موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

خيانة العلم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في المجال الأكاديمي نجد أن كل فكر أو نظرية أو رؤية يمكن أن تخضع للبحث والدراسة، للنقد والنقاش، على أساس علمي موضوعي دون أي تعصب أو تحيز،

قد يكون ذلك من خلال تطبيق الإجراءات العلمية من تجارب وتطبيق وتحليل ومقارنة واستنتاج والخروج بدراسة تحليلية موثقة، وقد يكون من خلال تأليف كتاب تقابل فيه الحجة بالحجة والدليل بالدليل، وقد يكون من خلال نقاش أو حوار أو مناظرة، وفي كل الحالات يجب ألا نحيد عن الموضوعية والمعالجة برؤية حضارية واعية على قاعدة من أخلاقيات التعامل والاحترام المتبادل، وحَيْد الأكاديمي عن هذا المسار يشكل خطورة للعلم وللأمانة العلمية!

الخطورة هنا ليست فقط حينما نرفض الرأي الآخر القادم من الغرب، بناء على تعصب أو انحياز مسبق، بل أيضا حينما يكون هذا التعصب والتحيز تجاه مفكرين من أمتنا العربية، وبدلا من البحث عما نجده من معلومات مفيدة تسهم في مسيرة العلم والمعرفة، أو على الأقل البحث عن القواسم المشتركة التي يمكن أن يبنى عليها الحوار النقدي ومن ثم ينطلق، نرفض حتى مجرد الاعتراف بها، ونسارع في الاندفاع لتبرير لماذا هذا الفكر هو خاطئ، دون القيام أصلا بإثبات أنه خاطئ! بمعنى آخر يفترض الأكاديمي أنها ليست صحيحة أو يقيدها داخل إطار مصطلحات أقل ما يمكن أن يقال عن مرجعيتها أنها عامية أو شعبوية، وعليه يحكم بأنها خاطئة ولا تستحق الدراسة أصلا، وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على نقص في قدرته على التفسير المنطقي وانحيازه وتكاسله أو عجزه عن الانخراط في النقاش أو الخطاب الفكري؛ لأن اللجوء إلى "مصطلحات" غير علمية كبديل عن استخدام أدوات التفكير الناقد ليس سوى تهرب من المواجهة، فتجاهل أننا أبناء أمة واحدة بلغة وتاريخ وحتى مصير مشترك واحد، ويقصي.. ويرفض حتى الإصغاء أو القراءة لما لديهم... حتى فكرة النقاش في الموضوع يرفضها! يقول أرسطو: من النقاش يخرج النور، وأمثالهم يظنون أن النور من عندهم وكل ما لدى الغير ظلام طالما أنهم لا ينتمون إلى طائفتهم، أو مذهبهم، أو مدارسهم الفكرية!

أحقا نخاف من الاختراق؟! كيف نخاف من الاختراق ونحن من يمزق ويخترق بتبني مصطلحات أقل ما يمكن أن يقال عنها "شعبوية" سُبكت وبثت بإصرار وتكرار حتى زرعت في الوجدان العربي المعاصر، وعلى أيدي جهابذة وآليات الإعلام، من أجل التسطيح و"كي الوعي" العربي! نخلق عيوبنا بأيدينا.. نخلق الثغرات في أثوابنا.. ثم نشتكي من الاختراق! حقا لن أجد تعبيرا أدق يصف حالنا مما قاله نزار قباني يوما: لولا عيوبنا ما استطاع أحد أن يتسرب إلينا أو يخترقنا!

إن الأكاديمي الذي ينتقد دون أن يقرأ هو إنسان مخادع، فالمسألة ليست مجرد قراءة فحسب، المسألة هي ماذا تقرأ وكيف تقرأ وكيف تفهم وكيف تحلل وماذا تستنتج؟ والأهم ما الذي تقرر أن تعرضه وما الذي تخفيه أو تعتم عليه لاعتبارات ومعتقدات وآراء شخصية مسبقة؟... ولهذا أرى أن الأكاديمي أخطر على مجتمعه وأمته من مجرد المثقف العادي؛ لأنه يمتلك أدوات البحث والدراسة والتحليل العلمي الموضوعي، التي تمكنه، إن أراد استخدامها، من التمييز بين الأفكار وفهمها، بعيدا عن أي مصالح شخصية أو تعصب أو انحياز، إنه بوابة المجتمع العلمية المرتكزة على الدراسة والمنطق والعلم، وحين يتحيز ويرفض التواصل مع ما يُقدم من فكر الآخر، تسقط عنه صفة الأكاديمية ويصبح مخادعا، وبذلك يهبط لمستوى مجموعات التعصب والتحييز من العامة! فالأكاديمية ليست شهادة للتعليق على الجدران أو للتباهي، الأكاديمية ليست فرض رأي وتعاليا.. الأكاديمية هي التزام بالموضوعية والرقي والتواضع، الأكاديمية هي عدم تبني أفكار على حساب العدل والمنطق والدليل، بمعنى آخر عدم تبني وتقبل مفردات ومعلومات التسطيح الفكري للمجتمع، وكل ما يسهم في إثارة التفرقة والتنابذ، الأكاديمية هي التحرر من كل فكر عنصري متحيز، وألا ينجرف خلف المجاميع، ويصبح كما قال الشاعر دريد بن الصمة: وما أنا إلا من غزية، إن غوت غويت وإن ترشد غزية أرشد.

وللأسف ما نراه اليوم، أن بيننا من يقفز إلى الرفض أو الإقصاء ليس بناء على قراءة وتحليل بل لاعتقاد مسبق بأن صاحب الفكر أو المعرفة أصلا شخصية منحازة؛ نظرا لانتمائه الطائفي أو المذهبي أو لجنسه أو عرقه، الذي بدوره يبين لنا وبكل وضوح انحياز وتقيد فكره الشخصي... أي أنه بتصرفه هذا يعكس ما يحاول أن يسقطه على الغير! لأن تقبل العلم أو رفضه، بعد دراسته وتحليله، بغض النظر عن مصدره، هو ما يميز الأكاديمي عن غيره، كما يتميز بالشجاعة في عرض ما توصل إليه من حقائق، والقدرة على مواجهة الفكر الجمعي بأدوات علمية، وعدم الوقوع في فخ مصطلحات "كي الوعي"، مما يجعله يرفض العلم قبل أن يقرأ ويبحث ويحلل.

خلاصة القول، إن انحراف الأكاديمي عن مسار الحياد والموضوعية في التعامل مع الفكر والمعرفة، بغض النظر عن مصدرها، ليس فقط خيانة للأمانة العلمية بل أيضا خيانة للعلم والثقافة؛ لأنه يسهم بكل عنجهية وتعال، وانتهازية لموقعه ومكانته الاجتماعية، في التضليل والتعتيم!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

الشهيد عمر كان يقاوم...

محمد الحنفي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

ما وجد الشهيد عمر... إلا ليقاوم... في أسرة......

شخصان نابلسيان: أبو بدري وأبو جعام

د. حسيب شحادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة، التي رواها مرجان بن أسعد بن مرجان ...

شبابيك زينب رواية الحبّ والحياة

جميل السلحوت | السبت, 15 سبتمبر 2018

  عن دار الشّروق للنّشر والتوزيع صدرت هذا العام 2018 الطبعة الثّالثة من رواية "شبابي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28335
mod_vvisit_counterالبارحة37223
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99808
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر612324
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57689873
حاليا يتواجد 3528 زوار  على الموقع