موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

هل تتحمل الثقافة العربية المسوؤلية في انفجار المجتمعات العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هذه المقالة تتبنى فرضية ان من اهم اسباب انفجار العالم العربي الان هو طغيان الثقافة اللفظية التي اسماها البعض بالظاهرة الصوتية والتي اعتقلت العقل والفكر الراشد وادت في النهاية الى كوارث نشهدها الان.

لذا ساسلط الضوء قدر الامكان على الثقافة كونها الاطار العام التي تنمو فيها الافكار وترعرع على انواعها بما فيه الفكر السياسي.

وانطلاقا من هذا ازعم ان اهم مشاكل العالم العربي سيادة وغلبة الثقافة اللفظية التي من اهم سماتها الحشو والتركيز على العبارة الفخمة على حساب تطوير الثقافة النقدية والتحليلية. واذا ما القينا نظرة عامة على سياسات التعليم على سبيل المثال على اعتبار ان التعليم يعكس رؤية المجتمع وقيمة نرى حسب استنتاج اكثر من دراسة على مناهج التعليم في المنطقة العربية ان التعليم في بلادنا يكرس ثقافة الطاعة العمياء وثقافة الكسل الذهني الذي يؤدي في النهاية الى انتاج مجتمع يغلب عليه ثقافة الخوف وعدم المواجة الأمر الذي يكرس ثقافة التبعية والخنوع والقبول بالتسلط في مجتمع يمجد ثقافة الولاء الاعمى للعائلة او القبيلة او الطائفة.

ولان الثقافة تشكل الوعاء العام للمجتمع لا بد ان ذلك انعكس بطبيعة الحال على مضمون التعليم الذي بات نظريا فقط وغير مرتبط بالواقع وتحدياته ومشاكله واحتياجاته واصبح في مجمله سردا مملا لا يطور عقلا يناقش ويفحص ويتامل ويستنج. الامر الذي ادى بطبيع الحال الى انتاج أجيال هشة وضعيفة وحائفة وغير قادرة على المواجة لانه تم تشكيلها من الصغر على هذه الثقافة.

ولعل ذلك قد ادى الى جعل السياسة مرتبطة بكهنة السياسة و(العارفون بالامر) و(حملة الاسرار) الخ الامر الذي جعلها معزولة عن المشاركة العامة وادت لتعميق الثقافة التسلطية حتى اني اذكر انه كان يوجد عامودا في صحيفة عربية اسمه (اسرار الالهة). فمن المعروف انه في مجتمعات ما قبل الحداثة يكون الولاء اعمى وانقيادا لما يقوله الاب او شيخ القبيلة والخروج عن هذا الولاء يؤدي الى مشاكل يتعرض لها الفرد المتمرد. وفي التاريخ العربي نعرف حالات تمرد فقد اصحابها حماية القبيلة وهاموا على وجوههم في الصحراء.

ولعل من الممكن الفهم سبب ازدهار الثقافة اللفظية في مجتمعات كهذه حيث لا يحتاج فيه الزعيم إلا إلى الفاظ فخمة مبهرة ذات طبيعة عاطفية تؤثر على السامعين لتعزيز الولاء و(لرص الصفوف)!. اما مجتمعات الحداثة فالولاء فيها ولاء حر يمارسه الفرد في النادي او الحزب او النقابة او البرلمان انطلاقا من ضميره وحقه في الاختيار بما يراه مناسبا. والخطابة فيها تعتمد اكثر على برامج واقعية تنطلق من الحاجة الفعلية للناس اكثر منها الفاظا براقة تستهدف الابهار.

ولعل خلو الثقافة العربية من العقل النقدي الذي يحلل ويسعى للتفسير الظواهر السياسية سمح ان العرب ربما يكونوا من اكثر شعوب الارض قبولا لنظرية المؤامرة. وهو أمر سهل في مجتمعات لا تسعى او لا تملك آليات نقدية لفهم الظواهر الاجتماعية او السياسية واسهل لها ان تتهم الاخرين بدل البحث الجاد عن مصادر المشكلات الحقيقية. كما بات كلام السسياسيين في بلادنا يعتمد اكثر على الوعود والكلام المعسول والامنيات منه الى معرفة الواقع والامكانات وهو ايضا امتدادا للظاهرة اللفظية التي تعمق المسافة بين القول والواقع. ويعزز هذا الامر خلو المجتمعات العربية من الرقابة على صدقية الوعود سواء من ناحية خلو بلادنا من مؤسسات رقابية او انعدام الحريات الصحافية التي تلعب عاده دورا مهما في الرقابة.

السوال الان الاكثر اهمية ما هي الاسباب التي ادت الى استفحال الثقافة اللفظية في الثقافة العربية وهل يمكن تقديم تفيسر معقول لمعرفة مصادرها.. لا شك انه سؤال صعب ليس من السهل الاجابة عنه الا عبر محاولة ذكر مصدرين هامين لعبا دورا حسب رأي في تعظيم شأن الثقافة الفظية.

الأول فلسفي ويكمن ربما بتأثر العرب تاريخيا بالفلسفة المثالية الاغريقية التي اعتبرت الانسان جسدا يحمل رأسا ومنفصل عنه الامر الذي اعطى الاولوية لانتاج الرأس من علوم نظرية مثل الخطابة على حساب الجسد المرتبط بالعلوم التطبيقية. اوربما عبر تفسير ثقافي بسبب ثقافة سوق عكاظ اتى كانت تركز على على اللفظ من شعر وبلاغة حيث بات هذا الامر جزء أساسي من منظمومة الثقافة العربية.

الخلاصة التي ارغب ان اؤكد عليها ان طغيان هذه الثقافة ادت الى الفصل بين القول والعمل وادت الى ترسيخ ثقافة التسلط في الحياة الاجتماعية والسياسية. واظن انه طالما لا يتم فهم هذه الظواهر والتصدي اليها عبر تعزيز ثقافة الفكر النقدي وتعزيز الولاء الواعي بدل الانقياد الاعمى فان مجتمعاتنا ستظل تنتج ثقافة التسلط مع كل جيل.

 

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لوحة "شذرات أمل" للفنانة فجر إدريس

زياد جيوسي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نادراً ما ألجأ في مقالاتي النقدية إلى الدخول في تفاصيل لوحة تشكيلية واحدة لفنان أو ...

“مشروع كلمة” والترجمة من الإيطالية

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

يطبع الثقافة العربية والثقافة الإيطالية تمازج تاريخي قلّ نظيره، في علاقة الشرق بالغرب، يسبق فتر...

"تغريبة حارس المخيم" للكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ في رسالة ماجستير باللغة البولندية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نوقشت في قسم اللغة العربية بجامعة ياغيلونسكي في كراكوف البولندية رسالة الماجستير التي قدمتها الط...

أفضل ممثلتين للأعمال المسرحية لمهرجان مسرحيد 2017 خولة حاج دبسي وعنات حديد

رانية مرجية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

اثلج صدري وأغبط روحي حصول الممثلتين خولة حاج دبسي وعنات حديد على جائزة أفضل م...

نقوشٌ بريشةِ الضوء

بقلم: د. جميل الدويهي* | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

(قراءة في 3 قصائد للشاعر الفلسطيني نمر سعدي) أُقرُّ للشاعر نمر سعدي بطول باع...

لعثمة

حسن العاصي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو Niels Hav ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن الع...

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

فاروق يوسف

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم...

الفيلم الروسي "ليفياثان" (الطاغوت) (2014):

مهند النابلسي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! (النسخة الروسية لفيلم آل كازان "على ناصية الم...

تمدين الصحراء.. وتصحير المدينة

أميمة الخميس

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

أبرز التحديات التي واجهت تأسيس هيكل الدولة وترسيخ مفاهيمها لدينا، هو تحدي دخول بوابات الم...

هدم الجامع بيوم

كرم الشبطي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

كان اللقاء حافل اكتشفوا المصيبة لا توجد الموازنة...

التيه الفاسد في عالمنا...

محمد الحنفي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

إن أصل التيه... أن نفقد البوصلة... أن نعيش منهمكين......

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14017
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع104446
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر848527
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45910915
حاليا يتواجد 4493 زوار  على الموقع