موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

اهدموا الفكر المتطرف قبل أن يهدم إنسانيتنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما يحدث في عالمنا العربي من فوضى ممنهجة، دموية وفكرية، وتدمير للتراث، يتطلب منا الوقوف في وجهه قبل أن يأكل الأخضر واليابس ويصل بنا إلى العدم، وتأتي أجيال من أصلابنا تعتقد أن العرب كان وجودهم في هذه المنطقة خطأ تاريخيا، وأن أجدادهم وآباءهم لم يصلوا لمرحلة الإنسانية وبقوا قريبين من البهائمية والهمجية، وأن الدين الإسلامي دين ذبح للرقاب ونحر للفكر وحوريات للزواج!

منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر وعالمنا العربي يعاني من الويلات المكثفة، فالغرب المستعمر اللاهث وراء خيرات منطقتنا، بعد أن زرع الكيان الصهيوني في أرضنا، ظن أنه سيقوم بمهمة التدمير الوجودي للإنسان العربي كفكر وثقافة لكي يكون وجود الصهيوني أمرا حتميا وطبيعيا! فلقد كان وما زال وجود الصهيوني مرهونا بعدم تكرار ظاهرة الزعماء الذين أجلهم واتفق عليهم غالبية العرب، ولكي لا يتكرر هذا الزمن المضيء عمل المستحيل وبدأ بالاستفراد بالدول العربية كل على حدة، فهل نعتقد حقا بأن الصهيونية العالمية ستقف موقف المتفرج والإسلام ينتشر بوتيرة سريعة حول العالم رغم كل محاولاتهم السابقة لإسكات صوته؟! هل ستتراجع عن مخططاتها وتترك العرب يتفقون كأمة واحدة تحرر أراضيها، وتعمل على حقوق ونماء ورقي بلدانها؟!

لقد درس الغرب تاريخنا العربي والإسلامي ودرس نقاط ضعفنا وأقام معاهد ومراكز أبحاث استراتيجية شغلها الشاغل كيف تسيطر على سكان وسط العالم (العرب والمسلمين)، الذين يملكون خيرات الأرض وممراتها الحيوية، ودرس كيف يبقيهم مفككين جهلاء مستهلكين غير منتجين، لكي يتمكن من تصنيع المواد الأولية التي ينهبها منهم ثم يبيعها لهم، وكيف يتلاعب بمفاهيم الإسلام ويدمره من الداخل، وكيف يجعل أبناء هذه الأرض يقتلون بعضهم البعض ويمحون من ذاكرتهم مفهوم التعايش الذي اعتادوا عليه، وزرع وحش التشدد فكريا والعنصرية بداخل الأمة الواحدة! هذا لا يعني ولله الحمد أن الأمة بكاملها متلقية ومتقبلة لما يحاك لها، ولكن من المعروف أن القوي يفرض على الضعيف ما يريد، وأن الحق يحتاج لقوة للدفاع عنه، وهذه المعرفة بنا ودراستنا ليست بجديدة، فزمن الاستعمار القديم المباشر سبق إليه المستشرقون الذين مهدوا للاستعمار المباشر.

ومن هنا تبدأ قصة ما نعانيه من تطرف ديني سيوصلنا إلى هدم الإنسانية وتراثها، فمنذ زمن جُهلنا وسُرق تاريخنا وحضارتنا وثقافتنا الإنسانية، ومن ثم تمت إعادة تصديرها لنا بمفاهيم جديدة، وبالتالي نسب الغرب لنفسه الرقي ونسب إلينا الجهل والتخلف! زُرعت في أرضنا أفكار متطرفة تبناها البعض وحافظ عليها، وحين الحاجة إلى التخريب والهدم، يتم إيقاظها وبثها إن كان من الخارج أو الداخل! ولم يُكتف بذلك بل زُرعت العنصرية والتحيز لفئة ضد أخرى! إن القاعدة الشعبية لأمتنا لطالما كانت متعايشة متوائمة رغم الاختلاف في العقيدة والمذاهب، فالمنطقة العربية كانت الوعاء الذي تختلط فيه كل الأعراق والإثنيات والأديان والمذاهب والأفكار فتذوب ببعضها، أنتجت ما طاب من حضارة وثقافة إنسانية ووزعتها على العالم، وإن حدث وظهرت فئة متطرفة كان يتم لفظها من المجتمع ولا تجد بيئة حاضنة، كظاهرة الخوارج والحشاشين، والتاريخ شاهد أن منطقتنا صدرت البناء والغرب صدر الدمار والنهب والعنصرية للعالم مثل الفاشية، النازية، الصهيونية، والرأسمالية المتوحشة!

لا نستطيع أن نقول عن متطرفي هذا الزمان بأنهم فئة، فهم ظاهرة واسعة الانتشار، ولهم منابر وشاشات ومناصب وتمويل من أفراد ودول! وللتمويه أطلق الجزارون على أنفسهم لقب "عالم وشيخ ومفت"، ووزعوا فتاوى التفرقة والكراهية، بل والقتل في كل اتجاه، وأصبح لهم أتباع ومحبون ومريدون استغلوهم شر استغلال وأضلوهم معتمدين على صغر سن أو جهل أو قلة علم التابعين لهم، فيحقنونهم من خلال إثارة الغرائز، ويبنون سدا منيعا من الصلب حول عقولهم، فقتلوا وذبحوا ونحروا ودمروا وسرقوا باسم الدين! ولم يكتفوا بذلك، بل نجد منهم من يقوم على سرقات ممنهجة للآثار أو تحطيمها!

يجب أن تتضافر الجهود لصد هذا المرض الخبيث وخنقه لكي لا تقوم له قائمة، هذا المرض الذي يفتك بالأوطان والإنسان، يجب الإصرار على استرجاع المفاهيم الصحيحة للإسلام وتعرية المتسلقين عليه، ولن يكون بمهاجمتهم عشوائيا دون دلائل من الإسلام نفسه، ولن يكون بتحقير أو الاستهزاء بمشايخهم، ولكن بالحوار والتركيز على موطن التحريف في ما يحملون من أفكار، لأن الملعوب بعقله يطيع شيخه طاعة عمياء ويعتقد أنه دليله للحق المطلق، ولن ينفع معه إلا تعرية شيخه، بالحق دون افتراء، وتصغيره في عينه، وتمزيق الهالة التي يحيط نفسه بها من التقوى الكاذبة وحب الله المزيف، فطالب الشهرة أو المال أو المركز على حساب الناس نقاط ضعفه لا تحصى.

الغرب المتصهين يتلاعب بالمصطلحات والمفاهيم ويرميها علينا، ويحاول تهشيم رموزنا بالتدليس واللعب على المشاعر وإثارة الغرائز وزرع الفتن، فلندرس هذه الحالة ونتصدى لها بالحق، ونعمل على تحصين أمتنا، فلا نهدأ ولا نستكين، وهذا لا يعني أن تبقى الأمة بكاملها مستنفرة ولكن يعني: {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولـئك هم المفلحون} آل عمران 104.. هذه الفئة التي تكون مجهزة في علوم الدين، وعلوم الأديان المقارن، واعية مثقفة فكريا ومعلوماتيا، تستوعب جدل الداخل وجدل الخارج، قادرة على مقارعته بالحجة والدليل والمنطق، تُعد خطط وأساليب الاتقاء من الأخطار وتحصن المجتمع بالمعرفة والتنمية الفكرية، توصلها عبر خطب المساجد ومناهج المدارس والجامعات والندوات والوسائل الإعلامية للنهوض بمجتمعنا إنسانيا، فلنتعلم من التاريخ ونستشرف المستقبل، فهذا قدرنا أن نبقى حاضري الذهن سائرين على طريق الخير بنائين.. قدر الإنسان حامل الأمانة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إحسان في ذكرى المولد والرحيل

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 19 يناير 2018

  وكأن الأقدار شاءت أن يكون يناير من كل عام هو شهر شروق شمس إحسان ...

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6306
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع243767
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر732980
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49388443
حاليا يتواجد 2843 زوار  على الموقع