موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عام جديد سعيد للترجمة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«الشك في كل شيء وتصديق كل شيء حلان مريحان بالتساوي، يعفينا كل واحد منهما من التفكير، لذلك لزاماً علينا - بدل الوقوف عند الإدانة الفجة- أن ننظر بعناية في دور الفرضية، وعندها لن نعرف فحسب أن دور الفرضية ضروري، بل كذلك أنه مشروع في أغلب الأحيان».

قال ذلك العالم والفيلسوف هنري بوانكاريه في كتابه «العلم والفرضية»، وهو أول كتاب صدر عن «المنظمة العربية للترجمة»، وكان ذلك عام 2002. والآن إذْ بلغ عدد إصداراتها مئتي كتاب نحتاج الفرضية التي لا تريحنا من الشك في حركة الترجمة العربية، أو تصديقها، وهو ما وقع فيه «برنامج الأمم المتحدة الإنمائي» حين أدان في «تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2003» واقع الترجمة العربية، معتمداً على إحصاء باحث عربي ذكر أن متوسط الكتب المترجمة لكل مليون مواطن عربي أقل من كتاب واحد في السنة!

وفي عام 2003 أيضاً صدرت سبع كتب عن المنظمة في علوم البيولوجيا، والاتصالات، والسياسة، والاقتصاد، والفكر، بينها كتاب المستعرب الأميركي اليوناني ديمتري جوتاز، المختص بتاريخ حركة الترجمة العربية، وعنوانه «الفكر اليوناني والثقافة العربية». وأعقبها صدور 25 كتاباً في المعاجم، واللغة، واللسانيات، بينها «السيميائية وفلسفة اللغة» لأمبرتو إيكو، و62 كتاباً في العلوم الاجتماعية والإنسانية، وبينها كتاب كليفورد جيرتز «تأويل الثقافات» والذي نال جائزة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز، و22 كتاباً في الفلسفة، بينها عيون الفكر الفلسفي العالمي: «فينومينولوجيا الروح» لهيجل، و«نقد مَلَكة الحكم» لامانويل كَانْط، و«في العقد الاجتماعي» لجان جاك روسو، و«الوجود والعدم» لسارتر، وكتاب الفيلسوف البريطاني هوبزباوم «عصر رأس المال» الذي نالت ترجتمه جائزة العاهل السعودي. ونال الجائزة نفسها كتاب «إدارة هندسة النظم» لبنيامين بلانشارد. وفي عام 2011 نالت «المنظمة العربية للترجمة» الجائزة الأولى للعاهل السعودي في «مجال جهود المنظمات والمؤسسات المختصة بالترجمة». ونالت كتب المنظمة لثلاث سنوات متوالية جائزة الشيخ زايد للكتاب عن «الذات عينها كآخر» لبول ريكور، و«علم الاجتماع» لأنتوني جيدنز، و«نظرية في الترجمة» لأدوين جنتسلر. وفازت في العام الماضي بجائزة وزارة الثقافة المغربية عن ترجمة كتاب «الفلسفة السياسية في القرنين التاسع عشر والعشرين» لجيوم سيبرتان بلان.

وتُرَشِحُ الكتبَ للترجمة ثمان لجان تضم خبرات أكاديمية متخصصة في علوم الطبيعة، والاجتماع، والفلسفة، والاقتصاد، والتكنولوجيا. وتواصل المنظمة منذ خمس سنوات إصدار مجلتها الفصلية «العربية والترجمة»، وقد احتوى عددها الأخير على عشرة بحوث، بينها «تغيرات صناعات اللغة في مجتمع المعرفة» لمحمد مراياتي، و«أهمية مكتبة آشور بانيبال» لفؤاد قزانجي، و«ترجمة خصوصيات المعجمية الفرنسية إلى اللغة العربية» لمحمد محمود مصطفى. وكالعادة ضم العدد فصولا من كتب جديدة للمنظمة، و«حوار» العدد مع هدى مقنص، مديرة مركز اللغات والترجمة في الجامعة اللبنانية، والتي لخصت في عبارة رسالة المترجمين العرب: «التقصير في الترجمة تقصير في جميع مجالات الابتكار».

وقياس التقصير في الترجمة العربية ليس عدد الكتب أو نوعيتها، بل ما يسميه مؤرخ علوم الرياضيات والفلسفة رشدي راشد «البعد الاجتماعي لظاهرة النقل والترجمة»، وهذا هو مُحرِّك ثورة الترجمة التي تعتبر من أهم إنجازات عصر النهضة العربية الإسلامية في القرون الوسطى. فترجمة الأصول اليونانية في العلوم والفلسفة كانت جزءاً أساسياً من حركة بناء الدولة والمجتمع، ولم تكن محض ترجمة، بل نقل دواوين الدولة البيزنطية، وتعني أنظمة الحكم وإدارة البلاد، والتي تُرجمت إلى العربية قبل نقل النصوص العلمية والفلسفية. و«لم يكن نَقلُ نَسخ وتقليد بل نقل إصلاح وتجديد أدّى إلى خلق فكر علمي وفلسفي مبتكر». ونُقل مع الدواوين، كثير من المعارف المرتبطة بها «من حساب وهندسة أولية وتقنيات متعددة. وما استدعته وظائف الدولة في ميادين متعددة كالحساب والفقه والأدب. وهكذا أصبح لعلوم الأوائل، من فلك ورياضيات ومناظر وغيرها، حاجة وجمهور، ما يفسر ازدياد الطلب على الترجمة وتحولها إلى مؤسسة» (راشد، «دراسات في تاريخ العلوم العربية وفلسفتها»).

ما البعد الاجتماعي للترجمة العربية حالياً، وما علاقة الأعمال المترجمة بمشاريع الدول العربية، واستجابتها لحاجات الصناعة والتعليم والاقتصاد في الوطن العربي؟.. أسئلة لم تتناولها المؤتمرات التي عقدتها المنظمة، وكان محور رابع مؤتمر عُقد في العاصمة العُمانية مسقط «اللغة والترجمة في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات». هل يتناولها المؤتمر الخامس الذي يعقد في فاس العام القادم تحت عنوان «الحاسوب والترجمة: نحو بنية تحتية متطورة للترجمة»؟

الرهان في تحقيق ذلك على العراقيين، فالمنظمة التي نالت «قبلة الحياة» منهم تعبر عن القدرات العراقية في تحويل المصائب إلى فرص. فرأسمال إنشائها مليون دولار تبرع به الثري العراقي نظمي آوجي الذي برأته المحاكم البريطانية من تهمة إدارة أموال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. والمتوقع عربياً إنفاق المليون بالكامل، على تأسيس المنظمة، وتأجير مكاتبها، ومرتبات موظفيها فترة بضعة شهور، إلا أن الأمر مختلف في منظمة ولدت في أحضان «مركز دراسات الوحدة العربية» الذي دأب منذ صدور بيانه التأسيسي في بيروت عام 1975 أن يكون تياراً فكرياً أساسياً لحركة النهضة العربية الحديثة، ولم يغادر قطُّ مقره بيروت خلال الحرب الأهلية اللبنانية في السبعينيات، ولم يتوقف قطُّ صدور مجلته الشهرية «المستقبل العربي»، (صدر هذا الشهر عددها 418)، إضافة إلى ثلاث مجلات فصلية في علوم الاجتماع، والاقتصاد، والسياسة، ومجلة «الشؤون العربية المعاصرة» بالإنجليزية. ويشرف مجلسُ أمناء يضم نحو 40 من نخبة الأكاديميين والكتاب العرب على نشاطات المركز الذي يعمل وفق برامج علمية مرحلية، ويعقد على مدار السنين مؤتمرات وندوات إقليمية ودولية حول القضايا العربية الراهنة. ويُعتبر خير الدين حسيب من أبرز مؤسسي المركز، وعقله المدبر، وهو حاصل على ماجستير بالاقتصاد من «كلية لندن للاقتصاد»، والدكتوراه من «جامعة كامبردج»، ومحافظ «المصرف المركزي العراقي» سابقاً، وعمل عشر سنوات في الأمم المتحدة. ويواصل حسيب، وقد تجاوز الثمانين، عمله كرئيس تنفيذي للمركز. وليس سوى عراقي حائز على ثلاث شهادات دكتوراه علوم من الجامعات البريطانية يُقدم على إعادة تنظيم «المنظمة العربية للترجمة». هيثم الناهي، خريج جامعة البصرة في الرياضيات، والدكتوراه في «أنظمة التعليم في التحليلات الرقمية» من جامعة يورك، و«الذكاء الاصطناعي»، و«الهندسة الجينية» وكلتاهما من جامعة برونيل. وأول مبادرات الناهي بعد اختياره مديراً عاماً للمنظمة إصدار «مشروع المصطلحات الخاصة بالمنظمة العربية»، ويضم 55 ألف مصطلح من الإنجليزية والفرنسية والألمانية والعبرية واللاتينية. ساهمت في إعداد المشروع الباحثتان هبه شّري وحياة حسنين، وهو معروض على الإنترنت، وسيتعاظم ككرة الجليد عندما تشارك فيه دور النشر والبحث العلمي. وعام جديد وسعيد للترجمة العربية.

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39310
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190917
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر657930
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45720318
حاليا يتواجد 3821 زوار  على الموقع