موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

سماسرة وأفّاقون: الفنّ العربي ضحية الثقافة المنتهكة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سيكون من الظلم النظر إلى أصحاب القاعات الفنية باعتبارهم تجّار فنّ عابرين. شخصياً أعرف أناساً كان شغفهم بالفن هو الذي دفع بهم إلى الانغماس في تجارة لا تزال في العالم العربي تقع في منطقة ملتبسة يغلب عليها سوء الفهم الثقافي. لا يزال هناك من بين مثقفينا من يعتبر النظر إلى العمل الفني، من حيث كونه بضاعة، نوعاً من الكفر. مثل غاليلو، يكرر أصحاب القاعات الفنية القول "مع ذلك فإن العمل الفني هو بضاعة".

ما يجري في مزادات الفن شيء مختلف تماماً. هناك الكثير من الكذب المدروس والمتأنق، بحيث صار الفنان الذي تُعرَض لوحته أو تمثاله للبيع في "سوثبيز" أو "كريستيز"، يتوهم أنه قد اكتسب أهمية مضافة. شيء من هذا القبيل صار يحدث للفنانين العرب وهم يظنّون أن البيع من خلال المزادات ينطوي على نوع مختلف من التقويم النقدي. لقد جرى تهديم المنظومة القيمية التقليدية بكفاءة وببطء، بحيث صار الواقع الذي يظهر من خلال أسواق الفن (آرت فير) بديلاً من العلاقة التي كانت سائدة بين الفنان وصاحب قاعة العرض. اليوم، صار صاحب القاعة مجرد وسيط بين الفنان وسوق الفن، الذي أصبحت المشاركة فيه تُكسِب القاعة مكانة متميزة، لم يكن أحد في ما مضى يفكر فيها أو يراها. كان صاحب القاعة معنياً بمشروعه الشخصي الذي يقف عند حدود تقديم الفنان أو تجربته إلى الجمهور، الذي هو مزيج من مقتني الأعمال الفنية والمثقفين وعامة الناس. صحيح أن شريحة المقتنين هي التي تجلب الأموال وتجعل المغامرة مريحة، غير أنني أذكر جيداً أن أصحاب القاعات الفنية كانوا على الدوام يُظهِرون اهتماماً كريماً بكل مَن يحضر. كان هناك نوع من التوازن الأخلاقي صرنا نفتقده تدريجاً. فما الذي حدث؟

السمسار الدلاّل

حين يتحول دلاّل (سمسار) سابق في مزاد عالمي رئيساً لهيئة المتاحف في بلد عربي ثري، ذلك يعني تحولاً في الهويات وفي طريقة النظر إلى الوظائف. من المعروف أن العاملين في المزادات يعتبرون أنفسهم خبراء في الفنون. بل أن بعضهم يبالغ في النظر إلى قيمة ما يقوم به فيعتبر نفسه مؤرّخاً. من الضروري الاعتراف بأن المزادات لا تستعين بخبرة نقّاد الفن ومؤرخيه. بل تسعى إلى تهميش دورهم في الحياة العامة. إنها لا تنصت إلى أصواتهم وترغب في أن لا ينصت الآخرون إليهم. تهتم المزادات بالصحافيين. لذلك، لا تدعو أسواق الفن في دبي وأبو ظبي سوى الصحافيين. إنهم لا يكتبون آراءهم، بل يكتبون ما يملى عليهم وهم يرددون كلمات الشكر لكرم الاستضافة. صار تهميش الناقد الفني وإغفاله هدفاً في حد ذاته. ذلك لأن السوق لا تحتاج إلى خدمات مَن يقوم بإعادة تقويم ما يتم تداوله فيها من أعمال فنية. يدرك مروّجو الاعمال الفنية، أن مهمتهم تنتهي بمجرد أن يتم بيع العمل الفني. لذا، لا يرغبون في النظر إلى الصحف ليقرأوا مقالات تندد بأفعالهم. هناك حمقى يعتبرون ما تفعله المزادات جرائم تُرتَكب في حق الفن. هناك من يرى فيها تعهيراً للفن، ونوعاً ذكياً من توجيه الثروات، من طريق استثمار لم تعرفه البشرية من قبل.

أعود إلى رئيس هيئة المتاحف الذي كان مجرد دلاّل في مزاد عالمي. خبرته الوحيدة أنه يتكلم اللغة الانكليزية بطلاقة. فالرجل بريطاني. وهو رجل أعمال، تصفه سيرته الشخصية بأنه ناجح. ولأن الرجل هو صاحب القرار الوحيد، فإن توليفة الموظفين التي يقودها قد تم اختيارها من الخبرات، التي ما من صلة تجمعها بالفن. هناك تركيز لا أفهمه على مسألة إدارة الاعمال. عالمياً صار الفن يخضع لإدارة الأعمال. شيء لا أفهمه شخصياً، غير أنه صار يحدث كل لحظة. حتى الندوات المتخصصة بالفن، التي يفترض أن يحضرها نقّاد الفنّ ومؤرّخوه صار رجال الأعمال سادتها.

الفئة الشيطانية

لقد تغيّر شيء نفيس. لم يعد اصحاب القاعات سادة في حقول اختصاصهم. صاروا تابعين لما صار يسمّى بالناشطين، وهم فئة شيطانية لا يمكن تعريفها ما لم يتم التعرف إلى القيّمين، وهي الفئة الأكثر غموضاً من حيث عصيانها على التعريف. الناشط والقيّم يتشابهان في أنهما لا ينتجان شيئاً يمت بصلة إليهما. إنهما يستعملان مهارة نائمة في إقامة علاقات وهمية بين الأشياء. وسطاء غير أنهم يفتقرون إلى تواضع الوسيط. الناشط والقيّم حشرتان ضارّتان، يهدم تكريسهما الكثير من القيم الثقافية. هذا ما يمكن أن يقوله كل صاحب قاعة حين يشعر بالاطمئنان. هناك كذبة صدّقها الجميع. كذبة تقول إن فناً معاصراً يمكن أن يكون مادةً للمزايدة. ما تعرضه المزادات لن يمثل إلا مزاج بشر، قادتهم أقدارهم إلى المكان الخطأ. هناك اليوم الكثير من البشر يقفون في المكان الخطأ. قد يكون مضحكاً أن تلتقي شخصاً يقدّم نفسه كونه صاحب قاعة فنية. حين تسأله عن عنوان القاعة يخبرك بأنه يبيع الأعمال الفنية "أون لاين". قاعته افتراضية. قد تُصدَم أكثر حين تعلم أن ذلك الشخص قد عُيِّن مديراً لمتحف، بسبب خبرته الواسعة في ذلك المجال. أيّ مجال؟ لا أحد يجيب. هناك نوع من التواطؤ نساهم فيه جميعاً من أجل أن تكبر كرة الخطأ وهي تلتهم في طريقها الكثير من الحقائق. وإلا ما معنى سكوت الفنانين ونقّاد الفن ومؤرّخيه في العالم العربي وهم يرون غرباء يديرون المشهد الفني في بلادهم؟ ما معنى أن يتفاوض بريطاني ممثلاً لدولة عربية من أجل استضافة معرض لفنان بريطاني؟ هل هناك بلاهة أكبر من أن يستعين فنان عربي بناشطة فرنسية لتقيم له معرضاً في مدينة عربية؟ هناك سيدة عراقية تقيم في لندن لا تفتح قاعتها إلا إذا اتصل بها مشترٍ طالباً منها التكرم بفتح باب قاعتها له.

مَن يتذكر فولار؟

كان الفرنسي فولار (1866 - 1939) جامع أعمال فنية. غير أن أثره في الحياة الفنية كان أكبر من تلك الصفة. كان صديق الفنانين الذي تمنوا دائماً أن يثنوا على نقاء سريرته من خلال الصور الشخصية التي رسموها له. كان معرض "من سيزان إلى بيكاسو" الذي تنقل بين مدن العالم بمثابة تحية إلى فولار. غير أن هناك من يجرؤ على مقارنة رجل الأعمال البريطاني (من أصول عراقية) تشارلز ساتشي بفولار. لا يكفي أن يكون الإثنان جامعَي أعمال فنية لكي يتشابها. حتى بمواصفات عصره لم يكن فولار رجل أعمال، أما ساتشي فإنه التجسيد المثالي لفكرة "البزنس" الرأسمالية. كل شيء يمر من تحت يده، إنما يمثل فكرته عن العالم الذي هو عبارة عن نفاية تصلح لإعادة انتاجها. الرجل الذي بنى ثروته من خلال الدعاية، لا بد أن يكون مستعداً لكي يملأ حياتنا بالأكاذيب.

عشرات الرسّامين الكبار رسموا صوراً شخصية لفولار، من غير أن يطلب الرجل ذلك منهم. لقد أهدوا إليه تلك اللوحات التي لا تقدَّر اليوم بثمن، من غير أن يكونوا مضطرين لذلك. لم يكونوا ملحقين بماكينته الدعائية مثلما يحدث للفنانين الذين صار ساتشي يتبنّاهم اليوم ليكونوا عبيداً، لا لمفهومه المريض في الفن فحسب، بل وأيضاً لشخصه المريض الذي لا يرى في الآخرين إلا مواد وأدوات لتنفيذ أحلامه التي هي استمرار لإسطورته التي صنعها من هواء الدعاية.

الخوف من ساتشي

لقد شوّه ساتشي الكثير من الحقائق في حياته الاعلامية، فهل نتوقع منه أن يكون صادقاً في الفن، وقد صار الفنانون خدماً في أمبراطوريته؟ مع ذلك، صار ساتشي اليوم ظاهرة تتبعها الكثير من المفاهيم التي يتصرف بموجبها ووفق مقاساتها نشطاء الفن والقيّمون عليه. فما صار يفرضه ساتشي من خلال مزادات الفن (ناهيك بما يعرضه مباشرة في قاعته التي هي أشبه بالمتحف) صار يشكل النموذج المثالي لما يجب أن يكون عليه الفن. وإذا ما عرفنا أن ساتشي كان قد قرر أن يهدم التقاليد الفنية، وخصوصاً ما يتعلق منها بالمؤهلات التي يجب أن يتحلى بها الشخص لكي يكون فناناً، يمكننا أن ندرك لماذا وضع الرجل سلطته في خدمة فنانين، لا تزال قدرتهم على مقاومة الزمن مشكوكاً فيها.

اليوم، يُنظر إلى تريسي أمين وداميان هيرست وجيف كونز وغيرهم من متخرجي مدرسة ساتشي باعتبارهم نجوماً، بل ورموزاً للنجاح الاقتصادي، غير أن لا أحد يقترب من الحكم النقدي الذي يمكنه أن يضع تجاربهم الفنية في مكانها الصحيح.

في مجتمع تغلب عليه المؤامرات يمكن النظر إلى "الخوف من ساتشي" باعتباره سبباً معقولا لتردد الكثير من النقاد في اجتياز خطوطه الحمراء. لو افترضنا أن أحدهم تجرأ وقام بذلك، ففي أحسن الأحوال يمتلك ساتشي حشوداً من الصحافيين المرتزقة الذين سيكون في إمكانهم أن يتصدوا لذلك المارق. ويمكن ذلك الناقد في أسوأ الأحوال أن يجد نفسه منبوذاً، عاطلا عن العمل.

صار الفن اليوم تابعاً للشائعة. فنّانو اليوم، تبهرهم الأرقام التي تشير إلى الحسابات المصرفية وحدها. قليل منهم مَن لا تزال تأسره قيمة العمل الفني ويقف متأملاً قدرة ذلك العمل على إنجاز التغيير في طريقة النظر إلى الفن. هناك نوع من السلبية صرنا نتعثر بها اينما توجهنا. الفنانون سلبيون، وأصحاب القاعات يفكرون في ما لا يظهرون.

صار الحديث كله ساتشياً.

نحن (أقصد العرب طبعا) نعيش لحظة فراق. لم يعد أحد ينصت إلى أحد. لقد اسمعت لو ناديت حياً/ ولكن لا حياة لمن يتنادي. صار كل شيء مبيتاً في سياق سوء النية. وإلا ما معنى أن تنفق مليارات الدولارات في منطقة الخليج (يعتذر سكانه عن عدم تسميته بالعربي) من غير أن نسمع أن هناك مؤتمرات للمهتمين بالفن العربي، معارض لكبار الرسامين والنحاتين العرب، احتفالات رمزية بالفنانين العرب الكبار. في العام 1999 احتفى بينالي الشارقة بالرسام العراقي نوري الراوي، ثم محا البينالي بعدها ذلك التقليد من سجله نهائيا. هل نقول إن البينالي المذكور صار ياباني النزعة، بعدما صارت قيمته يابانية؟

المضحك أن أحداً من صانعي الكارثة التي نعيشها فنياً على الأقل، لن يقرأ ما أكتب. فهم جميعا لا يقرأون العربية. إما لإنهم أجانب (بريطانيون في الغالب)، وإما لإنهم من أصول عربية غير أنهم لا يجيدون الكتابة بالعربية.

أعرف جيداً أن أحداً من المتسببين برداءة أحوالنا لن يتفاعل عاطفياً مع ما أقول، حتى لو ترجم كلامي إلى الانكليزية التي يفهمها جيداً.

لقد انتهينا إلى الأسود والأبيض. إما أن تكون معي وإما أن تكون عدوّي. لم يعد في إمكان أكبر الفنانين العرب أن يعرض أعماله في دبي مثلاً. لقد عرض رافع الناصري ذات مرة أعماله في دبي في الوقت الذي حُرم فيه من الحصول على تأشيرة دخول إلى دبي، يمكن أن يحصل عليها أي عامل نيبالي بدقائق.

يقال لي دائماً إنك تهدر وقتك وما عليك سوى أن تضع أعصابك في ثلاجة. هناك من يعتقد أن ما جرى لا يمكن التراجع عنه. لمَ لا؟

ذات مرة قمنا بجولة بين قاعات بيروت الفنية، وضّاح فارس وأنا. لمن لا يعرف وضّاح فارس، كان واحداً من أهم ناشطي الفن العربي ومروّجيه في سبعينات القرن الماضي. لم يُصدم الرجل لأن كل من التقيانهن قد أنكرن معرفته. كان يترك ابتسامته وبطاقة التعريف به وهو على يقين من أن صاحبة القاعة ستقول لمن تعرفه يوماً ما: لقد استقبلته في قاعتي. وضّاح، أعِرني ابتسامتك.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

إعادة النظر في الاستشراق

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  «إعادة النظر في الاستشراق» هو عنوان الكتاب الجديد لوائل حلاق الذي صدر بالانجليزية، وكما ه...

الوعي واللاوعي في عملية الإبداع

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  يقول الروائي البريطاني المعروف إف. إس. نيبول (1932م) إن الكتابة: «تأتي من أكثر أعماق ...

في أسوان

د. حسن مدن | الاثنين, 17 سبتمبر 2018

  اعتاد الإمام الشيخ محمد عبده أن يزور مدينة أسوان في الشتاء، وأحياناً يأتيها مروراً...

قراءة في رواية "حرب وأشواق" عمواس بوَابة القدس، 2018 للروائيَّة، نزهة أبو غوش

رفيقة عثمان | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية حرب وأشواق، تحتوي على مئتين وأربعة وثمانين صفحة، سردت الكاتبة أحداث دراميَّة لحرب الن...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" وما يدور في المجتمعات العربية

عبدالله دعيس | الأحد, 16 سبتمبر 2018

رواية (هذا الرجل لا أعرفه) للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21305
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع123321
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر635837
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57713386
حاليا يتواجد 3423 زوار  على الموقع