موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

مائة عام في مطبخ:

إرسال إلى صديق طباعة PDF

حين يقيم الشعراء في مناديل أمهاتهم

كان العشاء الأخير معدا على طاولة الطعام في المطبخ. الضيوف لم يحضروا بعد. كان الليل عميقا.

صفحة منه تذكر بالبلبل الذي طلع من ناي المعلم البابلي. كان اسم ذلك المعلم غوديا. جالسا لا يزال في متحف اللوفر مثلما رأته أمه آخر مرة. اقرأْ الخارطة لتجد بلادك. لكن الخارطة لا تُقرأ يا سيدي. يحفر الورقة التي رُسمت عليها أشكال البلدان بأصبعه. ”لن تجدها بعد الآن“ قال معاتبا. رأيت أصبعه تستقر ثابتة من غير أن ترتجف على مكان بعينه. مكان تمتزج فيه الصحراء بأناشيد العناكب. ”هل ركبت على ظهر سحلية؟“ لم أسأله. عيناي تذهبان إلى نافذة المطبخ.

لم يأت أحد بعد. لا يزال المطبخ فارغا. ”هل قلت لي أن لك سلطانا على الجن؟“ سألني بهدوء. أردت أن أعترف له وأقول ”أنا جني يا سيدي. أقصد أنني كنت جنيا دائما“ لكني خشيت أن لا يصدقني. كان سيسخر مني. كيف يمكن أن يكون جنيا مَن يعمل مساعدا لطباخ في بيت ريفي يقع في مكان لم يعد موجودا على الخارطة؟ ستزيد حكاية خاتمي من سخريته لو رويتها له. ولكن ذلك الخاتم كان حقيقيا. جدي جلب خرزته من الهند. لولا سوء الحظ لكان ذلك الخاتم اليوم في أصبعي ولاختفيت متى أشاء مثلما تفعل الجن. كنت في أوقات سابقة افركه فأظهر وأفركه ثانية لأختفي.

عشت حياتين بخفة مَن يلهو بعيدان صينية. لقد شاء قدري أن أظهر على شاطىء دجلة. كان الوقت عصرا وكان الهواء عليلا. رأيت البغداديين. كان لدي صديق بغدادي من الجن. كان ذلك الصديق يزعجني بخيلائه. ولكني رأيت في ذلك العصر البغداديات لأول مرة. كان الغرام يمشي بأقدامهن إلى سهول يخفق فيها طائر الدراج بجناحيه قريبا من أعين الصيادين من غير أن يشعر بالخطر. حالمات يمشين كما لو أنهن يذهبن إلى الخطر بقلوب مطمئنة، يملأها الجمال بغرور فائض. تذكرت كثافة حضور الحوريات في البقاع غير المرئية وخفتهن. جلست على مصطبة خشبية رطبة وصرت أتأمل السيقان البيضاء ونسيت مهمتي. يومها كانت الخيانة قد بدأت تتسلل إلى عظامي. صار الكسل يغمض عيني بتثاؤبه ”لا بأس. سيكون الحساء جاهزا بعد رمشتي عين“ قلت ليدي التي صارت تمسك بالخشب البارد باعتباره جزءا من قارب ذاهب إلى القيامة. حينها رأيتها. لم أملك سوى النظر إلى الوراء باعتذار. صارت بلادي تبتعد. هي ذي المرأة التي تستحق أن يتخلى المرء من أجلها عن وجوده الجني ليكون إنسيا إلى الأبد. حين وقفتْ تتأملني تناثرت لغتي مثل ورق خريفي فقررت أن أهبها خاتمي الذي كان في إمكاني عن طريقه أن أستعيد هيأتي الجنية. نزعته من أصبعي وقدمته لها ”لك من أجل الذكرى“ نظرتْ إلي مصعوقة، مرتبكة قبل أن تمد يدها وتلتقط الخاتم. حينها أدركت أنني سأنزلق إلى نهايتي. حين اختفت البغدادية اختفى معها الخاتم. غير أنها وعدتني بالعودة ولم تأت. كانت هناك حروب كثيرة. ولأني أعرف أن العشاء الأخير كان في انتظاري فقد قررت الذهاب إلى هناك والاستسلام لقدري. من خلال زجاج النافذة كنت أترقب حضورها. لربما حضرت مع الباكيات البغداديات من أجل مسيح لم يولد بعد.

”يحلو لي أن أكون جنية“ قالت لي عاملة المقهى التي اعتادت أن تقدم لي فنجان قهوة الصباح. أمسكت بيدها هذه المرة وقلت لها ”ما رأيك لو عرفتك على شاب يتوهم نفسه جنيا. يقول أنه كان جنيا في حياة سابقة“ من خلال نظرتها رأيت شغفا بالجنون الذي تتوارى خلفه الفكرة. مجنونين مشينا على ضفة النهر. كان النهر غريبا يجري بسمك مجنون. كنا غريبين. عاملة المقهى تخرج من جيب قمصيها ورقة يانصيب ”كان حظي عاثرا دائما“ ”لن يكون أسوأ من حظ مسعود العمارتلي“ تضحك ”لقد توقعتُ أن تكون ظريفا. هل سترسم لي صورة شخصية الليلة؟“ المساء كله ليديك. أنا أراك. أرى أجزاء منك، من غير أن أجمعها. لن تكوني امرأة جاهزة. أفكر بمشروع امرأة أربحها بعد أن كنت قد فكرت بمشروع وطن خسرته. أعبر بك السدة. هي ذي محطة تعبئة الكيلاني. يمينا باب الشيخ. يسارا الاورفلي ومن ثم بارك السعدون. سنمشي قدما في اتجاه ساحة الطيران. نادي الضباط أو أنصافهم على اليمين ومديرية المساحة على اليسار. نمشي. بقايا حديقة غازي على اليمين ومقبرة الارمن على اليسار. ذراعي اليمنى تعلق بفضاء أرمني. كامب للجميلات القادمات من يريفان. ”ما رأيك لو نعود إلى ضريح الشيخ عبد القادر؟“ ”سأبكي لو رأيت جنازة“ ولكن الجنازات تمر. جمع مؤنث سالم. ينتهي الذكر إلى أن يقيم في جنازة. الانثى تلتهمنا من أجل أن تحفظ لنا صورتنا الأخيرة. ”لديك خيال اسطوري“ ”الخرافة غسلت أقدامنا بمائها المالح“ في ساحة الطيران هناك مَن لا يزال ينتظر. مَن لا يزال ينتظر سقوط سلة من السماء مليئة بالمن والسلوى. عمال وفلاحون. بستانيون وصناع سفن. صباغو أحذية وبناة بيوت. نجارون وحدادون. شعراء وسكيرون. ”هل عثرت على أخيك بينهم؟“ سألتني. كنت قد حدثتها عن أخي الذي فر مع غجرية. نجلس تحت جدارية فائق حسن. لا تزال النافورة تعمل. الجدار، بياضه متآكل. ”صباح بغدادي مثالي. لكن متى يجيء صاحبك الذي يتوهم نفسه جنيا؟“ قلت لها بعد أن أخذت نفسا عميقا لأبدو طبيعيا ”لا بأس سأخبرك بالحقيقة التي لن تصدقيها. أنا الجني الذي فقد فرصته في العودة إلى عالم الجن. كنتُ جنيا ولكنني سأظل سجين هذا الجسد البشري إلى وقت غير معلوم بعد أن فقدت خاتمي“ ضربتْ الفتاة كفا بكف وصارت تتلفت من حولها. صارت تسألني عن عدد الكيلومترات التي مشيناها. قلت أكثر من الف. والقرى التي مررنا بها. قلت اكثر من مئة. والانبياء الذين غازلوها. قلت أكثر من عشرة. والشعراء الذين رأوا صورتها على مناديل أمهاتهم قلت لها واحد هو أنا. بكت وصارت تقول ”صح“

كنت أعد المائدة لأكون قريبا من الرب.

لم يكن المطبخ بعيدا عن جدارية فائق حسن. كانت أم الرسام تعد الخبز لنا. ”تخيلي رساما بأم خبازة“ ”ساخنة يداه مثل رامبرنت وغويا وفيلاسكز′ أخبرها أن النهر كان قريبا من بيتنا. لذلك لم أتعلم السباحة. كنت أرى النوارس فتضعف رغبتي في الذهاب إليها. كانت النوارس تفتح تحت جسر الجمهورية أجنحتها فأرى مائدة متصلة من الريش الأبيض. لن تقع بيضة اللقلق في الماء. هناك من سيحملها إلي. كانت الخرافة تختصر النهر على هيأة خط أزرق فأرى الكرخ والرصافة وقد امتزجا. مَن كان منهما الأخ الأكبر؟ ليس لدينا الكثير من الوقت. لا يطبخ البغداديون طعامهم على نار هادئة. ”ليس صحيحا كل ما تقول. لقد تعرفت على بغدادي كان يغني وهو يطبخ“ سألتها ”هل ذهبت إلى قلبه؟“ اعترفت أنها رأته ذات مرة يبكي فيما كان يده تحرك الطعام في القدر. من يومها لم تعد تنظر إليه وهو يطبخ. كانت تكتفي بسماع صوته وهو يغني. ولإنها لم تصدق حكايتي التي لن أصدقها أنا لو رواها لي أحد آخر، لم تعد إلى ذكرها. صرنا صديقين ونسينا الجني والجنية. غير أننا لم نتخل عن المشي في شوارع وهمية تنقل أقدامنا إلى بغداد.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أزمة كِتاب أم كُتّاب؟

د. حسن حنفي

| السبت, 21 يوليو 2018

  توالت الأزمات في العالم العربي وتشعبت، وأصبح كل شيء في أزمة: السياسة والاقتصاد والمجت...

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6191
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6191
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر665290
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55581769
حاليا يتواجد 3564 زوار  على الموقع