موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

خيانة العلم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في المجال الأكاديمي نجد أن كل فكر أو نظرية أو رؤية يمكن أن تخضع للبحث والدراسة، للنقد والنقاش، على أساس علمي موضوعي دون أي تعصب أو تحيز،

قد يكون ذلك من خلال تطبيق الإجراءات العلمية من تجارب وتطبيق وتحليل ومقارنة واستنتاج والخروج بدراسة تحليلية موثقة، وقد يكون من خلال تأليف كتاب تقابل فيه الحجة بالحجة والدليل بالدليل، وقد يكون من خلال نقاش أو حوار أو مناظرة، وفي كل الحالات يجب ألا نحيد عن الموضوعية والمعالجة برؤية حضارية واعية على قاعدة من أخلاقيات التعامل والاحترام المتبادل، وحَيْد الأكاديمي عن هذا المسار يشكل خطورة للعلم وللأمانة العلمية!

الخطورة هنا ليست فقط حينما نرفض الرأي الآخر القادم من الغرب، بناء على تعصب أو انحياز مسبق، بل أيضا حينما يكون هذا التعصب والتحيز تجاه مفكرين من أمتنا العربية، وبدلا من البحث عما نجده من معلومات مفيدة تسهم في مسيرة العلم والمعرفة، أو على الأقل البحث عن القواسم المشتركة التي يمكن أن يبنى عليها الحوار النقدي ومن ثم ينطلق، نرفض حتى مجرد الاعتراف بها، ونسارع في الاندفاع لتبرير لماذا هذا الفكر هو خاطئ، دون القيام أصلا بإثبات أنه خاطئ! بمعنى آخر يفترض الأكاديمي أنها ليست صحيحة أو يقيدها داخل إطار مصطلحات أقل ما يمكن أن يقال عن مرجعيتها أنها عامية أو شعبوية، وعليه يحكم بأنها خاطئة ولا تستحق الدراسة أصلا، وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على نقص في قدرته على التفسير المنطقي وانحيازه وتكاسله أو عجزه عن الانخراط في النقاش أو الخطاب الفكري؛ لأن اللجوء إلى "مصطلحات" غير علمية كبديل عن استخدام أدوات التفكير الناقد ليس سوى تهرب من المواجهة، فتجاهل أننا أبناء أمة واحدة بلغة وتاريخ وحتى مصير مشترك واحد، ويقصي.. ويرفض حتى الإصغاء أو القراءة لما لديهم... حتى فكرة النقاش في الموضوع يرفضها! يقول أرسطو: من النقاش يخرج النور، وأمثالهم يظنون أن النور من عندهم وكل ما لدى الغير ظلام طالما أنهم لا ينتمون إلى طائفتهم، أو مذهبهم، أو مدارسهم الفكرية!

أحقا نخاف من الاختراق؟! كيف نخاف من الاختراق ونحن من يمزق ويخترق بتبني مصطلحات أقل ما يمكن أن يقال عنها "شعبوية" سُبكت وبثت بإصرار وتكرار حتى زرعت في الوجدان العربي المعاصر، وعلى أيدي جهابذة وآليات الإعلام، من أجل التسطيح و"كي الوعي" العربي! نخلق عيوبنا بأيدينا.. نخلق الثغرات في أثوابنا.. ثم نشتكي من الاختراق! حقا لن أجد تعبيرا أدق يصف حالنا مما قاله نزار قباني يوما: لولا عيوبنا ما استطاع أحد أن يتسرب إلينا أو يخترقنا!

إن الأكاديمي الذي ينتقد دون أن يقرأ هو إنسان مخادع، فالمسألة ليست مجرد قراءة فحسب، المسألة هي ماذا تقرأ وكيف تقرأ وكيف تفهم وكيف تحلل وماذا تستنتج؟ والأهم ما الذي تقرر أن تعرضه وما الذي تخفيه أو تعتم عليه لاعتبارات ومعتقدات وآراء شخصية مسبقة؟... ولهذا أرى أن الأكاديمي أخطر على مجتمعه وأمته من مجرد المثقف العادي؛ لأنه يمتلك أدوات البحث والدراسة والتحليل العلمي الموضوعي، التي تمكنه، إن أراد استخدامها، من التمييز بين الأفكار وفهمها، بعيدا عن أي مصالح شخصية أو تعصب أو انحياز، إنه بوابة المجتمع العلمية المرتكزة على الدراسة والمنطق والعلم، وحين يتحيز ويرفض التواصل مع ما يُقدم من فكر الآخر، تسقط عنه صفة الأكاديمية ويصبح مخادعا، وبذلك يهبط لمستوى مجموعات التعصب والتحييز من العامة! فالأكاديمية ليست شهادة للتعليق على الجدران أو للتباهي، الأكاديمية ليست فرض رأي وتعاليا.. الأكاديمية هي التزام بالموضوعية والرقي والتواضع، الأكاديمية هي عدم تبني أفكار على حساب العدل والمنطق والدليل، بمعنى آخر عدم تبني وتقبل مفردات ومعلومات التسطيح الفكري للمجتمع، وكل ما يسهم في إثارة التفرقة والتنابذ، الأكاديمية هي التحرر من كل فكر عنصري متحيز، وألا ينجرف خلف المجاميع، ويصبح كما قال الشاعر دريد بن الصمة: وما أنا إلا من غزية، إن غوت غويت وإن ترشد غزية أرشد.

وللأسف ما نراه اليوم، أن بيننا من يقفز إلى الرفض أو الإقصاء ليس بناء على قراءة وتحليل بل لاعتقاد مسبق بأن صاحب الفكر أو المعرفة أصلا شخصية منحازة؛ نظرا لانتمائه الطائفي أو المذهبي أو لجنسه أو عرقه، الذي بدوره يبين لنا وبكل وضوح انحياز وتقيد فكره الشخصي... أي أنه بتصرفه هذا يعكس ما يحاول أن يسقطه على الغير! لأن تقبل العلم أو رفضه، بعد دراسته وتحليله، بغض النظر عن مصدره، هو ما يميز الأكاديمي عن غيره، كما يتميز بالشجاعة في عرض ما توصل إليه من حقائق، والقدرة على مواجهة الفكر الجمعي بأدوات علمية، وعدم الوقوع في فخ مصطلحات "كي الوعي"، مما يجعله يرفض العلم قبل أن يقرأ ويبحث ويحلل.

خلاصة القول، إن انحراف الأكاديمي عن مسار الحياد والموضوعية في التعامل مع الفكر والمعرفة، بغض النظر عن مصدرها، ليس فقط خيانة للأمانة العلمية بل أيضا خيانة للعلم والثقافة؛ لأنه يسهم بكل عنجهية وتعال، وانتهازية لموقعه ومكانته الاجتماعية، في التضليل والتعتيم!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33820
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33820
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر777901
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45840289
حاليا يتواجد 4029 زوار  على الموقع