موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الجدار الطامن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الجدار القصير.. وفي لغة أهل الهلال الخصيب (الحيطة الواطية)، والجدار القصير للبستان كلّ يتسوره ويقتحمه، لا مهابة او خشية.. تماما كالمثقف في عالمنا العربي.. فهو مستباح متربص به من جميع السلطات الدينية والاجتماعية والسياسية،

أولاً لأن صوته مرتفع وجعجعته صاخبة رغم أنه على الغالب لا طحن هناك، وثانيا هو يستجلب الأنظار ويقلق انضباط الجموع ويبعثر صفوفهم، وثالثا وأهم شيء هو يعكر الفضاء حوله بالأسئلة المثيرة للشك والمعتدية على النمط والهدوء.

كان المثقف عبر تاريخه القديم في مرابعنا لا يوفر له سوى مقعدين إما مقعد نديم البلاط أو مقعد بوق قبيلة، فظل على امتداد حضوره يتقافز بين هذين المقعدين كجندب نسي مواسم الحصاد.. وظل إما يغني في البلاط ويسعد الوالي وينتظر أن يملأ فمه بالجواهر والدر، أو فارسا يخوض المنايا.. ولكن باسم ومن أجل القبيلة والجماعة، ولم يحصل على هويته المستقلة ونظرته الموضوعية تجاه قضايا الإنسان.. لأنه حتى الإنسان القديم لم يكن وقتها اكتشف فردانتيه وقضاياه بل كان مندغما في المجموع واحداً من أجل الجماعة، والجماعة من أجل الواحد.

هذان المقعدان رغم محدودية أدوارهما وقماءتهما كانت تقع عليهما رقابة صارمة من الفقيه، ترصد على المثقف سكناته وحركاته، ملوحا له دوما بعصا التكفير والتفسيق، فصناعة المعرفة كلها عبر تاريخنا كانت تتم في بيت الفقيه، وعبر رقابة صارمة منه، وإن حاول أحد التطاول على هذا الاستحواذ، فإن هراوة التكفير جاهزة.. سواء أكان شاعرا أم فيلسوفا أم حتى كاتبا للحكايات والمقامات.

لذا لم يستطع المثقف في ذلك الماضي البعيد أن يعيش ككيان مستقل له حريته الفكرية والإبداعية، فكان دوما يبحث عن مظلة أو بلاط أو قبيلة يلوذ بها، أي كان فرعا صغيرا في الشجرة الوارفة، يقوم بدور الجليس والمنادم والمستشار الذي لا يشار، فكوّن المثقفون والمبدعون طبقة وصفهم المغربي محمد عابد الجابري في كتابه العقل السياسي (فهم للسلطان زينة مجلسه وألسنة رعيته والأعوان على رأيه، وهم شريحة اجتماعية اشبه ما تكون بشريحة التكنوقراط في الدولة المعاصرة، أي أولئك الذي يقدمون خبرتهم للدولة مقابل أجر، فيفكرون بنفس الاتجاه الذي يريده مشغلهم، هؤلاء لا رأي لهم إلا رأي الخبرة، ليس وراءهم حزب أو قبيلة، بل يستمدون كل وجودهم كونهم من الخاصة).

هذا التاريخ البعيد المحاصر والمقيد للمثقف جعل حضوره يتقلص ويحيد ويفقد فاعليته المؤثرة في مجتمعه.

في العصر الحديث ومع ظهور مسمى المثقف النوعي، ومع ظهور حركات التنوير في العالم العربي على يد كتاب ومثقفين وليس على يد فقهاء.. بدأ يتفعل حضور المثقف في الفضاء العام ولكن ليس بالشكل الذي يعتد به أو الشكل الذي يمثل ثقلا على مستوى صناعة الأفكار أو لعبة السلطة مقارنة بالسياسي أو الفقيه.

مازال المثقف هو قيمة مهمشة ومتوارية، ولا يغرّنا وجود مؤسسات يطلق عليها ثقافية على المستوى المحلي.. فتلك المؤسسات تعاني من غياب القوانين، ومن شح الميزانيات، ومن اضطراب السياسات، وجميع هذا جعل منها مستباحة وجدارا قصيرا باستطاعة الجميع أن يتسوره.

وعلى سبيل المثال عندما اختارت رئاسة النادي الأدبي في الرياض أن تغلق نافذة ضوء ونشاط ثقافي، وأن تتطفل على خيارات مجموعة عريقة وفاعلة من المثقفين ومن صانعي المشهد الثقافي، وتفرض شروطها في لعبة الكراسي والترتيبات الشكلانية لدوائر نقاشهم، لم يكن هناك قوانين أو مرجعية تدعم خيارات أولئك المثقفين، ولو حتى مرجعية خبرتهم وأدوارهم ومؤلفاتهم، أو حتى مرجعية مشهد أهم سلطة تشريعية لدينا (مجلس الشورى) والتي يتشارك فيها المواطنون والمواطنات الرأي والقرار والقاعة.

عادة تقوم المؤسسات الثقافية بالخطوات الريادية الطلائعية في المجتمعات، وتزحزح المجموع باتجاه المسار المستقبلي، ولكن ما يحدث لدينا مع الأسف هو تحول المؤسسة الثقافية إلى تابو ومجموعة سدنة يذودون عنه ويغلقون دون رواده الأبواب والنوافذ.. نتيجه إما مكالمة متطرفة أو رسالة مهددة كل هذا بالتأكيد نتيجة غياب القوانين التي تحمي فكر المثقف ومفهوم الثقافة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1338
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255530
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583872
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096565