موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

معرض - أحمد البحراني في "معرض آرت بازل"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

نسخة ميامي ينحت الإرهابيين وفي باله أن ينقذ الحياة من سوء الفهم

في "معرض آرت بازل" المقبل، نسخة ميامي (هناك نسختان أخريان، الاولى في المدينة السويسرية التي يحمل المعرض اسمها والثانية في هونغ كونغ)، يعرض الفنان العراقي أحمد البحراني مشروعه النحتي الكبير الذي يحمل عنوانا افتراضيا هو: "ماذا لو". سؤال لا يستثني أحدا من قلقه وشكوكه وسخريته المريرة.

دائما كان احمد البحراني نحاتا تجريديا. أكسبه الحديد، وهو مادته المفضلة، قوة استثنائية في تلخيص فكرته. لذلك كانت أشكاله تحضر مثل ضربة موسيقى تقع في مكانها. لم يكن الخطأ مسموحا به. لم تكن يد البحراني الخبيرة تسمح بالسرد الحكائي. لا ثرثرة ولا وصف ولا مشاهد مأسوية ولا استرسال عاطفي في البحث عن المعاني. كانت أشكاله تستدرج العين إلى إيقاعها ليكون النظر بعدها مساحة لا نهائية للتأمل. كانت منحوتاته تتأنق في دوزنة صمتها.

غير أن النحات وهو ابن بلد جريح، صار مسرحا للإرهاب العالمي، لم يعد قادرا على الصمت. صار سؤال القتل أكثر الأسئلة احراجا. ينظر المرء إلى صورته في المرآة صباحا فيرى وجهَي القاتل والقتيل وقد امتزجا. تعددت صور الإرهابي، غير أن الإرهاب ظل عصيا على التعريف. ماذا يحدث لو كنا جميعا إرهابيين؟ بحجم فجاجة الواقع وقسوة الموت المجاني ستكون الصرخة.

واجه البحراني حقيقة أن التاريخ البشري لم يكتب بهذه الطريقة المدرسية. كان هناك دائما خيال يسنده في ثراء الاحتمالات البديلة، لذلك عمّق النحات صيحته لتكون حاضنة لإرهاب من نوع متخيل. لقد التقط شخصيات أحدثت عبقرية رؤاها تحولا عظيما في مفهوم الحياة ليستأنف من خلالها خطته.


ماذا لو؟ كان سؤالا افتراضيا صار على الفنان أن يواجهه بتقنية واقعية. لقد صنع النحات غابة من الشخصيات المدججة بالسلاح. إنهم الارهابيون الذين صنعوا التاريخ. على سبيل المثال، كان هناك غاندي، نيلسون مانديلا، بابلو بيكاسو، شارلي شابلن، الام تيريزا، محمد علي ورونالدو. إنها فكرة يتأسس من حولها كون جديد، بلاغته تقوم على سخرية سوداء لا تستثني أحدا من لغتها الفاحشة.

سيكون علينا أن نعترف وسط ضجيج هذه الحرب العبثية على الإرهاب، أننا نشن الحرب على أنفسنا. سيكون تاريخنا مجموعة متلاحقة من المطاردات الغامضة. مَن يطارد مَن؟ مَن يقتل مَن؟

لا يشعر البحراني بالحرج وهو يحرج النحت في الدخول به إلى منطقة تكاد تكون ضيقة جماليا. الفكرة هي التي تلهمه الصبر على جمال يمكنه أن ينتظر. في خضم عملية تصفية الحساب التي يقوم بها، يقدم النحات جردا بالأسماء التي صار عليه أن يتخيل إرهاب حامليها.

واقعياً، يتلفت الفنان من حوله فلا يجد سوى إرهابيين يشيرون إليه باعتباره إرهابياً. سيكون عليه أن يدافع عن نفسه بطريقة مكشوفة: "لستُ وحدي. إنهم معي". حينها لا يجد أمامه سوى الرموز التي صنعت للحياة معنى. هم أعداء الموت، عازفو اللحن الإلهي الجميل، قدّيسو الطهر وعبدة السعادة. سيكون الثمن باهظا. أحمد البحراني يعاقبنا. يعاقب عالماً خذله. يمكننا قراءة عمله الملحمي من جهات مختلفة. فللمعرفة مثلا إرهابها في حياة الأميين. العلم يخيف، كما الجهل تماما. اقودك من العتمة إلى النور لتعمى. هناك من يفضل الظلام. هناك من يفضل العبودية على الحرية. ما الذي كان يحدث لو أن مانديلا حمل البندقية بدلا من أن يتخذ من السجن وسيلة لتحرير شعبه؟ أكان صعبا على بيكاسو أن ينتمي إلى المقاومة ولا يرسم غيرنيكا؟ بدلا من رعاية الفقراء، أما كان في إمكان الأم تيريزا أن تذهب لقتل الأثرياء؟

لا يرغب أحمد البحراني في أن يجرّنا إلى منطقة وسطية. تطرفه واضح. إما أن تكون إرهابيا وإما أن تكون ضحية محتملة للإرهاب. شيء من داخل الصورة يمكنه أن يهيمن علينا حين يلجأ النحات إلى تقنية التكبير. ليس الشكل وحده ما يكبر أمامنا بل الحدث، بكل ما ينطوي عليه من معان.

تمارس أشكال البحراني المكبّرة إرهابنا لتكتمل الدائرة. ليس في ذهنه أن ينجو بالفن وحيداً، وإن كان لا يمكنه التفكير في حياته إلا باعتباره فناناً. أحمد البحراني يوجه رسالة من أجل انقاذ الحياة من سوء فهم صار يهددها بالفناء.


 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

الشهيد عمر ليس شهيدا لصحافة الارتزاق...

محمد الحنفي | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

إن صحافة الارتزاق... صحافة... تتنكر للشهداء......

تحية القلماوي لأستاذها

د. حسن مدن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في يناير 1943 قررتْ نخبة من خيرة مثقفي مصر وأدبائها، آنذاك، يتقدمهم الدكتور طه حسي...

- الخيول - اصدار جديد للشاعرة نداء خوري

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية لصاحبها الناشر صالح عباسي، صدر ديوان " الخيول...

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46054
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157595
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر557912
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56476749
حاليا يتواجد 3548 زوار  على الموقع