موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نص في الصداقة: المرآة التي اخترعتُها لتطردني من البيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وحـــدَه صاحبي كان يـدخلُ مثل نهارٍ قديـــمٍ:

عصاهُ، وضجّتهُ

الهادئــةْ..

وحــدَه صاحبي

كلما مــرّ تحزنني شــمسهُ

الواطئــة

علي جعفر العلاق

*****

لقد أهلكتنا يا أخي. أليس لديك سواها؟

لا. لم يعد لديها سواي.

ليس لدي وقت للضجر ولا للامل. يقترح علي نهرها أن أعوم وسط وحوشه النائمة. مترعة تلك الوحوش بالتعاسة. الفقر صار يتخيل جناحين للديناصور. كانت الملائكة تنظر من وراء الغيم بخجل. تلك مدينة يتقاتل ابناؤها على التنك، تاركين للغزاة ذهب حناجرهم. هل صارت رؤاهم مباخر للغزاة؟ كانت مطابخنا مفتوحة للوافدين. بعد ذلك صارت صحوننا تضيق بأيدينا. صرت أكرر جملي، لكي أسمعها. أكرر جملي لكي تسمعني. كمن ينظر إلى المرآة كل صباح لكي يتأكد من أن وجهه لا يزال موجودا كما هو. ما معنى أن يكون المرء كما هو؟ كانت أنوثتها تعبث بي. أقصد المرآة. المرآة التي تراني وأراها. يغمز حاجبها ليضحك شاربي. صارت بغداد مدينة هامشية. صارت سوقا للبلاهة. مستودعا للحناجر الخاوية. إن جئتني بلا صوت فستكون أغنيتي. سيقال ان البكاء يجدد القنوات الدمعية. لكن عيني لا ترى بالمقلوب. عيني مثل ثقب في الباب. لنجرب الميزان مرة أخرى لنعرف كم كيلوغراما تزن العاطفة. قال لي صاحبي "الدموع قوارب" واقترح علي أن نجلس خارج الخيمة. كان لديه ما يهمس به في أذن الليل. تذكر ثوب التقوى وزادها. كلمته، كل كلمة يقولها تحن إلى أن تضع رأسها على مخدته. ريش نعامة يحلم. ما هذا المكان الغريب؟ ستكون الكلمة عزيزة كما لوانها تفارق مادتها. قرطاس صاحبي يفتح حديقته لمجرى حبر خيالي. أعرف أنه يقبض على عجين الفكرة بيد الطفل الريفي الذي كان ينتظر على الغراف ظهور الأم الذي تتشبه بها عشتار. كانت عشتار نسختها القديمة. "شيء منك سيذهب إلى لا شيء" لم أخبره. "فيك من الهواء والنور ما لا يمكن التنبؤ ببقائه" لم أخبره. "سأعترف بأن الشعر مثلك. انت مثل الشعر. انتما بلا ماض ولا مستقبل. كلاكما تقيمان في حاضر قد لا يبقي منه البرد شيئا" سأبكي قبل أن اعترف.

لم يخبرني أن هناك ما يزعجه في اللغة. اعرف أنه يضيق باللغة. أخبرني نادل مصري يعمل في مطعم ايطالي بنابولي، انه صار يكره اللغة الايطالية منذ أن احتكرت المعجنات والنبيذ لسانه. لم يعد قادرا على الغرام لان لغته صارت ضيقة. "أنا لستُ البابا" قال لي ضاحكا. تمنيت أن أضيف ذلك النادل إلى قائمة أقليتنا. نحن المهجورين، المطرودين خارج اللغة. يشبهنا نلسن مانديلا في سجنه العبثي. كانت هناك امة تتكلم الهولندية القديمة وقبائل تتكلم الزولو. كان الشاعر يبحث عن لغة ثالثة. لغة لم يتكلم بها أحد من قبل. سيقول إنها لغتي ويعرف أنه يلعب. يعرف أنه كان بصاصا قديما. منذ أن خرج من القارورة وهو ينتظر فرصته لكي يكون واحدا من الأربعين. "لبغداد أمسها ولي غدها" يقول بيأس. يقع صاحبي في الاسطورة لكي لا يكون شيئا. يهمه أن يكون ذائبا في الشاي مثل مكعب سكر. يا حلو يا أسمرُ. الجمال كله هناك. أذوب مثل روح عاشقة في اليد التي تلقي النرد من غير أن تنظر إليه. مربع، مربعان، ثلاثة ونصل إلى الهدف. كان الساحر يقف في انتظارنا على ضفة النهر. كانت القلعة مفتوحة الأبواب ورضوان يعرف اسماءنا كلها. كنا الأبقار التي تستعيد اشكالها التي لا تُمحى. هي ذي المعجزة التي تتثاءب من خلال ثغاء خروف. سأقول أحبك للخروف من غير أن أفكر في أن أقتله. كنا خروفين في مزارع الله.

يقول لي الثعلب "ارسم ديكا" حين أكمل رسم الديك يأكله الثعلب ويترك لي الورقة بيضاء. هناك حقول من الحبر تمتد وراء الكثيب الرملي.

استلقى خيال صاحبي في ظل نخلة وهمية استعار صورتها من عملة ورقية كان قد أخرجها من جيبه. كنا نعبر جسر الخر مشيا، وكان الربيع يتنفس لاهثا. "لقد نسيت خيالي نائما على السرير في المستشفى" قال لي وصار يضحك. "سيأخذونه بدلا مني إلى صالة العمليات ويزيلون زائدته الدودية" قلت له "سيشفى خيالك ويعود إليك منتعشا ونضرا وبريئا" لم يسمعني. أوتار الكمنجة في صدره صارت تطلق أنغاما حادة. بسببها صار الجسر يهتز تحت أقدامنا. "لا أظنني سأعبر الجسر معك" وقف وصار يغني "يا جسرا خشبيا" أعرف أن ضمير خياله يؤنبه. سيعود إليه ليرقد إلى جانبه في السرير. سيستعيد صورته زائرا طارئا تعذبه اللغة. يخبر الحجر بشفقة أن الماء يرمم العشب بزئبق الوقت. ينحني مع القوس ليحمل صيحته إلى الجبل. لم يعد الاي. لم يعد الاك. ما بيننا الجذر التكعيبي لالهة من الزقزقة. لا يصلح ولد لأبيه ولا والد لابنه. أنصحك في أن تكون لاجئا. في الارض الضيقة يكون الصدع ملاذا لطيور الجنة. "هل رأيتني من قبل؟" سألني صاحبي بعد أن فوجئ بي وأنا أقطع عليه الطريق. جلب لنا النادل المصري كأسين وزجاجة نبيذ واختفى. صرنا نشرب نخب الكراهية. يلتقي الغرباء ليتبادلوا الانتقام. قال "الايطاليون يحبون الطعام. النبيذ أعز عليهم من نسوانهم. هل أنت ايطالي؟" لم يكن النادل يسمعه. أردت أن اسأله "متى غادر المستشفى؟" غير أنه أخرج منديلا من جيبه وصار يُرقصه أمام عيني "هل يذكرك عطره بشيء؟ كائن لا ترغب في أن تنساه، تعرف أنك نسيته. صيحة ديك كانت تسبق المؤذن إلى الفجر"، ضعتُ وأنا أتأمل المنديل. أنا جائع وعطشان ومشرد وضائع ومسكين ومريض ومهدم وأعمى. أنا لا أرى. أهبك حواسي من أجل أن تطلق الحمامة من قفصها. تلك الحمامة كانت أمي. يداك ساحرتان وهواء منديلك يحلق بي.

أمشي من غير أن يلحق بي ماض. أنا ماضيك. أقول "يا اخي" وأنا أقصد يا عدوي. صار علي أن أغلق دفتري المدرسي على آخرتك وأدرب الفراشات على المشي على الحبل. مثلي تماما. كانت ليلة هانئة. ليلة المناديل التي تلوح من بين قضبان النافذة. كان الأفق أشبه بحبل غسيل. رأيت ثيابك هناك. هل ذهبت إلى الصليب عاريا؟ أسبق اربعاءك إلى الجمعة مستعيدا صفاتك. يا حلو ستكذب علي. تمر يداك. فلا أصدق. تضرب قدماك الباب فلا أصدق. تنعس قطتك فيبتسم الريش في مخدتي. تلك واحدة من ضحاياك. أنا ضحيتك التي تهذي بأحلامك. تقول المخدة. صديقي ليس أنا. إنه عدوي. أخي الذي يصنع من رماد جثتي تمثالا. أنا مرآته قبل أن يخذلني الزئبق لأصبح أعمى. اليك واحدة من حكايات شروري.

كان النادل المصري قد ترك لي عنوانه. قال لي "صارت اللغة تخونني. لو زرتني لربما ستحل جلستنا عقدة من لساني. صارت الكلمات تتعثر في فمي" اتفقت معه على موعد. ساعة في المساء. في الطريق إلى بيته رأيت محلا للزهور. حينها خطرت لي فكرة. اشتريت باقة زهور وطلبت من عامل المحل أن يرسلها إلى بيت صاحبي بعد أن ارفقت بها بطاقة كتبت عليها ما يشير إلى أن مرسلتها ستصل بعد نصف ساعة من وصول الباقة. كان صاحبي في انتظاري وقد أعد مائدة كريمة. وما أن جلست حتى رن جرس الباب. "هذا الجرس لا يرن" قال ومشى مضطربا. لقد وصلت باقة الزهور. استل البطاقة المرفقة. صار يقرأ ويضحك. "سأغادر قبل أن تأتي تلك المرأة" قلت له بعد أن تأكدت من أنه لن يطردني. وضع يده على ركبتي وهو يقول "يا رجل ابق في مكانك. واحد من احتمالين، إما أن يكون مرسلها مجنونا وإما أنها وصلت إلي عن طريق الخطأ. يا رجل أنا منسي مثلك تماما" حينها بالضبط اكتشفت أنني أكلم نفسي. كنت قد أرسلت باقة الزهور إلى عنوان بيتي واعددت مائدة لاستقبل نفسي ومن ثم أطردها، غير أن صاحبي المصري كان قد أفسد علي خطتي.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2895
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90480
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر790774
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45853162
حاليا يتواجد 3494 زوار  على الموقع