موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المفكّر وحيداً.. لكنه جامع!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حين تنظّم الجامعة الأمريكية في بيروت مؤتمراً أكاديمياً على مدى يومين لعالم اجتماع عراقي، فلأنها تدرك ماذا يعني علم الاجتماع في العراق، وإشكاليات المجتمع العراقي ومشكلاته،

تلك التي حاول الدكتور علي الوردي أن يجتهد في بحثها على مدى نحو أربعة عقود من الزمان، ليقدّم عصارة فكره في مجموعة من الكتب والأبحاث والدراسات التي أثارت جدلاً واسعاً منذ مطلع الخمسينيات، بدأ ولم ينقطع، خصوصاً وقد عالج مواضيع مثيرة، وقضايا حسّاسة، بل خطيرة، سواءً بمواصفات تلك الأيام أو حتى في أيامنا الحالية. فما الذي جعل علي الوردي يحظى بمثل هذا الاهتمام والشهرة والاختلاف والجدل والنقد، كما لم يحظ غيره من علماء الاجتماع أو المفكرين العراقيين والعرب المعاصرين؟

لعلّ ذلك يعود لأسباب عديدة، منها أولاً، شجاعته اللامتناهية في التعبير عن وجهات نظره واجتهاداته، وفي الدفاع عنها دون اكتراث حتى لو خالفه الجميع أو خالفهم في التفرّد أو التمايز. وثانياً، استعداده ورغبته لإثارة الجدل والنقاش واستدراج أوساط مختلفة للاشتباك معه أو للاشتباك معها، الأمر الذي وفّر له ساحة واسعة للتعبير وللنشر انطلاقاً من سجالات له ومعه حول قضايا اختلافية، حاول هو أن يفككها ليسعى لإعادة تركيبها وفقاً لمنهج انثروبولوجي وبأدوات سسيولوجية ومعطيات تاريخية، وظّفها جميعها بطريقة بارعة لدعم تحليلاته واستنتاجاته، والمسألة الثالثة هي انتاجه الغزير وقلمه السيّال، الذي لم يدع شاردة أو واردة في التاريخ العراقي، ولاسيّما المعاصر دون أن يسلّط الضوء عليها من زاوية علم الاجتماع وسسيولوجيا المعرفة، مؤلّفاً ذلك ببحث يتداخل فيه الاجتماعي بالتاريخي والسياسي بالنفسي، في إطار الاستفادة من التراث، وإخضاعه للتحليل بأدوات منهجية للمدرسة الاجتماعية الحديثة وأساليبها الجديدة.

وكان القلم سلاحه المفضّل ومصدر قوته الأكيد، به يكافح وينافح للدفاع عن وجهات نظره واجتهاداته، بخصوص الطبيعة البشرية وخصائص المجتمع العراقي، والصراع بين البداوة والحضارة، والتناشز الاجتماعي، وازدواجية الشخصية، التي كانت المرتكزات الأساسية في منظومته الاستدلالية، التي حاول تعميقها بجهد نظري وعملي حدّ الكدح اليومي، لتأكيد استنتاجاته ولردّ الانتقادات التي حاولت النيل من أطروحاته.

واجهه رجال الدين المعممون والإسلامويون والطائفيون وذيولهم من الفريقين ورؤساء العشائر، واليسار واليمين من الماركسيين والقوميين، والتقدميين والمحافظين، في الآن ذاته، وبقدر ما كان ضد توظيف الدين وانتقد الوعظ والواعظين، فقد كان في الوقت نفسه ضد نظريات الحتمية التاريخية للصراع الطبقي، مثلما هو ضد نظريات الاستعلاء القومي، والانحيازات المسبقة، ذات «العصبيات» القبلية بألوانها المختلفة.

ولم يكن ذلك يسيراً على شخص أعزل مثل الوردي أن يواجه كل هؤلاء الخصوم، وذلك العدد الهائل والمتنوّع من الاتجاهات والمدارس الفكرية والاجتماعية والسياسية والدينية، لولا فضاء التسامح للدولة والمجتمع معاً، وأجواء الحرية النسبية، ولاسيّما حرّية البحث العلمي التي ظلّت علامة بارزة للجامعات العراقية في سنوات الخمسينيات والستينيات ولغاية أواسط السبعينيات، لكنها أخذت بالتدريج تتجه نحو الفكر الشمولي الواحدي الإطلاقي، وزاد الأمر تعقيداً بعد احتلال العراق العام 2003 حيث تفشّت نزعات الهيمنة ومحاولات الاستتباع، وساد التكفير بدلاً من التفكير، في ظل ضغوط من خارج الجامعات امتدّت إلى داخلها، حيث انتشرت مظاهر الانقسام الطائفي والإثني.

ولو عاش علي الوردي أو مارس عمله في السنوات المتأخرة، ما تمكّن من إلقاء محاضراته أو نشر كتبه أو إحداث هذا التأثير الذي أحدثه، لأن سيف التأثيم ومن ثم التحريم ووصولاً إلى التجريم كان سيلاحقه أو يطاله، لاسيّما وقد بحث في قضايا شائكة وتناول مسائل عقدية ودسّ أنفه حسب البعض في كل ما هو مختلف عليه، بل كان بعض ذلك سبباً في احترابات لا عقلانية لقرون من الزمان، ولا زالت تغذّي عقول البعض، بل تقصف المجتمع، بسيل من الأفكار والخزعبلات، لكنها أقرب إلى المدفعية الثقيلة، حيث قطع الأعناق وجزّ الرقاب والتكفير وفرض الرأي الواحد والصوت الواحد والذوق الواحد وإملاء الإرادة ومحاولات الهيمنة بوسائل مختلفة وتحت دعاوى ومزاعم متنوعة.

ولو لم تكن الأجواء مناسبة، بل ورحبة على ضبابيتها، والهوامش مسموحة على شحّتها، لما كان بالإمكان أن تقرع الحجة بالحجة ويدافع عن الرأي بالرأي، ويواجه المنطق بالمنطق، ولكنّا قد حُرمنا من الاطلاع على أفكار وإبداع عالم كبير، شغلت أسئلته حياتنا الفكرية والثقافية، وانعكست معانيها ودلالاتها على المجتمع، وظلّت تشغل المعنيين والدارسين من مختلف الاتجاهات، سواءً من موقع التأييد أو من موقع التنديد، سلباً وإيجاباً.

ولعلّ بعض ما تناوله الوردي واعتبرناه من الماضي، أطلّ برأسه مجدداً، لاسيّما ما هو مضمر باستبطان بين البداوة والحضارة في مرحلة انتقال لا تزال تشوبها الكثير من المنعرجات والعقبات في دروب وعرة وتواجه الكثير من التحدّيات القديمة والجديدة، لاسيّما العصبية القبلية بثوبها المذهبي، وتلك إحدى مباحث الوردي وأسئلته بشأن «اللاشعور» الجماعي، خصوصاً ما ظهر بعد احتلال العراق في العام 2003، الأمر الذي أعاد الحاجة إلى قراءة علي الوردي وأطروحاته بخصوص المجتمع العراقي، لا باعتبارها معالجات لأوضاع الحاضر، بل لكونها توفّر مادة مفيدة لدراسة مشكلات المجتمع العراقي التاريخية، من وجهة نظر أحد كبار السسيولوجيين العراقيين، خصوصاً بعد انقطاع لسنوات غير قليلة عن توفّر كتبه لأسباب موضوعية وأخرى ذاتية، وما مرّ به المجتمع العراقي من حروب وحصار وارتفاع الموجة الطائفية التي تكرّست بالاحتلال.

لم يتوجّه الوردي إلى الخاصة أو ما نطلق عليهم «النخبة»، بل كتب بلغة مبسّطة، لكنها من «السهل المُمْتنع» لعموم القرّاء والطلبة والمهتمين والمثقفين، ومن جميع الفئات والاتجاهات، سواءً من تأثروا به أو تتلمذوا على يده، أو خالفوه، وقد أثار جدلاً ونقاشاً هادئاً وصاخباً في الوقت نفسه، بعضه في قاعات الدرس وبعضه الآخر على صفحات الصحف، وفي كتبه المنشورة بطباعتها البسيطة، إضافة إلى خلايا الأحزاب السرّية واجتماعات الأحزاب العلنية والجمعيات والاتحادات والنقابات، والمقاهي البغدادية بشكل خاص، في مقهى الشابندر والبلدية ومقهى خليل وعارف آغا والزهاوي والبرلمان والبرازيلية والخيام في الستينيات وغيرها.

لم يكن خطابه تبشيرياً عقيدياً، يقينياً دعوياً، بل كان تنويرياً، جدلياً، تساؤلياً، أي أنه لم ينطلق من يقينيات أو مسلمات أو إيمانيات جاهزة، بقدر ما كان يقوم على الشك والفرضيات والعقل، وصولاً إلى استنتاجات وحسب هابرماز «لا بديل للعقل سوى العقل نفسه». وربّما ساعده فضاء الجامعة والكثافة الحوارية التي كانت تمتاز بها تلك الفترة الساخنة من حياة العراق، خصوصاً لدى النخب، حتى وإن كان المستهدف هم العامة وليس الخاصة، لكن قدرة النخب على الحوار والجدل، لاسيّما في الحقل الأكاديمي، ساهمت في وصول الرسائل التي أراد علي الوردي إيصالها، ونجح على نحو باهر، منطلقاً من ذاته، كمؤسسة، لوحده: أكاديمية وإعلامية هائلة، يتسابق الخصوم قبل المريدين على اقتناء أبحاثه ودراسته، لما تثيره من شهيّة في السجال والحوار والجدل، ولمّا تتضمنها من معلومات قيّمة وإعادة قراءات للتاريخ بلغة سسيولوجية جديدة، مصحوبة بجرأة في الاجتهاد منحها لنفسه غير مكترث بما يقال، خصوصاً إزاء الفرد أو المجتمع أو السلطة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. كانت صراحة الوردي ونزاهته وصرامة البحث العلمي لديه تشكّل منظومة قيمية منحته نوعاً من الحصانة السياسية، على الرغم من أن فترته شهدت صراعاً سياسياً حاداً في العراق، وبقي هو على مسافة من الجميع، دون أن يخفّض سقف اجتهاداته، لذلك حظي حتى وإن على مضض باحترام الفرقاء والمختلفين، مع بعض التوجّسات، لاسيّما من أصحاب الآيديولوجيات المتصارعة، في السلطة أو القريبين منها أو خارجها.

ويعتبر كتابه «لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث» أحد أهم انجازاته العلمية، بل من أهم انجازات علم الاجتماع والتاريخ السياسي الاجتماعي (العراقي والعربي)، حيث ضخّ فيه مفهوماته السسيولوجية التاريخية، السياثقافية في إطار فكري وهارموني لتاريخ المجتمع العراقي بعد سنوات طويلة من الدرس والتمحيص بحثاً عن الحقيقة.

الاحتفال بمئوية الوردي، التلميذ اللامع لأستاذه عبد الرحمن بن خلدون ومقدمته الشهيرة، إنما هو احتفال بعلم الاجتماع العربي، الذي عاش قروناً وربما سيمتد لقرون أخرى.

 


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5527
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5527
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر626441
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48139134