موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ذلك الكيلومتر المربّع من العاطفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم أكن أفكر في النسيان وأنا في سن الخامسة. كنت عبارة عن ثوب ريفي مقلّم وقدمين ناعمتين وحافيتين وعينين مندهشتين بولادة العالم في لحظة نظر عزيزة. لم يكن أحد يومذاك يفكر في الموت السريري. كانت البلاد نائمة. نائمة فحسب. هكذا يمكنني وصفها الآن، وأنا أنظر إليها من وراء تلال من الثلج وأسيجة من أشجار الصنوبر وشلاّلات من المياه التي تشبه الدموع.

قبل خمسين سنة كان العالم صغيراً. بل وأصغر مما يتوقع الخيال. كان خيالي يفاجئ نفسه. رومنطيقيتي لم تحرجني بقبلة منفلوطية تحت ظلال الزيزفون. لم تكن عاطفتي تبكي. كان شغف الجغرافيا بلغات الخلق يؤنسني. وكانت الخرائط تتسع أمام قدمي. كلما ألقيتُ خطوة، استقبلها مربّعٌ على الأرض، خلقه الله من أجلها.

تمسك أمي بيدي لتذهب بي إلى باب الشيخ. هناك حيث تلتقي صديقتها الهندية الجالسة على الأرض مثل تمثال أنثوي لبوذا. تبتسم المرأة وهي تعرض على أمي أعشابها وجذور نباتات سوداء وبنّية كانت تملأ بيتنا أبخرة وروائح.

تقول أمي إن في إمكان تلك الجذور والأعشاب أن تطرد الشياطين. كنا نحارب الشياطين يومها. "في الهند تخلّص الناس من الشياطين التي لا تزال تسكننا"، قالت أمي.

"ستأخذ صديقتك الهندية ما تبقى من عقلك"، قال أبي.

كنت ضائعاً في الموسيقى. كان أبي يرى العالم مدوزناً على ورقة امتلأت سطورها بالإشارات التي تبدو كما لو أنها كُتبت بمناقير طيور خفية. دو. ري. مي. فا. صو. لا. سي. "رياضيات"، كان يقول ويضحك. وكانت أمي تضحك أيضاً، لكن لسبب آخر. فعالم الغيب بالنسبة لها لا يُكتب. إنه لا يُرى فكيف يُكتب؟ لم يكن الإمام الغائب إلا أحجية رياضية. لم يكن ضريح عبد القادر الكيلاني يبعد عن بيتنا إلا نصف كيلومتر. وكان علينا من أجل الوصول إليه أن نمرّ بكامب الأرمن.

كانوا أرمنا ولم يقل أحد إنهم كانوا مسيحيين.

مثلما كان هناك كرد في محلتنا كان هناك أرمن في المحلة التي تقع بعد حديقة غازي. كان غازي ملكاً قتيلاً يوم ولدت. غير أن الأرمن لم يكونوا يشبهوننا. كنا نتسلل إلى أزقّتهم لنحلم. لنرى أحلامنا وقد تحولت إلى حقائق عيش. هناك عالم بديهي مختلف. نوافذ تشفّ عن حياة تشترك الأزهار في تأليف مشاهدها. إنهم يمسون ويصبحون على مرأى الأزهار الحية. نساء لا يشعرن بالحياء إن سقط ضوء الشمس على بشرتهن فضرب لمعانها أبصارنا المصابة بعمى الألوان.

كانت هناك حدائق منزلية. كانت هناك أمهات. وهذا ما كان يحيّرني. كنت أتمنى أن تكون لي أمّ شبيهة بأولئك الأمهات، لكني كنت أعرف أن ليس في إمكاني أن أصنع أمي. كانت الأم الارمنية امرأة تصلح للتصوير أو للسكن في الحكايات. هذا ما عرفته لاحقاً. يومها كان الكلام الهندي يسيل على البشرة الأرمنية ولم تكن أمي شيعية تزور ضريح وليّ يقدّسه السنّة. كنا ندور في فضاء يتسع في استمرار.

ما فهمته في ما بعد أن أمي لم تكن شيعية إلى الدرجة التي تنظر من خلالها إلى الأرمن كونهم طائفة أخرى من الإسلام. كان إعجابها بأناقة السيدات الأرمنيات دافعاً للاعتزاز بإسلامها. لم يكن هناك يومذاك "هم" و"نحن". كنا إثنين إلى المائدة نفسها. كانت أمّي تحرص على قراءة سورة المائدة. لم يكن صعباً أن يتمنى المرء أن يكون مسيحياً. كان الهنود قد نسجوا شبكة من المعرفة الهادئة التي لم تكن تكفر أو تنبذ من يقف خارجها.

كانت أمّي معجبة بفلسفة الهنود، من غير أن تقرأ منها حرفاً. كانت ترى في اشتعال النار في الحرمل، وهو نبات تهبه الطبيعة مباشرة نوعاً من البركة والحماية، أننا سنكون محجوبين من الشر. بسببه سينصرنا الشيخ عبد القادر على أعدائنا. وليّنا هو، ونحن أتباعه.

في تلك اللحظة رأيت العشرات ممّن سيطر عليهم اليأس. فهل كانت أمي حقاً من أتباع الشيخ عبد القادر الكيلاني الذي يقدّسه الهنود وكان معلّمي شاكر حسن آل سعيد يضع كتاب أدعيته الصغير في جيب معطفه الداخلي؟

كان الأمر أشبه بتمثيلية من فصل واحد، ولم يكن هناك مشاهدون. سياج وهمي كان يفصل ما بين عالمين هما كامب الأرمن وباب الشيخ. بعد ذلك فهمت أن ذلك السياج يمكن أن يكون برزخاً، من خلاله ينتقل المرء من الصمت إلى الصخب، من النظام إلى الفوضى، من الأناقة المتداعية إلى التداعي الأنيق. كان الجميع فقراء في ذلك العهد الجمهوري الزاهر الذي لم يتخطّ السنة الثانية من عمره بعد.

لم لا أصدق أنهم على حق أيضا؟

كانت أمي تجيب جدتي التي كانت تؤنبها على الضياع التي تعيشه بسبب تصديقها خرافات الهنود الذين كان أجدادهم يعبدون البقر. تتدارك أمي فتقول: "نحن لدينا خرافاتنا أيضاً"، وهي الجملة التي لم تقلها لجدتي بل قالتها لي همساً.

أتذكر أن كرداً أشعلوا ناراً في الجزء الخلفي من حديقة غازي التي صار اسمها حديقة الأمة وصاروا يرقصون حولها. كانوا يحتفلون بنوروز كما لو أنهم يحجّون. مثل الأضحى والفطر، إنه عيد أيضاً. كثرت الأعياد من حولي. كان الأرمن يحتفلون في السادس من كانون الثاني بعيد لهم، وهو اليوم الذي كان يحتفل فيه العراقيون بفخر بذكرى تأسيس الجيش العراقي. كان اسم اول فوج في ذلك الجيش "موسى الكاظم" أحد ائمة الشيعة، الاثني عشرية. كان جعفر العسكري وهو مؤسس ذلك الجيش، سنياً. يومها كان العراقيون يحبّون جيشهم.

ضباط من الموصل وجنود من العمارة، وكان الدليم يحتكرون لواء الانضباط العسكري. قيل لي يومها إنهم يركضون جيداً لمطاردة الهاربين من خدمة العلم. كان العراقيون يقدسون علم بلادهم.


كان علماً تجريدياً، لم تضع عبارة "الله أكبر" التي خطّها صدام حسين بيده في ما بعد نهاية لأناقته الوطنية. يومذاك كان لدينا جيش نحبّه، وعلم ننظر إليه بخيلاء، وكنا مواطنين، توزع بعضهم بين الأحزاب التي كانت تتناحر من أجل الوصول إلى السلطة، غير أن الغالبية لم تكن مهمومة في النظر إلى الآخر باعتباره عدوّاً.

لا يزال ذلك السياج الوهمي الذي يفصل بين عالمين يحيطني بألغازه. عطاياه لا تزال ساخنة كما لو أنها خرجت لتوّها من الفرن. ما ألذّ العيش في ظل عالم مأخوذ بذاته، عاكف على التأليف الموسيقي المباشر. كنت أضع قدماً على عتبة لغة، فيما أضع قدمي الأخرى على عتبة لغة أخرى. بالنسبة لي لم تكن هناك مسافة تذكر بين الأرمنية والهندية. كل ما يحتاجه المرء أن يطبخ لسانه. أقفز لأكون هناك ولا أحتاج إلى إعلان ولائي. لم يكن هناك أحد يسألني عن اسمي ليتعرف من خلاله إلى هويتي الطائفية. لو ضعت، لكنتُ أخبرتهم أنني قادم من محلة الصنم. سيكون ذلك كافياً لإعادتي إلى منزل جدي. كان حرياً بي أن أندفع في المغامرة بعيداً من رقابة أمي.

لقد سحرتُ مبكراً بعالم كان يتحرك بدعة واطمئنان بين الهويات. في العشرينات من عمري أحببتُ فتاة أتذكر أنها قالت لي "إنك مسيحي أكثر مني". لم أخبرها أن ما يعنيني هو شيء آخر. شيء لا يورث بل يُكتسب. كانت حبيبتي فخورة في أن ترى الرقم وقد ازداد واحداً. وهذا ما صار يضحكني كما لو أنه يقف أمامي مثل تلك المرايا التي كانوا يجلبونها في معرض بغداد الدولي، فيرى المرء فيها نفسه في هيئة غير التي هو عليها.

كنت أقفز من نوافذ الورد إلى باقات النعناع بيسر.

فيما كنا نجتاز دروب كامب الأرمن، لا أتذكر أن أمي قالت لي: "لا تلتفت". بعباءتها السوداء كانت تمشي بثقة استثنائية. وارثة العصر الصفوي تذهب إلى الهند المغولية بجناحَي الزوجة التي شيِّد من أجلها تاج محل. كانت تمشي بقدمَي مواطنة قدمت من العمارة، جنوب العراق، لتتنفس هواء مقبلاً من يريفان.

أنا الآن جاهز للركض. على مشارف المحيط المتجمد الشمالي أتبع خطى كلب وهمي لكي أصل إلى تلك المرآة التي كانت تظهرني بما لا يشبهني، الهيئة التي كنت أضحك من خلالها فلا يبقى مني شيء ضرورياً. كان الكون يومذاك عبارة عن كيلومتر مربّع واحد، غير أن عاطفته كانت تكفي لكي تملأ الوادي المقدس طوى بالأنبياء.

كان العراقيون يومذاك كلهم شعراء.

لا يصدّق أحد أن نوري السعيد وهو رئيس وزراء خالد في تاريخ العراق، كان كردياً. فقد كان بغدادياً أكثر من ابن زريق، بل وأكثر من هارون الرشيد. مع ذلك، كان العراقيون يهتفون "نوري سعيد القندرة وصالح جبر قيطانه". جبر هذا كان شيعياً. كانت هناك مساواة في الوطنية كما في الخيانة. الآن لم تعد تلك المرآة التي كانت تضحكنا قائمة. صرنا نمشي بمرايانا التي تخيف لكي نرى من خلالها أعداءنا. صار بعضنا عدواً للبعض الآخر. صار العلَم مجرد خرقة، أزيلت منه النجمات الثلاث وبقيت جملة "الله أكبر" التي كتبها صدام حسين بيده. لقد صمدت خرافاتنا في وجه الحقيقة.


*******

اللوحات لسعدي الكعبي

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21583
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110302
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر601858
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45664246
حاليا يتواجد 2761 زوار  على الموقع