موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عشر سنوات من حُب العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كالقادم من كوكب آخر، تكتشف أن العراق الذي أرادوا أن يجعلوه رمزاً للكراهية والبشاعة يحبه الملايين. الناس الذين خرجوا إلى الشوارع في مختلف العواصم رافعين لافتات «لا لغزو العراق»، قلوبهم لا تزال تنبض للعراق،

والهتافات بمختلف اللغات تواصل الدعوة لمحاكمة زعيمي الولايات المتحدة وبريطانيا بارتكاب جرائم الحرب ضد العراقيين. وآلاف الكتب، والمسرحيات، ومعارض الفن، والأفلام، والمهرجانات المكرسة للعراق... مستمرة حتى الآن.

ومن يحب العراق كمجند أمريكي في العشرينيات من العمر يُحاكم الآن بتهمة قد تقضي بإعدامه لأنه قام بأكبر عملية تسريب معلومات سرية في التاريخ. برادلي ماننج سرب 700 ألف وثيقة سرية عن حرب العراق وأفغانستان، وفيها شريط فيديو فجع الرأي العام العالمي، يصوّر قنص طائرات مروحية مدنيين أبرياء في بغداد، وبينهم أطفال يشتمهم القناص بكلمات وسخة وهو يقتلهم، ويلتف بالمروحية لقنص سيارة إسعاف هرعت لإنقاذهم! ومن يزايد على العاطفة الجارفة للناشط الأسترالي «جوليان أسانج»، محرر «ويكيليكس» الذي يواصل نشر هذه الوثائق السرية، وهو لاجئ في سفارة الأكوادور بلندن، ومهدد بالإعدام.

ومن يحب العراق كحب أقوى النساء، عراقيات وغير عراقيات، ويُعَلِّم مثلهن حب العراق، ويُعَلِّم الحب بالعراقي؟ زينب البحراني، أستاذة كرسي علم الآثار وتاريخ الفن في جامعة كولومبيا في نيويورك، ومؤلفة الكتاب المشهور «نساء بابل»، غامرت بحياتها ذاهبة إلى بابل لتحذير قائد الوحدة العسكرية الأمريكية من استخدام تلال الموقع الأثري مدرجات للطائرات المروحية. وأسهمت البحراني مع علماء آثار عالميين في شن حملة دولية مستمرة حتى اليوم لإنقاذ آثار «متحف العراق المنهوب»، وهو عنوان مجلد مصور حمل على غلافه صورة الرأس المقطوعة للتمثال المحطم لمؤسس بغداد الخليفة المنصور. أسهمت البحراني في تحرير الكتاب مع رائدتي علم الآثار العراقيتين لمياء الجيلاني، والراحلة سلمى الراضي، وعشرون عالم آثار، بينهم عشر نساء عملن في آثار العراق. وحب العراق حب «بلد الأوائل»، حسب عالم الآثار الأمريكي وليام بولك الذي كتب في مقدمة الكتاب: «أول القرى، والمدن، وأول الكتابة، والشعر، والأدب الملحمي، وأول المعابد، والديانات المدوّنة، وأول الحروب، والاقتصاد العالمي، وأول إمبراطورية».

ومن جعل العالم يحب العراق كالفتاة البغدادية «ريفربند». مفاجأة مرور عشر سنوات على الغزو رسالتها الجديدة في مدونتها التي تحمل اسم «بغداد تحترق». رسالة حزينة، لكن ما يفرح فيها أنها أول رسالة منذ وداعيتها التي نشرتها «الجارديان» ربيع 2007. و«ريفربند»، ويعني اسمها بالإنجليزية «دورة النهر»، أشهر فتاة مجهولة في العالم. كتابها الذي صدر في نيويورك ربيع 2006 وأُلفت منه مسرحيات تضمن يومياتها المنشورة منذ عام 2003 بالإنجليزية في مدونتها التي يحمل الكتاب عنوانها «بغداد تحترق». أسلوبها البغدادي الفكه في يومياتها أسر قلوب مشاهير نجوم الأدب والفن المناهضين للحرب. سوزان ساراندون، الحاصلة على أربع جوائز أوسكار، وضعت اسمها على غلاف الكتاب، مع عبارة «يجدر بكل من تهمّه الحرب في العراق قراءة هذا الكتاب. إنها تحكي بصوت درامي مشدود عن الجانب الشخصي من الحرب، وتنفذ بالنكتة إلى الأعماق، بشكل لا يفعله أي مصدر آخر أعرفه». ونشرت «الجارديان» مقاطع من الكتاب، بينها تعليق «ريفربند» على نبأ ترشيح السيستاني لجائزة نوبل. أحمد الجلبي في رأيها يستحق «نوبل» أكثر من أي شخص آخر. وكالعادة تسبق اسمه بكلمة التعريف «دُمية الاحتلال»، وهو اللقب الذي تستخدمه في التعريف بالسياسيين الذين حملتهم الدبابات الأمريكية إلى سدة الحكم. مبرراتها لترشيح الجلبي تتضمن وصفاً شائقاً لسجالات العراقيين الحادة، والتي تعود برأيها إلى عدم معرفتهم كيف يتناقشون، وأسوأ ما ينتهي إليه نقاشهم الزاعق هو الصمت المشحون بالغضب. «العيون مبحلقة والشفاه مزمومة بازدراء». الطريقة المثلى التي اهتدت إليها للحفاظ على مشاعر الصداقة والقرابة بين المتناحرين، هي شتيمة عن أحمد الجلبي، «هكذا كما لو صدرت عفو الخاطر»، تقول «آه لو تعرفون كم هو سيىء!»، و«كالسحر يصفو الجو، وترتفع الحواجب بعلامة التأييد، ويهز الجميع رؤوسهم موافقين على هذا الرأي، وتنطلق ضحكات متوترة، ونكات ساخنة عن مؤتمراته الصحفية، وسخف أزيائه التي يظهر بها. وها نحن جميعاً أصدقاء من جديد، وعائلة واحدة مرة أخرى، باختصار عراقيون متفقون ومسالمون كالحمائم. لهذا يستحق الجلبي جائزة نوبل للسلام!»... هل يمكن قهر شعب ينجب فتيات بهذا القلب الذكي المرح الشجاع؟

والآن، وقد مضت عشر سنوات على غزو العراق، ألتمسُ الصمت، وأغلق عيناي، كالشاعر بابلو نيرودا، وأتمنى خمسة أشياء؛ أولها حب العراق، والثاني شذى زهور الليمون والبرتقال حول مثوى حبيبتي ببغداد، فأنا لا أستطيع العيش دون شذاها. والثالث شتاء بغداد الذهبي، ورائحة التربة عندما ينعشها المطر، والرابع النوم والحبيبة صيفاً تحت سماء مكشوفة تشع كالحبيبة بالنجوم، والخامس عيناك يا حبيبتي العزيزة لن أنام دونها، لن أستطيع أن أوجد إلا بنظراتها، وسأعيد رسم خريطة العالم كي تتابعني عيناك أينما أكون. هكذا يا أصدقائي أحب العراق، والبقية لا شيء، وأقرب لكل شيء. فأنا الهارب نحو أربعة عقود من العراق، والمعزول من عملي بأمر مجلس قيادة الثورة، وبتوقيع نائب رئيس المجلس آنذاك المرحوم صدام حسين، وذلك ضمن ما سُميِّتْ حملة تبعيث أجهزة التعليم العالي والإعلام، لماذا استنكفتُ عن مطالبة نظام الاحتلال بتعويضي عن مظلوميتي، وعكفتُ عشر سنوات على مهاجمة النظام الطائفي المسؤول عن خراب وطني؟.. هذا هو حب العراق.

وعندما ناهضتُ الغزو برسائل مفتوحة هنا إلى أقرباء ومعارف تولوا مناصب وزارية ورئاسية في نظام الاحتلال، لم أكن آنذاك أو الآن سياسياً. وعندما توقعتُ الكوارث المترتبة على النظام الطائفي لم أكن ولم أصبح مطلعاً على الملفات السرية. لكنه حب العراق الذي سيعمر قلوب أجيال قادمة ما بعد الطائفية، ما بعد الدكتاتورية، ما بعد الحروب، ما بعد «الربيع العربي»؛ قلوب معجونة بجينات العشق في القرن الحادي والعشرين، ليس الحالي، بل ما قبل الميلاد. سطور الحب التالية عمرها 42 قرناً، تخاطب بها امرأة زوجها في أصعب امتحان للحب؛ لحظة تموت وهي تضع مولودها: «لماذا تمضي عني كزورق يجرفه تيار النهر؛ ألواحك محطمة، وقاطرتك مقطوعة، ووجهك يغيم، وأنت تعبر النهر إلى المدينة. يوم حملتُ الثمرة كم كنتُ سعيدة، أنا كنتُ سعيدة، وزوجي سعيد، يوم آلام الولادة اظلمّ وجهي، عيناي غامتا، وزوجي ينتحب صارخاً. انسّل الموت خلسة إلى غرفة نومي، أخذني خارج بيتي، أبعدني عن حبيبي، ووضع قدمي على أرض لا عودة لي منها» - كتاب «الجنس والشهوانية في أدب بلاد ما بين النهرين»، ومؤلفته الباحثة البريطانية جويندولين ليك، واحدة من أبرز علماء التاريخ العاشقين للعراق.

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

أنوثة الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

كانت المرأة موجودة دائما في قلب التحولات الكبرى التي شهدها الفن الحديث في العالم...

هل لي أن أتكلم؟...

محمد الحنفي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في الكلام... الكثير... من الكلمات الممتنعة......

هيدي طلعت مش هيدي

كرم الشبطي | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

أتاري الهندي متنكر بشورت وجينز متمنكر والاسم حكومة المتمكن...

حين يقتل التعليم التعلم

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  الإبداع هو رؤية الأشياء بطرق جديدة، وكسر الحواجز التي وقفت كتحدّ في طريقنا، الإبدا...

مجلاتنا صغارا

جعفر الشايب

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  بداية كانت المجلات المتوفرة لنا ونحن صغار عبارة عن قصص المغامرات المصورة كرتونيا والمتم...

سلطة الدين وسلطة العقل

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حين نتحدث عن الدين، نتحدث عن منظومة تعاليم عقائدية أو تشريعية (أو هما معاً)،...

العبودية الجديدة والثورة ما بعد الإنسانية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 أكتوبر 2017

  حسب تقرير صادر مؤخراً عن المنظمة العالمية للشغل لا يزال أربعون مليون شخص في الع...

يا صاحبَ الحرف!

محمد جبر الحربي

| السبت, 14 أكتوبر 2017

1 نُصحِي لمنْ فقدَ الحبيبَ بأنْ يَرَى أنَّ الحبيبَ لدى الحبيبِ الأوَّلِ في الرحلة...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12669
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101388
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر592944
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45655332
حاليا يتواجد 3167 زوار  على الموقع