موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

في «آرت أمستردام» تظاهرة للفن الرديء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

على خلاف ما يجري في أبو ظبي ودبي وبيروت حيث أسواق الفن يخطط لها ويديرها أشخاص اوروبيون، غالباً ما يقدمون أنفسهم باعتبارهم خبراء فن، فإن سوق الفن الهولندية (ارت امستردام راي) يديرها الهولنديون بأنفسهم.

وقد لا يكون المرء هنا معنياً إلا بخبرة التسويق والترويج لبضاعة، يسعى الكثيرون إلى اضفاء معان ثورية، متمردة عليها هي ليست من خصائصها. فالمشرفون على ارت امستردام هم من أصحاب الصالات ومدرائها السابقين والحاليين، غير أنهم وإن اكتفوا بتلك الصفة في الإشارة إلى خبرتهم فإنهم ينعطفون ببضائعهم في الاتجاه التي يميزها عن سواها مما تعرضه صالات العرض الكثيرة في المدن الهولندية المختلفة. ولو عدنا إلى لحظة تأسيس تلك السوق عام 1994 لأدركنا أصول اللعبة التي اخترعها عدد من اصحاب الصالات الفنية التي لم تكن قادرة على منافسة الصالات المكرسة تاريخياً. لقد عمد مؤسسو تلك السوق إلى التلويح باختلاف بضاعتهم الفنية من جهة تشددها في التبشير بفن ما بعد حداثوي، مناهض لما هو سائد في سوق عجزوا عن اختراقها فاعتبروها سوقاً تقليدية لا تلبي تطلعات فناني عصرنا.

بهذا المعنى يكون المهزومون تجارياً قد اخترعوا الوسيلة التي صاروا يلوّحون من خلالها بوهم انتصارهم على الفن المتبنى من قبل صالات العرض الأخرى انطلاقاً من كونه من وجهة نظرهم المعلنة فناً قد تم تجاوزه من قبل فنانين كانت تلك الصالات قد امتنعت عن عرض أعمالهم لضعفها أو لتردي مستواها الفني. وإذا ما كان منظرو تلك السوق التي تقام سنوياً قد وضعوا المستوى الفني خلف ظهورهم مكتفين بالحديث عن الأفكار التي تنطوي عليها الأعمال الفنية وهي افكار غالباً ما تكون ساذجة، فإن العين الخبيرة ستصدمها رداءة الأداء والتنفيذ وضعف الخيال، رغم أن المكان نفسه قد صُمم بطريقة احترافية متقنة، يتمنى المرء لو كانت الأعمال المعروضة بمستواها التقني على الأقل. فما شاهدته بعين متألمة لم يكن قادراً على الإقناع أن فنانين محترفين يقفون وراءه. عشرون سنة هي عمر السوق، فيما لم تتخط معروضاته عقدة الفشل الأولى التي كانت سبب اقامته.

هل صار الفشل عنواناً للتحدي؟

واقعياً، العرض في سوق امستردام راي كان مقتصراً على فنانين، لن يجدوا لهم فرصة للعرض خارج مساحته إلا في ما ندر. هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن محاولة الادعاء بخلق فن بديل التي يقوم بها منظرو السوق لن يُكتب لها أي قدر من النجاح في ظل وجود بيئة ثقافية صلبة وفي الوقت نفسه متعددة في خيارتها الجمالية والذوقية، من غير أن تسمح للمزاج الموقت أن ينحرف بها عن طريقها. إنها بيئة لا تقبل المزاح، وبالأخص في ما يتعلق بمصير الفن في بلد وهب العالم عباقرة من نوع رامبرانت وفرمير وموندريان وفنسنت ودي كوننغ وكارل أبل. شيء عظيم من هولندا يقيم في ما انجزه فنانوها الكبار. لذلك تبدو الدعوة إلى خلق فن مختلف متواضعة بالمقارنة بما يعرفه الهولنديون من الفن. بعد جملتين مبهمتين قصيرتين تندفع المشرفة على جناح الصالة إلى الحديث التجاري الذي هو سبب وجودنا معاً في ذلك الفضاء الذي لا يبدو حقيقياً. وحين تكتشف المشرفة انني لم أحضر من أجل الشراء تطوي أوراقها وتسمح لي بالمرور كما لو أنها تطردني.

كنتُ موجوداً هناك بالخطأ.

لن يكون حضور المتلقين الباحثين عن متعة النظر هناك مرحباً به. والدليل على ذلك يكمن في سعر تذكرة الدخول الذي هو أعلى من سعر تذكرة الدخول إلى ارقى المتاحف في العالم. أحدث ذلك بالصدفة؟ إنها فكرة طاردة من أجل أن لا يخدش حضور الجمهور العادي خيلاء المقتني الارستقراطي الذي يجب أن يشعر أن السوق قد أقيمت من أجله. وهو ما يكذّب ادعاءات مؤسسي السوق بالاختلاف الثوري المتشدد الذي دفعهم إلى النأي بأنفسهم بعيداً من المشهد الفني العام. إنها سوق هي بمثابة فخ للمغفلين أو حديثي النعمة. فما من شيء فيها ينتمي إلى الفن الحقيقي أو يذكر به. إنها سوق للعاديات، لو افرغت من جانبها النظري لبدت على درجة هائلة من البؤس.

وهو البؤس ذاته الذي صارت تشهده اسواق الفن في العالم العربي.

ما فشل خبراء الفن الأوروبيون في انجازه من تلفيق في بلدانهم سينجحون في تطبيقه في البلاد الغريبة، وهم غير مصدقين أن هناك أموالاً طائلة صارت توضع بين أيديهم من أجل أن يمضوا قدماً في مغامرتهم التي يعرفون أنها خاسرة.

كنت أنتقل بين وجوه المشرفات على صالات العرض في آرت امستردام راي وأنا أفكر في أن واحدة منهن على الأقل سيكون لها يوماً ما أن تتحكم بسوق الفن في العالم العربي.

هل كُتب علينا أن ننتظر الرداءة وحدها؟

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37374
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع81161
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر781455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45843843
حاليا يتواجد 4126 زوار  على الموقع