موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

التلاعب بالعقل الجمعي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حين يواجه المرء أمورا يصعب عليه فهمها، أو تشكل له معضلة فكرية تتعارض مع كل مهارات المنطق التي يمتلكها، يحاول أن يبحث، بدءا بما يحتويه مخزونه المعرفي، عن تفسير يستطيع العقل أن يستوعبه،

وقبل الإجابة بالطبع يجب العمل على البناء الصحيح للسؤال، حتى يستطيع أن يحوله إلى مشكلة يقوم بتحليلها إلى عناصر تسهل عليه تحديد نقاط التركيز، وبالتالي لا يضيع في متاهة غزارة المعلومات وتنوع المجالات والآراء التي تتناول القضية قيد البحث، وهذا الطريق الذي سلكته من أجل أن أستوعب - أو على الأقل يتقبل عقلي- فكرة احتواء مجموعة ما، كبيرة تصل إلى مستوى جماهير، أو متوسطة لتصل إلى مستوى أتباع، أو صغيرة ولكنها منبثقة من مجموعات أكبر، كيف تضم في محتواها كل هذا التنوع من البشر من حيث الخلفية الفكرية والثقافية والأكاديمية والاجتماعية والعقائدية؟! كيف انصهر المفكر مع الجاهل، الأخلاقي مع اللا أخلاقي، الإصلاحي مع المدمر، الوسطي مع التكفيري، في بوتقة واحدة تسير بلا وعي أو تفكير أو تدقيق أو حتى مراجعة؟!

إذا عندي جماهير أو مجموعات من جهة وتحكم وانصهار من جهة أخرى، مفردات داخل المشكلة جعلتها مفاتيح البحث مبدئيا، وهذه بدورها حددت لي مجالين للبحث من خلالهما؛ علم الاجتماع وعلم النفس، ومن قام بجمع المجالين أو قارب بينهما في معالجته لمفاتيح مفردات البحث؟ وجدت من ربط بينهما في عنوان كتاب تناوله الكثير بالدراسة والتحليل والنقد: "سيكولوجية الجماهير"، لغوستاف لوبون، صدر عام 1895، منهم من اعتبر ما جاء به على أنه وجهة نظر عالم متعال يقدم معلوماته بفوقية واستعراض الأساتذة على القراء، ومنهم من اعتبر استخدام النازية لما جاء في الكتاب كاستراتيجيات للتحكم بالجماهير كنقطة قوية ضده، ولكن منهم من اعتبر أن الكثير مما جاء فيه يلامس الواقعية، وخاصة الذين تناولوا الكتاب بعد اجتياح ما سمي ﺑ"الربيع العربي" لعدة بلاد من الأمة العربية، المهم هنا أنني حين قرأت العديد من هذه التحليلات، وأعترف هنا بأنني لم أقرأ الكتاب.. بعد، ولكن مما وجدته مكررا من فكره داخل كل منها، استطعت أن أسير في طريق الفهم والاستيعاب، ليس كليا ولكن على الأقل وضعني على أقرب طريق لمواجهة ما يؤرقني فعلا؛ حين يستخدم من نعتبره قدوة وأخلاقيا عبارات غير أخلاقية في مواجهة قضية اجتماعية، مثله مثل الكثير من الذين نعرف عنهم عدم الالتزام بأي معايير أخلاقية في الحوار أو المواجهة، وحين تجد أن من ينتمي إلى الوسطية وينادي بالاحتواء والمحبة والسلام يقف ليدافع ضمن جمهور كبير، عن مجموعات تكفيرية إرهابية، وحين يخرج إليك من ليس له دور أو لون أو قضية لينضم لطابور مندفع في الهجوم لا يهمه سحق كل من يقف في طريقه، المهم أن ينتصر لشعارات وأفكار يكررها دون تدبر أو توقف للمراجعة، حين تجد من يشعل النيران يعتبر وطنيا ومن يحاول الإيضاح، يصبح عدوا مجردا من الوطنية، بل الإنسانية، وربما من حقه في الحياة!

خلاصة كتاب "لوبون" حسبما قدمته الدكتورة حنان هلسة، وهو ما وجدته في الكثير من أوراق العمل أو المقالات العربية أو الإنجليزية، أن: "الجمهور السيكولوجي (النفسي)" هو جمهور منظّم له روح جماعية وخصائص محددة، وفيه تذوب الشخصية الفردية الواعية لصالح الروح الجماعية، ليتشكل تركيب جديد لا يعتبر حاصل مجموع أو متوسط السمات الفردية لكل شخص. فالفرد عندما ينضوي في جماعة يشعر بالقوة فينصاع لغرائزه عن طوع واختيار، لأنّ الجمهور لا تردعه المسؤولية كما تردع الفرد، وهو في الجماعة معرّض للعدوى من أي فعل أو عاطفة تتضخم لديه بسهولة فتجده يقوم بما لا يميل إلى فعله منفردا، فهو كالمنوّم مغناطيسيا يفقد شخصيته الواعية. هذا الجمهور في مجموعه يتسم بالنزق، والبدائية، والتبسيطية، والقابلية للتحريض، والسذاجة، والتطرف في العواطف، والافتقار إلى ملكة النقد، والتعصّب. وقد تكون نتيجة ذلك أفعالا إجرامية، أو أفعالا بطولية، بحسب المحرّض. والجمهور لا يفهم المحاجّة العقلانية، بل يفهم الآراء المبسّطة عن طريق الكلمات والشعارات التي تبثّ صورا في مخيلته ليست بالضرورة أن تكون مترابطة عقليا. ومن يريد التأثير في الجماهير وتحريكها عليه أن يتقن فنّ استخدام الكلمات والشعارات، وأن يتجنب المحاجة العقلانية، وأن تكون له كاريزما تقوّي آراءه، وأن يعمد إلى استخدام التوكيد والتكرار بكثرة كيما تنتشر آراؤه في الجماهير بفعل العدوى".

لا أحتاج لشرح كل نقطة مما جاء في الخلاصة، ونستطيع بقليل من دراسة الواقع وما يجري حولنا، إسقاط العديد من النقاط التي تطرق لها "لوبون" على الأحداث، ليست المحلية فقط بل الإقليمية أيضا، المهم هنا بعد أن تتضح الصورة أمامنا، نستطيع أن نبحث عن المدخل؛ بحيث نوقف هذ المد أو الأقل نقلل من تأثيراته السلبية على مجتمعاتنا العربية، فالتحريك والتأثير لم يعودا وجها لوجه بل عبر الأثير ومن أبعد نقاط العالم وأقربها، كل ما أريده منكم أن ننتبه.. وأن نفكر سويا، فالمعرفة أول خط للمواجهة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

ألق عينيك

سعيد لعريفي

| السبت, 13 يناير 2018

مع كل صباح.. وقبل ان تشرق شمس مناي.. وقبل ان ينتفض الدثار.. ابتسمي......

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26761
mod_vvisit_counterالبارحة39130
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107880
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر597093
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49252556
حاليا يتواجد 2873 زوار  على الموقع