موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

حلم لم يُدنس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تخبرني سيدة فلسطينية مسنة تعيش في الخليج، بأنها حين تقص على أبنائها من الجيل الثالث وأحفادها من الجيل الرابع بعد النكبة، تفاصيل المأساة والرحيل والشتات، تشعر بأنها تنقل حكايات أناس غرباء يتوارون في إحدى زوايا الذاكرة،

أسماء لأماكن وتواريخ وأشخاص بعيدين وغامضين، تقول بلوعة:- (لا أدري كيف اختفى وهج تلك اللوعة والجمرات التي كانت مخبأة تحت لساني، وفي زوايا حقائب المهجر، بحيث بات من الصعب أن استحضر روح المأساة، وأن أمررها لهم، لاسيما أن القضية نفسها قد تلاشت وغامت تفاصيلها في يومياتنا والجراح ضمرت خلف بلسم الوقت).

وأعتقد أن جزءا كبيرا من حديث هذه السيدة صادق، فهناك حالة إنكار وتناس عامة لتلك المأساة ليس من العالم العربي فقط، بل من الشعب الفلسطيني نفسه، لذا هي تجهز دوما أبناءها للدراسة في الخارج برفقة حكمة الغرباء الشهيرة (العلم هو وطن الغرباء).

بعد أن تحورت وتشوهت وسخطت قضيتهم وباتت حائط المبكى العربي الذي كلّ يعلق عليه بكائيته الخاصة وباللغة التي تعجبه سواء التيارات اليسارية أو الدينية، أو بيانات الجيوش الحاكمة في العالم العربي والتي كانت تثبت مسامير عروشها عبر خطاب تعبوي يمهد طريقا وهميا للقدس.

بالطبع كلّ كان له وصفته وترياقه لكن أياً منها لم يكن يؤدي إلى فلسطين بينما كان الشارع العربي يلوح بالقضية الفلسطينية كقميص عثمان ونزيف الفتنة، إلى أن دخلت القضية في سرداب السلام والصلح الغامق الذي لم يفض إلى نهاية، بل إلى أوحال السياسة والتجاذبات والصراعات العربية والإقليمية والدولية ولم تخرج منها إلى الآن.

والسيدة الفلسطينية صادقة، لو تابعنا الآن ولمدة أسبوع أيا من نشرات الأخبار العربية فإننا نادرا أن نجد خبرا يتعلق بالمأساة الفلسطينية، ومن النادر أن نجد برناجا تحليليا أو إخباريا يتحدث عنها ويستعيد تفاصيلها بعد أن حل بالوعي العربي الداء الاستهلاكي الذي دائما يبحث عن المثير والجديد، بعد أن تم استهلاك هذه القضية على امتداد سنين عبر مروجي الأيدلوجيات وتجار السلاح والخطب العصماء.

وأمام هذا المشهد المعتم يبدو أن المكان الوحيد الذي ستظل فيه فلسطين كحلم طوباوي نقي وبعيد، هي أرض الفنون، كملحمة أحمد العربي التي كتبها محمود درويش ولحنها وغانها مارسيل خليفة، أو عبر الفن القصصي لغسان كنفاني، أو الفن الروائي لرضوى عاشور في روايتها (الطنطورية )، وهي الرواية التي تستحق أكثر من هذه الوقفة السريعة بين صفحاتها، كونها تمثل سفرا فلسطينيا، اختزل تاريخ النكبة الفلسطينية على امتداد سنواتها بقالب سردي استطاع أن ينجو من أمرين يتربصان عادة بالأدب النضالي (إذا صحت التسمية):

1- النبرة الأيدلوجية المرتفعة.

2- الاستخفاف بالبعد الجمالي في العمل على اعتبار أن المحتوى الفكري هو الهدف والمرام.

ذلكما المأزقان استطاعت (رضوى عاشور) أن تتجاوزهما في روايتها وتحتفي بالفلسطيني الإنساني واليومي الذي لايقترب من السياسة ولكن يعرف عقابيل آثارها الحادة عليه كشعب.

المفارقة هنا أن الروائية رضوى عاشور هي مصرية، ولكنها تشربت الروح الفلسطينية حتى نخاع الجمجمة مزاجا وثقافة وفلكلورا، ولربما ارتباطها بالشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي كان له دور كبير في إنتاج هذه الرواية الملحمية الثرية والموجعة في نفس الوقت، والتي تكثف داخلها المسار التاريخي للنكبة الفلسطينية ليس فقط الهجرات والمجازر بل أيضا الأمل والنضال والعشق.. دون أن ينطفئء وهجها في اعماقهم.

ولئن كانت فلسطين قد خذلتها الذاكرة، وسخطتها السياسة وحولتها إلى مسخ عجيب، فإن الآداب والفنون أبقتا على نضارة ذلك الحلم البكر الذي لم يُدنس.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29208
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166269
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر678785
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57756334
حاليا يتواجد 3082 زوار  على الموقع