موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

موت على رصيف الشارع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا أعرفه من قريب أو بعيد، ذلك هو الفنان السوداني الذي وجدوه منذ أسابيع جثة هامدة على رصيف أحد شوارع القاهرة في مصر العربية. لكن مأساته أرّقتني ولابد أن تكون قد أرّقت الكثيرين ممن تابعوا حكاية موته والأسباب التي أدت إلى وفاته بهذه الصورة المؤلمة،

وما يعكسه الحادث الذي يكشف بوضوح ما يحدث في الوطن العربي من عجائب مؤسسية ومؤسفة، وما يحدث على أرضه من احتقار للفن وتهميش للإبداع، وما يزلزل الوجدان من قتل لضحايا أبرياء بالجملة لا ناقة لهم ولا جمل فيما تقترفه السياسة والسياسيون من أخطاء وخطايا. وما حدث للفنان السوداني "محمد بهنس" (43 عاماً) ليس سوى نموذج واحد من مئات النماذج لمبدعين يموتون يومياً من الجحود والإهمال قبل أن يموتوا من الجوع والبرد القارس.

ما عرفته عن الفنان الراحل أنه لم يكن فناناً تشكيلياً فحسب، بل كان شاعراً وكاتب قصة وعلى دراية بالموسيقى، وهذا يعني أنه كان متعدد المواهب لكن واحدة منها لم تنقذه من الموت على الرصيف بعد أن هجر المنزل الذي كان يعيش فيه لأنه لم يسدد الأجرة، فاضطرته ظروفه القاسية إلى أن يقيم في الشوارع والميادين إلى أن لفظ أنفاسه على واحد من أرصفتها الباردة. وأتصور هذا الفنان المبدع وهو يقاوم الجوع والبرد في شوارع القاهرة ولاعتزازه بنفسه وبفنه وأحلامه رفض أن يمد يده متسولاً إلى أن سقط على الأرض. ربما يكون قد تلفت يميناً ويساراً، وربما رفع هامته نحو السماء باحثاً عن منقذ يأتي من خلف السحب الشتائية الكثيفة لكنه لم ير أحداً، فاضطجع على تراب مصر التي أحبها ونام نومته الأبدية تاركاً لغيره ممن يعرفون تفاصيل مأساته أن يتخيلوا ما كان يريد أن يقوله في تلك اللحظات الفارقة بين الحياة والموت.

وأظنه كان في تلك اللحظات وهي الأخيرة يفكر في مأساة وطنه الأول السودان المشطور، الذي يعاني في شماله حروباً مزمنة، وفي جنوبه من حروب طارئة أوجدها الانفصال وما يتبعه دائماً من منازعات ومحاولات انشطارية ودعوة شيطانية إلى تجزئة المجزأ وما يرافقها من تصفيات دموية ينفذها الأخوة الأعداء بعد أن نجحوا في تحقيق فصل الجزء عن الكل ولم يبق أمامهم سوى أن يتقاسموا غنائم هذا الجزء المنفصل.

وبما أنه لم يتم لهم تحقيق ما أرادوه إلا بمزيد من الانفصال فليكن ذلك هو هدفهم، بعد أن نجحوا في الخطوة الأولى ولن يعدموا الوسيلة التي تفصل الجزء عن الجزء، ومن يشارك في تدمير وطنه مرة واحدة فإنه لن يتوقف عن مواصلة فعله القبيح ثانية وثالثة، والتدمير عادة أسهل من البناء بما لا يقاس. ذلك بعض ما أظن أنه كان يجول في خاطر الفنان الراحل عن وطنه الأول السودان قبل أن يلفظ أنفاسه فوق الرصيف في ليلة كئيبة شديدة البرودة.

أما ما كان يجول في خاطره وفق ظني، عن وطنه الأكبر الوطن العربي الممتد من المحيط إلى الخليج، فقد وصلت معاناته إلى درجة كافية لتجعل قلب الفنان الحسّاس يتوقف عن النبض. أوضاع مصر العربية ليست كما يرام، وما يحدث في سوريا يشيب له الولدان، وكذلك ما يحدث في العراق، ولبنان الجميل الذي لم يعد جميلاً، واليمن السعيد حيث يتم الإجهاز على أحلامه في السعادة بأيدي أبنائه. والمشهد الليبي يثير الأسى، وليست بقية الأقطار العربية بمأمن من التآكل والاضطراب.

أخيراً: يقول عدد من أصدقاء الفنان "محمد بهنس": "إنه صاحب تجربة متميزة في الفن التشكيلي، وإنه شارك في معارض فنية عدة في مصر، وفرنسا، وألمانيا، وأديس أبابا وغيرها، وإنه كان يتمتع بموهبة استثنائية في الكتابة والموسيقى، ولهذا مات على الرصيف".

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35705
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122050
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر450392
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47963085