موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

التعليم العمومي، ومعالجة الأزمة: (وجهة نظر)...!!!... 8

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الأزمة في التعليم العمومي، ودواعي قيامها:... 2

وما رأيناه، يتعلق بالدواعي الذاتية، أما بالنسبة للدواعي الموضوعية، التي تساهم بشكل كبير في إقرار الأزمة التعليمية في بلادنا،

فإننا نجد أن الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية المتردية، تلعب دورا كبيرا، وأساسيا، في تجسيد الأزمة المجتمعية، التي تعتبر الأزمة التعليمية مجرد تمظهر من تمظهراتها.

 

ذلك، أن الأوضاع الاقتصادية لعموم الكادحين، متردية إلى حد كبير، وغالبية المنتمين إلى الطبقة الوسطى، يعانون من ثقل القروض، وإمكانية مواجهة متطلبات الحياة التعليمية، غير وارد بالنسبة للكثير من الأسر المنتمية إلى الطبقات المسحوقة، وإلى الطبقة المعتبرة متوسطة، خاصة، وأنه أصبح إعطاء الدروس الإضافية الخصوصية، المؤدى عنها، من لوازم المدرسة العمومية، مما يجعل الدخل الاقتصادي للأسر، غير قادر على مواجهة متطلبات دراسة أبنائهم، نظرا لسيادة الأزمة الاقتصادية العامة، بالإضافة إلى عدم استجابة الدولة لمتطلبات المدرسة العمومية على مستوى البنيات، وعلى مستوى التأطير، وعلى مستوى التجهيز، وعلى مستوى إعادة النظر في البرامج الدراسية في مختلف المستويات، وفي كل التخصصات، وعلى المستوى الجامعي، في الوقت الذي تتوفر فيه الشروط الاقتصادية، لدى الأسر المنتمية إلى الطبقة البورجوازية، والإقطاعية، وإلى الشرائح العليا من الطبقة المتوسطة، مما يجعلهم قادرين على الاستجابة لمتطلبات التدريس في المدارس الخصوصية، وعلى أداء واجب الدروس الخصوصية.

والوضعية الاقتصادية لمختلف الأسر، تفرض إما عدم القدرة على الاستجابة لمتطلبات التدريس في التعليم الخصوصي، أو لمتطلبات إعطاء الدروس الخصوصية، أو القدرة على كل ذلك، مما يجعل التعليم المغربي لا يخدم إلا مصالح الطبقات البورجوازية، والإقطاعية، والشرائح العليا من الطبقة الوسطى، بينما تبقى الشرائح الدنيا من الطبقة الوسطى، وكل الكادحين، محرومين من صيرورة التعليم في خدمة مصالحهم، مما يؤدي إلى تخلفهم.

ومن خلال صيرورة التعليم تعليما طبقيا، فإن الطبقة البورجوازية، والإقطاعية، والشرائح العليا من الطبقة الوسطى، هي المستفيدة من النظام التعليمي المغربي، أما باقي الطبقات الأخرى. ونظرا لوضعيتها الاقتصادية، فإنها تصير غير مستفيدة من النظام التعليمي المغربي؛ لأن وضعيتها الاقتصادية التي لا تمكنها من ذلك.

وبما أن الدولة المغربية تعتمد اختيارات رأسمالية تبعية، فإن هذه الدولة، لا يمكن أن تعتمد اختيارات ديمقراطية شعبية، ولا يمكن أن تسعى إلا إلى قيام تعليم طبقي، وفي خدمة مصالح الطبقات الممارسة للاستغلال في حق كادحي المجتمع، وضد مصالح الكادحين؛ لأنها تعتبر نفسها دولة طبقية، وليست دولة كل أفراد الشعب. ولذلك نجد أنها ترعى مصالح الطبقات الاجتماعية، الممارسة للاستغلال، والمستفيدة منه، وتمارس كافة أشكال الحيف في حق العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

وما يجري في المغرب دائما، وخاصة في السنوات العشر الأخيرة، يعبر، وبشكل واضح، عن قيام أزمة اقتصادية مزمنة، لا بد أن تقف وراء قيام باقي الأزمات الأخرى، التي تعتبر الأزمة التعليمية جزءا لا يتجزأ منها.

ولذلك، فالأزمة الاقتصادية القائمة في المغرب، تعتبر شرطا موضوعيا لقيام الأزمة في التعليم العمومي في المغرب.

والوضعية الاجتماعية، تعبر، كذلك، عن شدة احتداد الأزمة المجتمعية، في مجالات اجتماعية متعددة، كالتعليم، والصحة، والسكن، والشغل، والترفيه، وغير ذلك.

فالتعليم، ومنذ استقلال المغرب، يعيش أزمة بنيوية متميزة، وبنياته تعرف ترديا، وعدد التلاميذ في الحجر الدراسية في تزايد مستمر، والأساتذة لا يتحملون مسؤوليتهم في إنجاز العملية التربوية التعليمية التعلمية كما يجب، ليتحولوا، بفعل الاكتظاظ، إلى مجرد حراس أمن التلاميذ في الحجر الدراسية، والإدارة التربوية لا تقوم بدورها، لصالح إنجاح العملية التربوية التعليمية التعلمية، بتقديم الخدمة اللازمة، ولا تتواصل مع مختلف الأطراف المعنية، ولا تحرص على ترتيب قواعد العمل التربوي المتواصل، والمراقبة التربوية لا تسعى إلى أن تضبط العمل التربوي في شموليته، على مستوى المؤسسة ككل، وعلى مستوى الحجر الدراسية، والمحيط لا يتفاعل أبدا مع المدرسة العمومية، ولا يعمل على الرفع من مستواها، مما يجعل الأزمة التعليمية مضاعفة، بسبب كل ذلك، باعتبارها أزمة بنيوية شمولية عميقة، كامتداد لأزمة المجتمع ككل، وتمتد إلى المستقبل، لتطال الأجيال المقبلة، ما لم تتغير الاختيارات الرأسمالية التبعية، باختيارات ديمقراطية شعبية، تعمل على إيجاد حلول جذرية للأزمة المجتمعية العميقة، وللأزمة التعليمية بصفة خاصة، حتى يجد أبناء الشعب المغربي متنفسا، وفي إطار ربط التعليم بالتنمية الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.

والصحة، تتحول إلى خصوصية كذلك، مما يجعل كادحي المجتمع، لا يقوون على العلاج من مختلف الأمراض، كنتيجة لاعتماد الاختيارات الرأسمالية التبعية، مما يجعل الخدمات الصحية غير واردة، إلا بالنسبة لمن يستطيع الدفع، سواء تعلق الأمر بالعلاج العمومي، أو بالعلاج الخصوصي؛ لأن العلاج العمومي في المستشفيات العمومية، صار مؤدى عنه كذلك؛ لأنه صار، بدوره، مخوصصا بطريقة، أو بأخرى. وهو ما يجعل المرضى الكادحين، لا يقوون على العلاج في المستشفيات العمومية، التي صارت مخوصصة للدولة، إلى جانب الفساد الذي يستشري فيها.

ولذلك، فالصحة، كالتعليم، تعرف أزمة حادة في المجتمع المغربي، بصيرورة العلاج في مختلف المستشفيات العمومية طبقيا، لا يخدم إلا مصالح من يستطيع الدفع، وهي بذلك تصير امتدادا للأزمة المجتمعية العامة، التي تمتد إلى الخدمات الصحية العمومية، كما امتدت إلى المدرسة العمومية، ولا يمكن تجاوزها إلا باعتماد اختيارات ديمقراطية شعبية، والتخلي عن الاختيارات الرأسمالية التبعية، حتى تصير الخدمات الصحية ديمقراطية شعبية، وفي خدمة مصالح كادحي المجتمع.

وبالنسبة للسكن، فإنه يعرف، هو بدوره، أزمة حادة، بصيرورته وسيلة لنهب كادحي المجتمع، ولتحقيق أرباح طائلة، على حساب ذوي الدخل المحدود، ممن يحسبون على الطبقة الوسطى، ولصالح الشركات العقارية، ومالكي العقار، ولصالح الأبناك، كذلك، التي تتمسك بارتفاع قيمة الخدمات، التي تقدمها إلى زبنائها، ممن يقترضون منها، مما يجعل أزمة السكن قائمة باستمرار، ولا يمكن أن يتحول السكن إلى سكن ديمقراطي شعبي، إلا بتبني اختيارات ديمقراطية شعبية، تجعل السكن اللائق في متناول كادحي المجتمع، من أجل التخلص من استغلال مالكي العقار لحاجة الكادحين، وكافة العاملين، إلى السكن اللائق، لرفع قيمة الكراء، أو لرفع قيمة العقار، من أجل تحقيق أرباح طائلة.

أما الشغل، فيرتبط بطبيعة التنمية القائمة في المغرب، والتي لا ترتبط أبدا بالتعليم. فهي تنمية رأسمالية تبعية، مرتبطة بالمؤسسات المالية الدولية، وبالشركات العابرة للقارات، مما يجعل مصير الأجيال المتعاقبة مجهولا، ويصير خريجو المدارس، والمعاهد، والكليات، معرضون لخطر العطالة، والتعطيل، بسبب غياب تنمية مستدامة، في مختلف المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، مما يجعل العاطلين، والمعطلين، يتزايدون باستمرار. وهو ما يجعل أزمة التشغيل أزمة بنيوية قائمة، لا يمكن تجاوزها، إلا بنهج سياسة تنموية نقيضة، للسياسة المتبعة حتى الآن، في المجالات التنموية المختلفة، وإلا باعتماد اختيارات ديمقراطية شعبية، تهدف إلى تغيير موازين القوى لصالح الكادحين، اقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا، وسياسيا، من أجل أن يعرف المغرب حركة تنموية رائدة، تقف وراء تشغيل العاطلين، والمعطلين.

وبالنسبة للترفيه، فهو غير وارد بالنسبة للكادحين، ولأبنائهم، ليصيروا في متناول أبناء الطبقات البورجوازية، والإقطاعية، والطبقات المتوسطة نسبيا، وقد كان المفروض أن يصير الترفيه شعبيا، وديمقراطيا، حتى يصير في متناول الجميع، عن طريق إلزام الجماعات المحلية، بإعداد الفضاءات اللازمة لذلك، وفي مختلف الأحياء، سواء تعلق الأمر بالملاعب الرياضية، أو بألعاب القوى، أو بدور الشباب، أو دور الثقافة، أو غيرها، لإبعاد الأطفال، واليافعين، والشباب، عن اللجوء إلى الأوكار السيئة، التي يبتلون فيها، باكتساب المسلكيات الشاذة، التي تجعل شخصياتهم منحرفة، وتدفعهم إلى التشبع بالقيم السلبية، التي تجعلهم يلحقون أضرارا كبيرة بالمجتمع.

ولذلك، فالترفيه، لا يمكن، كذلك، أن يصير شعبيا ديمقراطيا، ما لم تتغير الاختيارات الرأسمالية التبعية، باختيارات ديمقراطية شعبية، تجعل الترفيه في متناول جميع أبناء المغاربة، وعلى جميع المستويات العمرية.

وبذلك يتبين أن الأزمة الاجتماعية، بتفرعاتها المختلفة، وببنيويتها، تصير كذلك شرطا موضوعيا، لقيام الأزمة التعليمية الحادة، التي تقف وراء طبقية التعليم ،وطبقية الصحة، وطبقية السكن، وطبقية الشغل، وطبقية الترفيه: أي أن جميع الخدمات الاجتماعية، تصير في متناول الطبقات الميسورة في المجتمع، أما الطبقات الكادحة، وسائر المحرومين، فيحرمون من تلك الخدمات، لا لشيء، إلا لكونهم لا يملكون ما يمكنهم من الأداء اللازم، لتلقي الخدمة، أي خدمة: تعليمية، أو صحية، أو سكن، أو تشغيل، أو ترفيه، أو غيرها، وخاصة في بلد استشرى فيه الفساد الإداري، والسياسي، وباقي أشكال الفساد الأخرى.

********

sihanafi@gmail.com

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

تمدين الصحراء.. وتصحير المدينة

أميمة الخميس

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

أبرز التحديات التي واجهت تأسيس هيكل الدولة وترسيخ مفاهيمها لدينا، هو تحدي دخول بوابات الم...

هدم الجامع بيوم

كرم الشبطي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

كان اللقاء حافل اكتشفوا المصيبة لا توجد الموازنة...

التيه الفاسد في عالمنا...

محمد الحنفي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

إن أصل التيه... أن نفقد البوصلة... أن نعيش منهمكين......

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم39075
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع126660
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر826954
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45889342
حاليا يتواجد 3806 زوار  على الموقع