موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

دور العسكر في السياسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هذا عنوان كتاب صدر عن بيت الحكمة ببغداد عام 2012. وهو في الاصل اطروحة اكاديمية في جامعة بريطانية، ترجمه الى العربية محمود احمد عزت البياتي، كما ثبت على غلاف الكتاب، اضيف للاسم تعريف على الصفحة الاولى بعد الغلاف،

اللواء الركن المتقاعد، ولولا اشارة عابرة في "عرض الكتاب" بقلم المترجم، لما عرف اسم مؤلفه، فلم يوضع اسمه على غلاف الكتاب، ولا على الصفحات الاولى. وهذا امر مستغرب، من المؤسسة التي اصدرته والمترجم وكل العاملين على إصداره، كما انها ملاحظة جدية تعطي انطباعات سلبية عن الجهد الذي تم بذله واعتماده. وطبعا لم يجر التعريف بالمؤلف ولا تقديم معلومات اضافية عن حياته وأبحاثه او أي شيء يزيد القاريء علما به، ولولا اشارة المترجم المذكورة وأخرى في التقديم ايضا، فلم يعرف ابدا.. فالمترجم اورد في جملة يتيمة ما يلي: "الكتاب جهد منقح لبحث قدمه محمد طربوش في العام 1978 الى جامعة اكسفورد لنيل شهادة الدكتوراه، ويتضمن مقدمة وتسعة فصول لمواضيع رئيسية". ويلفت الانتباه هنا الى ما ذكر من ان الكتاب جهد منقح، بينما على الغلاف وبعده ترجمة واسم مترجم، وهذه الاشارة تثير اسئلة اخرى ومفارقة علمية حول دور الترجمة والإصدار والجهة المشرفة على كل ذلك!. وفي التقديم اشارة وأخرى ضمن السياق العام: "ولذلك لقي كتاب محمد طربوش ترحيبا حارا، لتقديمه دراسة وافية عن الانقلابات العسكرية المتتابعة التي وقعت في العراق خلال الفترة من 1936 الى 1941".

في كل الاحوال اعترف المترجم بأهمية الكتاب وعرض له بملاحظات تعبر عن وجهة نظره، وبعضها صحيح وايجابي يعكس ما بذله من جهد فيه وقد تضيف له. ولكنه للأسف تدخل في المتن بملاحظات او آراء تخالف بطبيعتها مهمة المترجم للكتاب، وليست جزء متتما او تكميلا للموضوع، وكان بالإمكان ذكرها في الهوامش، او في قسم خاص من الكتاب، كما اشار لبعض الملاحظات في عرضه الاول، او في ملحق خاص اخر الكتاب. وهذه مسالة اخرى تضاف الى ما يؤاخذ به على ترجمة وإصدار الكتاب. إلا ان ملاحظات المترجم في عرضه الاولي ركزت على مصادر المؤلف واعتماده على تقارير ضباط الاستخبارات والسفراء والمستشارين البريطانيين الذين كانوا يعملون في العراق ويراها قد جانبت الحقائق كثيرا، وهي وجهة نظر ربما في بعضها صحة ولكن ليست دائما كذلك، ولابد من بحثها وتحليلها منفردة او ضمن النص والموضوع. وكذلك لاحظ المترجم اهتمام الباحث بإلحاح في كشف الهويات الطائفية والانتماءات العرقية والدينية لشخصيات العراق والضباط العراقيين لضرورة ما وغالبا من دون ضرورة، وهي ملاحظة اخرى مهمة ويمكن ان تناقش ايضا. الى ان يصل الى رأيه في الكتاب عموما: "ان اهمية الكتاب على الرغم من هذه الملاحظات تكمن في انه عبر ودروس لكل عراقي يقرأه بإمعان ويدرك من احداث تلك الفترة ان المستعمر كان باستمرار ولا يزال السبب في الخلل والإعاقة، وكان العراق وشعب العراق دائما الضحية" (ص 10). وكذلك اشاد الاستاذ البرت حوراني، (تُرجم خطأً هورني، وهناك اخطاء اخرى في ترجمة الاسماء والأماكن) في تقديمه بالمؤلف وفي بحثه. حيث كتب: "لقد استندت معالجة الدكتور طربوش لهذا الموضوع على دراسة دقيقة للوثائق والسجلات البريطانية والعراقية، وعلى المعلومات التي حصل عليها من اؤلئك الباقين على قيد الحياة من الفترة التي وقعت فيها الاحداث وعلى قراءته الواسعة لمذكرات وتقارير الشخصيات العربية السياسية وتمكن بذلك من الاطلاع بشكل مفيد على الطريقة التي كانت تصنع بها القرارات السياسية وكيف ان مسالة ما تقود الى اخرى. وأضاف، ان هذا العمل اسهام ثمين في رفد معرفتنا بما حصل في العراق في ذلك الوقت، لكن على الرغم من حدوده المتواضعة لما يقوله عن بلد واحد وعصر واحد، فهو يساعدنا على فهم احداث مماثلة في اماكن اخرى وأوقات مختلفة" (ص 13).

اعترف المترجم ومقدم الكتاب بأهميته البحثية وجهد الباحث الدكتور محمد طربوش فيه. وقد احتوت فصوله تفصيلات مهمة عن موضوعه، دور العسكر في السياسة في العراق في الفترة التي بحثها، منذ تأسيس الدولة بعد ثورة العشرين والى اول انقلاب عسكري عراقي ومن ثم عربي وما تبعه الانقلاب الاخر الذي اعادت تداعياته الاحتلال البريطاني من جديد رغم تحركه ضده او بسبب تدخلات اركانه.

سعى المؤلف في دراسته الى بيان، كيف ولماذا تدخل العسكريون العراقيون في شؤون الدولة في عامي 1936 و1941؟، والى تقديم رؤية تاريخية لما حصل، وليس عرض نموذج نظرية لدور الجيوش في السياسة. وفي رؤية الباحث ان طبيعة المجتمع العراقي ومكوناته والصراعات البينية والدوافع والعوامل السياسية، الداخلية والخارجية، لعبت دورا رئيسيا في رسم دور سياسي للجيش. ولذلك قدم خلاصة عن بناء وتطور نظام الحكم وتركيب سكان العراق وتوزيعه الجغرافي ورأى انها كانت عاملا رئيسا في خلق عدم الاستقرار في العراق في فترة البحث. ومن ثم بحث في احوال النخبة الحاكمة ووصف الجيش وتوسعه واعتماد الحكومة المتزايد عليه. وواصل في تحليل الظروف التي ادت الى اول انقلاب عسكري في العراق والى سلسلة الانقلابات التي تبعته. وختمها باستنتاجاته عن الموضوع في الفترة الزمنية التي درسها.

المؤلف أكد ان تركيب المجتمع العراقي وتوزيعه الجغرافي سبب رئيس في عدم الاستقرار وفي فسح المجال للقوى العسكرية في التدخل في السياسة وكذلك في تعثر تشكيل دولة مدنية مستقرة. فسجل: "في الوقت الذي اصبح العراق دولة في العام 1920، كان عدد سكانه 2,847,000 والغالبية (نحو 56 بالمائة) من الشيعة ( في ص 83 كتب نسبتهم 58%)، بينما شكل السنة (العرب والأكراد معا) 36 بالمائة، والباقي اقلية من الاشوريين والمسيحيين واليهود واليزيديين وجماعات اثنية ودينية أخرى، وعاش معظم السكان الشيعة في الاقسام الجنوبية من البلاد، بينما عاش العرب السنة والمسيحيون واليهود بصورة رئيسية في المركزين الحضريين (بغداد والموصل). وتمركز الاكراد في المنطقة الشمالية الشرقية من العراق وعاش اليزيديون بالقرب من جبل سنجار الذي يبعد 50 ميلا الى الغرب من الموصل" (ص33). وهذا التحليل عبّر عن منهج الباحث في دراسته، وهو متبع في الدراسات الغربية عن العالم العربي والشرق عموما. ينظر للتركيب الطائفي اولا وعلى اساس الاقامة بين المدن/ الحضر والريف/ البداوة ثانيا. وهو ما نقله عن تقارير موظفي السفارة البريطانية في العراق عن التطورات وأحوال العراق، ووقع كغيره في الخلط بين الانتماءات الطائفية المذهبية والاثنية في كثير من التسميات. وكذلك حلل تركيب السلطة والمعارضة اجتماعيا وطائفيا وحددها بالأرقام والنسب المقابلة لها من السكان. ومن طريف ما ثبته الباحث سؤال ونستون تشرشل، وزير المستعمرات انذاك، (في اوائل القرن الماضي، قبل مئة عام تقريبا!)، عند مناقشة ترشيح فيصل ملكا على العراق، فيما اذا كان سنيا او شيعيا (؟!) (ص 69). هدف السؤال يكشف سمة من سياسات الاستعمار البريطاني، وأي استعمار أخر، ويؤكد خطط الاستعمار الأساسية، في الحكم والهيمنة في أي زمان ومكان!.

في الفصول التي بحث فيها عن تأسيس الجيش العراقي ومشاركته في السياسة وضح الباحث العوامل الداخلية والخارجية التي وفرت البيئة لذلك. فإشراف ادارة الاحتلال البريطاني المباشرة على تشكيل اول وحدة عسكرية رسميا وتكليف ضباط عراقيين درسوا وتدربوا في اسطنبول وغيرها اعطت حتى للتسميات تعبيرها وهدفها من العملية بكاملها. ولعبت الظروف الداخلية دورها الاخر في المشاركة السياسية وضرورة نمو اعداد الجيش وتنظيمه وتكاليفه المحلية. افتتحت الكلية العسكرية في تموز/ يوليو 1921، وفي العام 1927 تم اقرار تأسيس القوة الجوية الملكية العراقية. وضمن منهج الباحث وجد الميزة الاكثر وضوحا في تحليل سيرة صنف الضبط، ان 1 من 61 ضابطا كان شيعيا و2 مسيحيين، بينما 58 الباقي كان من السنة. ورأى الباحث ان معظم الضباط الذين تأهلوا خارج البلاد لم يحظوا بمناصب عليا، وان الضباط الذين نفذوا الانقلاب العسكري الاول هم من الطبقة نفسها التي خرج منها سبعة رؤساء وزراء من اصل احد عشر رئيس وزارة في تلك الفترة.

وبعد تأسيس الدولة والتحديات الخارجية، العثمانية خصوصا، اندفعت الحكومات العراقية الى الاهتمام في بناء الجيش الوطني وتنظيم اعداده. وقد اصبح تعداده عام 1936 اكثر من عشرين الف. وأثرت ظروف داخلية دورا في كل ذلك فضلا عن الاوضاع الاقتصادية الدولية. فقد لعبت ثلاث احداث مهمة: قضية الاثوريين/ الاشوريين صيف 1933، ووفاة الملك فيصل 8 ايلول/ سبتمبر 1933، وانتفاضات عشائر الجنوب في 35- 1936 دورها في تدخل الجيش. لاسيما بعد الحاجة الماسة للجيش وصدور قانون الدفاع الوطني/ التطوع والتجنيد الالزامي في 12 حزيران/ يونيو 1934 وتطبيقه عام 1935. هذا التوسع العددي والامكانات الجديدة سمحت لقادة الجيش وضباطه في التفكير بأنفسهم كقوة فاعلة في التدخل واستغلال الفراغ السياسي والتحضير للانقلابات والسعي للسلطة.

رغم تحالف القيادة العسكرية للانقلاب الاول مع قوى سياسية وتشكيل حكومة انقلاب مدنية إلا انها لم تكن مهيأة لإدارة البلاد فادى ذلك الى فشلها في انجاز تغييرات مهمة وسرعة الانقلاب المضاد عليها واغتيال قادة الانقلاب، ولكن تأثير ضباط الجيش على القرار السياسي استمر في حكم البلاد. الامر الذي اضطر الملك الى تكليف من يؤيده الضباط البارزون، صلاح الدين الصباغ، محمود سلمان، فهمي سعيد، كامل شبيب، عزيز ياملكي، حسين فوزي، وامين العمري. وقد اشترط جميل المدفعي التزام الضباط بعدم التدخل في السياسة لتشكيل الحكومة، رغم اسنادهم له. وأشار الباحث الى ان مكائد السياسة في العراق والفاعلين فيها من رجال السفارات الى اعوانهم من رجال السياسة العراقيين دفعت ضباط الجيش الى التحول الى مسرح لها ومصدر قوة لمن يسعى الى السلطة.

عوامل اخرى كالموقف من القضايا العربية وخاصة فلسطين وسوريا وبروز ضباط اربعة في الدفاع عنها بوضوح، واغتيال شخصيات سياسية وغيرها، تداخلت في صعود دور الضباط في السياسة والحكم. الى درجة ان بين اعوام 1936- 1941 لا تستطيع اية حكومة التشكل دون موافقة قادة الجيش، خاصة الضباط الاربعة الذين عرفوا باسم "المربع الذهبي". وقد احدثت الانقلابات، لاسيما حركة رشيد عالي الكيلاني، عودة تدخل الاستعمار البريطاني بقوة في الشؤون السياسية والإدارة، خصوصا اثناء الحرب العالمية الثانية وبعدها.

بعد كل ذلك استنتج الباحث "ان نشوء المنظومة السياسية العراقية والدولة العراقية ادى الى اسهام عدد من العوامل اختصت بالعراق (...) ابرزها: الملكية وعلاقاتها بقوة اجنبية، التنافس بين المصالح البريطانية والحكومة العراقية، الخلافات العرقية والدينية في العراق، وهيمنة طائفة دينية واحدة في الجيش. وقد اتاح مزيج هذه العوامل اسس التفسير، كيف اصبح العراق تحت هيمنة القادة العسكريين وتصرف كل واحد كدكتاتور" (ص 284). وضم الكتاب اضافة الى فصوله ملاحق مهمة، هي برنامج جماعة الاصلاح الشعبي، برنامج حكومة حكمت سليمان، مطاليب الاكراد، معاهدة التحالف البريطاني– العراقي 30 حزيران 1930 ومذكرات متبادلة وقائمة اتفاقيات.

الكتاب في 416 صفحة من القطع المتوسط وكما اشير في البداية الى اهميته وتفرد موضوعه في قضية شائكة ومثيرة للاهتمام، مازالت موضع بحث ودراسة، تدعو كما سجل المترجم والمقدم الى الاستفادة منها ومن الدروس والعبر التي يمكن استخلاصها منها. وهنا اهمية قراءة التاريخ وصفحاته، ليست للإطلاع عليها وحسب وإنما للاستفادة منها في تصحيح الحاضر وبناء المستقبل.

******

* نشر في مجلة المستقبل العربي، مركز دراسات الوحدة العربية – بيروت، العدد 417/ تشرين الثاني/ نوفمبر 11/ 2013.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17707
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع172668
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر653057
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54665073
حاليا يتواجد 1660 زوار  على الموقع