موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

عشر جمل إلى بغداد عن العمى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

1

 

حيرتي ماكرة. قطّتها بلسانَين. ما إن ألبس ثيابي حتى أجدها عارية. "المرآة تكذب"، تقول لي وهي تضحك. أصابعها مثقلة بالخواتم وضميرها يتثاءب.

 

2

النبتة تولد من نبتة سبقتها. الأم الميتة تتريث قليلاً قبل أن ترحل. يتداعى الرثاء مثل سقف لم يسقط بعد. أهناك شيء لم نقله بعد؟ سنتذكر ذلك حين ننظر في عيون أولادنا.

3

أتنفس لكي أكون ممكناً. الصفصاف في شارع أبي نؤاس لا يزال مزيّناً بأزهار بيضاء. الحنين يرثي جمالاً لم يقع. وحدها الأشجار تتمكن بأناقة من توديع أبنائها.

4

في الفجر أبدأ بفكرة أن أكون سعيداً. زوجتي لا تظن أني سأشفى من أحلامي. القنافذ تقفز بين الأحراج، هناك عدوٌّ قادم. كنت ذلك العدوّ فيما كنت أمحو عن ثيابي آثار الليلة الماضية.

5

سارة التي تغفو على سلّم البناية، هي إبنة جارتنا التي تنام قبل أن تصل ابنتها من المدرسة. حقيبتها المفتوحة تكشف عن أقلام رصاص لا تزال منهمكة في كتابة أحلامها.

6

كان الحارس يضع على وجهه قناع عصفور حين نطلب منه طرد العصافير من الحديقة الخلفية. كانت العصافير تتخذ هيئة مناديل حين نطلب منها أن تطرد الحارس من باب البناية.

7

أجلس في غرفة الانتظار وأنا أفكر في أعضائي التي ذهبت إلى غرفة العمليات ولم تعد بعد. أرى رجلاً يمشي بقدمي وامرأة تتنفس برئتي وشاباً يقلب قلبي باحثاً عن حكاية حب لم تكتمل.

8

اليتيمة بائعة الحلوى، كلما فكرت في الاحتجاج على صراخها، تذكرت أن لها أباً ميتاً. ذهبت المسكينة إلى ذلك القبر ذات يوم غير أنها لم تجده. لقد رأت في مكانه تمثالاً لرئيس الدولة.

9

ذلك الطائر ترك عائلته في أوستراليا وهاجر. لا يفكر أحد من عائلته إلا في ثرائه العاطفي. كلما رأيته واقفاً على سياج شرفتي حزينا فكرتُ أن هناك خطأ في المعادلة. إما أن رسائله لم تصل وإما أن أوستراليا بدلت لغتها.

10

حكايتي يسيرة: أغمضت عيني لكي لا يصاب خيالي بعدوى فقرك. لقد أحببتك بغداد فقيرة بخيال نبي.

توضيح

لا تزال بغداد تتنفس. المدينة العائمة. حرّاسها بلهاء مثلي. سقفها يشفّ عن الله. هي الكتاب المحفوظ في اللوح الغامض. أنزع حذائي وأمشي على مخطوطتها حافي القدمين. تتسلل حروف سدنتها وأوليائها وقدّيسيها وبلاغييها وسكّيريها وشعرائها ومشرّديها وتجّارها ومعمارييها وطبّاخيها وخيّاطيها وقارئي مقاماتها ومؤذّنيها وقارعي نواقيس كنائسها وخزّافيها وخزنة كلامها ورعاة غزلانها إلى باطن قدمي. أحملها لتحلمني. أعود إليها لتعيدني إليها. أنطق بلسانها لتنزلق على لساني. متاهة بلاغتي التي تنشر حشراتها بين كريات دمي الحمراء وكرياته البيضاء. ألوم نفسي لأنها آمنت بك. اندم لأن تلك الخديعة كانت من صنعي. أنا مَن يُشار إليه بالتهمة. "مَن رأى منكراً". وإذا لم يره؟ كان الوطن يبتسم، باعتباره إرثاً رثّاً. كان شيء من الوطن يضع رأسه بسكينة على وسائدنا. خريطته والعلم وكتاب التربية الوطنية. سمعنا بإبليس الذي أنكر على الله خلق آدم، ولم تكن الأسماء كلها التي تعلّمها آدم لتعوقنا عن التفكير في الذهاب إلى سوق الغزل. هناك حيث رست سفينة نوح. من كل نوع ذكر وأنثى. وكانت الطيور أمهات للبلاغة البصرية. سأتعلم الرسم هناك. أنا رسّام صيني. في الغزل الأنثوي كما في صياغة الذهب. كانت بنات المكلاّ أيضاً هناك. يقول فهد بلان إنهن دواء لكل علة. نمْ يا عزيزي نمْ. في رخاء عزلتك. بحجم كرة الناقوس أنت. وطنك درسٌ مدرسي، في الإنشاء كما في الرسم: صف فقيراً في ليلة العيد. سيكون صعباً عليك أن تعثر على ذلك الفقير في بلد كلّ سكّانه فقراء. في القحط الهوائي كانت المدينة لا تزال تتنفس هواء سينما الخيام البارد. ترينتي جاء لينتقم. لا دماء على الشاشة البيضاء. فقط معجون طمامة. لم نكن نفكر في الأصباغ والحيل السينمائية. خيالي فقير وحيلتي بنصف خطوة. كان العلم، علم تلك البلاد بنجمات ثلاث: وحدة حرية واشتراكية. التسلسل مقدّس عليك أن تلتزمه. سنتحد من أجل أن نتحرر، وبعدها نشترك في كل شيء. الحرية ليست مطلباً فردياً، أما الوحدة فهي لقهر الذات المتبطرة. كنا متبطرين وكانت تعليمات الحزب تنظر إلينا بغضب. كان الخليجيون يحلمون بقبضة أرزّ في الوقت الذي كان فيه العراقيون يلقون في المزابل يومياً أطناناً من الأرزّ هي بقايا وجباتهم اليومية. "لقد انتقم الله منكم"، قال لي أحد الخليجيين بحرقة. لم أكن يومها قد اطلعتُ على مكوّنات الكبسة. يومها لم نكن نمشي على أطراف أصابعنا. لقد فقدت أصابعنا أطرافها. كنا نكتب الشعر، نرسم، نطبخ، نصفّق، نعزف على الكمنجات، نحمل الرايات، نلعب كرة السلة بأياد اصطناعية. مدينة ناعمة كانت بغداد. خدعناها بكسلنا، وخدعتنا بغنجها. في الجامع قبل صلاة العشاء كما في الملهى بعد سينما النصر، كان الترف يمارس هوايته في تقطيع أوصال النارنجة (فاكهة من عائلة الحمضيات). تمتزج النكهة بالرائحة بالطعم لتخلق مزاجاً شتوياً. مطر كالأسبرين يذهب إلى القلب لينظّم دقاته. كانت بغداد مدينة من الالماس الصناعي وكنا حوارييها وأخواتهم. الحواري وأخته في سوق القماش وما بينهما يقف بيلاطس بقشرة رأسه. بيلاطس كان يظهر ويغيب. يظهر مطعّماً بغضبه ويغيب مكتظاً ببغضه. أفتح قوسين لأشتقّ الكلمات من الحروف. باء وغين وضاد. أقرأها مرجئاً فهم ما ينتج منها من أفعال ثلاثية. سيكون عليَّ أن أذهب إلى الاب انستاس مار الكرملي في كنيسته. يقول لي الخوري الذي هو عم صاحبي: الأب نائم. خُيِّل إليَّ يومها أن الأب إنما ينام لكي يكتب. كان علينا أن نهذي أكثر لكي تتسع بغداد تحت أقدامنا. من أجل أن لا يصدمنا جدار في دربونة (زقاق) مسدودة في الفضل (محلة من محلات بغداد) كنا نستشير الملائكة. ذات مرة وضع ملاك في يدي مفتاحاً وقال لي إفتح باب البيت الذي يقع على يسارك. عبرتُ الساقية. فتحت يدي، كان المفتاح هناك. وضعته في ثقب الباب وأدرته. انفتح الباب. دفعته فإذا بي أرى حديقة غنّاء. بركة تحيطها أشجار قصيرة متوّجة أغصانها بالأزهار، بالغة الأناقة وفي كل جانب نافورة يجلس تحت مائها تمثال يقرأ الشعر. كانت موسيقى المياه تمتزج بالكلمات فيسيل الحبر ليصل إلى عيني. كنت الرائي والمرئي. الفرد الذي تقشر الطيور بصلته على إيقاع المحمداوي الحزين. يا سنة يا يوم يا شهر يا سنة. اليأس يمكن أن يرتدي قبعة تنكرية ويخرج من البركة كما لو أنه أمير عبّاسي. كانت بغداد تشهق إعجاباً بالأزياء السلجوقية والبويهية. كان هناك دولتان للخروف. أبيض وأسود. أبيض لانه لا يُرى إلاّ في الليل، وأسود لأن ضوء النهار يُعمي عينيه فلا يرى. أصفكِ من أجل رجاء أخير أن يكون للخروف الأزرق دولة. ليتك تقعين على خط الزلازل. ليت العمى يسبقك إلى النهر لتري ما يمكن أن يراه الأعمى من تفاصيل ليلك الذي سيكون طويلاً. الوضاعة في معجم "لسان العرب" صارت تتألم بسبب وضاعة أبنائك. سألني الأب الكرملي بعدما استيقظ من النوم: هل وضعت زهرة على قبري؟ سيصدّق أبي أني أتيت من أجله. ستصدّق أمي أن صوتها كان نافذتي التي تطل على الله. سأصدّق أن بغداد لا تزال موجودة في فم ذلك القديس الذي قرر أن يدفن وسط كتبه. لا يزال الملاك يتبعني. أعدت إليه المفتاح. "ألم تر جنّتك؟"، قال متسائلاً. كان بريئاً وكنت قد عبرت إلى الضفة الأخرى. قلت: "وداعاً". تأخر صوتي. كان الملاك قد غاب. فيما أنا أكتب كان الملاك يقرأ كلماتي وهو يقف ورائي ويقول لي: "أخطأت".

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

وميض في الرّماد ومعاناة المغتربين

نزهة أبو غوش | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  قراءة وتحليل وميض في الرّماد للرّوائي المقدسي، عبدالله دعيس في 381 صفحة صدرت عام ...

رواية "هذا الرجل لا أعرفه" والربيع العربي

جميل السلحوت | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

القارئ لرواية "هذا الرجل لا أعرفه" للأديبة المقدسية ديمة جمعة السمان، لا بدّ له أن ...

يقينُ الصباح بدّدَ شكوكَ الليل

كريم عبدالله | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

قصيدة مشتركة الشاعرة/ شاعرة الجمال والشاعر/ كريم عبدالله...

مَنْ يُدَحْرِجُ.. عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ

إبراهيم أمين | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

مِن قعر جحيم تسلّل لفردوسنا عصفورُ النار...

الشهيد عمر ليس شهيدا لصحافة الارتزاق...

محمد الحنفي | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

إن صحافة الارتزاق... صحافة... تتنكر للشهداء......

تحية القلماوي لأستاذها

د. حسن مدن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في يناير 1943 قررتْ نخبة من خيرة مثقفي مصر وأدبائها، آنذاك، يتقدمهم الدكتور طه حسي...

- الخيول - اصدار جديد للشاعرة نداء خوري

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاوية لصاحبها الناشر صالح عباسي، صدر ديوان " الخيول...

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21543
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180432
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر580749
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56499586
حاليا يتواجد 3245 زوار  على الموقع