موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العلم والفن بين بغداد وفلورنسا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كل المدن عزيزة على أهلها، لكن نادرة هي المدن، كبغداد العزيزة على العالم. فهذه المدينة التي صار اسمها رمزاً للقتل والنهب والتخلف والفساد، ما تزال مصدر أهم وأجمل الاكتشافات العلمية.

كتاب «فلورنسا وبغداد» يتناول حسب عنوانه الثانوي «عصر النهضة والعلم العربي». مؤلف الكتاب هانز بيلتنغ، أستاذ تاريخ الفن في «أكاديمية التصميم» في كارلسروه بألمانيا، يعرض كيف غيّر مفهوم «المنظور» الذي وضعه بن الهيثم، مسار فنون عصر النهضة، وأنتج ألمع الأسماء في تاريخ الفنون، مثل رامبراند، ودافنشي، ورفائيل، وروبنز، ودورر. والكتاب الذي صدرت أخيراً ترجمته الإنجليزية عن مطبعة «جامعة هارفارد»، زاخر بالنصوص والرسوم واللوحات والتخطيطات، بينها تخطيط بن الهيثم لتشريح العين، وورقة عشرة آلاف دينار العراقية التي تحمل صورته، ونافذة المشربية القاهرية، ولوحات عدة من الفن العالمي.

ويذكر الباحث الألماني أن مفهوم «المنظور» وضعه «علماء الرياضيات العرب المتحررين من التزمت الديني»، ويعتبرُ الفكرة السائدة حول «اختراع» عصر النهضة الأوربي المنظور الهندسي «أسطورة». و«الحقيقة أن النظرية العربية قدمتها إلى أوروبا في القرون الوسطى، واصطلح المترجمون على تسميتها بالإغريقية «المنظور». وكان «المنظور» عنوان كتاب بن الهيثم «المناظر» عند ترجمته إلى اللاتينية عام 1572. وسجل الباحث الألماني «خبطة عبقرية» باكتشافه الصلة بين حقائق معروفة في تاريخ العلوم ونافذة «المشربية»، التي اعتبرها الباحث رمزاً للمنظور الإسلامي المنفتح على الداخل. ذكرت ذلك صحيفة «سوديشه زايتونغ». فيما اعتبرت مجلة الفن «داس كونتس ماغازين» أن الكتاب «يفتح عيون القراء الذين سيفهمون حدود وعوائق الأفلام والصور الفوتوغرافية وغيرها من الصور الكلية الانتشار في مجتمعنا». ويذهب الباحث أبعد من علوم الجمال والرياضيات، فيكشف «عمّا يحدث عندما ينظر المسلمون والمسيحيون أحدهم الآخر، ويجدون أن طريقتهم في تبادل النظر غيّرت العالم». ويتعامل الباحث مع التاريخ المزدوج للمنظور كنظرية بصرية تعتمد على التجريد الهندسي في العلوم العربية ونظرية التصوير الأوروبية. ويشرح إدراك التجريدات الهندسية العربية كنظرية لصنع الصور، التي تحولت إلى فن عندما تبنى الفنانون الأوروبيون «التحديق» البشري كبؤرة نظرهم.

ويستخدم الباحث استعارة «التحديق المشترك» أو «تبادل النظر» لتصوير «المجابهة التاريخية بين العلم والفن، وبين بغداد العربية والبندقية في عصر النهضة الأوروبي، التي يستمر تأثيرها على الثقافة الغربية حتى اليوم». ويستشهد الباحث بالفيلسوف الألماني هايدجر «عندما يحول المنظورُ التحديقَ إلى حَكَم يصبح العالم صورة». ومفهوم «التحديق» الذي يُعتبر من أحدث المفاهيم في علوم الاجتماع والجمال، يوقفه الباحث على قدمين عملاقتين حين يستخدم بدله المصطلح الألماني Blickwechsel الذي يعني «تحوّل التركيز» و«تبادل النظرات». وقد حدث «في تاريخ العرب والغرب أن تبادلت الثقافتان النظرات، وكان هذا التبادل مختلفاً في مختلف الأوقات، وليس ذا طبيعة سلمية دائماً». ولا يتوقف الباحث عند مجرد تبادل النظرات بين ثقافتين، بل يتناول «انتقال بؤرة النظر من ثقافة إلى أخرى، التي تصبح مميزاتها أشدّ وقعاً عندما تتم رؤيتهما واحدة بجنب الأخرى، فيتم النظر إليهما منفردتين، وإيضاح كل على حدة وفق شروطها فقط، كما هي الحال عادة مع موضوع الثقافة الغربية».

ولا يمكن، في تقدير الباحث الألماني، فصل نظرية بن الهيثم في الجمال عن نظريته في الإدراك، فهي جزء من عمله الذي يعرضه بمصطلحات سايكولوجية «فالحُسنُ أو القبح هما أيضاً من مكونات معاني الأشياء»، حسب بن الهيثم. ويتناول الباحث بالتفصيل مقالة ابن الهيثم المكرسة للأسس البصرية والنفسية لنظريته: «إذا كان الطفل يقيس وهو لا يعلم ما القياس، فالنفس الإنسانية إذن مطبوعة على القياس، وهي تقيس وتدرك جميع ما يدرك بالقياس من المعاني المحسوسة ومن المعاني الظاهرة في أكثر الأحوال بغير تكلُّف ولا تعمُّلٍ ولا يحس الإنسان في الحال عند إدراكه إنما هو بقياس».

ورأى ابن الهيثم الألوان كما سيراها بعد قرون عباقرة الفن الانطباعي. «الأجسام المشرقة الألوان، كالأرجوانية والفرفيرية والصعوية والريحانية وما جرى مجراها، إذا أشرق عليها ضوء الشمس وكان بالقرب منها جدار أبيض أو جسم نقي البياض، وكان الضوء على هذا الجدار معتدلاً، وهو أن يكون في ظل، فإن تلك الألوان المشرقة تظهر صورها على الجدار والأجسام البيض القريبة منها مع الضوء الثاني الذي يصدر عن ضوء الشمس المشرق عليها».

والألوان تنتج الجمال حسب ابن الهيثم. «وإدراك اللون بما هو لون يكون قبل إدراك مائية اللون، أعني البصر يدرك اللون ويحس بأنه لون ويعلم الناظر إليه أنه لون قبل أن يحس بأيّ لون». وتنفتح أمام الفنانين المعاصرين أبعاد جديدة للإبداع في صفحات عدة يكرسها ابن الهيثم لأنواع الإدراكات؛ «إدراك البعد» و«الوضع» و«التجسم» و«العِظَم» و«التفرق» و«الاتصال» و«العدد» و«الحركة» و«السكون» و«الخشونة» و«الملاسة» و«الشفيف» و«الكثافة» و«الظل» و«الظلمة»، ويختتمها «إدراك الحُسن»، ذلك أن «كل واحد من المعاني الجزئية التي تقدّم بيانها يفعل نوعاً من الحُسن بانفراده، وفعل هذه المعاني أنواعاً من الحُسن باقتران بعضها ببعض». «فأما القبح فهو الصورة التي تخلو من كل واحد من المعاني المستحسنة».

وكما يحدث دائماً مع ابن الهيثم أغطُس في كتابه «المناظر»، كأنني أقرأه أول مرة، وأصغي كالتلميذ الشاطر لشرحه «في كيفية أغلاط البصر التي تكون في المعرفة بحسب كل واحد من العلل التي من أجلها يعرض للبصر الغلط». وأجتهد لفهم «غلط البصر في المعرفة من أجل خروج شفيف الهواء عن عرض الاعتدال وعلته العلة في إدراك الجسم المتلون من وراء الثوب المشف ممتزج اللون بلون الثوب، الغلط في إدراك الخيال الذي يظهر من خلف الإزار والعلة في الغلط في مائيته». وعلّتي في مائية ثوب الحبيبة المشف ممتزج اللون بلون الثوب، الذي يظهر من خلف الإزار.

وإذا كنت أمزح، فهل غير المُزاح يفسر لماذا عاف أجدادنا فن الرسم، وكان يمكن أن يُبدعوا فيه من الحُسن والجمال ما لم تره عينٌ من قبل وبعد. لو أن قصائد امرؤ القيس، والمتنبي، والبحتري، وأبو تمام، وأبو نواس، وعشرات عباقرة الشعر العربي رُسمت لوحات يقرأها كلُّ الناس على اختلاف لغاتهم، لكانت مواردنا من هذه اللوحات تضاهي ثرواتنا النفطية، في حال لم ينهبها الغرب، أعني اللوحات. كم سعر «المتجردة» التي يعود تاريخها إلى القرن السادس الميلادي، لو أنّ النابغة الذبياني رسمها لوحة؛ «قامتْ تراءى بينَ سجفيْ كُلةٍ، كالشّمسِ يومَ طُلُوعِها بالأسعُدِ. أوْ دُرّة صَدَفِيّة غوّاصُها، بَهجٌ متى يَرَها يَهلّ ويسجدِ. أو دُميَة مِنْ مَرْمَرٍ مرفوعةٍ، بُنيتْ بآجرٍ تشادُ وقرمدِ. سَقَطَ النّصيفُ ولم تُرِدْ إسقاطَهُ، فتناولتهُ واتقتنا باليدِ».

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24362
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع113081
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر604637
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45667025
حاليا يتواجد 2927 زوار  على الموقع