موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

بعض من اخبار الزمن الذي سبق اختفاء ابو يوسف الفران!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المشكلة الكبرى في معرفة اخبار ابو يوسف الفران هي في كثرة الروايات التي تدور حوله. وعادة ما كنت اقصد معمري القرية الذين يتذكرون ما رواه اجدادهم واجداد اجدادهم من حكايات عن ابو يوسف.

ومن حسن الحظ ان هؤلاء المعمرين حتى وان فقد بعضهم الذاكرة القريبة الا ان الذاكرة البعيدة لم تزل سليمة. من بعض ما سمعته مثلا من ابو يعقوب كان عن الصداقة التي ربطت بين اخر سلاطين الايوبيين السلطان الصالح ايوب وابو يوسف. ابو يعقوب الذي كان حفيدا لمعمرجي القرية اخبرني ايضا ان ابو يوسف كان يتردد على مصر بين حين واخر، للقاء السلطان الصالح ايوب في مقره في قاهرة المعز. ابو جميل الحراث اكد ذات الخبر وقال ان جده اخبره ان ابو يوسف كان في القاهرة عندما كان السلطان الصالح ايوب يحتضر بل وانه شارك في جنازته الكبيرة يوم وفاته.

كما قيل ان ابو يوسف كان قد قدم النصيحة لزوجة السلطان الأرمنية شجرة الدر، ان تخفي خبر موت زوجه اثناء تصدي الايوبيين لقوات فرنسية في مدينة المنصورة بقيادة ملكهم لويس التاسع. وقيل ان ابو يوسف اخبر شجرة الدر ان اعلان خبر وفاة السلطان في هذا الوقت من شأنه ان يضعف معنويات الجنود. خاصة ان ابو يوسف كما أكد بعض الرواة كان قلقا من النفوذ المتزايد للمماليك في الجيش الايوبي.

كانت تلك اوقاتا عصيبة بالفعل.. فالقوات الفرنسية كانت تتقدم في مصر وفي فلسطين وصلت طلائع قوات المغول الى مدينة الخليل.

بعد ذلك عين المماليك قراقوش حاكما عاما على فلسطين وبدأ عصر الظلم. عندها قرر الاهالي ارسال وفد للقاء قراقوش في مدينة عكا لابلاغه بالظلم الذي يلحق الاهالي. قيل لي ان الوفد كان اربعين رجلا فلما وصلوا القصر لم يبق منهم الا ابو يوسف واحد احفاد ابو جميل الحراث اسمه ابونعوم الحراث. جاء قراقوش وهو يحمل سوطا ومضى يتأملهما بنظرة سخرية وهما واقفين وهو يمشي حولهما.

لماذا جئتما لمقابلتي

رد ابو يوسف. لاننا مظلومين ونريدك رد الظلم عنا!

من كلفكما ان تتحدثان باسم الاهالي؟ رد ابو يوسف، ضميرنا الذي كلفنا ان نأتي اليك.

ضحك قراقوش بسخرية وصوت عال وبدا بضربهما بالسوط وهويصرخ، تظنان انفسكما اشاوس وابطال وحسب كلام الراوى ظل قراقوش يضربهما حتى تعب وتوقف. ثم سالهما لماذا لم تستعطفانى ان اتوقف عن ضربكما. رد ابو يوسف

الذي يطالب بحقه لا يستعطف احدا!

اما عن كيفية خروجهما من قصر قراقوش فقد سمعت روايات عدة. منها ان قراقوش احس بمرض مفاجىء وانشغل الجميع به، ومنها انه تم سجنهما وقد هربا من السجن فيما بعد.

بعد تلك الاحداث اخبر احد رعيان القرية انه لم يرى أي ضوء في منزل ابو يوسف لعدة ايام. سرعان ما انتشر خبر غياب ابو يوسف في القرية التي عم فيها القلق من اختفاء ابو يوسف المفاجىء. كان ذلك قبل زمن من حلول الجراد الذي اكل الزرع والضرع في القرية وحولها الى خربة لبعض الوقت. ابو درويش الطنبرجي اخبرني انه سمع من جده ان ابو يوسف كان في مدينة بلخ في زمن الامبراطورية الخوارزمية. وانه كان من اخر الرجال الذين تركوا المدينة عندما هاجمها المغول وذبحوا سكانها. وهناك من اخبر ان ابو يوسف كان في ذات الوقت في مدينة دمشق وانه توفي فيها بل واقسم احدهم انه شاهد جنازة مهيبة في دمشق قيل له انها لابي يوسف الفران. وهناك الكثير من الأهالي من اعتقدوا بقدرة ابو يوسف ان يكون في اكثر من مكان في نفس الوقت.

لكن احدا لم يستطيع ان يعرف اين ذهب الرجل. كما ان احدا لم يعرف ان كان ابو يوسف على قيد الحياة ام لا..

وفي تلك الازمنة كان الأهالي رجالا ونساء واطفالا يقفون كل مساء على التلة المقابلة لبيت ابو يوسف ليروا ان كان هناك ضوء في منزله. استمر اجتماع الأهالي هذا لحوالي مائه عام حتى اطلق الأهالي اسم تلة ابو يوسف على هذا المكان.

احد المعمرين واسمه ابو نمر البنا اخبر انه في تلك الفترة لاحظ احد الرعيان ان دخانا ابيضا كثيفا يتصاعد من منزل ابو يوسف ويتجه نحو السماء. ولما هرع الرعيان ظنا منهم ان بيت ابو يوسف يحترق ولكنهم لم يجدوا أي اثار لحريق. راع اخر روى انه شاهد لهبا يتصاعد من منزل ابو يوسف ولم يكن هناك أي اثر لنار. وهناك من قال ان الثلج المتساقط على الجبل المقابل للقرية اتخذ شكل لحية ابو يوسف البيضاء. كما اخبر ابو نمر ان هناك من اهل القرية القريبين من منزل ابو يوسف قد لاحظ ان صفير الرياح يتوقف متى وصلت منزل ابو يوسف لتكمل الصفير بعد ذلك باتجاه الجبل. هذا بعض من سمعته من اشاعات وقصص كانت مدار حديث سهرات القرية في تلك الازمان.

حصلت تلك الاحداث في وقت تبدل الأزمنة. تبدل الحكام واحدا بعد الاخر وبدا عصر المؤامرات وعلم الناس ان شجرة الدر اعتلت العرش ثم قتلت بعد ذلك في حمامها بالقباقيب، وقيل انها طحنت جواهرها قبل ايام من مقتلها لكي لا تستخدمها ضرتها التي امرت بقتلها. بعد ذلك بدات الصراعات والمؤامرات في القصر بين بين قيادات الجيش المملوكي، ايبك واقطاي وقطز الى ان حسم الجنرال قطز الصراع لمصلحته فيما بعد وواجه المغول وردهم على اعقابهم في عين جالوت القريبة من غزة. اما حياة سكان القرية فلم يحصل لها تبدل كبير منذ زمن اختفاء ابو يوسف. استمر الناس يتزوجون وينجبون اطفالا ويقيمون الاعراس ويدفنون امواتهم ويباركون الثمرة الاولى في المواسم كذلك استمرت التساؤلات من جيل الى الى جيل حول مصير ابو يوسف الفران.

(يتبع)

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16138
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16138
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر637052
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48149745