موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

زمن المتنبي وزمننا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كثيراً ما يجري النظر إلى الأشياء القديمة بوصفها ماضياً عفا عليه الزمن . يقال عن الشخص إنه كلاسيكي بمعنى أنه لم يواكب الزمن، وبمعنى أنه خارج هذا الزمن وما يفرضه من متطلبات، لكن ما لا يجري الالتفات إليه كفاية هو أن الكلاسيكية ليست بالضرورة رديفة التخلف والجمود، بل إن الإنسان الذي لا يقف على رجلين صلبتين في الحقول الكلاسيكية التي تعني تخصصه أو اهتمامه لا يمكن أن يقدم حداثة حقيقية، والأمثلة كثيرة .

 

المتنبي مثلاً، أكثر حداثة من نصف الشعر العربي الذي يدعي الحداثة اليوم . شارلي شابلن في السينما أكثر إبداعاً وتألقاً من كثير الزيف في سينما هوليوود، وعلى ذلك قس الكثير، لا يمكن للمثقف وللمبدع وللفنان وللإنسان العادي في الحياة أن يكون حداثياً إذا لم يكن قد تأسس جيداً، بصورة كلاسيكية .

وعلى سيرة المتنبي فإنه يبدو اليوم أقرب إلى قرائه العرب أكثر من قرائه في عصره وفي العصور اللاحقة، فمنطق الأشياء يقول إنه بات اليوم مقروءاً أكثر، لسبب مهم هو أن دواوينه تطبع في آلاف النسخ وهذا كان متعذراً في السابق، يوم لم تكن هناك مطابع، فضلاً عن دور النشر والتوزيع، وبالتالي فإنه يعرف بصورة أوسع مما كان عليه الحال في زمنه وفي ما تلاه من أزمنة .

وهذه المعرفة الأوسع له تيسّر كذلك اكتشافه من جديد مرة ومرات . قارئ اليوم المزود بأدوات معرفة جديدة وبذائقة جديدة يرى في المتنبي أشياء جديدة لم يكن بوسع مجايليه أن يروها، وهذه آية النص العظيم، الذي هو كالحجر الكريم الذي يزداد تألقاً مع الزمن، ولا يبلى .

وبهذا المعنى، يبدو المتنبي شاعراً حديثاً أكثر من مئات ممن يقرضون الشعر اليوم، فحداثة النص أو عصريته لا تُحدد بزمن كتابته، وإنما بقدرته على عبور الزمن، أي بقدرته على أن يحيا ولا يموت .

هذا ليس سوى مثال، فحين يجري الحديث عن الموسيقا الكلاسيكية مثلاً، فإنها ترد دلالة التأسيس الموسيقي الراسخ، دلالة الذائقة الراقية التي تدرب حواس الإنسان على الإصغاء المرهف للموسيقا والاستمتاع بكل تفصيل من تفاصيلها . لن نهاجم موسيقى اليوم، فلكل جيل ذائقته ورغباته وميوله، ومع ذلك فإن الحديث لا يستقيم عن تطوير الموسيقى من دون انزراع في تقاليد هذه الموسيقى .

ما يقال عن الموسيقى يمكن أن يقال عن الفلسفة أيضاً، الفلسفة الحديثة لا تدرس منبتة عن الماضي، عن تاريخها . طلبة الجامعة في كلية الفلسفة يبدأون بدراسة الأسئلة الفلسفية الأولى في الشرق القديم (الصين والهند)، ثم يدرسون فلسفة الإغريق مروراً بالفلسفة العربية والإسلامية وتعريجاً على الفلسفة الكلاسيكية الألمانية قبل أن يصلوا إلى الفلسفة الأوروبية الحديثة بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وانتهاء بمدارس الحداثة وما بعد الحداثة، لا تدرس الفلسفة ولا تقرأ بالمقلوب، أي من حيث انتهت وإنما من حيث بدأت . ولن يلج الإنسان عالم الأسئلة الجديدة من دون أن يكون قد اطلع على الإثارة الأولى لهذه الأسئلة في الماضي، بما في ذلك الماضي البعيد .

الأمر نفسه يمكن أن يقال عن الفن التشكيلي وعن نظريات الأدب والشعر والرواية وسواها . وأمر حري بالتأمل أن الأشياء الكلاسيكية ترتبط في الذهن دائماً بالأناقة والفخامة والذوق الرفيع والإجادة، وربما لأنها تعكس بطء الزمن الذي وجدت فيه حين كانت كل الأمور تؤتى بتأن وروية وصبر على خلاف أشياء الإيقاع السريع الذي جاءت به الحضارة الحديثة، فأدخلتنا في دوامة من اللهث السريع الذي يصيب رؤوسنا بالدوران .

انظروا مثلاً إلى العمارة الكلاسيكية التقليدية إن شئتم، وقارنوا بينها وبين عمارات علب الكبريت وواجهات الزجاج البراق، ولاحظوا الفارق الجوهري في تفاصيل العمارة القديمة التي كانت الأمور فيها تحسب بأناة ودقة، حين تتجلى براعة المعماري القديم في مراعاته للنسبة بين الضوء والظلال، ولاتجاهات مرور الرياح عبر الفتحات والأروقة والمنافذ، وحرصه على الزخرفة التي تتطلب عملاً صبوراً مجهداً، وقارنوها مع عمارة اليوم التي تغزو العالم كله، حيث تشاد العمارة الواحدة في شهور قليلة وفق نموذج معماري على شكل قالب جاهز يفرض على كل البيئات، بصرف النظر عن مدى ملاءمته لها .

لا نريد أن نمجد الماضي، الكلاسيك، رغبة في تمجيده، ولا نريد أن نهجو الجديد أو الحديث رغبة في هجائه، لكل زمن منطقه وإيقاعه، وفي الماضي أيضاً كانت ثمة أشياء كثيرة ماتت في حينها ولم يخلدها الزمن، لكننا نرغب في لفت النظر إلى أن الكلاسيك ليس بالضرورة نقيض الحديث أو الجديد، يمكن للحديث أو الجديد أن يكون رجعياً وتافهاً ومزيفاً ويمكن للكلاسيك أن يكون حقيقياً وعصرياً ومملوءاً بالمعاني .

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23725
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162015
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر490357
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48003050