موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

المثقف المعلب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أصبح المثقف من ينقل مفاهيم معلبة يريدنا أن نتموضع بداخلها بالطول وبالعرض، شئنا أم أبينا، وإلا سلخت عنا صفة الحضارة! المهم أن يسوق لنفسه؛ أن يظهر، سواء كان لديه شيء يقوله أو لم يكن لديه!

لقد بلينا هذه الأيام مع انتشار الشبكة العنكبوتية وسهولة التوصل إليها بنوعية جديدة من المثقفين، أو لنقل أشباه المثقفين، أصحاب القص واللصق، قد يطلق عليهم "متعلمون"، ولكنهم لم يبذلوا جهدا في البحث والدراسة والتعمق، حتى الشهادات أصبحت تزور وتستخدم من أنصاف المتعلمين في ممارسة الأستذة علينا. تسألهم مثلا عن شكسبير يجيبونك بأنهم لم يقرؤوا رواياته، عن رأيهم في أعمال فان جوخ يجيبونك بتعال مصطنع بأنه لا تعجبهم تصاميمه! عن مقدمة ابن خلدون، يعترضون على الكتاب الذي انتقاه كي يضع مقدمته فيه، يضعون في المعرف صورة شخصية شيوعية مشهورة وفي "تغريداتهم" يتحدثون عن عظمة الخالق!

هل أصبحت الثقافة حكرا على دعاة الثقافة، الذين يتحفوننا كل صباح وكل مساء بأبيات من الشعر التي لو قرأها المتنبي لتقلب ساخرا في قبره.. أو أدعياء السياسة ممن يتدخلون في سيادة وشؤون دول وهم لا يعرفون الفرق بين تخطيط واستراتيجية.. يغرقوننا بآراء أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها خرجت ممن يردد "ولا تقربوا الصلاة.." ويترك الباقي، ومدعي الوطنية الذين ينخرون أزاميل التفرقة والعنصرية في جسد الوطن بل في جسد الأمة، أو المنظرين في قضايا اجتماعية وتربوية وهم لا يعرفون من قضايا الشارع سوى الأسواق والمطاعم والمقاهي، ومن التربية والتعليم سوى الكتب المدرسية، تجد كثيرا منهم يتردد على المؤتمرات لا للاستفادة من أوراق العمل والنقاشات الجانبية، بل التسابق للظهور والتقاط الصور وإجراء المقابلات والتكلف بالحركات الدرامية تكملة للصورة والوجاهة الثقافية أمام المجتمع، فيكثر متابعوهم وبالتالي يزدادون انتفاخا وتعاليا!

لم يعد المثقف يُعرّف بنسبة علمه ومعرفته نتيجة مجهود سنوات من القراءة والبحث عن المعرفة، ولم يعد مهما أن يَفهم أو يُفهم ما يقوله أو ينقله من أقوال الآخرين خاصة من مثقفي الغرب، فتجده ينقل مفاهيم معلبة يريدنا أن نتموضع بداخلها بالطول وبالعرض، شئنا أم أبينا، وإلا سلخت عنا صفة الحضارة! المهم والأهم هنا أن يسوق لنفسه؛ أن يظهر سواء كان لديه شيء يقوله أو لم يكن لديه، ليس عليه أن يناقش علما أو فكرا بعمق بل أن يتنقل من مجال إلى مجال كمن يتنقل على أسقف المنازل وبمساعدة فانوسه السحري (الحاسوب) يحاور بلسان هذا ورأي ذاك، وقد يكتب مقالات في الصحف الإلكترونية أو المدونات؛ وهو أصلا لا يعرف "الألف من كوز الذرة"، بمعنى لا ثقافة لغوية، عامة أو حتى متخصصة! أو يؤلف شعرا بوهيميا يرتكز على تحريك الغرائز ينشره بكتاب مزخرف معظمه فراغات وصور، أو يقدم برنامجا أو يجري حوارا لا يسمع المتابع له سوى خوار على خوار وفي كل القضايا، باتت الثقافة تسكن "سوبر ماركت" مجانية أو بسعر رمزي، يدخلها الفرد، يحمل سلة ينتقي ما تفرضه عليه الموضة الثقافية ثم يخرج إلينا بآراء ساخنة تحرق كل فكر وتعطل كل منطق!

ما هي الثقافة؟ هل هي المعرفة؟هل هي العلم؟ هل هي الحضارة؟ هل هي العقيدة؟ هل هي العادات والتقاليد؟ أم هي الأفكار، أم الفنون والآداب؟ هي كل ما سبق لذلك، ومن الصعب أن نجد مثقفا يمتلك علما ومعرفة متعمقة بجميع مكوناته، ولكن من الممكن أن نجد مجتمعا مثقفا يمتلك مجموعة كبيرة ومتنوعة من الثقافة تتجلى في مجموع أفراده، كما أننا يمكن أن نجد مثقفا لديه معرفة متعمقة بأكثر من جزء ولكن لديه القدرة والإرادة على البحث في بقية المكونات متى ما احتاج لذلك. يقول جودت هوشيار إنه لكي "يقوم المثقف بدوره المنشود لا بد له من أن يتحلى بصفات وسجايا عديدة مثل يقظة الضمير والإحساس بالمسؤولية واستقلالية الرأي والفكر النقدي ويمتلك رؤية واضحة ومعاصرة للواقع الراهن وآفاق تطوره والإيمان بقيم الحرية والعدالة الاجتماعية, ولا يمكن تصور أي مثقف حقيقي لا يتفاعل مع قضايا عصره ومجتمعه ولا يقلقه مصير البشر".

إنه كما يصفه إدوارد سعيد من "يعكر الصفو العام"، يحرك المياه الراكدة، عين على الماضي، على ذاكرة الأمة، وعين على التطورات الثقافية والفكرية والعلمية لدى الغير، يلهم لكن دون أن يسمح بأن تسلب أو تستهان العقول، ينزل إلى العامة ليكون معهم، يشعر بهم ويحاكي قضاياهم من بينهم وليس من فوق أبراج عالية، قادر على منازلة كل فكر دخيل مفسد بالحجة والدليل والتوسع لاستيعاب كل فكر حضاري بناء لا يأخذ من الهوية بل يثريها، لا ينتظر شكرا أو جزاء من أحد غير رضا الله ورسوله، وعليه من كان على هذه الصفات يجب ألا يضرب عليه حصار بل يجب أن يدعم من أجل أن يسهم في الارتقاء بمجتمعه ونتركه يقود مسيرة الإصلاح والتغيير والتقدم، وما دام ينطلق من احترام الدين والشعور بالمسؤولية، لنعيد للثقافة مكانتها الأولى ولنعيد للمثقف دوره، فحن نمتلك من الثقافة ما بنى حضارات ونشر الفكر والآداب والفنون، ولنحرض على حماية هذه الثقافة، لأنك إذا هزمت الثقافة.. هزمت الإرادة، وإذا هزمت الإرادة.. خُلق الاستسلام، وإذا خُلق الاستسلام.. تسلل الاستعمار المقنع.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور

رفيقة عثمان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في ...

الأمل الضائع في عمق أدلجة الدين الإسلامي...

محمد الحنفي | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

عندما أبدع الشهيد عمر... في جعل الحركة... تقتنع......

«أسامينا»

د. حسن مدن | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  يشفق الشاعر جوزيف حرب، في كلمات عذبة غنّتها السيدة فيروز، بألحان الرائع فيلمون وهبي، ...

مَواسِمُ الرُّعْب

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

  [[في مثل هذه الأيام، قبل ست وثلاثين عاماً، وبالتحديد خلال أيام ١٦ - ١٨ أيل...

الصراع في رواية شبابيك زينب

نزهة أبو غوش | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  رواية شبابيك للكاتب الفلسطيني رشاد ابو شاور، رواية مستقلّة بذاتها بدون فصول، بينما قسّمها...

المثقف والتحولات

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  بسبب حجم وطبيعة التحولات التي يشهدها العالم كله من حولنا، وكذلك ما يمور به عال...

اصدار عدد أيلول من مجلة - الاصلاح - الثقافية

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  صدر العدد السادس ( أيلول ٢٠١٨، المجلد السابعة عشر) من مجلة الاصلاح الشهرية، التي ت...

عشتار الفصول:111235 الشروط الموضوعية لبقاء المسيحية المشرقية على تراب أجدادها

اسحق قومي

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

  المسيحية المشرقية ،هي ثاني ديانة سماوية ،نبعت من الشرق وأساسها الشرق،تعاليمها تكاد تكون في مجم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20511
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157572
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر670088
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57747637
حاليا يتواجد 2666 زوار  على الموقع