعري وعزوفه عن تقليد نفسه. كانت ثورته في التجديد الشعري تملي عليه ارادتها في أن يكون متجددا دائما.

حداثوي لم يخن تقليديته

حين سئل محمد مهدي الجواهري وهو آخر الشعراء العرب التقليديين الكبار عن رأيه بالشعر الحديث استثنى الرجل العارف بفنون الشعر السياب من سخريته. كان السياب بالرغم من تطرفه الحداثوي الذي لا يقبل اللبس الوارث الحقيقي للشعر العربي التقليدي. لم يبدأ ثورته الشعرية في قصيدة “هل كان حبا؟” التي هي في حقيقة قيمتها التاريخية قد شكلت لحظة انفصال عن الماضي الشعري العربي إلا بعد معرفة حقيقية بأحوال الشعر العربي في مختلف مراحله. غير أن معرفته بأحوال الشعر العالمي كان لها أثر كبير في ميله إلى التجديد.

لم يكن سؤاله يتعلق ﺑ“ماذا نكتب؟” بل ﺑ“كيف نكتب؟” فكان الشعر الذي كتبه خلاصة روح ترغب في أن ترى عالما جديدا يستمد شروطه الإنسانية من تقنيات الشعر الذي يجد لغته. لقد حفر السياب عميقا في أرض اللغة، غير أنه لم يفارق الواقع البصري الذي كان يملي عليه عاطفته. لقد حول بدر بفطنة شعرية نادرة يومياته إلى أساطير مرئية، تمكننا في كل لحظة قراءة من الاشتباك بمفردات عالمه. كم حلمنا أن نقف في الساحة لنتأمل شباك وفيقة المفتوح. “الشمس أجمل في بلادي من سواها والظلام/ حتى الظلام هناك أجمل فهو يحتضن العراق” هل كان السياب شاعرا طلليا؟

عاش بدر حياته باعتباره آخر. هناك انفصال ظاهر بين ما عاشه الشاعر وهو يرى النكبات تسقط على رأسه وبين ما كان يبشر به من نبوءات شعرية، سيكون علينا دائما قراءتها بطريقة مختلفة. كان ماهرا في التزامه الشعري من غير أن يقيد ذلك الالتزام بمواقفه السياسية المتغيرة. فكان العراق بالنسبة إليه أكبر من ذلك البلد الذي عذبه ولم يكن كريما معه. لقد ترك لنا السياب عراقا هو في حقيقته أكبر من الجميع، بالرغم من أنه لم يكن عراقا متخيلا. ألا يعني ذلك أن في إمكان الشعر أن يعيد تعريف الأشياء والمشاعر والأفكار؟ “صوت تفجر في قرارة نفسي الثكلي: عراق/ كالمد يصعد، كالسحابة، كالدموع إلى العيون/ الريح تصرخ بي عراق/ والموج يعول بي عراق، عراق ليس سوى عراق/ البحر أوسع ما يكون وأنت أبعد ما يكون/ والبحر دونك يا عراق”.

لم تكذب نبوءته. لا يزال السياب أعظم شعرائنا المعاصرين.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31790
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59264
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر539653
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54551669
حاليا يتواجد 2070 زوار  على الموقع