موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

حكيمة بين فكي الإرهاب...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إلى:

- الشاعرة حكيمة الشاوي.

- في مواجهتها لجحافل الظلام.

- من أجل أفق بلا ظلام.

محمد الحنفي

*****

يا عزيزتي...

يا حكيمة...

وأنت الحكيمة في قول الشعر...

وأنت العظيمة...

وأنت سيدتي...

شاعرة الشعب العظيم...

الأمينة على حقوق الشعب...

المضحية...

من أجل حقوق الإنسان...

يستهدفها الآتون...

من عقر دار الظلام...

المؤدلجون للدين...

المضللون للشعب...

المكفرون من خالفهم الرأي...

يفتون فيه بالقتل...

لا أمان لهم...

لا غيرة على الشعب...

على أبناء/ بنات الشعب...

حين يصيرون...

مسؤولين عنهم...

حين يتسامون فوق الجميع...

يفرضون وصايتهم على الدين...

ولا رجاء يحصل...

ويعتبرون أن الدين لهم...

وليس لله، وللمومنين به...

يتعلمون...

أن ماء النهر...

من منبعه...

إلى مصبه...

لا يسقي...

غير ضيعات أدلجة الدين...

لا تعرف غير الحور العين...

لا تنتج غير الفواكه...

ومؤدلجو الدين ينعمون بها...

في الحياة الدنيا...

والمضللون ينتظرون...

بعد المرور من عذاب القبور...

عذاب جهنم...

عذاب الإنسان المعذب في كل حياته...

وبعد مماته...

قبل أن يغفر الله له يوم القيامة...

ليصير لجنان الخلد مقتحما...

متمتعا...

بما لذ، وطاب...

وبالحور العين...

بكل ملذات الجنان...

اللا تزول...

والتضليل قمع...

وقمع الوعي مفخرة...

عند طغاة أدلجة الدين...

يعتبرون قمع الوعي طريقا...

إلى جنان الخلد...

بعيدا عن عذاب جهنم...

والشاعرة الشاوي حكيمة...

تلاطف الشعر...

ترجوه بث الوعي...

إيقاظ العقول...

من أجل النهوض...

من أجل امتلاك الوعي...

بوقع الظلام...

على كل الأبصار...

لا ترى النور...

لا تتصوره...

لا تفكر فيه...

والأبصار شاخصة...

لا ترى الأفق...

ولا تحد الحدود...

يا وطني...

فوعي الشاعرة الشاوي حكيمة...

صار جرما...

في عرف منتجي الظلام...

في عرف المومنين بالأدلجة...

كوسيلة لتخدير العقول...

لا تكتب غير الظلام...

لا تقرأ غير الظلام...

لا ترى غير الظلام...

تسكن في عمق التاريخ، لا تملكه...

لا تسأل عنه...

لا ترى غير بحث العقول...

فيه، عن مجرى الظلام...

فكيف تريد الشاعرة الوعي...

كيف تدبر...

شؤون التنور...

في واقع لا يعرف الوعي...

لا يذكره...

لا يسعى إليه...

وإن شاء له فكره...

يحاربه...

من أجل الجنان...

من أجل الحور العين...

يفوز بها يوم القيامة...

يا شاعرتي...

يا شاعرة الشعب...

يا عزيزتي...

فالشعب بالدين، وبأدلجة الدين...

لا زال يتدثر...

يصدق كل الكذابين...

المنافقين...

المتكلمين باسم الدين...

الموظفين له...

أدلجة، وسياسة...

القائمين باسم الدين...

يوجهون الحياة...

يوجهون السياسة...

يطيحون بنا...

بالشعب...

بكل رأس...

لا يرتوي من حياض أدلجة الدين...

وأنت يا شاعرتي...

يا شاعرة الشعب...

فالشعب...

لا يدرك ما معنى الحداثة...

لا يدرك ما معنى التطور...

لا يدرك ما معنى التقدم...

لا يدرك ما معنى الإنسان...

تواجهين...

بشعر الشعب...

بشعر الحداثة...

بشعر التطور...

بشعر التقدم...

بشعر إنسان المرحلة...

يبيد الظلام...

ظلام الأدلجة...

فلا بد أن تجدي...

من بينهم...

من يسعى إلى إبادتك...

يا شاعرتي...

يا عزيزتي...

يا شاعرة الشعب العظيم...

اللا يسمع...

ما تشعرين...

اليصير شعرا له...

بعد ما تنطقينه...

اليعبر عن آلامه...

عن آماله اللا تتحقق...

يا شاعرتي...

يا أمل العز في نهر الأماني...

الغارق في بحر لظلمات...

اليصنعه مؤدلجو الدين...

لتضليل الشعب...

لتضليل الشعوب...

لإيجاد البشر المنظم...

على اقتحام الظلام...

لتجييش البشر...

وراء كل مؤدلج...

لإيلاف قريش...

إيلافهم...

رحلة في عمق الظلام...

لا يخرجون فيه...

يستغرقون العمر فيه...

يعتبرون الظلام دينا لهم...

وبه يستشعرون...

كل الأمل...

في دخول الجنان...

في الذهاب من جهنم...

يا أيتها الآمنة في بيت النضال...

تدثرت دوما بالماء الزلال...

يزيل عنك مضار الحياة...

مضار الظلام...

تلاحقك في كل حين...

تباد بالماء الزلال...

اليحيل كل الدواء...

لإبادة كل الأدواء...

لتحيا شاعرتي...

حياة كريمة...

بعيدا عن رجس الظلام...

فها أنت يا شاعرتي...

يا شاعرة الشعب العظيم...

لا يهمك فعل الظلام...

لا يهمك من ينتجه...

لا تبالي بأدلجة الدين...

فكل الذي تواجهينه...

هراء...

لا قيمة له...

أمام إرادة الشعب...

التناضلين من أجلها...

أمام احترام حقوق الإنسان...

في مواثيقها...

أمام تحقيق المساواة...

بين الرجال/ النساء...

أمام المحاكم...

في كل الحقوق...

أمام حب الوطن...

أمام الحرص على وحدته...

والشعب النهبت ثروته...

يضلل بالأدلجة...

يشغل بالغيب...

بالاستلاب...

تراوده فكر الغيب في كل حين...

تعلمه كيف يحيا الأمل...

في يوم القيامة...

تحرضه ضد كل الحياة...

ضد جمع المتاع...

ضد التفكير...

في حقوق الإنسان...

حتى لا يرى الشعب...

ما ينهب من ثروته...

حتى لا يفكر في الناهبين...

حتى لا يطلب كل حقوقه...

حتى لا يحرص...

على تمتيع العمال الأجراء...

بحقوق العمل...

والمشتغلون على الأدلجة...

يؤدون وظيفة...

لإنتاج التضليل...

يعانق شعبي العزيز...

يصرفه عن كل واقعه...

يغرقه في بحر الظلام...

فلا أنت يا شاعرة الشعب العظيم...

تقبلين الظلام...

ولا نحن في عصرنا نقبله...

وآلهة الأدلجة...

الآتون من تاريخ الظلام...

تاريخ تضليل الشعوب...

لتأبيد الاستبداد...

أو لضمان قيام استبداد بديل...

يحكم فيه...

أمراء الدين الجديد...

الآتي من الأدلجة...

والدين الجديد وسيلة...

يعلمنا...

أنه الصار ممرا...

إلى حكم الشعب العزيز...

لتطبيق شريعة الغاب...

اليسمونها شريعة الدين...

والدين لا يعرفها...

وأنت يا شاعرتي...

يا شاعرة الشعب العظيم...

مستهدفة...

بكل أدلجة الدين...

ببحر الظلمات...

بنهر منه...

يجرف كل النور...

يشع من بين أبناء شعبي...

يا شعبي العزيز...

تلوح في الأفق علامات التطور...

علامات إباء الشعب...

علامات احترام الرأي...

علامات بناء الإنسان...

ولا شك أن الحياة...

تفرض أفق التطور...

تفرض احترام الإنسان...

تنير طريق المقموعين...

تعلمهم أن يصيروا...

فرادى، وجماعات...

مطالبين بكل الحقوق...

لا يسألون عنها...

لا يطلبون...

يناضلون من أجلها...

حتى تتحقق...

وحقوق الإنسان ملاذ...

لمن يملك الوعي بها...

لمن يروم الخطى...

لمن يتعلم...

أن الحقوق إنسان...

أن الأمان بشرع الحقوق...

أمام البنات/ البنين...

من الشعب اللا يتوقف...

اليناضل من أجلها...

في كل الظروف العصيبة...

لا يتوقف...

ولا يرتجي غير النضال...

من أجل الحقوق...

كل الحقوق...

كما هي في أصلها...

ومن كل المنطلقات...

من أجل أن...

يصير شعبي العظيم...

حريصا...

على كل الحقوق...

مستحضرا ضرورتها

لكيان الإنسان...

وأنت يا شاعرة الشعب العظيم...

تدركين معاناة الشعب...

بهضم حقوقه...

تدركين معاناة العمال/ الأجراء...

بهضم حقوق العمل...

وتلك الحقوق تصير...

في حسابات الناهبين الشعب...

المستغلين العمال/ الأجراء...

تنضاف إلى ما نهبوه...

وما استغلوه...

ليصير وسيلة...

لاستغلال الشعب/ العمال/ الأجراء...

وأنت يا شعبي العزيز...

تملك إباءك...

تملك عزك...

وعزك تحظى به يصير دافعا...

إلى رفض الاستغلال...

إلى رفض هضم حقوق الشعب...

إلى رفض هضم حقوق العمال/ الأجراء...

ورفض هضم الحقوق يصير وسيلة...

لفرض العدالة في الاقتصاد...

لفرض العدالة في الاجتماع...

لفرض العدالة في ثقافة الشعب...

لفرض العدالة في سياستنا...

لرفض الفساد في تنوعه...

لرفض فساد السياسة...

لرفض فساد الإدارة...

اليصير قنطرة لنهب الثروات...

اليصير دعما لاستغلال العمال/ الأجراء...

وأنت يا شعبي العزيز...

تعلمنا...

أن الإباء سلاح...

أن رفض الهوان سلاح...

أن فرض احترام الحقوق سلاح...

أن الإباء/ الرفض/ الفرض...

أسلحة لوجود شعبي العزيز...

لحمايته من جرف الإبادة...

لتثبيت الوعي بواقعه...

بانخراط بناته...

بانخراط بنيه...

في نضال مرير لا يتوقف...

لحفظ كرامة شعبي العزيز...

لدحر التضليل يستهدفه...

لدحر أدلجة دين محمد...

تحرفه...

تظهره كدين جديد...

لا علاقة له بدين محمد...

تصادره كل أشكال التخلف...

تقبرها...

في دهاليز التاريخ...

يسأل عنا...

فلا نستجيب...

لتخلفنا...

لازدهار أشكال التخلف...

التعرقلنا...

فلا نتقدم...

وأنت يا حكيمة...

يا شاعرة الشعب العظيمة...

فنحن ألوف الصعاب...

لا نتذكر...

فهل كل الصعاب تلاشت؟...

أم أن الصعاب توالت؟...

فتواليها يعذبنا...

وأدلجة الدين صعوبة...

تعذبنا...

فنحن لها لنفي العذاب...

لنفي الصعاب التوالت...

لنفي تحريف دين محمد...

لنفي آلام التحريف تلحقنا...

لنحيا أليفين في عصرنا...

نقاوم وكر الأدلجة...

ودولتنا التوظف دين محمد...

أدلجة وسياسة...

وأحزاب الدين...

تؤدلجه...

تعذبنا...

تضللنا...

توظف دين محمد...

أدلجة وسياسة...

ومقاومة الأدلجة...

الينتجها الأنبياء الجدد...

الصارت منحى...

اليوجه كل الشعب...

الواعي بالأدلجة...

إلى ساحة الحرب على الأدلجة...

لإبعاد دين محمد...

عن الاستغلال...

عن توظيف مناقبه...

عن تحريف تلك المناقب...

لصالح من يؤدلج دين محمد...

لإبقاء دين محمد...

لمن يومن به...

بعيدا عن الأدلجة...

عن توظيف دين محمد...

في كل السياسة...

لإبقائه في كل الأمان...

لتصير العبادة لصاحب الدين...

ويبقى من في الأرض/ ما في الأرض...

فيها لا يتحرك...

لا يصير مقدس...

لا يحرف دين محمد...

وما في الأرض للأرض...

من إنتاج البشر...

لا يد للغيب فيه...

تحكمه قوانين الأرض...

قوانين الاقتصاد...

قوانين الاجتماع...

قوانين الثقافة...

قوانين السياسة...

قوانين الطبيعة التحكمنا...

بعيدا عن إرادتنا...

لتبقى قوانين الصراع...

طريقا لكل تطور...

وسيلة لبتر التخلف...

من كل العقول...

من كل السلوك...

طريقا لسحق الأدلجة...

التنتجها أوكار التخلف...

اليحملها إلى كل الوطن...

من يفرض نفسه...

وصيا على الدين...

يوظفه...

لنشر التخلف...

فلا يتذكر...

أن الدين لله...

وليس لأي بشر...

يا ساسة الدين...

يا دولة الدين...

يا أحزاب الدين...

لا مكان في هذه الأرض...

لسياسة الدين...

لتوظيفه...

للنيل من بنات/ أبناء الوطن...

لتكفير الناس...

فالكفر شأن لمن يحرف الدين...

والكفر طريق لتحريف الدين...

ومحرفه...

لا شأن له...

بمن يومن بدين محمد...

أو يكفر به...

فالإيمان، والكفر شأن الأفراد...

في عموم الشعب...

فمن شاء الإيمان آمن...

ومن شاء الكفر كفر...

هكذا جاء في القرآن...

يا أيها المؤدلجون...

المحرفون لدين محمد...

الآتون بدين جديد...

لا يتطور...

لا يتلاءم...

مع حداثة العصر...

لا يستجيب لإرادة الإنسان...

ولإرادة الله...

حسب منطوق القرآن...

فيا أيها المحرفون...

المؤدلجون للدين...

دين محمد...

ارفعوا أيديكم...

يا ساسة التخلف...

يا نقابة التخلف...

عن شاعرة أعطت...

فيض الحب...

وفيض العشق...

لشعبي العزيز

لرموز النضال...

للمضحين من أجل الكرامة...

كرامة الشعب...

كرامة الإنسان فيه...

فالجبن يلازمكم...

ويجعلكم...

توظفون دين محمد...

لإلحاق الأذى بشاعرة...

تحب الشعب تعشقه...

تتحمل من أجله...

ألوان العذاب...

تفيض عشقا...

تقول شعرا...

يفيض صدقا...

يحمل وعيا...

إلى شعبي العزيز...

******

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أمراء الزّنازين

أوس أبوعطا | الاثنين, 20 أغسطس 2018

  للقائد مروان البرغوثي وكتيبته *** تعرجُ النّجومُ من ...

أشواك البراري وطفولة الحرمان

ميسون سلوادي | الاثنين, 20 أغسطس 2018

صدر كتاب "أشواك البراري- طفولتي" للأديب جميل السلحوت مؤخرا عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، ويق...

قراءة في قصة الأطفال "الشجرة الباكية"

رفيقة عثمان | الاثنين, 20 أغسطس 2018

قراءة في قصة أطفال، بعنوان "الشجرة الباكية"، للكاتب والفنّان صقر سلايمة، 2018، القدس. قصة الش...

من بحر الغرام

شاكر فريد حسن | الاثنين, 20 أغسطس 2018

تفوح مني رائحة شغفي بك مرصعًا باشتياقي لك أرنو اليك...

وماذا كان يأكل هتلر؟

د. حسن مدن | الاثنين, 20 أغسطس 2018

لم تكن غايتنا، في مقال سابق، الإجابة على السؤال الذي عنونّا به المقال، عن ماذ...

الشهيد عمر شهيد الفكر العلمي...

محمد الحنفي | الاثنين, 20 أغسطس 2018

إن الفكر العلمي... في هذا الوطن... كانت مداخله......

شغف فرانكوفوني

وليد الزبيدي

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

  في واحدة من القصص القصيرة الممتعة التي يتصدى المؤلف من خلالها لقضية سياسية دولية ...

مذكرات دجاجة..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

  قبل قرابة عقدين من السنين، توقفت في معرض القاهرة للكتاب أمام سور الأزبكية.. إنه سو...

إلى محمود درويش في ذكرى رحيله

د. عبدالعزيز المقالح

| الأحد, 19 أغسطس 2018

محمود قُمْ وانفضْ ترابَ القبر واخرج كي ترى، يكفيك يا محمود موتاً، يكفيك نوما، ...

27 يوماً فقط

د. حسن مدن | الأحد, 19 أغسطس 2018

  ثلاثة أشياء تلزم إيان رانكين الحاصل على «الجائزة الدولية لأدب الجريمة» كي ينجز المسود...

غسان كنفاني الحاضر أبدا

رشاد أبو شاور

| السبت, 18 أغسطس 2018

– 1-   أقصد بالحاضر أبدا: الحاضر في حياة الشعب العربي الفلسطيني، في ثقافته المقاو...

الأشواق التي لا تكتمل

د. أحمد الخميسي

| السبت, 18 أغسطس 2018

  للروائي الألماني توماس مان عبارة في روايته ” الموت في فينسيا” – الصادرة عام 19...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27574
mod_vvisit_counterالبارحة37480
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع65054
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر743440
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56662277
حاليا يتواجد 2959 زوار  على الموقع