موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أبي.. شكرا على كل ما لم تفعله!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

"أبي العزيز"..

لقد أصبحت رجلا.. تصور! رغم كل ما لم تفعله لي.. رغم بعدك، وقسوتك، وإهمالك لنا..

أصبحت رجلا، والفضل كله يعود لله سبحانه تعالى، لأنه ألهمني البصيرة وأنعم عليّ بالقوة والإرادة لكي أستمر في طريق أنت اخترت.. أن تهجره!

شكرا أبي لأنك كرهت أمي، وعاملتها على أنها مجرد قطعة من أثاث البيت، بل إنك اهتممت بأثاث البيت أكثر منها.. كم مرة حطمنا خلال لعبنا تحفة أو كسرنا صحنا أو كأسا فتركت علامات غضبك على أجسادنا ألوانا وأشكالا!. وحين كانت تمرض أمي كنت تدير ظهرك وتخرج دون أن تسأل أو تهتم! كم مرة جرحت أمي وتعديت عليها جسديا ونفسيا، وتركتها منكسرة أمامنا تلملم كرامتها المنتهكة وذاتها المشتة!.. وإن اقتربنا منها لمواساتها رمقتنا بنظرات يجمد معها الدم في عروقنا! لبست ثوب التحضر والمدنية المزيفة واحترمت نساء العالم واحتقرت أمي.. حرمتنا وقتك وحبك وحنانك وصرفته في البيت الثاني والثالث والرابع!

شكرا أبي لأنك سمحت لنا بأن نجرب رجولتنا على أخواتنا.. حينها فقط كنت تبتسم وتشجع وتدعم، كم مرة تعدّى إخوتي على حرية أخواتي أو سخروهن لخدمتهم، فكن ينتفضن خوفا ويتحركن داخل جدران المنزل بأجساد خالية من الروح!. رأيت الانهزام... ورأيت القهر.. ورأيت الكراهية في أعينهن، وللأسف حينها لم تُبالِ!

شكرا أبي لأنك فضلت مصاريفك الشخصية على احتياجات الأسرة، وسيارتك، وساعاتك، وعطرك، وسفرياتك، وممتلكاتك التي كنت لا تشبع من جمعها. كانت أهم عندك من طلب يقدمه أحدنا إليك.. لقد زرعت فينا النرجسية وحب الذات، فيا له من درس عظيم عملت بكل ما أوتيت من قوة على تقديمه لنا.. هل كنت تقصد؟ لا أظن.. فإنك لو علمت أنه درس لتغيرت ليس لشيء سوى ألا نتعلم.. فحتى العلم كنت تستكثره علينا!

شكرا أبي على كل الزيارات التي لم تقم بها إلى المدرسة لتسأل عنا.. وعلى كل المرات التي استدعيت ولم تستجب! كنت أشاغب، وأتعارك، وأتعدّى.. وكنت أنت لا تبالي! كم تمنيت أن تأتي وتشاهدني في احتفال.. وأن تشاركني في مباراة رياضية.. كنت أقع ويتمزق جلدي ويختلط دمي بتراب الأرض التي لم تطأها قدماك.. ولكنك كنت منشغلا.. وكنت تعمل.. وكنت تجمع ولا تشبع!

شكرا أبي لأنك لم تشجعنا على القيام بأي شيء.. قراءة، أو رياضة، أو فكر، أو حوار.. شكرا لأنك أقصيتنا عن مجالسك وأصدقائك! شكرا لأنك لم تعلمنا قيمة العمل، ونهيتنا عن التعاطف مع الآخرين.. لأنهم حسب رأيك متسلّقون يريدون وقتك ومالك ومجهودك، وبعد أن تساعدهم سوف يرمونك على أقرب رصيف! شكرا لأنك تسلّقت وتملّقت وكذبت فكنت أفضل مثال لما أردت لنا أن نبتعد عنه!

شكرا أبي لأنك استهزأت بكل إنجاز كنا نقوم به.. شكرا لأنك كنت تكرر علينا بأننا مجرد مجموعة من الفشلة، تربية "حرمة" حسب قولك.. وأننا لن نتمكن من إنهاء الدراسة أو حتى نحلم بدخول بوابة الجامعة! شكرا لتذكيرنا بأننا نشبه كل فصيلة من أنواع الحيوانات.. إلا البشر.. إلا البشر!

أبي العزيز... ليس كل من أسهم في ولادة إنسان يصبح أبا.. فالأبوة اهتمام.. وعطف.. وحب حازم.. الأبوة عدل وتعاطف.. الأبوة مبادئ وقدوة.. الأبوة مشاركة وتواجد.. الأبوة عطاء وتضحية.. الأبوة هي الصوت الذي يدفعك لكي تقف بعد كل مرة تقع فيها.. الأبوة هي القوة الداعمة التي تدفع حين لا يرى أي شخص آخر فيك ما يشجع على الدعم.. الأبوة هوية وأرض وعرض.. الأبوة إيمان وثقة وتوكل.. الأبوة هي الاعتراف بالخطأ وتحمل المسؤولية وتقبل التبعات...الأبوة في كلمة "رجولة".. وأنت يا عزيزي لم تكن أيّا مما ذكرت!

ورغم كل ما فعلته بنا وما لم تفعله لنا أصبحت رجلا.. نعم أصبحت رجلا، لأنني في لحظة ما.. وأنا في أشد لحظات يأسي وألمي قررت.. ألا أكون أنت!

عذرا عزيزي القارئ.. أردت أن أستخدم عنصر "دهشة اللقاء"؛ التعامل مع أمر غير متوقع لأول مرة، من خلال عرض ما لا يجب أن يكون، لأصل بكم إلى ما يجب أن يكون.. وكلي أمل أن تصل الرسالة، هذا لا يعني أنه ليس هنالك آباء عظماء يضحون كل يوم من أجل أبنائهم، منهم من لديه القليل من الخصال الطيبة، ومنهم من لديه الكثير منها.. المهم هنا أن ندرك أن منا من لديه ذكريات طفولة رائعة، بينما هنالك من لديه ذكريات مؤلمة رسمت جروحا عميقة في الروح قبل الجسد، ولكن هذا لا يعني أن نكون نحن آباء ظلمة مستبدين مهملين.. فمهما كانت قسوة تجاربنا فإنه يمكننا أن نخلق ذكريات بناءة مثمرة لأبنائنا.. لأن أطفالنا يستحقون الأفضل.. الأفضل من المحبة والعطاء، ومن الاهتمام والحزم، ومن اللين والتفهم حسب الموقف وحسب الحاجة.. يجب ألا نترك نتوءات الماضي تؤثر على تربيتنا لأبنائنا.. لنبحث عن لحظات السعادة والمعرفة والدعم والمحبة.. لنحصد منها ونزرع في حياة فلذات أكبادنا.. وإن لم نجد، فلنتخلّص من الذكريات السلبية.. لنرمِها جانبا ونبدأ ببناء ذكريات جميلة مع أبنائنا... قد لا نتمكن من أن نكون مثاليين، ولكننا بشر نستطيع أن نتكيف ونبحث ونتعلم.. فلا مستحيل إلا ما نقرره نحن أن يكون مستحيلا... أيها الآباء؛ في التربية لا يوجد مستحيل.. توجد طرق وتوجد إرادة، فإن لم تكن أبا ناجحا.. لم يفت الأوان.. قرّر وأبدأ الآن.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15209
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183002
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر674558
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45736946
حاليا يتواجد 4309 زوار  على الموقع