موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

عن الضحك والبكاء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تذكرت ذلك المبدع العملاق غالب هلسا، مبدعا ومفكرا وإنسانا، وأنا اشاهد مجموعة مؤلفاته في رابطة الكتاب الأردنيين بعمان، حيث بادرت الرابطة في خطوة مثيرة للإعجاب في إعادة طباعة مؤلفات غالب هلسا، الذي ترك إرثا أدبيا كبيرا، وأذكر حضور غالب هلسا في الساحة الثقافية العراقية أواخر سبعينيات القرن الماضي وأوائل ثمانينياته، حيث كان يعمل في مجلة الاقلام الأدبية، التي احتضنت إبداع الكتاب والروائيين والشعراء والنقاد العراقيين والعرب، كان حادا في نقده للقصة القصيرة خاصة، وقال مرة في مقابلة معه "قد تتوفر اشتراطات القصة القصيرة الحقيقية في قصة واحدة من بين كل ألف قصة قصيرة تنشر في العراق". لذلك كان يخشاه الكثيرون، ليس لأنه يريد أن يوجه انتقادات فقط، بل لأن الجميع يعرفون رؤيته النقدية الثاقبة.

 

بدأ يتضاءل وجود المبدعين والمثقفين العرب في العراق منذ بداية الحصار الذي فرض على العراق صيف عام 1990، بعد أن زخرت الساحة الثقافية في العراق بالكثير من المثقفين العرب، خاصة بعد أن تعرض الكثير منهم إلى المضايقات في مصر بعد اتفاقية السلام مع إسرائيل، وكان من بينهم غالب هلسا، وجبرا ابراهيم جبرا واحمد عباس صالح وخيري منصور ومحمد عفيفي مطر ونفيسه محمد قنديل والروائي الكبير عبد الرحمن منيف ونواف أبو الهيجا وغيرهم كثيرون، لقد أضاف هؤلاء الكثير للإبداع في العراق، كما عملوا على توثيق الصلة بين الساحة الثقافية العراقية والعربية، ونشرت لهم مجلات مثل الطليعة الأدبية والأقلام والتراث الشعبي والإذاعة والتلفزيون والف باء إضافة إلى الصحف اليومية وصفحاتها وملاحقها المتخصصة الكثير من إبداعاتهم.

لكن العقد الماضي وتحديدا منذ عام 2003 والساحة العراقية تخلو تماما من المبدعين العرب، كما اضطر الكثير من المواطنين من الدول العربية إلى مغادرة العراق، بعد أن تعرضوا لموجات من القتل والتصفيات والتهديد، وبات ظهور مبدع عربي في بغداد مثيرا للانتباه، أما وجوده في مقاهي المثقفين والأدباء مثل مقهى حسن عجمي والزهاوي واتحاد الادباء، فإنه نادرا ما يحصل، كل ذلك يذكرني بروايتي المبدع غالب هلسا "الضحك" ورواية "البكاء".

كنا نفرح ونضحك بسرور عندما تلتقي اقلام المبدعين العرب في بغداد، قبل أن يجمعنا مهرجان المربد الشعري السنوي مع مئات المبدعين، نلتقي يوميا في المؤسسات الثقافية والصحفية، نتبادل الكتابات ويناقش بعضنا البعض، أما فرصة اللقاء مع العمالقة فقد كانت مناسبة للبهجة والسرور، فهو الضحك بمعنى السعادة، وليس الضحك كما تنبأ به غالب هلسا في روايته، وقرأنا ترجمته لرواية حارس في حقل الشوفان وغيرها الكثير من إبداعاته.

ربطتني بالراحل المبدع غالب هلسا علاقة التلميذ الصغير بالأستاذ العملاق، كنت اقرأ له واتابع كل ما يكتب أو يتحدث به في مقابلاته، وعندما قدمت دراسة نقدية إلى مجلة الأقلام وكنت حينها طالبا في الاعدادية المركزية ببغداد، قابلت هلسا بعد إطلاعه على الدراسة التي كتبتها عن رواية (النهايات) للراحل عبد الرحمن منيف، شعرت بخوف وتردد عندما أخبرني موظف الاستعلامات في مجلة الاقلام بطلب الاستاذ هلسا لمقابلته، دلفت إلى غرفته وكان معه في الغرفة ذاتها الشاعر المبدع محمد عفيفي مطر، طالعتني قامته المديدة البهية، صافحني باهتمام لم أتوقعه، واتصل بالهاتف وإذا به يتحدث إلى المبدع عبد الرحمن منيف، قال له، الكاتب الذي كلمتك عنه يجلس عندي، حينها شعرت بأشبه بالعاصفة، ما الذي فعلته وماذا حصل، لكن سرعان ما تكلم معي الاستاذ منيف وشكرني على الدراسة، ونشرتها لاحقا مجلة الاقلام التي يفترض أنها لا تنشر إلا للكتاب المخضرمين.

أتحدث الآن عن عملاق غاب ومعه الكثير من المبدعين عن عاصمة عملاقة، ولم يعرفوا أن البكاء سيحل في بغداد يوما ما دون غيره وبقي ضحك يشبه البكاء.

 

وليد الزبيدي

كاتب عراقي – المشرف على شبكة الوليد

 

 

شاهد مقالات وليد الزبيدي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

أنَا أُحِبّكِ

د. عزالدين ابوميزر | الأحد, 22 أبريل 2018

أنا أحبّكِ لا تَسأليني فقد مَزّقتُ أشرعتي وَبينَ كَفّيكِ ق...

حين هبت رياح حبك

شاكر فريد حسن | الأحد, 22 أبريل 2018

لا أذكر كيف تعانق القلبان ولكني أذكر عندما...

بورتريه عربي لماركيز

د. حسن مدن | الأحد, 22 أبريل 2018

  حكى جابرييل ماركيز أنه كان لاجئاً، بمعنى من المعاني، في باريس فترة حرب التحرير ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10474
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99726
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر846200
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52978632
حاليا يتواجد 1894 زوار  على الموقع