موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

هل يُنقذُ العقلُ المعماري العراق؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما أبلَغَ الفنانُ العراقيُ الراحلُ محمد غني حكمت المهندسَ المعماري محمد مَكيِّه أنه يعمل على تمثال للمنصور، قال له مَكيه: «يجب أن تعرف تاريخ حياة المنصور وسيرته بدقة،

حتى يتسنى لك فهم من هو! وبعدها تتمكن من أن تضع ملامحه بما هو قريب من شخصيته وأخلاقه، وهذا لا يتحقق إلا بعد تتبع سيرته وكيف كان يدفن الناس وهم أحياء، لمجرد أنهم من العلويين، أو غير مؤيدين». ورد ذلك في السيرة الذاتية لمَكيه «خواطر السنين»، التي صدرت عقب غزو العراق، وقبيل نسف تمثال المنصور في بغداد.

و«قرقعة العظام ليست عمارة»، حسب المعماري الأميركي «فرانك لويد رايت»، المشهور باعتباره «الحالم الثاني ببغداد بعد المنصور». و«رايت» أحد أبرز أربعة معماريين عالميين في القرن العشرين طمحوا لوضع بصماتهم في مدينة بغداد المنصور؛ غروبيوس، ولي كوروبوزيه، وأوسكار نيمير. واستوحى رايت «المدينة المدورة» التي أشرف على بنائها المنصور في تصميم «جامعة بغداد»، وصمّم «أوبرا بغداد» ونُصبَ «هارون الرشيد»، وارتفاعه نحو 100 متر، ولم يُنّفذا حتى الآن، حسب نيل ليفين، أستاذ العمارة في جامعة هارفرد، والمختص بعمارة رايت.

هل الطائفية سبب تجاهل مَكْيِّه، الذي أنشأ «قسم الهندسة المعمارية في جامعة بغداد»، حقيقة أن إنشاء عاصمة بلده يُعّدُ من أبرز الأحداث في تاريخ العمارة العالمية، وفيها «حشد المنصور جيشاً من مائة ألف عامل وبَنّاء وحِرفي من مختلف البلدان والاختصاصات». كتب ذلك الأكاديمي المعماري العراقي إبراهيم علاوي في بحثه «بعض الأبعاد الفلكية في تصميم أوائل المدن الإسلامية». وعَرَضَ البحث المقدم إلى مؤتمر جامعة هارفارد عن العمارة الإسلامية عام 1988 تخطيطات للمدينة التي عهد المنصور بتصميمها إلى الفلكيين والمهندسين، وأمر لهذا الغرض بترجمة أهم كتب الفلك والهندسة من الإغريقية والهندية والفارسية، ووثّق تجربة بنائها أبرز علماء الرياضيات والفلك والجغرافيا آنذاك، كالبيروني وابن الفقيه ونوابخت ورئيس الفلكيين لدى المنصور «ماشا الله» الذي «حدّد وقت الشروع ببناء بغداد اعتماداً على حسابات فلكية، وليس زمانية مكانية». ولا نعرف الحقائق التي توّصلت إليها أبحاثُ واسعة لاحقة لإبراهيم علاّوي، الذي يعد من زعماء حركة الكفاح المسلح اليسارية في العراق، وانقطع للأسف عن العالم كُليّة، كما لو كان فقد ذاكرته بعد اندلاع الصراع الطائفي في العراق في العقد الماضي. ويعالج السطر الأخير من بحثه معضلة الطائفية، ليس بمنظار الأسود والأبيض التقليدي، بل يقول: «الازدواجية في الأشكال الإسلامية الفنية والمعمارية والعمرانية قد يكون سببها ازدواجية الصراع الاجتماعي الذي لم يُحلّ. وهذا ما يمنح الحضارة الإسلامية الأولى غناها ويقدم مفتاح فهمها».

و«إذا أطلق شخص سهماً إلى قلبك فمن العبث الوقوف هناك والصراخ على الشخص. والأفضل كثيراً أن تهتم بواقع أن سهماً في قلبك». تذكر ذلك «بيما شرودن» التي تُعتبر من أبرز مفكري فلسفة «امتلاء العقل». وتقول «شرودن» في كتابها المشهور «عندما تَتَصدّع الأشياء»، إن «أشد أنواع العدوان على أنفسنا هو أن نبقى جاهلين، وأكبر الضرر يمكن إنزاله بنا إن لم نملك الشجاعة والاحترام لنتفحّص أنفسنا بشكل مخلص ومهذب». والشجاعة المخلصة والمهذبة تميزُ جيلا جديداً من معماريين عراقيين منحوا «جائزة التَمّيُز مدى الحياة» إلى محمد مَكيِّه بمناسبة بلوغه المائة هذا العام. أسس جائزة «تميُّز» الأكاديمي المعماري أحمد صلاح، وترعاها «جامعة كوفنتري» في بريطانيا، وتحظى بدعم مجموعة من شركات الأعمال العراقية، بينها «مجلس الأعمال العراقي» بالأردن، و«ديوان العمارة للدراسات الهندسية»، و«مؤسسة ماجد الساعدي» التي خصّصت منحاً لدراسة الماجستير في «جامعة كوفنتري» للفائزين بجائزة «تميُّز» من خريجي الهندسة المعمارية في الجامعات العراقية.

و«امتلاء العقل» تيار فكري علمي عالمي يعني «تذكر الانتباه لما يحدث في التجربة المباشرة بعناية وفطنة». يذكر ذلك «ديفيد بلاك» في بحثه «التعريف المختصر لامتلاء العقل»، ويقول فيه «إن التأمل، أحد طرق امتلاء العقل، وترجع أصوله إلى حكمة الصين القديمة. والعمارة بحكم طبيعتها امتلاء العقل، حسب رايت الذي يرى أن «المعماري العظيم لا يصنعه العقل، بمقدار ما يصنعه القلب المصقول المغتني». و«امتلاء العقل» سمة التراث الإسلامي، الذي يربط دائماً بين العقل والقلب، حسب الحديث النبوي «العقل نور في القلب يميز به بين الحق والباطل»، والآية القرآنية «أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها». وهذه الآية «تدل على أمرين، أحدهما أن العقل علم، والثاني أن محله في القلب». ذكر ذلك أبو الحسن البصري الماوردي، الذي عاش ظروف الصراع المذهبي في القرن الحادي عشر في العراق الشبيهة بما يجري حالياً، «ووضع قوانين وسياسة المُلك والتشكيل الأيديولوجي للإسلام السُّني في مواجهة تشيع البويهيين، واجتهد في فروع الفقه على نحو من الاجتهاد المطلق يكاد يلامس اللامذهبية»، (عزيز العظمة، «الماوردي»).

هل يُنقذ العقلُ المعماري العراق؟ طرحتُ السؤال في دراسة «زهاء حديد عبقرية المكان»، وقلتُ إن «الطريقة المعمارية التي تدعو زهاء إلى استخدامها في بناء العراق هي القوة الأسطورية لبلدها الذي أنشأ العمران منذ الألف الخامسة قبل الميلاد، وازدهرت فيه حضارة المدن فترة ألفي عام قبل أن تظهر مثيلاتها في حضارات مصر والصين والأنكا والأزتيك». إنها «عبقرية المكان التي جعلت 90 في المائة من سكان العراق القديم يعيشون مع نهاية الألفية الثالثة قبل الميلاد في المدن، وأصبحت بابل الحاضرة الكبرى (متروبوليس) الوحيدة في العالم في منتصف القرن الأول قبل الميلاد». (المستقبل العربي يوليو 2011)

و«القلب المعلم الأساسي لعمل العقل»، حسب «رايت»، وهو المعلم الأساسي للجيل الجديد من معماريي العراق، المطلعين على كنز من رسوم وخرائط وتخطيطات ودراسات وأفلام عن عمران بغداد، طوّرها أبرز المعماريين العالميين، وبينها أعمال «رايت» التي تضم تخطيطاته لمدينة بغداد الكبرى، وغاليري الفن الحديث، وسوق عامة، وبريد بغداد المركزي، ومجمع جامعة بغداد، و«متحف الآثار العراقي» الذي صمّمه «رايت» وهو في عمر التسعين. وتواصل أجيال جديدة من المعماريين من مختلف الجنسيات إثراء تراث عمارة بغداد المنصور بأطروحات في الجامعات العالمية مثل هارفارد وماسشوستس للتكنولوجيا.

في الاحتفال ببلوغ السياسي الفرنسي كليمنصو الثمانين سأله الصحفيون عن مشاعره، وهو محاط بباقة من حسان باريس، فقال: «آه لو كنتُ في السبعين!».. وآه لو كان محمد مكيه في السبعين، وآنذاك تصدر توقيعُه البيانَ الاحتجاجي على تدمير القاصفات الأميركية جسور ومصانع العراق خلال حرب الخليج عام 1991، وكان بين الموقعين على البيان، الذي كتبتُه أنا، ونشرته صحيفة «الجارديان»، إبراهيم علاوي، والفنان ضياء العزاوي، ومهندسو الكومبيوتر؛ علي الأعسم، وهاني لازم، وعدنان عرب، والأكاديميون سامي رمضاني، ومنذر الأعظمي، وكامل مهدي، ونحو خمسين من أبرز المثقفين العراقيين المغتربين.

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حوار الثقافات وأسئلة الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  لا يكاد يمضي يوم إلّا ونحن نشاهد حادثاً أو نسمع خبراً أو نقرأ فكرة ج...

نافذتها، نوافذهن

فاروق يوسف

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  أثق بالنافذة التي تفتحها الرسامة العربية على أفق لم نتعرّف عليه من قبل، في تار...

الكِتابُ في زمن الإنهاك..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  سيظل الكتاب مهما تطورت وسائل النشر الأخرى، عشق القراء ومتعة الاكتشاف، وزاد المعرفة، ووسيلة...

الدولة .. بيئة حاضنة للفكرة الإصلاحية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  بدأ الإصلاح، في الوعي العربيّ الحديث، فكرةً ثم ما فتئ أن تحوّل إلى مشروعٍ...

وأتى القطار

محمد جنيدي | الاثنين, 19 فبراير 2018

قصة قصيرة

برج الذاكرة في اليوم السابع

| الاثنين, 19 فبراير 2018

القدس: 15-2-2017 ناقشت ندوه اليوم السابع الثقافية في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس ديوان "بر...

طلال بن أديبة والأمل

جميل السلحوت | الاثنين, 19 فبراير 2018

طلال بن أديبة شيء من السّيرة الذّاتيّة لرجل الاقتصاد المعروف طلال توفيق أبو غزالة. وطل...

دلالة اللفظ في اللغة العربية

عبدالعزيز عيادة الوكاع | الاثنين, 19 فبراير 2018

للألفاظ في اللغة العربية دلالاتها.. فلو أخذنا دلالات لفظة (عبد) واشتقاقاتها، على سبيل المثال لوج...

في ذكرى وفاته اﻟ41 رأيي في شعر راشد حسين

شاكر فريد حسن | الاثنين, 19 فبراير 2018

إن شعر راشد حسين يتصل في غالبيته بحب الوطن ويصدر عنه بدرجة أو بأخرى، وبو...

هل كان الفكر العلمي يسعى إلى هذا الوطن؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 19 فبراير 2018

ما كنا لنعرف... أن الفكر العلمي... موجود في الحركة......

الشيش الموارب

د. نيفين مسعد

| الأحد, 18 فبراير 2018

  في هذا الحي الشعبي من أحياء القاهرة القديمة تتقارب المباني بشدة إلي حد توشك م...

سامي الدروبي.. الراحل المقيم

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 18 فبراير 2018

  الدكتور سامي الدروبي “توفي في ١٢شباط/ فبراير عام ١٩٧٦ وهو من مواليد حمص ١٩٢١”،...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24770
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56685
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر849286
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50825937
حاليا يتواجد 2397 زوار  على الموقع