موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

قبعة موفق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يشرح الاديب المبدع والباحث في الاسطورة والتوراة ناجح المعموري دلالة اختياره عنوان: قبعة موفق محمد لكتابه النقدي عن الشاعر موفق محمد.. سؤال قد يكون اضافيا لما انشغل به وهو يرصد ويتابع قصائد الشاعر وشعريتها في نصوصه، مثلما نشر بعضها في الملحق/ القسم الثاني من الكتاب.

وقد يكون السؤال هذا نافلا إلا ان العنوان له دلالته ايضا في المتن والنص. ولان النصوص الشعرية والشاعر الفا القراءة بين جمهور، وتحولت الى مشاهد يومية لصلات الشعر والشاعر والحدث اليومي في الشارع ومع الناس، لابد ان يسلط المؤلف ضوءه عليها للاستدلال والتعريف وتقديم النص الشعري وما اكتنزه في طياته الى القارئ المهتم والمتابع. ولأنه الاقرب اليها روحا وزمانا ومكانا من خلال صداقته ومكابدته للظروف المشتركة، القاهرة والتي لم يعرفها إلا من عاشها، فهو يعبر عنها بما يليق بها معرفة وشرحا. جمع ما سجله ووضعه بين دفتي الكتاب مع النصوص وأخرى للشاعر الذي ابدعها وعبّرت عنه، كما ارادها او كما نثرها بـ"قوة الشعر وطاقته السحرية والتخيل"..

الكتاب مقالات نقدية كتبت على فترات متباعدة، كما يقدم في الابتداء، "وتاريخ كتابتها هو تاريخ قصائده الذي اعرفه انا. لأنني اول من يستمع لها في لحظة ابتداء الكتابة او مفاجأتي بها مكتملة. موفق محمد شاعر امين جدا على وظيفته الشعرية، يلاحق مصائر الناس ويكتب عنها بشجاعة لا يعرفها اخر منذ زمن الطاغية وحتى زمن الطغاة". ص6.

في الاسطر السابقة يحدد المؤلف مهمته في القراءة النقدية والكتاب. ويسلط الضوء على تشخيصها واختبارها مرتكزا لقيم نقدية للشاعر بورخس ومعرفته الشخصية بالقدرات والإمكانيات. "موفق محمد شاعر المألوف/ اليومي/ المعروف لنا جميعا، لكنه يصفعنا به وكأننا لا نعرفه". ورغم ذلك فما حمله الكتاب يقدم الشاعر الذي تجاوز المكان وتعمق في الزمان، وحملت نصوصه المعاناة التي كابدها سوية مع الناقد وما بينهما، ومع التغيرات التي وسمت المرحلة، سياسيا وانعكاساتها شعريا ونثريا.

في النصوص فجاءة ودهشة مقصودة من طبع الشاعر، وجدة تتحملها اللغة والخطاب الشعري الضدي الذي وظفه الشاعر والناقد ايضا. تتخلل النصوص صلات مباشرة مع اليومي والساخن والانحياز الى الناس والربط في ثنائية الوضوح والترميز الى درجة التوزع بينهما. اضافة الى استخداماته المتكررة للكوميديا العراقية، نصا ودلالات عيانية، ظلت كما سجل الناقد: وأنا اول من نبه لامتدادها الفني والوظيفي/ ماثلة في المرويات/ والشفاهي التداولي وكأن النص لديه محكوم بعديد من الوظائف الاتصالية اليومية والمعروفة بطابعها التقليدي" ص 11. ومن خلال الرمز وأسماء الحيوانات والأمكنة تستثمر النصوص طاقاتها واستفزازها.. وهو امتداد بارز في النصوص منذ نص "الكوميديا العراقية" وحتى نصه "محلة الطاق"، وصولا الى التحريض والاستفزاز برؤية فانتازية مجابهة تتداخل مع لغة الجسد والقراءة الشفاهية والمباشرة مع المتلقي والمستمع والمشاهد ايضا، لصورة الشاعر ونصه وقراءته في وسائل الاتصال الحديثة التي اخذت تتداولها الشبكة العنكبوتية.

التكرار في الاستخدام للرمز ولأسماء معينة، كأسماء الحيوانات والطيور او النهر او الام او الاشجار له وظيفته عند الشاعر بفضاءات دلالية وجمالية جديدة. ويعتقد الناقد ان معجم الشاعر الرمزي لا ينطفئ بل يظل مختفيا في كمين وسط الذاكرة، ويعاود يقظته وسط تشكلات دلالية مغايرة، (ص 42).

يتواصل الناقد مع النصوص بلهفة رغم درايته، وبانغماس في اسرارها وتكرار احيانا لمدلولاتها او مسمياتها او ما يكشفه فيها، وبتعمق في شعريتها وارتباطها بين الاقرب ثقافيا وروحيا لدى المتلقي لها، شفاهيا او كتابيا. مع التأكيد على مفتاح فهم "الابقاء على فاتحة النص مقصود، حتى رسم تصور نقدي خاص عن النص وإيضاح بعض مع تكونات عناصره وتنوع بناه، حتى يبدو الانسجام اكثر وضوحا وارتباطا..". (ص53)، في اطار قراءة واعية لكنوز التراث وهيمنة التراجيديا او الكوميديا العراقية في المنجز الشعري او الالم البشري مقابل ما يحصل من كوارث معاصرة.

يشغل المكان ابعادا متعددة مع الذاكرة في النصوص، كما هي وظيفة الرموز الاسطورية والتراثية فيها. وهو ما حاول الناقد تفكيكها والوصول الى تثبيت قدرة الشاعر على "جعل محلة الطاق مكانا متجوهرا ليس في الحلة والعراق وإنما في العالم. تحولت هذه المحلة الى مكان يتسع للجمال والشعرية وبإمكانه التجدد والتعالي والتسامي"! ص 78. والملحق في القسم الثاني ضم قصائد معبرة عما سبق للمؤلف قراءته وأضاف اليه. وهي من عناوينها تكمل الصورة: غزل حلي، شمس الحلة، يا حلة، بالتربان ولا بالعربان، محلة الطاق، ابواب، سبع عيون، سري للغاية، الجسر العتيق، شاكيرا.

عنوان القصيدة الاولى هو عنوان المجموعة الشعرية الثالثة للشاعر، ضامة عددا من قصائده المطولة والمعروفة، مشيرة الى تجربة الشاعر من بداية السبعينات من القرن الماضي، التي بدأها بقصيدته المعروفة، كما بيّن المؤلف، "الكوميديا العراقية" والتي اقترحت من لحظتها ملامح تجربته الشعرية وتوجهاته الفكرية التي ظلت صاعدة ومتطورة وتجسدت برأي الناقد في قصيدتيه "سري للغاية" و"مايبقى من ايامه". ويضيء في مقاله عن المجموعة بأنها يوميات العراقي/ سردياته التي لم يخترها، بل كتبها الاخر وصارت رسوما دالة عليه في الزمن.

قبعة موفق محمد اضاءات ناجح المعموري النقدية وقراءات واعية لنصوص شعرية ونثرية ابداعية زاخرة بالهم العراقي والشعرية الحساسة للوجع والخسارات التاريخية في وطن اختلطت فيه الكوميديا بالتراجيديا، والسحر بالأسطورة، واليقين بالغياب.. ورغم الالام والعذاب في عراق لا يراد له ان يموت، ولن يموت، ظلت البوصلة عند الشاعر والناقد موجهة صوب مجرى النهر:

تهمس

لغيوم تنقر باب القلب

وسنابل ترقص عارية في البيت

وانهارا تجري خبزا وخمرا

*******

* الكتاب في 160 صفحة من القطع المتوسط، صدر عن دار تموز للطباعة والنشر، دمشق، ط 1، 2012. والغلاف من تصميم امينة صلاح الدين.

**********

kalm2011@live.co.uk

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7378
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185182
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر549004
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55465483
حاليا يتواجد 5096 زوار  على الموقع