موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أحيانا... "لماذا" تفسر "كيف" و"ماذا"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قدمت يوما إدارة "دوت كوم" قاعدة توضح من خلالها تميزها في تقديم الخدمات لزبائنها. وكلما تأملت أكثر في تركيبتها، وجدت أمثلة كثيرة من الحياة يمكن أن نطبق عليها هذه القاعدة، خاصة في أيامنا هذه. وعرضي لها اليوم لا لشيء أكثر من أنها قد تساعدنا على فهم بعض السلوكيات الفردية أو الجمعية، الاجتماعية والسياسية، لأنه متى فهمنا... حق فهمنا، فلن نتفاجئ.. فلقد شبعنا مفاجآت بل سئمناها، وأعصابنا لم تعد تتحمل!

تقوم القاعدة على ثلاث دوائر شعورية تؤطر حياتنا؛ "ماذا، كيف، ولماذا".. الأولى دائرة "ماذا" البرونزية الخارجية، والثانية دائرة "كيف" الفضية الوسطية، والثالثة دائرة "لماذا" الداخلية الذهبية أي الجوهرية؛ بمعنى إن عمل المرء فقط من أجل المال أو السلطة، فلن يساعده إلا من يبتغون أمواله أو المستفيدون من سلطته، وسيتركونه فورًا لصالح من يدفع أكثر أو يفيدهم بسلطته أكثر. وإن عمل فقط من أجل التقنية والمنافسة والمظاهر البراقة والنفخة الكذابة، فسوف يفقد حماسه ويتبلد إحساسه ويتخلى عن شغفه وحلمه، وقد يتخلى حتى عن علمه.. وهناك من يعمل في كل شيء، ويجرب كل شيء، من أجل كل شيء، فيلمع مثل البرق، الذي سرعان ما يصمت رعده، ويتخلى عن طريقه، وبالتالي سيفقد ثقة من حوله ويخسرهم، لأنهم لم يستشعروا "لماذا" يقوم بما يقوم به، فلكي يكون المرء قائدا ويلهم ويؤثر يجب أن ينبع سلوكه من داخله، حتى يدخل ضمير الناس، أي بتواصل صادق أصيل وروحي.

الكثير منا قد يفاجأ بتصرفات البعض، أو التغير الصادم في المشاعر لدى من كنا نعتقد أن معزّتنا لديهم لا يمكن أن تتأثر بأي اختلاف، سواء كان فكرا أو موقفا، وقد يحصل لدينا تشويش ونحن نحاول أن نحدد الأصيل من المزور بين البشر، فبين زخم المعلومات أو حتى الخدمات والمنتجات والإعلانات، أصبحنا كمن يبحث عن إبرة في كومة من القش! ولكن حقيقة لو أننا توقفنا وتمعّنا بـ"لماذا" لكل حدث، لاستطعنا على الأقل أن نفسر الكثير، بل غالبية ما يصادفنا على مدار اليوم والساعة، مما يولد لدينا قوائم من التساؤلات بلا إجابة، بل قد تساعدنا في أن نتوقف لنحلل بأنفسنا بدلا من أن نتحمل تفسيرات وتبريرات أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها تدخلنا في متاهات لها أول وليس لها آخر، ونحن بالكاد نرى الضوء القادم من نفق الحياة الضبابي!

هل أضعتكم؟! لنأخذ ناديا ثقافيا في مدينة ما، لو أردنا أن نعرف "ماذا" يفعل نستطيع أن نتعرف على ذلك من خلال قراءة أهداف ورسالة النادي، أما "كيف" تتضح لنا من خلال متابعة أعمال النادي في مجتمعه المحلي، وقد تكون اللجنة الإدارية تقوم بالعمل على عدة جبهات، منها ترجمة الكتب العالمية التي تعنى بالمجال الثقافي وطباعتها وتوزيعها على المدارس والجامعات والمكتبات العامة والجمعيات والسجون والإصلاحيات، بمعنى إلى كل مكان يحتوي على تجمع بشري من أي نوع كان، وتقيم أيضا المعارض لتشجيع الفنانين الجدد. وللارتقاء بالوعي الفني لدى الجمهور المحلي تقيم معارض لفنانين قدامى وجدد، كما تجري الحوارات والملتقيات والمحاضرات لشخصيات ثقافية محلية وعالمية، بحيث تكون دائما الدعوة عامة ومجانية للجميع. وبين الفعاليات تعمل على التواصل مع المدارس في منطقتها أو مدينتها، بأن ترتب زيارات دورية للأدباء والكتاب والمفكرين المحليين، إلى المؤسسات التعليمية والرياضية والاجتماعية، ولكن إذا أردنا أن نقييم أعمالهم من أنها مجرد أجندات وكتيبات توزع، أي مجرد حبر على ورق للإبهار ليس إلا، أم إنها تقام فعلا على أرض الواقع من خلال التنفيذ، فسنجد أن من يحركها هو الرؤية الجمعية لدى جميع منسوبيها، لما تحتويه "لماذا" من نبل ونقاء المحفز، وإن فُقد هذا العامل فقد ثقة الجمهور المستهدف، وسنجد أن النادي كغيره الكثير اسم ومكان، وبعض المنتسبين المتصارعين على المراكز أو الظهور!

لنأخذ مؤسسة إعلامية ما، إن أردنا أن نتعرف على "ماذا"، أبسطها نقل الأخبار وإبقاء المجتمع المستهدف على معرفة بالأحداث التي تهمه، إما للحماية وإما للارتقاء، وكل ذلك يرافقه مواضيع للتثقيف والترفيه، والآن إن أردنا أن نعرف "كيف" فسنجد أن ذلك يعتمد على نوعها؛ مرئية أو سمعية أو ورقية أو تفاعلية على النت. ولن أتعمق بهذه النقطة، فهي واضحة للجميع، فلا يوجد أحد منا ليس له خبرة مع أكثر من نوع من المؤسسات الإعلامية وكيف تُفعل أهدافها ورسالتها. ونصل هنا إلى "لماذا"، إن تعرفنا عليها فسيتضح لنا أهمية أو تفاهة، صدق أو تزوير، ريادة أو تبعية، هذه المؤسسات، وبالرغم من السلبيات، وعلى كثرتها. إن "لماذا" تعرفنا أيضا على نوعية النجاح أو الفشل، من خلال التأثير السلبي أو الإيجابي على الجمهور المستهدف، وأيضا على المستوى المادي، أي في استقطاب الإعلانات التجارية، ولكن الأهم وعلى المدى البعيد ثقة الجمهور.

أما على صعيد التواصل الإنساني بين البشر، فنرى كثيرا "ماذا" و"كيف"، ولكن كثيرا ما يخفى علينا "لماذا"، وهنا نقع ونحكم ثم نفاجأ أن حكمنا كان في غير محله.. إما نَظلم أو نُظلم! ولكن لكيلا نقسو على أنفسنا، من منا لديه الوقت أو حتى القدرة على البحث عن هذه الـ"لماذا" عند كل من نقابله؟ نُفضل أن نبني علاقتنا العامة وحتى الخاصة على مبدأ "على السكين يا بطيخ" أو "أنت وحظك"! فقيمة الأصيل تنبع من الداخل، تتعرف عليها مع الاحتكاك والمواقف، والبشر لا يأتون مع دليل تواصل، ثم من لديه مهارة أو موهبة التنبه والرؤية الثاقبة التي ترى ما داخل القلوب من أول لقاء، فأحيانا كثيرة حتى أصحابها لا يعرفون ما بداخلها! وطوبى لمن يرى ما بدواخلنا ويبني عليها إن كانت أصيلة، ويحتويها ويمدها بالنصيحة والعون إن كانت مضطربة أو مضروبة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15477
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183270
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر674826
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45737214
حاليا يتواجد 4386 زوار  على الموقع