موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

هل يُنقذُ العقلُ المعماري العراق؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما أبلَغَ الفنانُ العراقيُ الراحلُ محمد غني حكمت المهندسَ المعماري محمد مَكيِّه أنه يعمل على تمثال للمنصور، قال له مَكيه: «يجب أن تعرف تاريخ حياة المنصور وسيرته بدقة،

حتى يتسنى لك فهم من هو! وبعدها تتمكن من أن تضع ملامحه بما هو قريب من شخصيته وأخلاقه، وهذا لا يتحقق إلا بعد تتبع سيرته وكيف كان يدفن الناس وهم أحياء، لمجرد أنهم من العلويين، أو غير مؤيدين». ورد ذلك في السيرة الذاتية لمَكيه «خواطر السنين»، التي صدرت عقب غزو العراق، وقبيل نسف تمثال المنصور في بغداد.

و«قرقعة العظام ليست عمارة»، حسب المعماري الأميركي «فرانك لويد رايت»، المشهور باعتباره «الحالم الثاني ببغداد بعد المنصور». و«رايت» أحد أبرز أربعة معماريين عالميين في القرن العشرين طمحوا لوضع بصماتهم في مدينة بغداد المنصور؛ غروبيوس، ولي كوروبوزيه، وأوسكار نيمير. واستوحى رايت «المدينة المدورة» التي أشرف على بنائها المنصور في تصميم «جامعة بغداد»، وصمّم «أوبرا بغداد» ونُصبَ «هارون الرشيد»، وارتفاعه نحو 100 متر، ولم يُنّفذا حتى الآن، حسب نيل ليفين، أستاذ العمارة في جامعة هارفرد، والمختص بعمارة رايت.

هل الطائفية سبب تجاهل مَكْيِّه، الذي أنشأ «قسم الهندسة المعمارية في جامعة بغداد»، حقيقة أن إنشاء عاصمة بلده يُعّدُ من أبرز الأحداث في تاريخ العمارة العالمية، وفيها «حشد المنصور جيشاً من مائة ألف عامل وبَنّاء وحِرفي من مختلف البلدان والاختصاصات». كتب ذلك الأكاديمي المعماري العراقي إبراهيم علاوي في بحثه «بعض الأبعاد الفلكية في تصميم أوائل المدن الإسلامية». وعَرَضَ البحث المقدم إلى مؤتمر جامعة هارفارد عن العمارة الإسلامية عام 1988 تخطيطات للمدينة التي عهد المنصور بتصميمها إلى الفلكيين والمهندسين، وأمر لهذا الغرض بترجمة أهم كتب الفلك والهندسة من الإغريقية والهندية والفارسية، ووثّق تجربة بنائها أبرز علماء الرياضيات والفلك والجغرافيا آنذاك، كالبيروني وابن الفقيه ونوابخت ورئيس الفلكيين لدى المنصور «ماشا الله» الذي «حدّد وقت الشروع ببناء بغداد اعتماداً على حسابات فلكية، وليس زمانية مكانية». ولا نعرف الحقائق التي توّصلت إليها أبحاثُ واسعة لاحقة لإبراهيم علاّوي، الذي يعد من زعماء حركة الكفاح المسلح اليسارية في العراق، وانقطع للأسف عن العالم كُليّة، كما لو كان فقد ذاكرته بعد اندلاع الصراع الطائفي في العراق في العقد الماضي. ويعالج السطر الأخير من بحثه معضلة الطائفية، ليس بمنظار الأسود والأبيض التقليدي، بل يقول: «الازدواجية في الأشكال الإسلامية الفنية والمعمارية والعمرانية قد يكون سببها ازدواجية الصراع الاجتماعي الذي لم يُحلّ. وهذا ما يمنح الحضارة الإسلامية الأولى غناها ويقدم مفتاح فهمها».

و«إذا أطلق شخص سهماً إلى قلبك فمن العبث الوقوف هناك والصراخ على الشخص. والأفضل كثيراً أن تهتم بواقع أن سهماً في قلبك». تذكر ذلك «بيما شرودن» التي تُعتبر من أبرز مفكري فلسفة «امتلاء العقل». وتقول «شرودن» في كتابها المشهور «عندما تَتَصدّع الأشياء»، إن «أشد أنواع العدوان على أنفسنا هو أن نبقى جاهلين، وأكبر الضرر يمكن إنزاله بنا إن لم نملك الشجاعة والاحترام لنتفحّص أنفسنا بشكل مخلص ومهذب». والشجاعة المخلصة والمهذبة تميزُ جيلا جديداً من معماريين عراقيين منحوا «جائزة التَمّيُز مدى الحياة» إلى محمد مَكيِّه بمناسبة بلوغه المائة هذا العام. أسس جائزة «تميُّز» الأكاديمي المعماري أحمد صلاح، وترعاها «جامعة كوفنتري» في بريطانيا، وتحظى بدعم مجموعة من شركات الأعمال العراقية، بينها «مجلس الأعمال العراقي» بالأردن، و«ديوان العمارة للدراسات الهندسية»، و«مؤسسة ماجد الساعدي» التي خصّصت منحاً لدراسة الماجستير في «جامعة كوفنتري» للفائزين بجائزة «تميُّز» من خريجي الهندسة المعمارية في الجامعات العراقية.

و«امتلاء العقل» تيار فكري علمي عالمي يعني «تذكر الانتباه لما يحدث في التجربة المباشرة بعناية وفطنة». يذكر ذلك «ديفيد بلاك» في بحثه «التعريف المختصر لامتلاء العقل»، ويقول فيه «إن التأمل، أحد طرق امتلاء العقل، وترجع أصوله إلى حكمة الصين القديمة. والعمارة بحكم طبيعتها امتلاء العقل، حسب رايت الذي يرى أن «المعماري العظيم لا يصنعه العقل، بمقدار ما يصنعه القلب المصقول المغتني». و«امتلاء العقل» سمة التراث الإسلامي، الذي يربط دائماً بين العقل والقلب، حسب الحديث النبوي «العقل نور في القلب يميز به بين الحق والباطل»، والآية القرآنية «أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها». وهذه الآية «تدل على أمرين، أحدهما أن العقل علم، والثاني أن محله في القلب». ذكر ذلك أبو الحسن البصري الماوردي، الذي عاش ظروف الصراع المذهبي في القرن الحادي عشر في العراق الشبيهة بما يجري حالياً، «ووضع قوانين وسياسة المُلك والتشكيل الأيديولوجي للإسلام السُّني في مواجهة تشيع البويهيين، واجتهد في فروع الفقه على نحو من الاجتهاد المطلق يكاد يلامس اللامذهبية»، (عزيز العظمة، «الماوردي»).

هل يُنقذ العقلُ المعماري العراق؟ طرحتُ السؤال في دراسة «زهاء حديد عبقرية المكان»، وقلتُ إن «الطريقة المعمارية التي تدعو زهاء إلى استخدامها في بناء العراق هي القوة الأسطورية لبلدها الذي أنشأ العمران منذ الألف الخامسة قبل الميلاد، وازدهرت فيه حضارة المدن فترة ألفي عام قبل أن تظهر مثيلاتها في حضارات مصر والصين والأنكا والأزتيك». إنها «عبقرية المكان التي جعلت 90 في المائة من سكان العراق القديم يعيشون مع نهاية الألفية الثالثة قبل الميلاد في المدن، وأصبحت بابل الحاضرة الكبرى (متروبوليس) الوحيدة في العالم في منتصف القرن الأول قبل الميلاد». (المستقبل العربي يوليو 2011)

و«القلب المعلم الأساسي لعمل العقل»، حسب «رايت»، وهو المعلم الأساسي للجيل الجديد من معماريي العراق، المطلعين على كنز من رسوم وخرائط وتخطيطات ودراسات وأفلام عن عمران بغداد، طوّرها أبرز المعماريين العالميين، وبينها أعمال «رايت» التي تضم تخطيطاته لمدينة بغداد الكبرى، وغاليري الفن الحديث، وسوق عامة، وبريد بغداد المركزي، ومجمع جامعة بغداد، و«متحف الآثار العراقي» الذي صمّمه «رايت» وهو في عمر التسعين. وتواصل أجيال جديدة من المعماريين من مختلف الجنسيات إثراء تراث عمارة بغداد المنصور بأطروحات في الجامعات العالمية مثل هارفارد وماسشوستس للتكنولوجيا.

في الاحتفال ببلوغ السياسي الفرنسي كليمنصو الثمانين سأله الصحفيون عن مشاعره، وهو محاط بباقة من حسان باريس، فقال: «آه لو كنتُ في السبعين!».. وآه لو كان محمد مكيه في السبعين، وآنذاك تصدر توقيعُه البيانَ الاحتجاجي على تدمير القاصفات الأميركية جسور ومصانع العراق خلال حرب الخليج عام 1991، وكان بين الموقعين على البيان، الذي كتبتُه أنا، ونشرته صحيفة «الجارديان»، إبراهيم علاوي، والفنان ضياء العزاوي، ومهندسو الكومبيوتر؛ علي الأعسم، وهاني لازم، وعدنان عرب، والأكاديميون سامي رمضاني، ومنذر الأعظمي، وكامل مهدي، ونحو خمسين من أبرز المثقفين العراقيين المغتربين.

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21409
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110128
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر601684
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45664072
حاليا يتواجد 2733 زوار  على الموقع