موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

السوداني راشد ذياب يرسم ليتذكر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يوماً ما كان تجريدياً. لا يزال حاضره يذكر بماضيه التجريدي. لقد سحره غموض اللحظة الجمالية التي تعصى على الوصف. أسره مرورها أمامه خطفاً كما لو أنها من نتاج ذاكرته الغاصة بالمشاهد العاطفية. غير أنه لم يكن بارداً في تجريدياته.

كانت حرارة منشأه تهبه لغة مختلفة هي ما صارت جسراً يصل بينه، وقد تعلم الرسم من جديد في إسبانيا في بداية ثمانينات القرن الماضي وبين مواقع طفولته وصباه وهبوط الإلهام الجمالي لأول مرة في الخرطوم. الخيط الذي لم ينقطع بين الفضائين رممه راشد ذياب (1957) بمئات اللوحات التي أضفت على التجريد طابعاً أفريقيا. وهو ما مهد الطريق أمامه لاختراع عالمه الذي هو مزيج من مشاهد واقعية ومن طريقة نظر ترتفع بذلك الواقع إلى مستوى حنوه الجمالي.

كان الجمال بالنسبة له وهو الذي رضع سحر الحكايات الطافحة بالألوان الحارة نوعاً، من العبادة. كان الرسم بالنسبة له وهو الذي مارس النقد في مرحلة من حياته يقع في أن تكتب سطراً غائباً وتسلمه إلى القدر ليحلق به بعيداً من أجل أن يضمه إلى عبارة استفهامية، هي في حقيقتها منجم لكل شغف جمالي غامض.

كان راشد في مهجره الإسباني، وقد نجح في أن يحقق تطلعاته الأكاديمية ينتظر لحظة، يكون في إمكانه فيها أن يعكف على دوزنة إيقاع ذاته المتمردة في سياق روحي عرف كيف يحافظ عليه من غير أن تربكه فوضى النزعة العالمية التي كان يعيش تحولاتها وتقلبات مزاجها بضجر المقتلع من جذوره. أمنيته في أن يكون رساماً سودانياً بشروط ذلك الفضاء العالمي ما كان يمكن أن تتحقق من غير عودته إلى السودان، مستقراً أخيراً. وهذا ما أنجزه أخيراً حين أقام مركزه الفني الذي يحمل اسمه. لقد بنى الرسام متحفه الشخصي بنفسه. عودته إلى بلده جعلته يتوقف متأملاً تلك النضارة التي لا تزال تقيم في أعماق الأصوات والأشياء والصور والروائح الحية التي كانت إلى وقت قريب تقيم في أعماقه فإذا به يجدها متجسدة في الواقع. شيء من تجربته في الحياة كان يعكس تجربته في الفن وقد عرف كيف يتحكم بتلك التجربة بما يخدم عاطفته.

تعلم ذياب من التجريد ومن تقنية الحفر الطباعي أيضاً ما يجعله قادراً على أن يمسك بما يختفي من بريق الجمال الصامت. المساحات الفارغة التي توحي بامتلاء غنائي، الخطوط التي تقع صدفة كما لو أنها تؤسس لحوار بين فضائين وأخيراً الضربة الواحدة التي لا تخطئ مكانها. وهي العناصر التي نجت بالمشاهد التي يرسمها من الوصف الأدبي، من التعبير الذي تجره الأفكار إلى مناطق لغوية يغلب عليها طابع الحذلقة البلاغية والثرثرة الفائضة.

لم يكن لدى راشد وهو يرسم ما يوضحه. لم يكن لديه ما يفسره أو يجد له معنى. كانت فكرته تلاحق طريقة خاصة في النظر إلى مشاهد يومية، مشاهد تقع من حولنا من غير أن نقوى على التماس بتوترها الجمالي. كان ذياب ماهراً وعميقاً في التقاط مواقع الجمال في حياة الناس العاديين، السودانيين مثله في أماكن تجمعاتهم.

تجريد لم يقطع صلته بالواقع. غير أنه الواقع الذي يجسد حياة تقع، من غير أن تترك أثراً صاخباً. تمر لتختفي وهو ما يجعل تفاصيلها أكثر قرباً من التدوين الكتابي من التجربة البصرية.

يرسم ذياب ليتذكر وهو في الوقت نفسه يتذكر ليرسم. ستكون رسومه بمثابة يومياته البصرية، من خلالها يؤسس لفردوسه المستعاد. هناك حيث يقيم سودانه، كما حلمه وكما يريده، وكما سيتركه خالداً في رسومه. لن يجرؤ سوداني على سؤال ذياب «أين هم السودانيون، السودانيات اللواتي أعرفهن؟» فلا وجوه ولا ملامح ولا سير شخصية، بكل ما تنطوي عليه تلك السير المعاصرة من عذاب وألم وقسوة وعزل ومزاج كئيب. هذه بلاد على رغم ما عاشته ولا تزال تعيشه من أوضاع استثنائية ترجح السلطة على العدالة لا يزال، في إمكانها أن تنتج جمالاً يختفي في اللحظة التي يظهر فيها.

لن تخطئ العين طريقها إلى المعنى الخفي الذي تتغنج به رسوم راشد ذياب. هؤلاء نسوة سودانيات، يعبر تأثيرهن الجمالي حدود التفاصيل الشخصية ليكون جزءاً من موسيقى الضربة الواحدة التي تجيدها وتفخر بها فرشاة هذا الرسام. يرسم ذياب بلاده كما لو أنه يعيد اكتشافها في كل لحظة رسم.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21735
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110454
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر602010
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45664398
حاليا يتواجد 2790 زوار  على الموقع