موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

بين بيت الحكمة والوثيقة القادرية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كانوا يدرسوننا في التاريخ أنه حينما أهدى الخليفة هارون الرشيد ساعة إلى شارلمان ملك الإفرنجة، فإن الملك في أوروبا المظلمة آنذاك خاف منها وظن أن بداخلها جناً.

لكن هذه الحادثة كنا ندرسها في حالة انقطاع مع خلفيتها التاريخية والفكرية فتلك الساعة لم تنزل على الرشيد من السماء، بل كان خلفها العقل المبدع الذي طوع مادة العالم لخدمة الإنسان أو ما نسميه اليوم (التقنية)، في مرحلة ذهبية خاطفة من تاريخنا... مرحلة بيت الحكمة، الذي كان أول جامعة عرفها التاريخ، من حيث كونه مؤسسة علمية مستقلة عن السلطة السياسية والدينية، وقفاً علمياً أوقفت ساحاته وغرفاته لخدمة الفكر وجلال العلم، فطابقه الأول احتلته مكتبة عظيمة، تحوي في قسم كبير منها الكتب والمخطوطات التي جلبها المسلمون أثناء الفتوحات من بيزنطة وهرقلة.

تلك الكتب لم تجلب وحيدة، بل أحضر برفقتها مفاتيحها من مترجمين ومؤولين وعلماء من جميع أصقاع العالم من فرس وروم وسريان وهنود، وكان الحراك العلمي والفكري في أوجّه مستثمراً التراث الإغريقي والروماني البيزنطي متوهجاً نشطاً شغوفاً بالمعرفة أياً كان مصدرها وبالحكمة أياً كان منبعها بدون أسقف أو موانع فالقوي لايخاف أو يُهدد، تحت سقف امبراطورية تفرد أجنحتها ما بين المشرق والمغرب، بينما الرشيد يقرأ أسرار غيومها مخمناً فوق أي من أراضي دولته ستهطل..

واستمر ذلك المشهد ليصنع الحلم الذهبي الذي نردده الآن ببؤس وانكسار عندما كان المأمون يعطي المترجم وزن كتابه ذهباً، حيث نشطت في هذه الأجواء العلمية والثرية الكشوفات الفكرية والتقنية والفلسفية وتبرعمت نبتة صغيرة للفلسفة على يد الفيلسوف العربي الكندي الذي كان يقدم الفلسفة للفضاء الفكري الإسلامي عبر مقولته الشهيرة (الفلسفة هي علم الحق الأول الذي هو علة كل حق)، وبرزت فرقة المعتزلة العقلانية (العقل في تأسيس عقائد المعتزلة مقدم على النقل الببغائي) وقالوا بأنّ العقل والفطرة السليمة قادران على تمييز الحلال من الحرام بشكل تلقائي حيث أصبح المذهب المعتزلي هو مذهب الدولة آنذاك، وكان هناك إخوان الصفا بالبصرة الذين اتحدوا على أن يوفقوا بين العقائد الإسلامية والحقائق الفلسفية المعروفة، وعلى الرغم من فتنة خلق القرآن كانت بغداد وقتها قبلة العلماء ومريدي العلم والفلسفة والديانات من مسيحين ويهود وصابئة، وكانت تشتعل فيها القضايا العلمية والفلسفية، والمطارحات الفكرية، والشغف بالمعرفة والاكتشاف، التي لو قدر لها الاستمرار لكان حال العرب والمسلمين مختلفاً تماماً عن ما نحن عليه اليوم.

ولكن يبدو أن هذا كان حلماً خاطفاً في تاريخنا كما حكى عن خيال الطيف وسنان، وبيت الحكمة كتلك المدن الأسطورية التي تخرج مرة كل ألف عام لليلة واحدة ومن ثم تتلاشى لتلتهما رمال صحراء الجزيرة.

فمع وهن الدولة المركزية في بغداد، خفتت الحياة العلمية المزدهرة، وحل بدلاً منها فكر ظلامي متعصب إقصائي، ومحاكم تفتيش تقوم على الشعوبية وتصفية الآخر، وقمعت العلوم، وأخمدت الفلسفة ومزية النظر والتفكر العقلي (التجريبي الشاك) تحت السقف الفقهي بأجوبته الجازمة القطعية، وتأججت الفتن آنذاك بين الطوائف والمذاهب في عداوات ما برحت قائمة إلى يومنا هذا بشكل يخدم تناحر التيارات السياسية، واحتدم الصراع الشديد بين السنة والشيعة في بغداد، وتقلصت سلطة الخليفة العباسي بحيث بات رمزاً دينياً فقط بلا حول أو قوة، واستحوذ الفرس من بني بويه على الحكم.

وظهر خلال هذه الأجواء المتوترة العنيفة في زمن الخليفة العباسي القادر بالله تقريباً عام 402 (الوثيقة القادرية) وهي الوثيقة التي أغمدت الخنجر الأخير في قلب الحركة الفلسفية والعلمية، وكانت بمثابة محاكم التفتيش المتطرفة حيث تم تكفير جميع الفرق والتنكيل بهم واستتابتهم فإن رفضوا تتم تصفيتهم، ومن خالف محتوى الوثيقة فسق وكفر وأدرج تحت مسمى أهل البدع والزندقة، وهيمن الإرهاب الديني والعنف العقائدي والعجز عن إشهار الأسئلة أمام سلطة الاستبداد مع الخنوع لسلطة التخريج الفقهي للنصوص وتفتت بيت الحكمة وتهاوى.

ودخل العالم العربي والإسلامي من وقتها في أزمنة التخلف والانحطاط وهيمنة فكر الخرافة، ولم تقم لهم قائمة إلى الآن وظل العلم والعقل والحياة الفكرية الفلسفية سجينة قضبان الوثيقة القادرية إلى يومنا هذا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11383
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97728
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر426070
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47938763