موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

"كركوز" و"عيواظ"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن أول من قدم المسرح هم كهنة المعابد في العصور الأولى من التاريخ، بما أنهم كانوا يستخدمونه لعرض قصص آلهتهم وطقوسهم على العامة في الاحتفالات والمناسبات الدينية. ولقد مر المسرح بمراحل عدة بعد أن انتقل إلى الغرب وتطور،

رغم أن انطلاقته كانت من الشرق، وعلى الأخص من أوغاريت، حيث وجدت آثار أقدم مسرح في التاريخ. ولم يعد إلينا هذا النوع من الفن مرة أخرى إلاّ في القرنين الماضيين. ولكن المسرح الذي سأتحدث عنه اليوم هو مسرح "خيال الظل" الذي يعتبر نوعا من أنواع الفنون الشعبية، تماما كمسرح العرائس والحكواتي وصندوق الفرجة، والذي ساهم في انتشاره عدم تواجد المسرح في البلدان العربية والإسلامية لأسباب دينية واجتماعية.

والمقصود بتسمية "خيال الظل" هو الطريقة التي يعرض من خلالها؛ فعرائس هذه المسرحيات تصنع من جلود البقر، وترسم عليها صور العرائس المختلفة الأشكال ثم تقطع وتلون وتجفف، وبعدها تربط بعصي تحرك من خلالها. ويتم العرض من خلف ستار من القماش الأبيض المسلط عليه الضوء، بحيث يجعل الظاهر للمتفرجين هو ظل العرائس، ومن يحركها يسمى "محرك الشخوص" أو "المخايلي" أو "الأركوزاتي" في بلاد الشام. ويُرَد الاسم أيضا لما تتركه الشخصيات من أثر في خيال المتفرجين، لاقترابها من واقعهم وتلقائيتها في معالجة الأمور الاجتماعية وبعض المظاهر السلبية، من خلال تمرير بعض الحكم والمواعظ، والانتقادات الهادفة لرجال الحكم آنذاك، وأحياناً كانت وطنية لدرجة أنها ضايقت الاستعمار الفرنسي في الجزائر، لدرجة أنه مُنع فن "خيال الظل" في المدن، فانتقل إلى القرى والجبال.. المهم هنا أن نذكر أن تعلق المتفرجين به لأنه كان يقدم في إطار ترفيهي كثيرا ما كان يشارك المتفرجون بالحوارات من خلال توجيه أسئلة لهم أو الطلب منهم تشجيع أو تنبيه إحدى الشخصيات، مما كان يعطي الموقف حركة وحيوية، وبالتالي متعة أكبر بالنسبة للمتفرجين.

وخيال الظل فن شعبي اختلفت المصادر حول مكان نشأته، فهناك من ذكر أنه نشأ في جاوة، ثم انتشر في سيلان وسيام. وهناك من ذكر أنه نشأ في الصين منذ ألفي عام قبل الميلاد، ثم انتقل إلى العالم الإسلامي عن طريق بلاد "فارس". وفي روايات أخرى انتقل من الصين عن طريق التتار إلى الدولة العباسية، حيث تلقفه الأديب العربي شمس الدين محمد بن دانيال بن يوسف الخزاعي، من سكان الموصل، والذي لقب فيما بعد دانيال الموصلي، ونقله إلى مصر بحلّة تتناسب مع الفكر، والتاريخ، والعادات والتقاليد العربية في العهد المملوكي، ومن ثم نقل هذا الفن إلى الدولة العثمانية السلطان سليم الأول الذي أراد أن يرفه عن ولده، وعن طريق الدولة العثمانية انتقل إلى الكثير من البلاد العربية، حيث أصبح فيما بعد جزءا هاما من التراث الشعبي.

إن قصة دانيال الموصلي مثيرة وطريفة حقا، وأنصح القارئ بأن يبحث عنها ويطلع عليها لما فيها من الكثير من المواقف التي أدت به لتحويل تخصصه من "مكحلاتي" - ما يساوي طبيب عيون في وقتنا الحديث- إلى مؤلف مسرحيات، أو كما كانت تسمى "بابات" لمسرح "خيال الظل". وهو أيضا يعتبر أول من أسس هذا النوع من الفن الشعبي في العالم العربي، فلم يكن ناقداً شعبياً وأديباً فقط، بل سريع البديهة وحاضر النكتة، كما كانت لديه القدرة على تغيير وتيرة صوته ولهجته، وهي من السمات التي أصبحت فيما بعد من متطلبات كل من أراد أن يمتهن هذا المجال.. وله عدة مسرحيات نقلت واشتهرت في أوروبا بعد الترجمة منها: "طيف الخيال"، و"عجيب وغريب"، و"المتيم"، التي كانت تثقيفية كما كانت ترفيهية، فيها من المحادثات في العامية والفصحى، الفكاهة والجدية، المنولوج الغنائي وأشعار للأطفال.. والأهم هنا أنها كانت تعكس الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية في مصر في زمن السلطان الظاهر بيبرس.

بالنسبة لشخصيات مسرح الظل نجد أنها تأثرت وأثرت بتاريخ وتراث المناطق التي احتضنتها، ففي بلاد الشام نجد على سبيل المثال: العسكري، الفرنجية، أبو الشباب، وطبعا كراكوز وعيواظ وتوابعهم من الأسرة، والأخيران من أبرز شخصيات مسرح خيال الظل.. اسمان خرجا من التراث العثماني، كركوز "كرة كوز"، أي العين السوداء الكبيرة، والتي اتخذت صفات الشخصية المشاكسة التي تدبر المقالب وأحيانا الأذى، و"عيواظ" أي الواعظ الذي يلقي نصائحه دائما.. وفيما بعد تطورت الشخصية لتصبح المتلقي لأذى كركوز ومقالبه، ونجد في الكثير من الأعمال الأدبية، العربية منها والغربية، ما يمثل سمات هاتين الشخصيتين؛ الظالم والمظلوم، الصياد والضحية، الجدي والهزلي، العاقل والمجنون.. إنه الصراع الأبدي بين متناقضين، بمعنى ضع شخصيتين متناقضتين ثم ابنِ بقية القصة حولهما.. لكن وهج هذا الفن بدأ بالانحسار ثم الأفول مع ظهور المسرح ذي الشخصيات الحقيقية من الفنانين والفنانات، وأصبح "خيال الظل" وحيدا بعيدا عن الجمهور، لا يظهر إلا في الاحتفالات التراثية أو الثقافية، رغم أنني أرى بطليه يتجسدان يوميا على مسرح الحياة مع أفول وانحسار الشخصيات المؤثرة وظهور شخصيات "كراكوزية" مكانها.. ولك سيدي القارئ أن تحدد من هو "كركوز" ومن هو "عيواظ" هذه الأيام!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1398
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193734
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر660747
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45723135
حاليا يتواجد 3234 زوار  على الموقع