موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

مي مظفر كاتبة تثق بالشعر خلاصا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أربعون سنة من الحياة المشتركة عاشتها مي مظفر وقد اجتازت الخطوط التي تفصل ما بين منطقتين تناقض إحداهما الأخرى. بين أن تكون زوجة لمبدع كبير كان خارقا في حضوره الإنساني وتدفق خياله الجمالي المتمرد هو الرسام رافع الناصري

وبين أن تخلص لكيانها الإبداعي بموهبته المتوزعة بين الشعر والقصة القصيرة والترجمة والنقد الفني. صراع ما كان لمظفر أن تمسك بميزانه بقوة لو لم يقف الناصري نفسه إلى جانبها، وهو الذي لم يكتف بوجودها إلى جانبه ملهمة جمال وراعية حب، بل حرص دائما على أن تتقدمه بخطوات، كان يقدّر أنها تستحقها إنسانة ومبدعة. في علاقة جوهرية من هذا النوع ما من شيء يحسب في مجالي الخسارة والربح. في كل الأحوال كانت الإنسانة مي قد ربحت عاشقا تحسده عليها كل النساء، وهو ما انعكس في آخر أعماله، حيث عكف على رسم قصائدها في ملف غرافيكي أهداه إلى أجمل امرأة عرفها في حياته.

 

موهبة متعددة الاتجاهات

كانت مي قد حافظت على مسارها الإبداعي من خلال مسافة تفصل بين الكائن الاجتماعي باعتبارها زوجة لرافع الناصري وبين الكائن المبدع ذي الحياة المستقلة الذي نجحت في تحصينه بعيدا عن شهرة زوجها. غير أن طبيعتها المحافظة وعدم حبها للظهور وخجلها وتوزعها بين فنون إبداعية متعددة جعلها تقيم في منطقة ملغزة على مستوى التصنيف الإبداعي. فما لم يعتد عليه العراقيون إلا في حالات نادرة أن يكون المرء قاصا وشاعرا ومترجما وناقدا فنيا بالقوة نفسها. كان جبرا إبراهيم جبرا بالنسبة إلى العراقيين استثناء فريدا من نوعه وهبه الشتات الفلسطيني إلى العراق في لحظة تاريخية نادرة. كانت الكتابة بالنسبة إلى مظفر شغفا روحيا بغض النظر عن الجنس الأدبي الذي سينتهي إليه ذلك الشغف. وهو ما جعلها تكتب قصصا بلغة الشعر وتكتب شعرا كما لو أنها تروي حكاية. أما في النقد الفني فقد كانت دقيقة في أحكامها وهي تتعامل مع تجارب فنية اختبرتها ذوقيا وعايشتها بجدارة مَن يخلص إلى حياته الحقيقية. سيكون عليّ أن أعتبر نفسي محظوظا بصداقة جمعتني بمي ورافع في وقت مبكر من لحظة ظهورهما معا. كانا قد تزوجا عام 1973. بعد سنتين صرنا أصدقاء. ما لم تكن تعرفه مي عن نفسها أنها كانت بالنسبة إلى الجيل الستيني الذي تنتمي إليه ظاهرة جمالية يمتزج فيها حضورها الأنيق بما أنجزته من كتابات كانت تشي بالكثير من الثقة والصرامة.

العائلة بعاداتها النخبوية

كانت مي عباس مظفر هي الطفلة الثانية بعد أخيها نمير في عائلة كان الأب فيها يُحسب على شريحة الجيل الأول من بناة الدولة العراقية. فالرجل الذي درس القانون كانت تجمعه برجالات الدولة العراقية الأوائل صداقات عميقة، انعكست على عائلته بما جعلها تنفتح على سبل العيش النخبوي الذي كانت تتمتع به الأسر البغدادية العريقة. غير أن وفاة الأب في سن مبكرة، كانت مي حينها في التاسعة من عمرها، قد أدى بالعائلة إلى أن تحتفظ بإرث نخبويتها وبصلات صداقة رعتها الأم بكبرياء وأريحية أهلتها لكي ترعى ولديها، الابن الذي أكمل دراسته في بريطانيا والابنة التي درست الأدب الإنكليزي في جامعة بغداد. كانت تلك الأم العظيمة التي حظيتُ بالتعرف عليها وصداقتها حاضرة في كل ما تعلمته مي من معاني الوفاء والصدق والعشرة الطيبة.

كانت تلك الأم حريصة على أن تقضي الصيف بمعية ابنتها في لبنان، وهو ما تبقى من عادات النخب البرجوازية العراقية، بعد زوال سلطتها. كان المنتجع اللبناني قد وضع الشابة التي كانت تكتب الشعر في مواجهة حضور طاغ لشعراء كبار، لم تتردد في اختيار نزار قباني من بينهم ليكون حكما على أشعارها الأولى.

ربما لأنه كان متزوجا من بلقيس، المرأة العراقية القادمة من الأعظمية. وقد يعود السبب إلى أنها كانت مثل سواها من الفتيات في عمرها مشدودة إلى عالم قباني الشعري. غير أن الحدث الأهم في سيرتها الأدبية قد ارتبط بظهور نجيب المانع في حياتها.

الأب الأسطوري طالعا من الصدفة

كان نجيب المانع مثقفا موسوعيا وضعه القدر في طريق مي مظفر حين انتقل إلى العمل في شركة التأمين التي كانت تعمل فيها منذ أربع سنوات، فكان ذلك اللقاء بمثابة انعطافة تاريخية في حياتها. “لقد نقلني نجيب من الفتاة الرومانسية التي تعشق الشعر إلى المثقفة الجدلية التي تسعى إلى البحث عن الحقيقة” تقول مي. في تلك المرحلة انفتحت مي على مواهبها المتعددة. وهي مواهب أيقظت ذكرياتها عن بيت تركه لهم أبوها مكتظا بالكتب والإسطوانات الموسيقية.

كان اللقاء بالمانع بالنسبة إلى مي بداية طريق مشت فيها بثقة مواهبها المتعددة. ما لم يكن مقبولا بالنسبة إلى الوسط الأدبي العراقي من تعدد كتابي صار بالنسبة إليها شرط حياة. ستكون بعدها الشاعرة والقاصة وناقدة الفن في ثلاثية لا تشير إلى قلق موهبتها بقدر ما تؤكد سعة تلك الموهبة وانتشارها ووضوح ملامحها. يومها لم يقع سباق لاهث بين الشاعرة والقاصة وناقدة الفن. كانت مي ترعى كائناتها بالحنان ذاته وبالقسوة ذاتها.

حدث أن صدرت مجموعتها القصصية الأولى “خطوات في ليل الفجر” قبل كتابها الشعري الأول “طائر النار” بسنوات وذلك لا يعني أنها كانت تميل إلى القص أكثر من ميلها إلى الشعر. شيء منها يظل مقيما في الشعر وهو ما كشفت عنه في كتابها القصصي الأخير “ألم يبق منهم أحد” وهو كتاب استثنائي في استدعائه للشعر في وقت لم يعد الشعر فيه ضروريا.

حياتي مع الناصري

تكتب مي مظفر بأناة وصبر وهدوء، من غير أن تخفي قلقلها وشعورها العميق بالمسؤولية إزاء كل كلمة تخطها. وهو ما تعلمته من حياة اجتماعية كانت مؤطرة بالتهذيب والرفعة والابتعاد عن العلاقات العابرة. فكانت تسعى أن تضع كل كلمة في مكانها كما لو أنها تخشى على الكلمات مما يمكن أن يخالطها من سوء فهم. وهو ما انعكس جليا في عملها النقدي الذي يكشف عن جهد بليغ في المتابعة والكشف والوصول إلى خلاصات، تنظر إليها بتواضع حين تعترف أنها تعلمت من رفيق حياتها الشيء الكثير عن الفن. وهو ما دونته في كتابها الرائع “رافع الناصري رسام مشاهد كونية”.

بعد كتابها القصصي الأول أصدرت مي مظفر كتبا قصصية هي “البجع″، “فصوص من حجر كريم”، “بريد الشرق” وكتابها الأخير “ألم يبق منهم أحد”، أما في مجال الشعر فقد تلت كتابها الأول كتب أربعة هي “غزالة في الريح”، “ليليات”، “محنة الفيروز″، “من تلك الأرض النائية”، غير أنها ترى اليوم أن دورة حياتها ستكون ناقصة إذا لم تنشر كتابها الموسوعي عن الفن التشكيلي العراقي، وهو كتاب سجلت فيه ملاحظاتها عن فنانين أساسيين، لعبوا من خلال تجاربهم الفنية دورا مهما في صياغة فن عراقي حديث. وبالرغم من أهمية هذا الكتاب على مستوى تأكيد حقائق تاريخية وترسيخها، صار العراق اليوم في حاجة إلى أن يحتفظ بها في خزانته بعد أن تعرضت ذاكرته التاريخية إلى المحو، فإن ما ينتظره الكثيرون وأنا منهم شيء آخر.

شيء يحفظ للزمن العراقي الكثير من لمعان معانيه. فالأديبة التي ترجمت بحب كتاب “حياتي مع بيكاسو” الذي كتبته فرانسواز جيلو ينتظر منها أن تكتب شهادة للأجيال الفنية العربية المقبلة بعنوان حياتي مع الناصري. أقدر أنه سيكون كتابا صعبا، غير أن الأكثر صعوبة أن لا يُكتب ذلك الكتاب.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10295
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209441
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر698654
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49354117
حاليا يتواجد 3053 زوار  على الموقع