موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الضيفة العارية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تجد المصوّرة اللبنانية رشا كحيل نوعاً من المفارقة الخيالية التي تستحق الاهتمام في ما عرضته من صور ضمن اطار تجربتها التي تحمل عنوان "في منزلك". لعبتها تتخطى اطار التجربة الشخصية في ما تستعرضه صورها بشكل مباشر إلى محاولة اشراك فضاء خاص،

لكنه غير شخصي، في مهمة تبدو ملهمة في حدود البوح الشخصي. فهي بطريقة أو بأخرى تتلصص على جسدها العاري خارج سريرها وحمّام بيتها، بل وحتى خارج أحلامها.

تسوّق كحيل فكرة وجودها عارية في مكان لا تملكه ولا علاقة لها به، من غير أن تسمح لصاحب المكان بالنظر إليها وهي في وضعها الاستثنائي الذي قد يبدو مريباً. الفنانة المولودة عام 1980 من أصول لبنانية وهي تعمل وتعيش في لندن، حيث درست الفن في الكلية الملكية هناك، لا تكتفي بمحتوى الصورة، حيث جسدها العاري والعناصر التي يتألف منها المكان، الذي قد يكون مطبخاً أو غرفة نوم أو مخزناً، بل تستغرق في انفعالها الموقت الذي تمليه عليها رغبتها في انجاز عملها في أسرع وقت ممكن وبسرية تامة.

تلتقط الفنانة صورها شخصياً كمن يسرق وقتاً استثنائياً وهو يراقب شخصاً لا يعرفه، أو أنه تعرّف عليه أثناء ثوان لاهثة من زمن غير شخصي.

تخبرنا رشا أنها التقطت صورها في بيوت الآخرين من أصدقائها مستغلةً غياب أولئك الاصدقاء عن بيوتهم لقضاء حاجات عابرة، وقد لا يستغرق ذلك الغياب إلا دقائق. فكرة الافلات بذكرى استثنائية مرتجلة تبدو مهيمنة على سلوك قد لا يكون سوياً إلا بمعايير مهنة التصوير، حيث يشتبك خيال الصورة الجاهزة بالرغبة في صناعتها لاحقاً.

تصنع كحيل صورها في لحظة انفعال هي الأساس الذي تتضاءل بسببه غواية الجسد الأنثوي العاري. فالعري لن يكون هو الموضوع الجميل الذي من أجله تنتج الصور، بل هو مادة رغوية تتشكل من حولها رؤى استفهامية متقاطعة، لا يشبه بعضها البعض الآخر ولن تكتمل إلا لتتصادم.

منطقياً، سيكون علينا أن نتساءل عن سر ذلك العري الذي يجري في مكان غير مناسب وفي وقت خاطف وغير مريح. وإذا ما عرفنا أن المرأة التي نراها عارية في الصور قد صوّرت نفسها بنفسها خفية، لتزيح المكان عن خصوصيته التقليدية ولتجعل منه حاضنة لجرأة لا توظف بلاغة الجسد من أجل استعراض لفتنة ذلك الجسد، سيكون علينا أن ندرك شيئاً من ملامح ذلك الدرس الجمالي الماكر.

تستفز رشا كحيل جسدها حين تلقي به في عري غامض الهدف. وهو عري هادئ ومطمئن لا يستفزّ مشاعر أحد من المشاهدين (مشاهدي الصور) ولا يمهّد لطراز أخلاقي مبتذل، قوامه الاغراء الذي لا يتسع له خيال الفنانة. لقد قررت الضيفة (وقد بدأت بتصوير سلسلتها عام 2008) في لحظة إلهام، أن تخلع ثيابها في اللحظة التي لن يكون فيها العري مطلوباً أو ضرورياً، من غير أن تكون موضوعاً للنظر، فلا وجود للآخرين. "كنت في منزلك عارية"، ستقول للشخص الذي سيُصدَم حين يرى منزله وقد هيمن عري ضيفته عليه.


تتحدث الصور عن أحلام الآخرين. عن نومهم وعن غيابهم الذي يقع كما لو أنه ضربة على باب بين إغماضتين. تضع رشا كحيل لعبتها التصويرية في المكان المحيّر. لو أنها صوّرت نفسها عارية في بيتها لكان هناك مفهوم مختلف. ستذهب المرأة بصورها إلى بورنو يحق لمن غضب من العرب بسبب ما فعلته الفنانة أن يلعنه. غير أن الفنانة لم تتوجه بخطابها إلى العرب ولم تكن معنية في استعراض عريها. لم يكن العري هو الهدف. ولا يمكن اعتبار ما قامت به نوعاً من الصراخ النسوي. لقد احتالت لكي تكون سواها. صوّرت نفسها باعتبارها لصة عارية. كان عريها هو عنوان لصوصيتها الهاربة من كل تقييم أخلاقي مسبق.

ما بين السموّ بالمكان، وهو يحتضن فكرة صافية عن العري، وبين تدنيسه بعري مخالف للأصول، تقع شعرة خفية، يهبها جمال المعنى قوة بصرية سيكون لها أن تنجو بالمحاولة كلها من عدوانية يرتجلها فكر ذكوري كان قد قرر في غفلة من الطبيعة أن يحتكر بناء تاريخ من الثقافة لا يرى في العري الأنثوي إلاّ نوعاً من التحدي.

في كتابها كما في معرضها لم يكن الجسد هو الخلاصة.

الصورة مسروقة كما هو العري تماماً.

تفكر رشا كحيل في سرقة زمن بعينه. زمن كانت فيه عارية من غير أن يراها الآخرون، ممّن يظنّون أنهم أولى برؤيتها كذلك. ذلك لأن جزءاً من عالمهم الحميمي يظهر في صورها ولا يشكل إلاّ خلفية لعريها المحايد. إنهم يشعرون بالخذلان والخيبة. لقد خانتهم ضيفتهم، حين لم تسمح لهم برؤيتها عارية مثلما ظهرت في الصور. يقينا أن الخلاف سيكون اجرائياً، غير أن هناك مَن ينظر إلى ذلك الخلاف من جهة عقائدية.

فالمرأة التي خلعت ثيابها في غياب أصحاب المنزل وهم أصدقاؤها، لا بد أن تضمر مكيدة من نوع ما. وهي المكيدة التي كشفت عنها رشا كحيل في كتابها كما في معرضها "لقد فاجأتُ حريتي"، وهو قول يمكن قراءته من أوجه عديدة.

كانت حريتها أشبه بقنينة مفرغة من الهواء. لذلك يغيب الجانب الحسي عن صورها، لا أحد في إمكانه أن يملأ عينيه بمرأى عريها وهو يفكر في شهوة ذكورية. فبالرغم من كل هذا العري الأنثوي، فإن المرء وهو يشاهد الصور لا يعتريه أي شعور إيروتيكي. لن يكون المرء مضطراً إلى المبالغة في الخجل من أجل إخفاء مشاعره الحقيقية. لن يكون أمامه سوى الاستسلام لفكرة الجمال الذي يلعب في مكان وجده مناسباً لإطلاق تجلياته وقهر أعدائه.

هذه المرأة لا تحذّرنا باعتبارنا مشاهدي صور. إنها تهبنا فرصة نادرة للتلصص على جسدها الذي كان هو الآخر يتلصص على فضاء الآخرين.

سترى رشا كحيل صورها عارية مثلما نفعل، رغبةً منها في أن نفعل ما فعلته في حدود ما يحتمله خيالنا. إنها تسجل يومياتها الهاربة من القياس الواقعي. لن نتخيلها دائماً عارية مثلما ظهرت في الصور التي أنجزتها بنفسها، غير أننا نتمنى أن تكون كذلك دائماً في ما يتبقى من سيرتها التي تضفي شيئاً من خيال عريها على كل مكان تمر به. لقد وهب عريها الأماكن المغلقة التي مرت بها خيالاً استثنائياً.

في صور رشا كحيل شيء من خيال صور فرانشيسكا كيدمان (أميركية من أصول ايطالية، كانت قد انتحرت في نيويورك في بداية عشريناتها). كحيل تتحايل على الآخرين كما تتحايل على نفسها. لن يكون جسدها العاري سوى نقطة التقاء بين فكرتها عن ذات متحررة من رقابة الآخرين وبين مكان سيتخذ دائما هيئة العدو المناهض لحرية تلك الذات.

ستنظر الفنانة إلى ما فعلته بفخر. ذلك أنها كرست حريتها على أرض عدوّ لم يكن متوقعاً. لقد اخترعت أعداءها لتبرر عريها.


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26091
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115742
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر596131
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54608147
حاليا يتواجد 2991 زوار  على الموقع