موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

جائزة تيرنر... ثلاثون سنة من الفضيحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يحتفل تيت غاليري في لندن هذه الأيام بالذكرى الثلاثين للإعلان عن جائزة تيرنر للفنون. وهي كما تُقدم في الإعلام والمحافل الفنية أرقى جائزة تمنح لفنان في عالمنا الراهن. قيمتها المادية (40 ألف جنيه استرليني،

يذهب منها 25 الفاً إلى الفائز الأول فيما يمنح كل من المرشحين الثلاثة المتبقين 5 آلاف جنيه) لا تختزلها ولا تشير إلى قوة تأثيرها. فالحاصل عليها سيجد أمامه الأبواب كلها مفتوحة. لن يجازف غاليري في رفض اعماله وستكون المزادات الفنية ساحة مكشوفة لصعود أسعار تلك الأعمال. بعضهم ممن ربحوا الجائزة صار يبيع أعماله بالملايين ولما يتجاوز الأربعين سنة. كما حدث مع تريسي أمين وداميان هيرست.

ولكن الأمر كله لا يخلو من الكذب والالتفاف على الحقائق الفنية والقيم الجمالية الراسخة. فالجائزة تستند في أصلها إلى خيال مريض، قرر أن يستولي على ذائقة الناس الجمالية ليتحكم بها ويبرمجها ويحصرها في نطاق ضيق من الخيارات التي لا علاقة لها بتاريخ الفن. لقد كانت الجائزة ومنذ تأسيسها منحازة إلى اللا فن قياساً لمنطق التحولات التي شهدتها الحداثة الفنية في عصرنا. فهي لم تمنح إلى رسام أو نحات متمكن من حرفته ومدهش في خياله وإنساني في فكره. ما لم تعلنه الجائزة من حقيقتها تكشف عنه توجهاتها من خلال الفائزين بها. حتى يمكننا القول إن تلك الجائزة كانت ولا تزال مخصصة للهامشيين، ممن لا يملكون موهبة في الرسم أو النحت، غير أنهم يسعون من خلال شغف شخصي إلى أن يكونوا فنانين. كما لو أن المشرفين على الجائزة كانوا قد قرروا من خلالها أن ينتقلوا بفنانين من الحضيض إلى أكثر الأماكن رفعة في المشهد الفني العالمي.

كانت صدقية الجائزة أكبر من أفعالها المباشرة.

أولاً لأنها اتخذت من وليام تيرنر وهو واحد من أعظم رسامي القرن الثامن عشر عنواناً لها وثانياً لأنها تصدر عن تيت غاليري وهو واحد من أهم المؤسسات المتحفية في بريطانيا. فما الذي يدعونا إلى الشك في ما تنوي الجائزة التأسيس والترويج له والتبشير به كونه بديلاً معاصراً للفن؟

لقد شهدت الثلاثون سنة الماضية من عمر الجائزة تنافساً بين فنانين، لم يكن واحد من بينهم على الأقل يعرف شيئاً عن فن تيرنر أو عن عصره الفني العظيم. كلهم من غير استثناء كانوا من أتباع الفن الذي يمكن للمرء نسيانه بيسر ما أن يعطيه ظهره. لقد صنع (تيت غاليري) بنفسه من سرير تريسي أمين قطعة متحفية، ولكن ذلك السرير لن يكون كذلك لو عرض في أي مكان آخر. ألا يعني ذلك أن المتحف كان قد تورط في كذبة صار عليه أن يدافع عنها إلى النهاية، بغض النظر عما يمكن أن يلحقه ذلك الإصرار من ضرر فادح بالفن؟

في إحدى زياراتي إلى لندن رأيت صيدلية داميان هيرست معروضة في قاعة مجاورة للقاعة التي تعرض فيها رسوم تيرنر في (تيت بريتان). أليس في هذا الجوار المزعج نوع من السخرية من الفن ومن التاريخ؟ أظنها مبالغة في التسويق السمج والساذج لفنان صارت شركات عديدة تعيد تسويق أعماله مصغرة أو مرسومة على القمصان ودفاتر اليوميات والتقاويم والساعات والهدايا.

هي لعبة تجارية رخيصة ساهم فيها المتحف العريق من أجل الحصول على الأموال.

ولكن الأمر في حالة من نوع جائزة تيرنر يتجاوز الإطار الاقتصادي. هناك حيوية ثقافية يُراد لها أن تحل محل حيوية ثقافية أخرى كانت إلى وقت تمثل طوق نجاة بالنسبة إلى ملايين البشر. وهنا يكمن الخطر الحقيقي.

ولأن تاريخ الجائزة لم يعد سراً، فإن العودة إلى سيرة الثلاثين سنة من عمرها ستجعلنا نشعر بالإحباط. ذلك لأننا لن نعثر من بين المرشحين لها والفائزين بها على فنان حقيقي يعتد بتجربته قبل وبعد الجائزة. كل الذين وصلوا إلى القائمة القصيرة هم من أدعياء الفن، الحالمين بأن يكونوا فنانين من غير أن يتعبوا أنفسهم في المران والتدريب واللبحث. سيقال دائماً إنهم مفكرون عن طريق الفن، وهو قول مضلل يكشف عنه نتاجهم الفني الضعيف.

عالمياً تحتل جائزة تيرنر المرتبة الأولى في الجوائز التي تمنح للفنانين في عالم اليوم، غير أنها في اختياراتها تضعنا أمام الحكم الفني الذي صارت تمارسه صالات فنية في نيويورك ولندن وسواهما من عواصم الفن المعاصر. أما أن تلحق بنا أو تكون لا شيء. هناك اليوم سلطة للا فن قادرة على أن تمحق كل ما يمت إلى الفن بصلة.

جائزة تيرنر في عامها الثلاثين إنما تؤرّخ لسلطة اللا فن.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24737
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24737
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645651
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48158344