موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

علي طالب ينام على سرير فريدا كاهلو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كانت فريدا كاهلو، الرسامة المكسيكية (1907- 1954) مريضة دائماً، غير أن ذلك لم يقف حائلاً بينها وبين أن تتمتع بشهرة استثنائية، باعتبارها واحدة من أهم الرسامات اللواتي تركنَ أثراً مميزاً في تاريخ الرسم المعاصر.

سيشعر كل من يمر بلوحات كاهلو بعقدة ذنب وبالأخص إذا كان فناناً. حكايتها مع الألم لم تكن بعيدة عن عبقرية ذلك الألم وإلهامه. سيكون صعباً التمييز بين سيرتها الشخصية وبين رسومها التي غلب عليها الطابع الشخصي. كانت حادثة الباص التي تعرضت لها وهي في سن الثامنة عشرة قد جعلتها سجينة سريرها، غير أن ما فعلته أمها حين ألصقت مرآة على سقف الغرفة تقابل تماماً ذلك السرير كان بمثابة ضربة الملاك التي فتحت أمامها أبواب أسطورتها التي سيكون على الرسم أن يقع تحت سطوتها. يومها صارت فريدا التي لم تتعلم الرسم مدرسياً ترسم صورتها التي كانت تشخص أمامها في مرآة السقف. كان الألم يتخيل جمالها المتخيل من خلال صور، صارت فريدا تصنعها بشعور عظيم بالتفوق على جسدها المريض.

بعد الكثير من محاولات استلهام حياة الرسامة المكسيكية، المناضلة اليسارية وزوجة دييغو ريفيرا، رسام الجداريات المكسيكي الشهير وعشيقة تروتسكي، زعيم الأممية الرابعة يعود علي طالب، الرسام العراقي (1944) في ثلاثيته (سرير الألم) ليستلهم رسماً سيرة تلك المرأة التي لم تخفِ مثليتها، ملتقطاً خيط الألم الذي تشبثت به الرسامة حتى النهاية، ليكون وصيتها إلى عالم معقد، ستغادره من غير أن يغادرها. ثلاثة أعمال كبيرة تبدو كما لو أنها تؤرخ لسيرة حياة تبدأ بالسعادة المتخيلة لتنتهي بموت غير مؤكد وما بينهما هناك الكثير من الحزن. لقد وجد علي طالب في تلك السيرة مناسبة لكي يسطر واحدة من أجمل مرثياته وأكثرها عمقاً. سنجد رساماً يرثي رفيقته المتأنية في ألمها، لا لأنها رسمت بصدق استثنائي، وحسب بل وأيضاً لأنها صنعت من خلال اعترافها معنى لمغامرة العيش فريداً من نوعه. كان هناك لغز اسمه الحياة، استطاعت فريدا أن تصنع منه وليمة لرسامين قادمين من بقاع مختلفة، لن تكون مصادفة أن يكون الرسام العراقي واحداً منهم. كما لو أنه كان واحداً من عشاقها المؤجلين.

في ثلاثيته يبدو علي طالب كما لو أنه قرر أن ينام على سرير فريدا ليتخيل ألمها. لم يرسمها، ألأنه كان يخشى حضورها المباشر؟ لقد اكتفى بخيالها عابراً في مرآة وضعت فوق سريرها. مرآة ستظهر صورتها مرة واحدة، من غير أن تتكرر. وهي صورة تسجنها في البعد التخيلي الذي كانت الفنانة مصرة على أن تظهر من خلاله باعتبارها وحش الأنوثة الذي كان في إمكانه أن يبرمج السياسة الدولية نسوياً.

يستجيب علي طالب الشروط التي وضعتها كاهلو لحياتها، غير انه كان مضطراً إلى إخفاء استعراضيتها الجسدية التي تنطوي على الكثير من التمارين الشبقية. لقد نظر الرسام العراقي إلى زميلته المكسيكية من جهة حمولة الألم التي نفذت من خلالها إلى عالم الرسم. وهي حمولة لا يمكن التنبؤ بوزنها، ذلك لأنها تتماهى بأسرارها مع عالم شعوري يعكف في لحظة على غموضه الشخصي. علي طالب يضع نفسه في موضع الرسامة ليجرب ألمها. سيكون عليه أن يقول «انسوا صورتها كما ظهرت في الأفلام الوثائقية. لقد حملتها قوة الرسم إلى افتتاح معرضها نائمة على سرير طبي. المرأة الخالدة كانت لا تزال تنام على سريرها في بيتها العائلي» وجد علي طالب في سيرة كاهلو مرسومة بيديه نوعاً من الثناء على الرسم.

كثر عشاق فريدا، عبر الأزمنة وهو ما كانت تحلم به فريدا رغم تعلقها بحب النساء من صديقاتها. غير أن عاشقاً من نوع علي طالب، يحضر بعد ستين سنة من موت معبودته سيضفي الكثير من العاطفة الرومانسية على حياة عاشتها كاهلو باعتبارها الشبح الذي يقترح حيوات رفاق سيرته.

«سنكون صديقين، لو أننا عشنا الزمن نفسه» لم يخبرني علي طالب غير أنه أسرني بأنه كان يفكر بسرير كاهلو منذ سنوات. لم يكن يفكر بالجنازة التي لن يكون من شهودها، بل كان لديه مشروع حب ناقص. ألا يعني ذلك أن الرسام كان يفكر في الرسامة ولم يكن يفكر في الرسم الذي كان حدثاً عرضياً؟ مسحوراً بحياتها، بقدرتها على مقاومة الألم، بقوتها التي جعلتها معبودة من قبل رجال ذوي سطوة مثل ريفييرا وتروتسكي، ارتضى علي طالب أن ينام على سرير فريد كاهلو، ليتأمل رؤى سعادتها وحزنها وموتها.

كان معجباً بها بالضرورة، غير أن إعجابه لم يدفعه إلى استعادة أعمالها كما حدث لبيكاسو أو بيكون مع فيلاسكيز مثلاً حين أعادا رسم واحدة من أشهر لوحاته. ما كان لشرطه الجمالي الوحيد أن يتحقق لولا أن سرير فريدا كان جاهزاً لاستقبال شخص، كان قد جرّب الألم من قبل. شخص لا يستعير رسومها بمقدار ما يسعى إلى استعارة ألمها الذي وجد فيه نوعاً من الألم الشخصي.

عثر علي طالب في فريدا كاهلو على شيء من نفسه، شيئاً من تاريخه العاطفي. كما لو أنه كان عشيقها الذي ظهر بعد ستين سنة من وفاتها، صار يسمح لنفسه بأن ينام على سريرها ليرى صورتها في مرآة السقف. سيقول علي طالب معتذراً أن باقة الزهور التي حملت معبودته إلى السماء قد اختفت وأن مرآتها قد تشظّت وأن ما بقي من ذكراها لا يتعدى السرير الذي صار قبراً لامرأة لم تعد موجودة.

«ألا يكفي ذلك سبباً للرسم؟»

يتساءل علي طالب وهو يعرف أن فريدا كاهلو كانت ستفعل الشيء نفسه لو أنها عثرت على رسام عراقي اسمه علي طالب كان قد عاش الحياة التي عاشتها. ستنام على سريره ويسلّيها أن ترى أشباح عشيقاته.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22622
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع149686
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر641242
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45703630
حاليا يتواجد 3370 زوار  على الموقع