موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

محمد بن عيسى رجل السياسة الذي لم يفقد غرامه بالثقافة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كما لو أنه استخرجها من الحلم لتكون ملاذه الأخير، بيت ضيوفه القادمين بكرم حضورهم الثقافي والإنساني من مختلف أنحاء العالم، نافذته التي تطل منها أسطورته الشخصية على العالم، ينظر محمد بن عيسى إلى مدينته الصغيرة بحرص الأب وافتتان العاشق وشوق المسافر العائد لتوه من سفر طويل.

صورته التي تشف عنها مدينته

أصيلة ومحمد بن عيسى بعد ستة وثلاثين عاما من الانصهار وتبادل الأسرار هما اليوم شيء واحد. الشيء نفسه. ما من مسافة تقع بينهما لينفصلا. فما إن نقول أصيلة حتى يتبادر إلى الذهن مشهد موسمها الثقافي الذي يشف عن صورة محمد بن عسى، مؤسس ذلك الموسم. الابن الذي لم يفارق مدينته بالرغم من ذيوع صيته بين الجهات الأربع. شهد فجر حياته فيها وكبر بها وضلل الزمن من أجل أن لا يمر بها.

فكلما كبرت هذه المدينة الصغيرة التي تقع على المحيط الأطلسي كلما ازدادت نضارة وأناقة وبعثا للأحلام التي يمتزج فيها الشعر بالرسم في ظل إيقاع موسيقي لا يتوقف. أما بن عيسى فإن الزمن لم يمر من خلاله بل يمشي إلى جانبه. تفارقه عشرين سنة لتراه كما لو أنك أغمضت عينيك لدقيقتين. فتى لا يشيخ، جمال مشروعه يزيده حيوية وعزما وخبرة إنسانية.

في أكثر مراحل مسؤولياته الرسمية تعقيدا لم يتخل بن عيسى عن حلمه الذي هو عبارة عن صورة مدينته وهي تخترق الخيال العالمي مكانا يؤمه الكتاب والرسامون والمفكرون والمؤرخون ليعلموا ويتعلموا.

يستقبلك بن عيسى بنفسه كما لو أنك ضيفه الشخصي. حفاوته لا تخفي حفاوة سكان مدينته الذين أصيبوا بعدوى الثقافة والاحتفاء بالآخر الذي لم يعد غريبا. لقد تربت أجيال في الحاضنة الثقافية التي صنعها بن عيسى. أجيال صارت لها خبرة عميقة في إدارة الشأن الثقافي.

بين السياسي والثقافي

توزعت حياة بن عيسى بين السياسة والثقافة، بطريقة تكاد لا تقع إلا في حالات نادرة. فالرجل المولود عام 1937 كان وزيرا للخارجية لأكثر من ثماني سنوات وقبلها كان وزيرا للثقافة وما بين المنصبين كان سفيرا للمملكة المغربية لدى الولايات المتحدة. وكما يبدو فإن دراسته الصحافة في جامعتي القاهرة ومينيسوتا قد زرعت في نفسه شغفا في معرفة أحوال الناس، وهو ما كشفت عنه دراساته حول مناطق مختلفة في أفريقيا لتقييم ظروفها التنموية والبيئية والبحث عن حلول طويلة الأمد لتحسين الظروف المعيشية فيها. حدث ذلك يوم كان ملحقا إعلاميا في البعثة المغربية الدائمة إلى الأمم المتحدة. وهي أول وظيفة رسمية يتصدى للقيام بها.

حين عاد إلى المغرب عام 1976 ترأس إدارة جريدة تصدر باللغتين العربية والفرنسية، غير أن النزعة السياسية التي هي جزء من تكوينه النفسي قادته إلى أن يكون عضوا في البرلمان المغربي ممثلا مدينته أصيلة. حدث ذلك عام 1977، وهو ما مهد له أن يكون عمدة للمدينة بدءا من عام 1983. وهو المنصب الذي استطاع بن عيسى من خلاله أن يطور فعاليات موسم المدينة الثقافي الذي انطلقت دورته الأولى عام 1978. يومها طلب بن عيسى من أحد عشر رساما مغربيا أن يزينوا جدران المدينة التاريخية برسومهم.

فكرة تكشف عن طريقة عمل متحضرة لإنقاذ الناس جماليا من خلال أكثر الممارسات تقشفا. يقول بن عيسى “لا تستطيع إنهاء الفقر بالفن لكنك تستطيع إنهاء البؤس″ جملة يمكنها أن تكون مصدر إيحاء فكري. فالرجل الذي تنقل بين الثقافة والسياسة بخفة وتوازن لا يمكنه أن يعول على الحلول السحرية التي قد لا تكون سوى فقاعات لا جدوى منها.

العمدة الذي يراهن على الجمال

كان رهانه على الجمال قد بدأ من شراكة فكرية جمعته بالرسام المغربي محمد المليحي، وهو الآخر ابن أصيلة، الحالم بالمدينة الفاضلة. وإذا ما كان عقد الشراكة بين الرجلين قد انفض منذ سنوات، حيث تفرغ المليحي لفنه فإن بن عيسى لا يزال مخلصا لذلك الوتر المشدود الذي صار نغمه يعبر القارات ليضع أصيلة على خارطة الثقافة العالمية. وقد يرى المرء في الاحتجاجات التي رافقت افتتاح دورة الموسم الأخيرة نوعا من الارتياب الشعبي بجدوى الموسم، من جهة ما يحصده الناس العاديون من سكان المدينة من الموسم من منافع. غير أن تلك الاحتجاجات لا تمثل تقييما للموسم، بقدر ما تؤسس لنوع من النقد لأداء العمدة الذي هو بن عيسى نفسه.

يدرك بن عيسى أن ما فعله لمدينته لم يفعله أحد آخر في محيطنا العربي. فالمدينة الفقيرة بمواردها صارت اليوم تتصدر لائحة المواقع الثقافية في العالم. هي معجزة غنية بدروسها. كان من الممكن أن تكون أصيلة مدينة نائمة على الأطلسي مثل عدد كبير من المدن المغربية. أما أن يتذكر المرء أنه التقى بالرئيس السنغالي الشاعر سنغور في أصيلة مثلما حدث لي عام 1990 فتلك مفاجأة لا يمكن أن تقع إلا في سياق تاريخي مختلف، كان بن عيسى قد صنعه.

بحكم علاقاته السياسية والثقافية عبر العالم استطاع بن عيسى أن يخلق للثقافة جسدا، ممثلا في المدينة التي أحبها أكثر من سواها من مدن العالم التي عاش فيها. صارت أصيلة بسببه عاصمة ثابتة للثقافة العالمية. يزورها المرء مرة واحدة ليتمنى أن يكون ضيفا دائما فيها، بالرغم من أنها لا تزال صغيرة، بل وأصغر من أن يراها السائح على الخارطة. خارج موسمها الثقافي ستكون مبعثا للضجر.

كان نضالا حقيقيا قام به المحمدان (بن عيسى والمليحي) من أجل أن يصلا إلى أن تكون الثقافة والفن من أجل التطوير، شعارهما الذي لم يكن ذا معنى حين كانت البنية التحتية للمدينة مخربة تماما. لذلك ركزا على أن يكون المكان نظيفا، وهي خطوتهما الأولى لإنجاز مشروعهما الخيالي. لقد حررا المدينة من إرثها المتخلف على مستوى الخدمات، حينها صارت المدينة ممكنة بما تقدمه من غواية جمالية.

لقد نفض الموسم الغبار عن جمال المدينة، فبدت أصيلة مدينة أخرى. فالمدينة التي يراها المرء اليوم مفتونا بأزقتها وأسوارها وبإطلالتها على البحر لم تكن كذلك قبل بدء موسمها الثقافي.

مدينته ومدينة الآخرين

صنع بن عيسى والمليحي مدينة بحجم أحلامهما، وهي المدينة التي قد لا يراها المرء كاملة في ذروة اشتباكه في الحوارات الثقافية التي تشهدها فضاءاتها التي تمزج الخيال بالواقع. لذلك يمكنني القول إن المرء يغادر أصيلة وهو على يقين من أنها كانت مدينة متخيلة. المدينة الفاضلة التي تخيلها بن عيسى والمليحي لتكون مأوى أبديا للفنانين. غير فنان عربي وعالمي كان قد اشترى بيتا صغيرا له في المدينة القديمة. هذه مدينة تصلح للعيش المجازي، خارج حدود الزمن. لا تاريخيتها وهي واحدة من أفكار بن عيسى تسلمها إلى المستقبل بيدين ناعمتين. هل كانت أصيلة بن عيسى هي غير أصيلة الناس العاديين من سكانها؟ بالتأكيد هما مدينتان. ما يحلم به بن عيسى فيه هو شيء مختلف عما يراه الناس العاديون. لا لأن الرجل لم يبح بسره، بل لأن ذلك السر الجمالي لم يكن ميسرا لفهم العامة. بعد ست وثلاثين سنة من عمره يبدو الموسم الثقافي كما لو أنه في قمة شبابه. بن عيسى هو الآخر يبدو كذلك. يهب الاثنان أصيلة صورة المدينة التي لا تشبه نفسها. ما من شيء يذكر بالسياحة التقليدية. هذه مدينة تعي أن ما تصنعه لا يتكرر. وهو الحلم الذي نذر بن عيسى من أجله حياته.

 

 

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20884
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157945
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر670461
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57748010
حاليا يتواجد 2769 زوار  على الموقع