موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حين التفت بردى إليّ وحيّاني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل كان علي أن استفزه ليلتفت إلي؟ بردى نهر خجول، يبحث عن ذريعة لكي يتوارى ويخفي نفسه وراء شجرة تين، بقيا من عمود أثري، ظل امرأة عابرة وطفل يلهو. «أينما ذهبت في دمشق ستجده مثلما هو.

مهذباً، صامتاً وأليفاً» قال لي صديق في ما بعد. طباعه الدمشقية جعلتني لثلاثة أيام متتالية أنظر إليه مسحوراً من غير أن أجرؤ على التلفظ باسمه أو التلويح له. كان علي أن أذهب إليه منذ ساعات الفجر الأولى، غير أن رفيا قضماني أخذتني من الطائرة إلى المتحف الوطني، حيث كان علي أن ألقي محاضرتي على جمهور، سأكون ممتناً إليه ما حييت. كنت نصف نائم فكان ذلك الجمهور النادر بأناقته وثقافته ومستوى وعيه وحساسيته الفنية ودرجة تهذيبه بمثابة حارس لنصفي اليقظ. كان الجمال قوتنا المشترك، وهل هناك حاضنة لسؤال الجمال أكثر سعة من دمشق؟ حلّقنا معاً فوق مناطق مر بها بردى وبارك بمياهه معجزاتها الصغيرة. من الصخور يخرج محمّلاً برائحة الحبر الإلهي ليروي الغوطة حكايات. قلت لهم: «جئتكم لأحكي وأنا أعرف أنني أستعيد حكايات سبق لبردى أن لامس شفاهكم بعذوبة تنهدات حورياتها» كنت أتحدث عن نهر حلمته كائناً سماوياً. لمَ لا؟ لم يذكره القرآن، غير أن مياهه كانت تسري بين الآيات، عذبة، رقراقة، نحيلة فلا ترى. أصدق أن نهر أحلامي كان يذهب برخاء إلى الجنة.

كان من الممكن أن أغادر دمشق في زيارتي الأولى لها من غير أن أقف أمامه وجهاً لوجه. كان من الممكن أن أعفيه من الالتفات إلي باعتباري عاشقاً لولا «فتة الحمص». وجبة الغذاء الشامية التي احتلت المرتبة الثانية في برنامج رحلتي إلى عاصمة الأمويين. ثلاثة أيام مرت علي وأنا اشعر بالإحباط. كلما طلبت تلك الوجبة في مطعم قيل لي «ليست في قائمة الوجبات. إنها وجبة صباحية» كان الصباح الدمشقي يخونني بسبب الفرق في الوقت الذي كنت ضحية ساعته الداخلية. حين قلت لياسر صافي بما يشبه الرجاء «فتة حمص» ضحك وأمسك بيدي مشفقاً «لك ما تريد. أفضل فتة حمص في دمشق». كنا على الجسر، مهملين مثل كائنات الله الأخرى، تأخذنا اللغة إلى أماكن خلاسية هي أمتار متخيلة مضافة يسد فيها اللامرئي من حكاياتنا الطريق أمام شقيقه المرئي، حين همس ياسر بإهمال «إنه بردى». لمَ فعلت ذلك يا صديقي؟ كنا اثنين متآلفين، فإذا بثالث يقلب الطاولة بما حملت. كان بردى تحتنا وفوقنا سماء خفيضة. كانت المياه تمر بهدوء فيما كان قلبي يفيض بعاطفة قديمة. استيقظت صورة الطفل الذي كنته ببنطلونه القصير وهو يردد صباح الخميس «سلام من صبا بردى أرقُ» صارت دموعي تسيل وهي نبوءة أحمد شوقي. امتلأ رأسي بالأشعار التي صار بعضها يستعير كلمات البعض الآخر ليذهب بها إلى معان مختلفة. حينها فقط شعرت أن ذلك الخـيط الرفيـع من الـماء قد نجح في دوزنة إيقاع خطـواتي الـذي لم يعد يُسمع. «حلمتُ أني قريب منك يا بردى» يبتسم جورج صيدح من مهجره «أبل قلبي كما بل الهـشــيم ندى» كانت الشمس قريبة من الرأس. فـوقـنا تمامـاً. «ألا تزال فتة الحمص بعيدة؟» لم أسـأل صاحـبي. كنت في لحظة إجلال وتجل، شاخصاً ببصري إلى حيث تضع الملائكة خرائط غدها. وقفت. كانت دمشق لأول مرة أمامي. عزيزها تحت لا يكف عن الحفر في مناجم الغزل. «لقد وقعتَ يا صديقي» قال لي ياسر. قلت له متسائلاً: «أفي كل يوم بردى؟» وصرت أفكر أن بردى لا ينفع أن يكون نـهراً. يمكنه أن يكون لغزاً في حياة عاطفية. رسـالة غرام لن تصـل إلا بعد قرون. متحـف تنهدات مفقودة.

«لقد آذيتني» قالها الحلاج لتلميذه الشبلي حين رماه لحظة صلبه بوردة.

حكاية بغدادية تصلح لأن تكون مادة لحكي المقاهي الدمشقية.

لقد أهدتني إحدى الشابات بعد المحاضرة وردة فـقررت أن استفز بها بردى. رميتها.

بزهرة لا بحـصـاة شعرت أني صرت جزءً من تاريخ ذلك النهر الذي حلمته كثيراً.

«ما راح ترجع» كانت فيروز تقول لي وأنا أقرب الملعقة من صحن «فتة الحمص» السخي. كان هناك صنوبر وكنت أفكر بزهرتي وهي تتنقل بين أحياء دمشق، المهاجرين والصالحية لتتجه نحو سوق ساروجه ثم العمارة فالقصاع ثم تتجه إلى أراضي جوبر، عين ترما وحزة، زملكا، عربين، مسرابا، مديرة ثم دوما. «ولكنها صارت أماكن للقتل؟» أصرخ الآن. بردى يمر بزهرتي على كل بيوت دمشق العتيقة. هناك رائحة مني في نافورات بيوت بني أمية.

أتخيل بردى صامتاً وخجولاً. أتخيله نحيلاً، يود أن أحداً لا يراه.

من على الجسر رفعت يدي لكي يراني. «أنا هنا» حينها شعرت أنه التفت إلي.

كان فؤادي من صخر، بحيث لم أسجد.

أضع اصبعي الآن على الخارطة وأتتبع مجرى بردى. أتساءل: «كيف يمكن أن تستقيم المعادلة بين كل هذا القتل وبين كل ذلك الغزل؟»

بردى لا يجيب. فهو النهر الأكثر خجلاً في العالم.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

علمتني العشق

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 يونيو 2018

اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك   و...

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15319
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44786
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743415
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755431
حاليا يتواجد 2616 زوار  على الموقع