موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عشر سنوات من حُب العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كالقادم من كوكب آخر، تكتشف أن العراق الذي أرادوا أن يجعلوه رمزاً للكراهية والبشاعة يحبه الملايين. الناس الذين خرجوا إلى الشوارع في مختلف العواصم رافعين لافتات «لا لغزو العراق»، قلوبهم لا تزال تنبض للعراق،

والهتافات بمختلف اللغات تواصل الدعوة لمحاكمة زعيمي الولايات المتحدة وبريطانيا بارتكاب جرائم الحرب ضد العراقيين. وآلاف الكتب، والمسرحيات، ومعارض الفن، والأفلام، والمهرجانات المكرسة للعراق... مستمرة حتى الآن.

ومن يحب العراق كمجند أمريكي في العشرينيات من العمر يُحاكم الآن بتهمة قد تقضي بإعدامه لأنه قام بأكبر عملية تسريب معلومات سرية في التاريخ. برادلي ماننج سرب 700 ألف وثيقة سرية عن حرب العراق وأفغانستان، وفيها شريط فيديو فجع الرأي العام العالمي، يصوّر قنص طائرات مروحية مدنيين أبرياء في بغداد، وبينهم أطفال يشتمهم القناص بكلمات وسخة وهو يقتلهم، ويلتف بالمروحية لقنص سيارة إسعاف هرعت لإنقاذهم! ومن يزايد على العاطفة الجارفة للناشط الأسترالي «جوليان أسانج»، محرر «ويكيليكس» الذي يواصل نشر هذه الوثائق السرية، وهو لاجئ في سفارة الأكوادور بلندن، ومهدد بالإعدام.

ومن يحب العراق كحب أقوى النساء، عراقيات وغير عراقيات، ويُعَلِّم مثلهن حب العراق، ويُعَلِّم الحب بالعراقي؟ زينب البحراني، أستاذة كرسي علم الآثار وتاريخ الفن في جامعة كولومبيا في نيويورك، ومؤلفة الكتاب المشهور «نساء بابل»، غامرت بحياتها ذاهبة إلى بابل لتحذير قائد الوحدة العسكرية الأمريكية من استخدام تلال الموقع الأثري مدرجات للطائرات المروحية. وأسهمت البحراني مع علماء آثار عالميين في شن حملة دولية مستمرة حتى اليوم لإنقاذ آثار «متحف العراق المنهوب»، وهو عنوان مجلد مصور حمل على غلافه صورة الرأس المقطوعة للتمثال المحطم لمؤسس بغداد الخليفة المنصور. أسهمت البحراني في تحرير الكتاب مع رائدتي علم الآثار العراقيتين لمياء الجيلاني، والراحلة سلمى الراضي، وعشرون عالم آثار، بينهم عشر نساء عملن في آثار العراق. وحب العراق حب «بلد الأوائل»، حسب عالم الآثار الأمريكي وليام بولك الذي كتب في مقدمة الكتاب: «أول القرى، والمدن، وأول الكتابة، والشعر، والأدب الملحمي، وأول المعابد، والديانات المدوّنة، وأول الحروب، والاقتصاد العالمي، وأول إمبراطورية».

ومن جعل العالم يحب العراق كالفتاة البغدادية «ريفربند». مفاجأة مرور عشر سنوات على الغزو رسالتها الجديدة في مدونتها التي تحمل اسم «بغداد تحترق». رسالة حزينة، لكن ما يفرح فيها أنها أول رسالة منذ وداعيتها التي نشرتها «الجارديان» ربيع 2007. و«ريفربند»، ويعني اسمها بالإنجليزية «دورة النهر»، أشهر فتاة مجهولة في العالم. كتابها الذي صدر في نيويورك ربيع 2006 وأُلفت منه مسرحيات تضمن يومياتها المنشورة منذ عام 2003 بالإنجليزية في مدونتها التي يحمل الكتاب عنوانها «بغداد تحترق». أسلوبها البغدادي الفكه في يومياتها أسر قلوب مشاهير نجوم الأدب والفن المناهضين للحرب. سوزان ساراندون، الحاصلة على أربع جوائز أوسكار، وضعت اسمها على غلاف الكتاب، مع عبارة «يجدر بكل من تهمّه الحرب في العراق قراءة هذا الكتاب. إنها تحكي بصوت درامي مشدود عن الجانب الشخصي من الحرب، وتنفذ بالنكتة إلى الأعماق، بشكل لا يفعله أي مصدر آخر أعرفه». ونشرت «الجارديان» مقاطع من الكتاب، بينها تعليق «ريفربند» على نبأ ترشيح السيستاني لجائزة نوبل. أحمد الجلبي في رأيها يستحق «نوبل» أكثر من أي شخص آخر. وكالعادة تسبق اسمه بكلمة التعريف «دُمية الاحتلال»، وهو اللقب الذي تستخدمه في التعريف بالسياسيين الذين حملتهم الدبابات الأمريكية إلى سدة الحكم. مبرراتها لترشيح الجلبي تتضمن وصفاً شائقاً لسجالات العراقيين الحادة، والتي تعود برأيها إلى عدم معرفتهم كيف يتناقشون، وأسوأ ما ينتهي إليه نقاشهم الزاعق هو الصمت المشحون بالغضب. «العيون مبحلقة والشفاه مزمومة بازدراء». الطريقة المثلى التي اهتدت إليها للحفاظ على مشاعر الصداقة والقرابة بين المتناحرين، هي شتيمة عن أحمد الجلبي، «هكذا كما لو صدرت عفو الخاطر»، تقول «آه لو تعرفون كم هو سيىء!»، و«كالسحر يصفو الجو، وترتفع الحواجب بعلامة التأييد، ويهز الجميع رؤوسهم موافقين على هذا الرأي، وتنطلق ضحكات متوترة، ونكات ساخنة عن مؤتمراته الصحفية، وسخف أزيائه التي يظهر بها. وها نحن جميعاً أصدقاء من جديد، وعائلة واحدة مرة أخرى، باختصار عراقيون متفقون ومسالمون كالحمائم. لهذا يستحق الجلبي جائزة نوبل للسلام!»... هل يمكن قهر شعب ينجب فتيات بهذا القلب الذكي المرح الشجاع؟

والآن، وقد مضت عشر سنوات على غزو العراق، ألتمسُ الصمت، وأغلق عيناي، كالشاعر بابلو نيرودا، وأتمنى خمسة أشياء؛ أولها حب العراق، والثاني شذى زهور الليمون والبرتقال حول مثوى حبيبتي ببغداد، فأنا لا أستطيع العيش دون شذاها. والثالث شتاء بغداد الذهبي، ورائحة التربة عندما ينعشها المطر، والرابع النوم والحبيبة صيفاً تحت سماء مكشوفة تشع كالحبيبة بالنجوم، والخامس عيناك يا حبيبتي العزيزة لن أنام دونها، لن أستطيع أن أوجد إلا بنظراتها، وسأعيد رسم خريطة العالم كي تتابعني عيناك أينما أكون. هكذا يا أصدقائي أحب العراق، والبقية لا شيء، وأقرب لكل شيء. فأنا الهارب نحو أربعة عقود من العراق، والمعزول من عملي بأمر مجلس قيادة الثورة، وبتوقيع نائب رئيس المجلس آنذاك المرحوم صدام حسين، وذلك ضمن ما سُميِّتْ حملة تبعيث أجهزة التعليم العالي والإعلام، لماذا استنكفتُ عن مطالبة نظام الاحتلال بتعويضي عن مظلوميتي، وعكفتُ عشر سنوات على مهاجمة النظام الطائفي المسؤول عن خراب وطني؟.. هذا هو حب العراق.

وعندما ناهضتُ الغزو برسائل مفتوحة هنا إلى أقرباء ومعارف تولوا مناصب وزارية ورئاسية في نظام الاحتلال، لم أكن آنذاك أو الآن سياسياً. وعندما توقعتُ الكوارث المترتبة على النظام الطائفي لم أكن ولم أصبح مطلعاً على الملفات السرية. لكنه حب العراق الذي سيعمر قلوب أجيال قادمة ما بعد الطائفية، ما بعد الدكتاتورية، ما بعد الحروب، ما بعد «الربيع العربي»؛ قلوب معجونة بجينات العشق في القرن الحادي والعشرين، ليس الحالي، بل ما قبل الميلاد. سطور الحب التالية عمرها 42 قرناً، تخاطب بها امرأة زوجها في أصعب امتحان للحب؛ لحظة تموت وهي تضع مولودها: «لماذا تمضي عني كزورق يجرفه تيار النهر؛ ألواحك محطمة، وقاطرتك مقطوعة، ووجهك يغيم، وأنت تعبر النهر إلى المدينة. يوم حملتُ الثمرة كم كنتُ سعيدة، أنا كنتُ سعيدة، وزوجي سعيد، يوم آلام الولادة اظلمّ وجهي، عيناي غامتا، وزوجي ينتحب صارخاً. انسّل الموت خلسة إلى غرفة نومي، أخذني خارج بيتي، أبعدني عن حبيبي، ووضع قدمي على أرض لا عودة لي منها» - كتاب «الجنس والشهوانية في أدب بلاد ما بين النهرين»، ومؤلفته الباحثة البريطانية جويندولين ليك، واحدة من أبرز علماء التاريخ العاشقين للعراق.

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

علمتني العشق

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 يونيو 2018

اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك   و...

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15523
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44990
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743619
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755635
حاليا يتواجد 2607 زوار  على الموقع