موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

مغامرة السوق الثقافية من أجل تحييد الحواس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المصادفة وحدها جعلتني أنهمك فجأة في قراءة روايتين في الوقت نفسه. ما لم أكن أفعله سابقاً فعلته هذه المرة مدفوعاً بسببين لا يتشابهان. كنت بدأت قراءة رواية الأفغاني، الأميركي الجنسية والإقامة،

خالد الحسيني «عداء الطائرة الورقية» الصادرة عن دار بلومزبيري في قطر وكنت قرأت للروائي نفسه روايته «ألف شمس مشرقة» الصادرة عن الدار نفسها حين أعلن عن وفاة الروائي الكولومبي غابريال غارسيا ماركيز، الحاصل على جائزة نوبل عام 1982. حينها شدني الحنين إلى صدمة القراءة الأولى لروايته «مائة عام من العزلة» وهي الصدمة التي اكتفيت بها مندفعاً إلى قراءة أعماله الروائية الأخرى التي سرعان ما ترجمت كلها إلى العربية. أتذكر أنني حين قرأت روايته «خريف البطريرك» وجدتها من جهة تقنية الكتابة أشد هولاً من روايته الذائعة الصيت. ولأنني قرأت الخريف غير مرة مسحوراً بتقنياتها من غير أن أكون معنياً بمعانيها فقد قررت أن أعيد قراءة العزلة التي لم أقرأها إلا مرة واحدة، وكانت بعض معانيها قد رسخت في خيالي.

هكذا وزعت وقتي بين الروايتين لاكتشف المسافة التي تفصل بين عصرين.

ما حققه حسيني في شبابه من شهرة لم يكن ماركيز ليحلم بربعها يوم كان في السن ذاتها، بل أن روايته التي جلبت إليه نوبل لم تحظ باهتمام عشرات دور النشر. وإذا ما كان حسيني قد طبع من روايته الأولى مئات الألوف من النسخ فإن ماركيز كان قد انتظر أكثر من عقد لتحظى روايته باهتمام عالمي يليق بها.

ولكن المشكلة ليست هنا.

المشكلة تكمن في مزاج العصر الذي تبدل. وهو ما جعلني اشم رائحة كريهة، مصدرها مطبخ عصرنا الذي صار يروّج للسذاجة والتبسيط والسطحية. فما كتبه ماركيز كان يشكل تحدياً لمفهوم الرواية في أرقى نماذجها عبر التاريخ. دون كيخوته، مدام بوفاري، يوليسيس، البحث عن الزمن الضائع، موت في البندقية وسواها من الأعمال الروائية الخالدة اما ما كتبه خالد حسيني فإنه ينتمي إلى عصر الكتب الأكثر رواجاً بين العامة. كتب يقرأها المرء مرة واحدة ليسلي نفسه أثناء السفر أو في السرير قبل النوم ومن ثم يلقيها بعيداً.

لقد قادتني تلك المقارنة المؤلمة إلى التفكير في ما يجري للفن التشكيلي اليوم من تسطيح صارت المتاحف تساهم فيه بدناءة وابتذال، وهي الأماكن التي يفترض بها أن تكون صروحاً مقدسة للفن.

 


فحين تدخل على سبيل المثال إلى متحف هامبورغر في برلين تواجهك في الصدارة لوحة من كينيث هارينغ، وهو رسام اميركي شاب مات في الثامنة من عشرين من عمره متأثراً بإصابته بمرض الإيدز. بعده ترى عملاً كبيراً من اندي وارهول وهو الآخر فنان أميركي صنفه النقاد كونه أحد اهم بناة ودعاة الفن الشعبي. بعد ذلك يمكن للمرء أن يرى رسوماً وأعمالاً فنية لفنانين كبار من نوع انسليم كيفر وسي تومبلي. وهو تقسيم عمد في طريقة عرضه إلى تقديم ما هو سطحي على ما هو عميق، ما هو دعائي على ما هو جوهري. فهارينغ الذي تبناه وارهول وهو من طينته ما كان يستحق أن يكون رساماً ثانوياً في المجلات المصورة. اما سي تومبلي فقد صار مؤرخو الفن يضعون لوحاته إلى جانب لوحات البريطاني وليم تورنر والفرنسي كلود مونيه الخالدة.


شيء من اللا معقول صار يميز مزاج عصرنا الجمالي.

هناك اليوم سياق اقتصادي صار يضع برامجه على الطريق التي لا تفرّق بين السياسة والثقافة. صار المعيار وفق ذلك السياق أن تطبع من روايتك أكثر وهو ما يشجع القراء على اقتناء تلك الرواية، أن ترتفع اسعار لوحاتك بطريقة جنونية وهو ما يمهد لها الطريق في اتجاه تنافس محموم بين المقتنين. لم تعد قيمة العمل الفني مرتبطة بمحصلة التقويم النقدي الذي يسلط الضوء عليه. لذلك لم يعد في ظل السياق أن يكون الناقد مطلوباً أو مرغوباً فيه. يكفي أن هناك حشوداً من الصحافيين تبخر لذلك العمل وتدور من حوله.

الآن يستقبل خاد حسيني باعتباره واحداً من أكبر الروائيين في عصرنا، في الوقت الذي لا يمكن فيه مقارنة كل رواياته بصفحة خطها ماركيز من أجل أن يبرر صعود بطلته ريميوديس إلى السماء. مثله مثل هارينغ الذي لا تشكل كل لوحاته سينتمراً واحداً من لوحة لكيفر أو تومبلي.

ما من شيء أسوأ من الحديث عن مؤامرة يكون الفن ضحيتها. ولكن الحقيقة هي الضحية هذه المرة.

فالجمهور الذي قرأ مغيّباً روايات حسيني وسواه من الروائيين الأكثر مبيعاً سيكون عاجزاً عن قراءة روايات ماركيز المتعبة. وهو جمهور يفضل الفن السهل على الفن الصعب، وهو ما سيجده في لوحات هارينغ التي لا تقض مضجعه حين ينام.

لقد نجح رجال الأعمال في السيطرة على الفن، ومن خلاله نجحوا في تحييد الحواس.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10065
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79387
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر832802
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57910351
حاليا يتواجد 1787 زوار  على الموقع