موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

أبي.. شكرا على كل ما لم تفعله!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

"أبي العزيز"..

لقد أصبحت رجلا.. تصور! رغم كل ما لم تفعله لي.. رغم بعدك، وقسوتك، وإهمالك لنا..

أصبحت رجلا، والفضل كله يعود لله سبحانه تعالى، لأنه ألهمني البصيرة وأنعم عليّ بالقوة والإرادة لكي أستمر في طريق أنت اخترت.. أن تهجره!

شكرا أبي لأنك كرهت أمي، وعاملتها على أنها مجرد قطعة من أثاث البيت، بل إنك اهتممت بأثاث البيت أكثر منها.. كم مرة حطمنا خلال لعبنا تحفة أو كسرنا صحنا أو كأسا فتركت علامات غضبك على أجسادنا ألوانا وأشكالا!. وحين كانت تمرض أمي كنت تدير ظهرك وتخرج دون أن تسأل أو تهتم! كم مرة جرحت أمي وتعديت عليها جسديا ونفسيا، وتركتها منكسرة أمامنا تلملم كرامتها المنتهكة وذاتها المشتة!.. وإن اقتربنا منها لمواساتها رمقتنا بنظرات يجمد معها الدم في عروقنا! لبست ثوب التحضر والمدنية المزيفة واحترمت نساء العالم واحتقرت أمي.. حرمتنا وقتك وحبك وحنانك وصرفته في البيت الثاني والثالث والرابع!

شكرا أبي لأنك سمحت لنا بأن نجرب رجولتنا على أخواتنا.. حينها فقط كنت تبتسم وتشجع وتدعم، كم مرة تعدّى إخوتي على حرية أخواتي أو سخروهن لخدمتهم، فكن ينتفضن خوفا ويتحركن داخل جدران المنزل بأجساد خالية من الروح!. رأيت الانهزام... ورأيت القهر.. ورأيت الكراهية في أعينهن، وللأسف حينها لم تُبالِ!

شكرا أبي لأنك فضلت مصاريفك الشخصية على احتياجات الأسرة، وسيارتك، وساعاتك، وعطرك، وسفرياتك، وممتلكاتك التي كنت لا تشبع من جمعها. كانت أهم عندك من طلب يقدمه أحدنا إليك.. لقد زرعت فينا النرجسية وحب الذات، فيا له من درس عظيم عملت بكل ما أوتيت من قوة على تقديمه لنا.. هل كنت تقصد؟ لا أظن.. فإنك لو علمت أنه درس لتغيرت ليس لشيء سوى ألا نتعلم.. فحتى العلم كنت تستكثره علينا!

شكرا أبي على كل الزيارات التي لم تقم بها إلى المدرسة لتسأل عنا.. وعلى كل المرات التي استدعيت ولم تستجب! كنت أشاغب، وأتعارك، وأتعدّى.. وكنت أنت لا تبالي! كم تمنيت أن تأتي وتشاهدني في احتفال.. وأن تشاركني في مباراة رياضية.. كنت أقع ويتمزق جلدي ويختلط دمي بتراب الأرض التي لم تطأها قدماك.. ولكنك كنت منشغلا.. وكنت تعمل.. وكنت تجمع ولا تشبع!

شكرا أبي لأنك لم تشجعنا على القيام بأي شيء.. قراءة، أو رياضة، أو فكر، أو حوار.. شكرا لأنك أقصيتنا عن مجالسك وأصدقائك! شكرا لأنك لم تعلمنا قيمة العمل، ونهيتنا عن التعاطف مع الآخرين.. لأنهم حسب رأيك متسلّقون يريدون وقتك ومالك ومجهودك، وبعد أن تساعدهم سوف يرمونك على أقرب رصيف! شكرا لأنك تسلّقت وتملّقت وكذبت فكنت أفضل مثال لما أردت لنا أن نبتعد عنه!

شكرا أبي لأنك استهزأت بكل إنجاز كنا نقوم به.. شكرا لأنك كنت تكرر علينا بأننا مجرد مجموعة من الفشلة، تربية "حرمة" حسب قولك.. وأننا لن نتمكن من إنهاء الدراسة أو حتى نحلم بدخول بوابة الجامعة! شكرا لتذكيرنا بأننا نشبه كل فصيلة من أنواع الحيوانات.. إلا البشر.. إلا البشر!

أبي العزيز... ليس كل من أسهم في ولادة إنسان يصبح أبا.. فالأبوة اهتمام.. وعطف.. وحب حازم.. الأبوة عدل وتعاطف.. الأبوة مبادئ وقدوة.. الأبوة مشاركة وتواجد.. الأبوة عطاء وتضحية.. الأبوة هي الصوت الذي يدفعك لكي تقف بعد كل مرة تقع فيها.. الأبوة هي القوة الداعمة التي تدفع حين لا يرى أي شخص آخر فيك ما يشجع على الدعم.. الأبوة هوية وأرض وعرض.. الأبوة إيمان وثقة وتوكل.. الأبوة هي الاعتراف بالخطأ وتحمل المسؤولية وتقبل التبعات...الأبوة في كلمة "رجولة".. وأنت يا عزيزي لم تكن أيّا مما ذكرت!

ورغم كل ما فعلته بنا وما لم تفعله لنا أصبحت رجلا.. نعم أصبحت رجلا، لأنني في لحظة ما.. وأنا في أشد لحظات يأسي وألمي قررت.. ألا أكون أنت!

عذرا عزيزي القارئ.. أردت أن أستخدم عنصر "دهشة اللقاء"؛ التعامل مع أمر غير متوقع لأول مرة، من خلال عرض ما لا يجب أن يكون، لأصل بكم إلى ما يجب أن يكون.. وكلي أمل أن تصل الرسالة، هذا لا يعني أنه ليس هنالك آباء عظماء يضحون كل يوم من أجل أبنائهم، منهم من لديه القليل من الخصال الطيبة، ومنهم من لديه الكثير منها.. المهم هنا أن ندرك أن منا من لديه ذكريات طفولة رائعة، بينما هنالك من لديه ذكريات مؤلمة رسمت جروحا عميقة في الروح قبل الجسد، ولكن هذا لا يعني أن نكون نحن آباء ظلمة مستبدين مهملين.. فمهما كانت قسوة تجاربنا فإنه يمكننا أن نخلق ذكريات بناءة مثمرة لأبنائنا.. لأن أطفالنا يستحقون الأفضل.. الأفضل من المحبة والعطاء، ومن الاهتمام والحزم، ومن اللين والتفهم حسب الموقف وحسب الحاجة.. يجب ألا نترك نتوءات الماضي تؤثر على تربيتنا لأبنائنا.. لنبحث عن لحظات السعادة والمعرفة والدعم والمحبة.. لنحصد منها ونزرع في حياة فلذات أكبادنا.. وإن لم نجد، فلنتخلّص من الذكريات السلبية.. لنرمِها جانبا ونبدأ ببناء ذكريات جميلة مع أبنائنا... قد لا نتمكن من أن نكون مثاليين، ولكننا بشر نستطيع أن نتكيف ونبحث ونتعلم.. فلا مستحيل إلا ما نقرره نحن أن يكون مستحيلا... أيها الآباء؛ في التربية لا يوجد مستحيل.. توجد طرق وتوجد إرادة، فإن لم تكن أبا ناجحا.. لم يفت الأوان.. قرّر وأبدأ الآن.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13677
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13677
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر634591
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48147284