موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

متى يتوقف العبث بالتاريخ؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من المؤكد أن التاريخ لا يعبث بالبشر، وإنما البشر هم الذين يعبثون بالتاريخ ويحاولون جهدهم اللعب بحيثياته، وبخصوصياته وفق أهوائهم الخاصة والمتغيرة،

لكنه يبقى محافظاً على حقيقته متجاوزاً كل أشكال العبث ومحاولات التخريب وما أظن تاريخاً تعرض للعبث كما تعرض له تاريخ الأمة العربية وفي العصر الحديث على وجه الخصوص حين توزعت أبناء هذه الأمة الانتماءات السياسية وتلاعبت بهم طموحات البحث عن السلطة عن أية طريق وبأية وسيلة، وكأن السلطة شجرة الخلد والملك الذي لا يبلى. ومن أجل ذلك تحولت الأمة من كيان كبير متماسك إلى طوائف متناحرة تتخطى بمواقفها المنافية لقوانين الحياة وسنن التعايش كل القيم المتعارف عليها سواء ما كان منها روحياً أو مادياً، سماوياً أو أرضياً، وبسبب ذلك جنح أبناؤها أو أطراف منهم عن العمل المشترك والبحث الجاد عن وجودهم المتكامل على سطح الأرض التي تتلاشى فيها الأقليات وتذوب، ولا تصمد سوى التكتلات الكبرى التي تستند إلى التاريخ، واللغة والمواطنة المتساوية.

وليس في مقدور أحد في هذا البلد الصغير المسمى باليمن والذي ينتمي أبناؤه إلى لغة واحدة ذات تاريخ واحد أن ينكر أنه كان وما يزال يمتاز عن بقية أشقائه في أن الخيوط التي يتشكل منها نسيجه الوطني والعقائدي لا يترك مجالاً لنشؤ الأقليات والطوائف التي تعاني في ظل التقلبات من التنافر والاستعصاء على الوئام. وإذا وجد من داخل هذا النسيج الوطني الواحد من يبحث عن ثغرة للطائفة أو الأقلية لأسباب سياسية بحتة، فإنه سيصطدم بالتماسك الذي فرضه الزمن وأكدته الحياة وجعلت منه قانوناً جامعاً للناس في سرائهم وضرائهم، في السلم والحرب، وفي الانتصار والانكسار، يؤكد ذلك مسار التاريخ والمناسبات الاجتماعية وما تكشف عنه من تشابكِ عائلِي وصِهارات تتخطّى كل المحاولات العابثة وتجعل الوطن واحداً ومن الاختلاف الجغرافي واللهجي تنوعاً خلاّقاً يزيد من ثراء هذا الوطن ويضاعف من إبداعات أبنائه، ويخفف من حدة النمطية القاتلة للتنوع في الإطار الواحد المشترك.

ولكل مواطن الحق في أن يتساءل وهو يتابع كثيراً من الأصوات النشاز: ما الذي يجعل هذا الفريق من الناس يستمتع بتمزيق الوشائج التي تربطنا كأبناء وطن واحد وعائلة واحدة؟ وما الذي يجعل هذا الفريق أو ذاك يتلذذان وهما يمضيان من خلال الكلام الذي يسبق الفعل إلى تقطيع جسد الوطن الواحد تحت ذرائع صحيحة مئة في المئة أو ملفقة مئة في المئة؟ وما الذي يدفع هذا أو ذاك من الناس الذين هم جزء لا يتجزأ من نسيج هذا البلد إلى بذل المستحيل في ضرب وحدتنا الوطنية وتهشيم ما تبقى منها في مواجهة رياح التحدي التي تهب على الأمة بأكملها من جميع الجهات؟ ثم ما الذي سوف يكسبه هؤلاء أو يتوهمون أنهم سوف يكسبونه إذا ما تقطعت الأواصر بين الأخوة، وأنطلق مارد الطائفية والعنصرية من القمقم المرمي في الوحل منذ أزمان وأزمان؟

إن الإجابة المنطقية على السؤال الأخير، وهي على لسان حال 99% من أبناء هذا الوطن تقول: إن الخسران وحده سيكون نصيب كل من يعبث بوحدة الوطن أو يتلاعب في تاريخه، وأن الرد الحقيقي على المظالم والتعسفات والدعوات المشبوهة للتفرقة، لا يكون باستقطاب أغلبية طائفية، أو جهوية، أو قبلية، وإنما بمواجهة الظلم والفساد وبفضح الدعوات المشبوهة الهادفة إلى الاحتراب المذهبي والطائفي، ويكون بالدعوة المخلصة إلى مزيد من المحبة والوئام وتقديم النموذج الوطني والروحي والإنساني، لأنه ما أسوأ أن نواجه فحيح الأفاعي بفحيح مماثل. ونحن على يقين من أن الشعور الوطني المشترك يظل له خصوصيته وحضوره الدافئ، حتى في قلوب أولئك الذين يتوهمون أنهم قد نجحوا في خلع الباطن من وجدانهم، كما نجحوا في خلع الظاهر من جلودهم.

*********

 

تأملات شعرية:

 

أنت أخي،

من أجلك، من أجلي

أقرع أجراس الخوف

وأدعوك لكي ننهض

في وجه المجهول معاً

وبقلب صافي النيهْ.

أعرف أنا مختلفين

ولكن خلاف الأحرار على الرأي الواضح

لا يفسد للود قضيه.

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17132
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54603
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر675517
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48188210