موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مي مظفر كاتبة تثق بالشعر خلاصا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أربعون سنة من الحياة المشتركة عاشتها مي مظفر وقد اجتازت الخطوط التي تفصل ما بين منطقتين تناقض إحداهما الأخرى. بين أن تكون زوجة لمبدع كبير كان خارقا في حضوره الإنساني وتدفق خياله الجمالي المتمرد هو الرسام رافع الناصري

وبين أن تخلص لكيانها الإبداعي بموهبته المتوزعة بين الشعر والقصة القصيرة والترجمة والنقد الفني. صراع ما كان لمظفر أن تمسك بميزانه بقوة لو لم يقف الناصري نفسه إلى جانبها، وهو الذي لم يكتف بوجودها إلى جانبه ملهمة جمال وراعية حب، بل حرص دائما على أن تتقدمه بخطوات، كان يقدّر أنها تستحقها إنسانة ومبدعة. في علاقة جوهرية من هذا النوع ما من شيء يحسب في مجالي الخسارة والربح. في كل الأحوال كانت الإنسانة مي قد ربحت عاشقا تحسده عليها كل النساء، وهو ما انعكس في آخر أعماله، حيث عكف على رسم قصائدها في ملف غرافيكي أهداه إلى أجمل امرأة عرفها في حياته.

 

موهبة متعددة الاتجاهات

كانت مي قد حافظت على مسارها الإبداعي من خلال مسافة تفصل بين الكائن الاجتماعي باعتبارها زوجة لرافع الناصري وبين الكائن المبدع ذي الحياة المستقلة الذي نجحت في تحصينه بعيدا عن شهرة زوجها. غير أن طبيعتها المحافظة وعدم حبها للظهور وخجلها وتوزعها بين فنون إبداعية متعددة جعلها تقيم في منطقة ملغزة على مستوى التصنيف الإبداعي. فما لم يعتد عليه العراقيون إلا في حالات نادرة أن يكون المرء قاصا وشاعرا ومترجما وناقدا فنيا بالقوة نفسها. كان جبرا إبراهيم جبرا بالنسبة إلى العراقيين استثناء فريدا من نوعه وهبه الشتات الفلسطيني إلى العراق في لحظة تاريخية نادرة. كانت الكتابة بالنسبة إلى مظفر شغفا روحيا بغض النظر عن الجنس الأدبي الذي سينتهي إليه ذلك الشغف. وهو ما جعلها تكتب قصصا بلغة الشعر وتكتب شعرا كما لو أنها تروي حكاية. أما في النقد الفني فقد كانت دقيقة في أحكامها وهي تتعامل مع تجارب فنية اختبرتها ذوقيا وعايشتها بجدارة مَن يخلص إلى حياته الحقيقية. سيكون عليّ أن أعتبر نفسي محظوظا بصداقة جمعتني بمي ورافع في وقت مبكر من لحظة ظهورهما معا. كانا قد تزوجا عام 1973. بعد سنتين صرنا أصدقاء. ما لم تكن تعرفه مي عن نفسها أنها كانت بالنسبة إلى الجيل الستيني الذي تنتمي إليه ظاهرة جمالية يمتزج فيها حضورها الأنيق بما أنجزته من كتابات كانت تشي بالكثير من الثقة والصرامة.

العائلة بعاداتها النخبوية

كانت مي عباس مظفر هي الطفلة الثانية بعد أخيها نمير في عائلة كان الأب فيها يُحسب على شريحة الجيل الأول من بناة الدولة العراقية. فالرجل الذي درس القانون كانت تجمعه برجالات الدولة العراقية الأوائل صداقات عميقة، انعكست على عائلته بما جعلها تنفتح على سبل العيش النخبوي الذي كانت تتمتع به الأسر البغدادية العريقة. غير أن وفاة الأب في سن مبكرة، كانت مي حينها في التاسعة من عمرها، قد أدى بالعائلة إلى أن تحتفظ بإرث نخبويتها وبصلات صداقة رعتها الأم بكبرياء وأريحية أهلتها لكي ترعى ولديها، الابن الذي أكمل دراسته في بريطانيا والابنة التي درست الأدب الإنكليزي في جامعة بغداد. كانت تلك الأم العظيمة التي حظيتُ بالتعرف عليها وصداقتها حاضرة في كل ما تعلمته مي من معاني الوفاء والصدق والعشرة الطيبة.

كانت تلك الأم حريصة على أن تقضي الصيف بمعية ابنتها في لبنان، وهو ما تبقى من عادات النخب البرجوازية العراقية، بعد زوال سلطتها. كان المنتجع اللبناني قد وضع الشابة التي كانت تكتب الشعر في مواجهة حضور طاغ لشعراء كبار، لم تتردد في اختيار نزار قباني من بينهم ليكون حكما على أشعارها الأولى.

ربما لأنه كان متزوجا من بلقيس، المرأة العراقية القادمة من الأعظمية. وقد يعود السبب إلى أنها كانت مثل سواها من الفتيات في عمرها مشدودة إلى عالم قباني الشعري. غير أن الحدث الأهم في سيرتها الأدبية قد ارتبط بظهور نجيب المانع في حياتها.

الأب الأسطوري طالعا من الصدفة

كان نجيب المانع مثقفا موسوعيا وضعه القدر في طريق مي مظفر حين انتقل إلى العمل في شركة التأمين التي كانت تعمل فيها منذ أربع سنوات، فكان ذلك اللقاء بمثابة انعطافة تاريخية في حياتها. “لقد نقلني نجيب من الفتاة الرومانسية التي تعشق الشعر إلى المثقفة الجدلية التي تسعى إلى البحث عن الحقيقة” تقول مي. في تلك المرحلة انفتحت مي على مواهبها المتعددة. وهي مواهب أيقظت ذكرياتها عن بيت تركه لهم أبوها مكتظا بالكتب والإسطوانات الموسيقية.

كان اللقاء بالمانع بالنسبة إلى مي بداية طريق مشت فيها بثقة مواهبها المتعددة. ما لم يكن مقبولا بالنسبة إلى الوسط الأدبي العراقي من تعدد كتابي صار بالنسبة إليها شرط حياة. ستكون بعدها الشاعرة والقاصة وناقدة الفن في ثلاثية لا تشير إلى قلق موهبتها بقدر ما تؤكد سعة تلك الموهبة وانتشارها ووضوح ملامحها. يومها لم يقع سباق لاهث بين الشاعرة والقاصة وناقدة الفن. كانت مي ترعى كائناتها بالحنان ذاته وبالقسوة ذاتها.

حدث أن صدرت مجموعتها القصصية الأولى “خطوات في ليل الفجر” قبل كتابها الشعري الأول “طائر النار” بسنوات وذلك لا يعني أنها كانت تميل إلى القص أكثر من ميلها إلى الشعر. شيء منها يظل مقيما في الشعر وهو ما كشفت عنه في كتابها القصصي الأخير “ألم يبق منهم أحد” وهو كتاب استثنائي في استدعائه للشعر في وقت لم يعد الشعر فيه ضروريا.

حياتي مع الناصري

تكتب مي مظفر بأناة وصبر وهدوء، من غير أن تخفي قلقلها وشعورها العميق بالمسؤولية إزاء كل كلمة تخطها. وهو ما تعلمته من حياة اجتماعية كانت مؤطرة بالتهذيب والرفعة والابتعاد عن العلاقات العابرة. فكانت تسعى أن تضع كل كلمة في مكانها كما لو أنها تخشى على الكلمات مما يمكن أن يخالطها من سوء فهم. وهو ما انعكس جليا في عملها النقدي الذي يكشف عن جهد بليغ في المتابعة والكشف والوصول إلى خلاصات، تنظر إليها بتواضع حين تعترف أنها تعلمت من رفيق حياتها الشيء الكثير عن الفن. وهو ما دونته في كتابها الرائع “رافع الناصري رسام مشاهد كونية”.

بعد كتابها القصصي الأول أصدرت مي مظفر كتبا قصصية هي “البجع″، “فصوص من حجر كريم”، “بريد الشرق” وكتابها الأخير “ألم يبق منهم أحد”، أما في مجال الشعر فقد تلت كتابها الأول كتب أربعة هي “غزالة في الريح”، “ليليات”، “محنة الفيروز″، “من تلك الأرض النائية”، غير أنها ترى اليوم أن دورة حياتها ستكون ناقصة إذا لم تنشر كتابها الموسوعي عن الفن التشكيلي العراقي، وهو كتاب سجلت فيه ملاحظاتها عن فنانين أساسيين، لعبوا من خلال تجاربهم الفنية دورا مهما في صياغة فن عراقي حديث. وبالرغم من أهمية هذا الكتاب على مستوى تأكيد حقائق تاريخية وترسيخها، صار العراق اليوم في حاجة إلى أن يحتفظ بها في خزانته بعد أن تعرضت ذاكرته التاريخية إلى المحو، فإن ما ينتظره الكثيرون وأنا منهم شيء آخر.

شيء يحفظ للزمن العراقي الكثير من لمعان معانيه. فالأديبة التي ترجمت بحب كتاب “حياتي مع بيكاسو” الذي كتبته فرانسواز جيلو ينتظر منها أن تكتب شهادة للأجيال الفنية العربية المقبلة بعنوان حياتي مع الناصري. أقدر أنه سيكون كتابا صعبا، غير أن الأكثر صعوبة أن لا يُكتب ذلك الكتاب.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

“مشروع كلمة” والترجمة من الإيطالية

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

يطبع الثقافة العربية والثقافة الإيطالية تمازج تاريخي قلّ نظيره، في علاقة الشرق بالغرب، يسبق فتر...

"تغريبة حارس المخيم" للكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ في رسالة ماجستير باللغة البولندية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نوقشت في قسم اللغة العربية بجامعة ياغيلونسكي في كراكوف البولندية رسالة الماجستير التي قدمتها الط...

أفضل ممثلتين للأعمال المسرحية لمهرجان مسرحيد 2017 خولة حاج دبسي وعنات حديد

رانية مرجية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

اثلج صدري وأغبط روحي حصول الممثلتين خولة حاج دبسي وعنات حديد على جائزة أفضل م...

نقوشٌ بريشةِ الضوء

بقلم: د. جميل الدويهي* | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

(قراءة في 3 قصائد للشاعر الفلسطيني نمر سعدي) أُقرُّ للشاعر نمر سعدي بطول باع...

لعثمة

حسن العاصي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو Niels Hav ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن الع...

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

فاروق يوسف

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم...

الفيلم الروسي "ليفياثان" (الطاغوت) (2014):

مهند النابلسي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! (النسخة الروسية لفيلم آل كازان "على ناصية الم...

تمدين الصحراء.. وتصحير المدينة

أميمة الخميس

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

أبرز التحديات التي واجهت تأسيس هيكل الدولة وترسيخ مفاهيمها لدينا، هو تحدي دخول بوابات الم...

هدم الجامع بيوم

كرم الشبطي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

كان اللقاء حافل اكتشفوا المصيبة لا توجد الموازنة...

التيه الفاسد في عالمنا...

محمد الحنفي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

إن أصل التيه... أن نفقد البوصلة... أن نعيش منهمكين......

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46029
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع133614
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر833908
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45896296
حاليا يتواجد 3481 زوار  على الموقع