موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

"كركوز" و"عيواظ"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن أول من قدم المسرح هم كهنة المعابد في العصور الأولى من التاريخ، بما أنهم كانوا يستخدمونه لعرض قصص آلهتهم وطقوسهم على العامة في الاحتفالات والمناسبات الدينية. ولقد مر المسرح بمراحل عدة بعد أن انتقل إلى الغرب وتطور،

رغم أن انطلاقته كانت من الشرق، وعلى الأخص من أوغاريت، حيث وجدت آثار أقدم مسرح في التاريخ. ولم يعد إلينا هذا النوع من الفن مرة أخرى إلاّ في القرنين الماضيين. ولكن المسرح الذي سأتحدث عنه اليوم هو مسرح "خيال الظل" الذي يعتبر نوعا من أنواع الفنون الشعبية، تماما كمسرح العرائس والحكواتي وصندوق الفرجة، والذي ساهم في انتشاره عدم تواجد المسرح في البلدان العربية والإسلامية لأسباب دينية واجتماعية.

والمقصود بتسمية "خيال الظل" هو الطريقة التي يعرض من خلالها؛ فعرائس هذه المسرحيات تصنع من جلود البقر، وترسم عليها صور العرائس المختلفة الأشكال ثم تقطع وتلون وتجفف، وبعدها تربط بعصي تحرك من خلالها. ويتم العرض من خلف ستار من القماش الأبيض المسلط عليه الضوء، بحيث يجعل الظاهر للمتفرجين هو ظل العرائس، ومن يحركها يسمى "محرك الشخوص" أو "المخايلي" أو "الأركوزاتي" في بلاد الشام. ويُرَد الاسم أيضا لما تتركه الشخصيات من أثر في خيال المتفرجين، لاقترابها من واقعهم وتلقائيتها في معالجة الأمور الاجتماعية وبعض المظاهر السلبية، من خلال تمرير بعض الحكم والمواعظ، والانتقادات الهادفة لرجال الحكم آنذاك، وأحياناً كانت وطنية لدرجة أنها ضايقت الاستعمار الفرنسي في الجزائر، لدرجة أنه مُنع فن "خيال الظل" في المدن، فانتقل إلى القرى والجبال.. المهم هنا أن نذكر أن تعلق المتفرجين به لأنه كان يقدم في إطار ترفيهي كثيرا ما كان يشارك المتفرجون بالحوارات من خلال توجيه أسئلة لهم أو الطلب منهم تشجيع أو تنبيه إحدى الشخصيات، مما كان يعطي الموقف حركة وحيوية، وبالتالي متعة أكبر بالنسبة للمتفرجين.

وخيال الظل فن شعبي اختلفت المصادر حول مكان نشأته، فهناك من ذكر أنه نشأ في جاوة، ثم انتشر في سيلان وسيام. وهناك من ذكر أنه نشأ في الصين منذ ألفي عام قبل الميلاد، ثم انتقل إلى العالم الإسلامي عن طريق بلاد "فارس". وفي روايات أخرى انتقل من الصين عن طريق التتار إلى الدولة العباسية، حيث تلقفه الأديب العربي شمس الدين محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي، من سكان الموصل، والذي لقب فيما بعد دانيال الموصلي، ونقله إلى مصر بحلّة تتناسب مع الفكر، والتاريخ، والعادات والتقاليد العربية في العهد المملوكي، ومن ثم نقل هذا الفن إلى الدولة العثمانية السلطان سليم الأول الذي أراد أن يرفه عن ولده، وعن طريق الدولة العثمانية انتقل إلى الكثير من البلاد العربية، حيث أصبح فيما بعد جزءا هاما من التراث الشعبي.

إن قصة دانيال الموصلي مثيرة وطريفة حقا، وأنصح القارئ بأن يبحث عنها ويطلع عليها لما فيها من الكثير من المواقف التي أدت به لتحويل تخصصه من "مكحلاتي" - ما يساوي طبيب عيون في وقتنا الحديث- إلى مؤلف مسرحيات، أو كما كانت تسمى "بابات" لمسرح "خيال الظل". وهو أيضا يعتبر أول من أسس هذا النوع من الفن الشعبي في العالم العربي، فلم يكن ناقداً شعبياً وأديباً فقط، بل سريع البديهة وحاضر النكتة، كما كانت لديه القدرة على تغيير وتيرة صوته ولهجته، وهي من السمات التي أصبحت فيما بعد من متطلبات كل من أراد أن يمتهن هذا المجال.. وله عدة مسرحيات نقلت واشتهرت في أوروبا بعد الترجمة منها: "طيف الخيال"، و"عجيب وغريب"، و"المتيم"، التي كانت تثقيفية كما كانت ترفيهية، فيها من المحادثات في العامية والفصحى، الفكاهة والجدية، المنولوج الغنائي وأشعار للأطفال.. والأهم هنا أنها كانت تعكس الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية في مصر في زمن السلطان الظاهر بيبرس.

بالنسبة لشخصيات مسرح الظل نجد أنها تأثرت وأثرت بتاريخ وتراث المناطق التي احتضنتها، ففي بلاد الشام نجد على سبيل المثال: العسكري، الفرنجية، أبو الشباب، وطبعا كراكوز وعيواظ وتوابعهم من الأسرة، والأخيران من أبرز شخصيات مسرح خيال الظل.. اسمان خرجا من التراث العثماني، كركوز "كرة كوز"، أي العين السوداء الكبيرة، والتي اتخذت صفات الشخصية المشاكسة التي تدبر المقالب وأحيانا الأذى، و"عيواظ" أي الواعظ الذي يلقي نصائحه دائما.. وفيما بعد تطورت الشخصية لتصبح المتلقي لأذى كركوز ومقالبه، ونجد في الكثير من الأعمال الأدبية، العربية منها والغربية، ما يمثل سمات هاتين الشخصيتين؛ الظالم والمظلوم، الصياد والضحية، الجدي والهزلي، العاقل والمجنون.. إنه الصراع الأبدي بين متناقضين، بمعنى ضع شخصيتين متناقضتين ثم ابنِ بقية القصة حولهما.. لكن وهج هذا الفن بدأ بالانحسار ثم الأفول مع ظهور المسرح ذي الشخصيات الحقيقية من الفنانين والفنانات، وأصبح "خيال الظل" وحيدا بعيدا عن الجمهور، لا يظهر إلا في الاحتفالات التراثية أو الثقافية، رغم أنني أرى بطليه يتجسدان يوميا على مسرح الحياة مع أفول وانحسار الشخصيات المؤثرة وظهور شخصيات "كراكوزية" مكانها.. ولك سيدي القارئ أن تحدد من هو "كركوز" ومن هو "عيواظ" هذه الأيام!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

موطن الروح

محمد علوش | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

ملاك قلبٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق...

دعوا الطبيعة تحكي

د. عز الدين ابوميزر | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ...

نحن نشتغل، وسكان الريف يقمعون...

محمد الحنفي | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

بالعيد... نحن نشتغل... على العيد......

الحق في التعليم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  «أيها الجائع تناول كتاباً، فالكتاب سلاح» ذلك ما قاله المسرحي والكاتب الألماني برتولت بريخت،...

الأموات الذين يعيشون في بيوتنا

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  فوجئ أليكس هيلي بالترحيب الهائل الذي حظيت به روايته «الجذور» حين نشرها في 1976. ...

العمارة والمجتمع

سامح فوزي

| الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

  الحديث فى العلوم الاجتماعية عن المساحات المشتركة ممتع، لكنه يحتاج إلى جهد ودأب. دراسة ...

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25470
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244240
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر572582
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48085275