موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

الرسام السعودي عبد الرحمن سليمان في «حفريات الغياب والحضور»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في قاعة نايلا (الرياض) يقيم الفنان والناقد السعودي عبد الرحمن سليمان معرضاً جديداً لرسومه، يحمل عنوان «حفريات ما بين الغياب والحضور». في معرضه السابق (أقيم في جدة) كان سليمان متفائلاً بالأثر.

أراد أن لا يخطئ الطريق إليه. كان يرسم علاماته مثلما لم يرها أحد من قبل، متلذذاً بوقع خطاه على طرق يعرف أنها ستحفظ له التوازن بين عالمين: التجريد والتشخيص. كان هناك نوع من الابتهاج بحضور الحواس كلها. «لنحتف بأثر شيء ما» لم يقلها الرسام يومها، غير أن رسومه كانت قد امتلأت بوقائع وأشياء مبهمة، لم يقف إبهامها في طريق جمالها الذي قفز إلينا مدفوعاً بخفته.

 

لم يكن سليمان يقوى على أن يسأل الأثر عن ماضيه لئلا يشي به.

سيكون عليه أن يبحث عن أثر الناس العاديين من غير أن يكون ذلك سبباً للحاق بهم بصرياً على الأقل. لن يكون الأثر الذي تركوه جزءاً من عاداتهم اليومية. كان الاستثناء الذي استفز الرسام بصرياً. سيقول لنفسه «إنهم يجندون أيديهم من أجل خدمة أفكارهم الخفية» ويبدأ في اقتناص تلك الأفكار، فكرة بعد أخرى وهو يعيد حياكة نسيجها كما لو أنه يروي حكاية كانت في طريقها إلى أن تقع. هل كان الرسام صائد أفكار؟

في رسومه يبدو الأمل في العثور على فكرة شاخصة ضعيفاً.

لهذا كانت حفرياته ضرورية لكي يقنعنا بأن جمالياته القديمة لم تكن كافية لإقناع الأثر في الخروج من مخبئه والاعتراف بأسراره. هناك نوع من التكافؤ يفكر الرسام في إقامته بين ما صار يراه بسبب الرسم وبين النتائج الجمالية التي صارت تعينه على فهم ما يحيط به تقنياً. وإذا ما كان سليمان قد أدرك في وقت مبكر أن الوصف لا يكفي، فإنه في حفرياته يلغي الوصف كلياً من قائمة مفضلاته.

يبدو الرسام مقتنعاً هذه المرة بخلاصة، يعبر عنها زهد واضح في المفردات.

غير أن ذلك الزهد لن يكون علامة تقشف. فلا يزال هناك الشيء الكثير من الترف اللوني والبذخ الشكلي الذي لا يعرض مقتنياته الجمالية إلا في سياق شغف يرى في الأشياء والوقائع الصغيرة رموزاً لعالم هو من اختصاص الرسم وحده.

لهذا يكتسب مفهوم الحفر طابعاً روحياً يتخطى قوة إحالته المادية المباشرة.

سيكون لائقاً أن نتبع أثر الرسام وهو يسعى إلى التقاط الضوء الخاطف الذي تركه مرور غزال، حسناء، كوكب، طائر وراءه؟ هناك ما يمكن أن يكون ملهماً للحفر في الهواء الذي لا يزال مشبعاً بالذكرى. يمكن للعين أن تميز فريستها التي تلاشت بعد أن امتزجت بما يحيطها. ألا يكون الرسم في هذه الحالة محاولة لإنقاذ الرؤى المنسية من الهدر المجاني؟ قد لا يرغب سليمان في أن يعيق متعتنا البصرية بالحديث عن نسيان، كان هو الآخر قد انجز مهمته ومضى محاطاً بحواشيه.

يخشى عبد الرحمن سليمان وهو واحد من أهم نقاد الفن في العالم العربي أن يهتم المتلقي بالحشو الفائض، مأخوذاً بغواية السرد، من غير أن يلتفت إلى تلك الأصوات الخفيضة المبهمة التي لو اختفت لما كانت هناك قيمة لأي سرد. إنها عصب الحكاية، موعدها المتأنق مع ضراوة خفتها، حبات سبحتها اللواتي كلما سقطت حبة تتأوه الحبة التي سبقتها. يعمل سليمان بتأن. يرسم كما لو أنه يستخرج جنيات من قارورة.

سيكون عليه أن يكون وفياً لما لا يُرسم. بذلك ينحاز هذه المرة إلى رؤى الصحراء التجريدية. لطالما كان توقه كبيراً إلى أن يكون رسام مدينة. ولكن أين هي المدينة؟ كانت رسومه من قبل تتنزه بنا بين العلامات والإشارات والرموز وبقايا مشاهد عابرة، هي ما يمكن أن تختزنه الذاكرة من حياة كانت تتشكل مستندة إلى عناصرها المادية. كان الرسم يومها نوعاً من المديح لخيار إنساني كان يتمظهر من خلال غباره.

الآن لا يظهر سليمان إلا ثقته بما لا يجعل يد الرسام أن تزلّ إلى الوصف.

صار الحقيقي يمتلك شروط قوته من قدرته على أن يكون جميلاً.

وهو ما يعني أن الرسام سيستمر في الحفر حتى لو لم يجد أرضاً. شيء من أناقة وحيه سيكون مصدر سرور، الرسم يخترع كائنات وأراضي وفضاءات ما كان لها أن توجد لولا رغبة مجهولة الدافع في أن يكون لنا عالم مجاور نعيش فيه حياتنا الحقيقية.

يحفر عبد الرحمن سليمان في الزمان باعتباره كتلة من الحليب المتخثر، مكانه عاطفتنا التي تلون أزقته برقتها.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19510
mod_vvisit_counterالبارحة35462
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54972
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر808387
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57885936
حاليا يتواجد 2663 زوار  على الموقع