موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

فوضى في أسواق الفن: إنهم يؤسسون لتقاليد القبح والجهل والسذاجة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

الفنانون العرب في حيرة من أمرهم. تتوزع حيرتهم بين ضحك وبكاء. يبلغ تجهمهم الغاضب حد السخرية مما انتهت إليه أحوالهم وأحوال الفن. هناك فوضى عارمة في سوق الفن العربي (العروض واللقاءات الفنية أيضا).

فوضى ترعاها المزادات العالمية من جهة ومن جهة أخرى تتبناها أسواق الفن الموسمية التي يديرها (خبراء) أجانب من نوع (آرت دبي) و(آرت أبو ظبي) و(آرت بيروت). لسان حال الفنانين يقول ”إن هناك ما يُخطط في الخفاء ليتجلى علنا من خلال ترويج تلك المؤسسات للفن الضعيف والردئ والساذج والقبيح“ او ما صار الفنانون يطلقون عليه بكل وضوح تسمية (اللافن)، كونه يفتقر إلى الحد الأدنى من المهارة والخيال، وهما شرطا كل فن. هناك نوع من الاستخفاف بعقول وحواس وذائقة الناس الجمالية هو ما ينعكس من خلال الابتزاز الذي يمارسه (قيمو) تلك النشاطات من أجل فرض نوع من النتاج الفني، هو النوع الذي لا علاقة له بالفن، على الأقل بما ينتجه الفنانون العرب في العصر الراهن (وفي العالم أيضا. لمَ لا؟). في المقابل فان محاولة تغييب الفنان العربي الحقيقي عن المشهد الثقافي صارت بمثابة اجراء منظم وصارم ومبدئي لم تعد المؤسسات الكبرى ترغب في اخفائه.

ولكن هل هناك فعلا مسافة تفصل الفن عن اللافن؟ ألا يمكن أن يكون الفنانون العرب الحائرون والذين صاروا يهيمون على وجوههم مطرودين من أسواق الفن على خطأ في تصنيفهم؟ سيكون علينا أن نواجه العقدة التي تنطوي عليها نظرية المؤامرة التي يعتقد الكثيرون أنها مجرد وهم هو من اختراعات العقول المريضة. لو أخذنا على سبيل المثال مؤسسة غاليري ساتشكي في لندن، وهي إحدى المؤسسات الكبرى الراعية لعدد من الفنانين العرب، نموذجا لاسلوب الانتقاء والتبني والعرض، لما فاتتنا ملاحظة المستوى الهزيل والضعيف للإعمال التي تضعها تلك المؤسسة قيد التداول البصري. في عموم نشاطها، ما من شيء تعرضه تلك المؤسسة (إلا في ما ندر) يوحي بقوة الفن، في ادائه وتأثيره وقدرته على التغيير وصنع عالم جميل مجاور لعالمنا. ولكن هل يجرؤ أحد على توجيه نقد مضاد لتلك المؤسسة التي تعتبر اليوم واحدة من أهم واجهات فنون ما بعد الحداثة؟ أشك في ذلك.

أين يكمن السر؟ في المال بالتأكيد. وهو السر الذي يدعم سلوك المزادات الفنية وأسواق الفن المجاورة. وكما أرى فان استخفاف الفنانين العرب بتلك القوة الكاسحة قد يبعدنا عن جوهر القضية المصيرية التي نحن في صددها. هذه المؤسسة ليست مجرد واجهة، بل هو أيضا مجس يتم من خلاله التقاط نوع بعينه من الفنانين من مختلف انحاء العالم. ذلك المجس لا يعمل بطريقة عشوائية أو كيفما أتفق. هناك مقومات وشروط ينبغي توفرها في العمل الفني والفنان اللذين يتم تبنيهما ومن ثم اطلاقهما. لقد ذهل الكثير من المهتمين بشوؤن الفن حين بيعت لوحة لأحد الرسامين العراقيين الشباب (مقيم في أمريكا) بمبلغ قريب من المليون دولار. طبعا لم يتساءل أحد يومها عن حصة ذلك الرسام من ذلك المليون. من وجهة نظري كانت تلك الحصة بضعة الاف لا أكثر. أين ذهبت البقية؟ طبعا إلى جيوب المستثمرين في فن لا نفع منه وفنان هو تحت السيطرة. سيكون كذلك إلى أن يتم استبداله بآخر. هي مؤامرة إذن؟ لا تصدقوا أوهامي.

صارت لوحة ذلك الفنان شهيرة، لا لأهميتها بل بسبب المبلغ الذي رصد من أجلها وصار صانعها نجما، لا لموهبته بل بسبب ما أعتقده الآخرون قدرة على الاقناع من خلال الحيلة. أعتقد أن ذلك التوصيف انما ينطوي على خطأ. فذلك الفنان لم يكن إلا برغيا في الماكنة التي تدير الأموال حول العالم، من غير أن تخفي رغبتها في اعادة تعريف الفن بما يتلائم مع مصالحها المالية في سياق معادلة تبدو لمن يتأملها أول مرة مبهمة وغير قابلة للتصديق: فن ضعيف تقابله أموال خيالية. وكما هو معروف فإن المؤسسات الراعية لنشاط من هذا النوع لا تفتقر إلى السند الإعلامي الذي يسبقها ليطبل لكل ما تفعل مروجا فكرة الفن البديل. كان لافتا أن بينالي الشارقة واسواق الفن في دبي وأبوظبي لا تدعو لحضور فعالياتها إلا الصحفيين من غير ذوي الاختصاص. علينا أن نصدق أن هذا السلوك لم يكن حكرا على الاسواق والنشاطات الفنية في العالم العربي وحده، بل يشمل نشاط أسواق الفن في مختلف انحاء العالم. هناك قوة اعلامية مدربة تكون جاهزة للاستعمال في أية لحظة للدفاع أو حتى للهجوم إن تطلب الأمر. لقد اختفى الناقد الفني المستقل. لم يعد مؤرخ الفن ضروريا. الفنانون الذين تتبناهم القاعات الكبرى لا يحضرون إلى أسواق الفن إلا مغلفين بالسليفان. إنهم ممنوعون من الكلام. هناك من يتكلم نيابة عنهم: مدراء القاعات ومسؤولو الدعاية.

لو تأملنا الجملة الأخيرة جيدا لأدركنا أنها لا تصلح قياسا إلا لمن هو مستجد من الفنانين. ما من فنان حقيقي يقبل في أن يكون موقع زراية وابتذال باعبتاره ملصقا للترويج لعرض يؤديه سواه. ما من فنان حقيقي يقبل في أن يكون تابعا لصاحب غاليري أوسمسار في مزاد. ما من فنان حقيقي يقبل أن يصمت حين يتعلق الأمر بعمله الفني. أخيرا يمكنني أن أقول أنه ما من فنان حقيقي يمكنه أن يقبل أن يكون جسرا تنتقل من خلاله الأموال من ضفة إلى أخرى. هنا أصل إلى مبتغاي في التوضيح الذي صار مبسطا أكثر مما يجب. أعتقد أننا نقف ازاء تمثيلية، ممثلوها يكسبون أقل الأجور، غير أنهم يربحون سمعة. لا يهمهم في ذلك أن تلك السمعة قد تكون سيئة. لقد اصارت أسماؤهم حاضرة في اللقاءات، في الرؤوس، في أجندة بعض قاعات العرض العربية. ألم تقم دارة الفنون في عمان (الاردن) معرضا احتفاليا بأحدهم قبل سنوات؟ كان ذلك الفنان بالنسبة لها فنانا مكرسا عالميا. لقد سبق له أن مثل فنلندا في بينالي فينسيا. هل نصدقك أم نصدق بينالي فينسيا؟

الكذبة تمشي بقدمين مسكوكتين بالذهب. لا أحد يسأل مَن أين أتى الذهب وإلى أين ذهب؟ في المشهد نرى الفنان المستخدم وحده حاملا خطيئته، فخورا بها، مبتهجا بما حققه، بخطوته التي صار الكثيرون يحسدونه عليها. ينتقل ذلك الفنان بخفة بين نيويورك ودبي، ولكنه لا يذهب إلى طوكيو مثلا. لمَ لا يفعل ذلك وهو الفنان العالمي المشهود له بالحضور في المزادات؟ لقد وضعته معامل المؤسسة اياها في علبة صالحة للتصدير إلى العالم العربي وحده. إلى دبي وإلى كل مكان عربي يسعى إلى أن يحذو حذو دبي من أجل أن يستعرض قدرته على الرضوخ لقوة المال. ألايمكن أن نصف الفنانين العرب الحقيقيين بالمساكين وهم يواجهون تحديا لا أخلاقي من هذا النوع، هو أقوى من كل خبراتهم. وكما أرى فان الفن في الوطن العربي هالك لا محالة في طوفان من التجارب الجديدة التي تغدق عليها المؤسسات الدولية بالمنح وسواها من وسائل الدعم المادية.

”فكرْ بطريقتي“ يقول مدراء القاعات وقيمو أسواق الفن.

هذا هو الثمن الذي يدفعه فنانو الأسواق والمزادات.

سيقال أنها مجرد تكهنات. لا بأس. هي تكهنات لا تخونها الوقائع.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في ثقافة وفنون

مساحيق تجميل

فاروق يوسف

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

  قبل أكثر من عقد من الزمن راهن البعض من مديري المؤسسات الفنية العربية على أن...

أنت يا قدسُ

طلال حمّــاد | الأحد, 17 ديسمبر 2017

(1)   وجهٌ من ورود المساءِ...

هواجس حول فن الكتابة الصحفية

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  بداية, حريّ التوضيح, أن كاتب هذه السطور, وعندما يخطّ هذه المقالة تحديداً, فإنه لا يتع...

أين الثقافة الناقدة؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

  الثقافة نوعان: ثقافة مغطاة بطبقة من الزيف والمصالح ومغطية للواقع الذي تنشأ فيه وساترة...

بطاقة حب للوطن

شاكر فريد حسن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

أهواك يا وطني لا أهواك لأنك وطن فأنت أجمل وأغلى وطن...

من ذاكرة الحياة الدراسية

نايف عبوش | الأحد, 17 ديسمبر 2017

بينما كنت أقلّب أرشيف ما بحوزتي من صور قديمة في لحظة تأمل حالمة مع الم...

«أوراق» عبدالله العروي

د. حسن مدن | الأحد, 17 ديسمبر 2017

  في عمله اللافت «أوراق» لجأ عبد الله العروي إلى اختيار شخصية إدريس ليجعل منه ...

يا أحمد أوشن لقد فقدناك...

محمد الحنفي | الأحد, 17 ديسمبر 2017

في زمن... عز فيه الرفاق... عز فيه الوفاء......

البدرُ.. لصوتِ الأرض*

محمد جبر الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

ذكرى، وللذكرى.. ندىً وجباهُ تعلو، كما يعلو الذي صُنّاهُ مرّتنيَ الدنيا تُسائِلُ عنْ فتىً ...

كاسيت أبو بكر سالم

خلف الحربي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  جسد الفنان الكبير أبو بكر سالم بلفقيه حالة من حالات التداخل الثقافي والاجتماعي الكبير...

لا مكان لسترته فوق المشجب

د. نيفين مسعد

| السبت, 16 ديسمبر 2017

  مضى أسبوع كامل على عودة زوجها من عمله الخليجي وهي لم تزل بعد غير قا...

هذه القدس

شعر: عبدالله صيام | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة... كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31354
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68825
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689739
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202432