موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الضيفة العارية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تجد المصوّرة اللبنانية رشا كحيل نوعاً من المفارقة الخيالية التي تستحق الاهتمام في ما عرضته من صور ضمن اطار تجربتها التي تحمل عنوان "في منزلك". لعبتها تتخطى اطار التجربة الشخصية في ما تستعرضه صورها بشكل مباشر إلى محاولة اشراك فضاء خاص،

لكنه غير شخصي، في مهمة تبدو ملهمة في حدود البوح الشخصي. فهي بطريقة أو بأخرى تتلصص على جسدها العاري خارج سريرها وحمّام بيتها، بل وحتى خارج أحلامها.

تسوّق كحيل فكرة وجودها عارية في مكان لا تملكه ولا علاقة لها به، من غير أن تسمح لصاحب المكان بالنظر إليها وهي في وضعها الاستثنائي الذي قد يبدو مريباً. الفنانة المولودة عام 1980 من أصول لبنانية وهي تعمل وتعيش في لندن، حيث درست الفن في الكلية الملكية هناك، لا تكتفي بمحتوى الصورة، حيث جسدها العاري والعناصر التي يتألف منها المكان، الذي قد يكون مطبخاً أو غرفة نوم أو مخزناً، بل تستغرق في انفعالها الموقت الذي تمليه عليها رغبتها في انجاز عملها في أسرع وقت ممكن وبسرية تامة.

تلتقط الفنانة صورها شخصياً كمن يسرق وقتاً استثنائياً وهو يراقب شخصاً لا يعرفه، أو أنه تعرّف عليه أثناء ثوان لاهثة من زمن غير شخصي.

تخبرنا رشا أنها التقطت صورها في بيوت الآخرين من أصدقائها مستغلةً غياب أولئك الاصدقاء عن بيوتهم لقضاء حاجات عابرة، وقد لا يستغرق ذلك الغياب إلا دقائق. فكرة الافلات بذكرى استثنائية مرتجلة تبدو مهيمنة على سلوك قد لا يكون سوياً إلا بمعايير مهنة التصوير، حيث يشتبك خيال الصورة الجاهزة بالرغبة في صناعتها لاحقاً.

تصنع كحيل صورها في لحظة انفعال هي الأساس الذي تتضاءل بسببه غواية الجسد الأنثوي العاري. فالعري لن يكون هو الموضوع الجميل الذي من أجله تنتج الصور، بل هو مادة رغوية تتشكل من حولها رؤى استفهامية متقاطعة، لا يشبه بعضها البعض الآخر ولن تكتمل إلا لتتصادم.

منطقياً، سيكون علينا أن نتساءل عن سر ذلك العري الذي يجري في مكان غير مناسب وفي وقت خاطف وغير مريح. وإذا ما عرفنا أن المرأة التي نراها عارية في الصور قد صوّرت نفسها بنفسها خفية، لتزيح المكان عن خصوصيته التقليدية ولتجعل منه حاضنة لجرأة لا توظف بلاغة الجسد من أجل استعراض لفتنة ذلك الجسد، سيكون علينا أن ندرك شيئاً من ملامح ذلك الدرس الجمالي الماكر.

تستفز رشا كحيل جسدها حين تلقي به في عري غامض الهدف. وهو عري هادئ ومطمئن لا يستفزّ مشاعر أحد من المشاهدين (مشاهدي الصور) ولا يمهّد لطراز أخلاقي مبتذل، قوامه الاغراء الذي لا يتسع له خيال الفنانة. لقد قررت الضيفة (وقد بدأت بتصوير سلسلتها عام 2008) في لحظة إلهام، أن تخلع ثيابها في اللحظة التي لن يكون فيها العري مطلوباً أو ضرورياً، من غير أن تكون موضوعاً للنظر، فلا وجود للآخرين. "كنت في منزلك عارية"، ستقول للشخص الذي سيُصدَم حين يرى منزله وقد هيمن عري ضيفته عليه.


تتحدث الصور عن أحلام الآخرين. عن نومهم وعن غيابهم الذي يقع كما لو أنه ضربة على باب بين إغماضتين. تضع رشا كحيل لعبتها التصويرية في المكان المحيّر. لو أنها صوّرت نفسها عارية في بيتها لكان هناك مفهوم مختلف. ستذهب المرأة بصورها إلى بورنو يحق لمن غضب من العرب بسبب ما فعلته الفنانة أن يلعنه. غير أن الفنانة لم تتوجه بخطابها إلى العرب ولم تكن معنية في استعراض عريها. لم يكن العري هو الهدف. ولا يمكن اعتبار ما قامت به نوعاً من الصراخ النسوي. لقد احتالت لكي تكون سواها. صوّرت نفسها باعتبارها لصة عارية. كان عريها هو عنوان لصوصيتها الهاربة من كل تقييم أخلاقي مسبق.

ما بين السموّ بالمكان، وهو يحتضن فكرة صافية عن العري، وبين تدنيسه بعري مخالف للأصول، تقع شعرة خفية، يهبها جمال المعنى قوة بصرية سيكون لها أن تنجو بالمحاولة كلها من عدوانية يرتجلها فكر ذكوري كان قد قرر في غفلة من الطبيعة أن يحتكر بناء تاريخ من الثقافة لا يرى في العري الأنثوي إلاّ نوعاً من التحدي.

في كتابها كما في معرضها لم يكن الجسد هو الخلاصة.

الصورة مسروقة كما هو العري تماماً.

تفكر رشا كحيل في سرقة زمن بعينه. زمن كانت فيه عارية من غير أن يراها الآخرون، ممّن يظنّون أنهم أولى برؤيتها كذلك. ذلك لأن جزءاً من عالمهم الحميمي يظهر في صورها ولا يشكل إلاّ خلفية لعريها المحايد. إنهم يشعرون بالخذلان والخيبة. لقد خانتهم ضيفتهم، حين لم تسمح لهم برؤيتها عارية مثلما ظهرت في الصور. يقينا أن الخلاف سيكون اجرائياً، غير أن هناك مَن ينظر إلى ذلك الخلاف من جهة عقائدية.

فالمرأة التي خلعت ثيابها في غياب أصحاب المنزل وهم أصدقاؤها، لا بد أن تضمر مكيدة من نوع ما. وهي المكيدة التي كشفت عنها رشا كحيل في كتابها كما في معرضها "لقد فاجأتُ حريتي"، وهو قول يمكن قراءته من أوجه عديدة.

كانت حريتها أشبه بقنينة مفرغة من الهواء. لذلك يغيب الجانب الحسي عن صورها، لا أحد في إمكانه أن يملأ عينيه بمرأى عريها وهو يفكر في شهوة ذكورية. فبالرغم من كل هذا العري الأنثوي، فإن المرء وهو يشاهد الصور لا يعتريه أي شعور إيروتيكي. لن يكون المرء مضطراً إلى المبالغة في الخجل من أجل إخفاء مشاعره الحقيقية. لن يكون أمامه سوى الاستسلام لفكرة الجمال الذي يلعب في مكان وجده مناسباً لإطلاق تجلياته وقهر أعدائه.

هذه المرأة لا تحذّرنا باعتبارنا مشاهدي صور. إنها تهبنا فرصة نادرة للتلصص على جسدها الذي كان هو الآخر يتلصص على فضاء الآخرين.

سترى رشا كحيل صورها عارية مثلما نفعل، رغبةً منها في أن نفعل ما فعلته في حدود ما يحتمله خيالنا. إنها تسجل يومياتها الهاربة من القياس الواقعي. لن نتخيلها دائماً عارية مثلما ظهرت في الصور التي أنجزتها بنفسها، غير أننا نتمنى أن تكون كذلك دائماً في ما يتبقى من سيرتها التي تضفي شيئاً من خيال عريها على كل مكان تمر به. لقد وهب عريها الأماكن المغلقة التي مرت بها خيالاً استثنائياً.

في صور رشا كحيل شيء من خيال صور فرانشيسكا كيدمان (أميركية من أصول ايطالية، كانت قد انتحرت في نيويورك في بداية عشريناتها). كحيل تتحايل على الآخرين كما تتحايل على نفسها. لن يكون جسدها العاري سوى نقطة التقاء بين فكرتها عن ذات متحررة من رقابة الآخرين وبين مكان سيتخذ دائما هيئة العدو المناهض لحرية تلك الذات.

ستنظر الفنانة إلى ما فعلته بفخر. ذلك أنها كرست حريتها على أرض عدوّ لم يكن متوقعاً. لقد اخترعت أعداءها لتبرر عريها.


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40209
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع83996
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر784290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45846678
حاليا يتواجد 3642 زوار  على الموقع