موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

نسينا بناء العقل وهاجمنا الكلمة والفكر!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

للعلم والمعرفة طعم لا يعرفه إلا من تذوق رحيقه بفكره، وتعطرت روحه بعبير باقات رصت على أرفف أو على الأرصفة في الأزقة والساحات.. معرفة تثير غضب البعض ممن لا يعرف كيف يتعامل معها، ومعرفة تبعث الرضا والأمل لمن يقرأ بعقل وروح ووجدان.

ومصادر المعرفة كثيرة ومتنوعة مع دخولنا عصر العالم الافتراضي وسرعة الحصول على المعلومة، ولمن لديه المهارة والقدرة وقبلها الإرادة.. لا شيء يستطيع أن يقف في طريقه إن هو أراد الحصول على معلومة سواء كانت حديثة أو قديمة، في كتاب أو مقالة أو دراسة، تقرير إعلامي من مختص، ناشط أو مجرد هاو، لا حجب ينفع ولا منع، لا تزوير، لا فبركة، لا سرقة ولا اعتداء يخفى.. وكما يقال "كل شيء وضع على الطاولة". المشكلة في العقل الذي سيتعامل مع هذه المعلومات وليس في المعلومات نفسها، فترى من يفتح النار عليها ويبدأ بالهجوم أو المقاطعة، وبدل من أن يعملوا على الارتقاء بالعقل والفكر والمنطق، يشهرون سيوفهم لمحاربة طواحين الهواء!

إن أُحرق كتاب فسوف يطبع وينشر مليون كتاب، وإن حُجب موقع فسوف ينبت ألف ومليون موقع، وإن تم التعتيم على معرفة فسوف تنفجر وبالألوان قبل أن تصل شظاياها إلى من يعتقدون أنهم يحمون، ويتشرذمون حينها فرقا وطوائف، يتناحرون بناء على فكر سطحي وبعض الموروثات! وبدلا من أن نتعامل مع المعرفة كما يتعامل المزارع مع أرضه، نحرقها كما يحرق المحتل الأرض والزرع والمزارع! فالمزارع - يا سادة- يزرع ويروي وينزع الأشواك والطفيليات ولا يحرق أرضه ليقضي عليها! بالخبرة والتدريب عرف كيف يفرق بين المفيد وبين الضار.

حين حذر بعض المفكرين والدعاة من التحريض المذهبي، وخطورة تفجير الفتنة المذهبية والعرقية، ومن خواء الفكر، ومن غياب الحوار واحترام الآخر، ليس بالضرورة لتقبل فكرهم، ولكن للتعرف وفهم ما لديهم، ويبقى لنا حرية الدراسة والتحليل، ومن ثم التقرير من خلال فكر حر قادر على اختيار الأصلح.. أثار ذلك الاستهجان والاستنكار، بل أدى إلى إعلان الحروب على الكثير منهم وإقصائهم، فخلت الساحة للفكر والصوت الواحد، وبدأنا اليوم نرى نتاج ذلك مع انكشاف وتعري عدد من أصحاب الفكر المتشدد والإقصائي، ورأينا تأرجحهم وازدواجية المعايير التي يحملونها... تقول أفعالهم: "ما نقوله عليكم فرض وعلينا اختيار"!

يقول ابن خلدون "إننا نتعرف على الغائب من الشاهد"، ولو أسقطنا ذلك على ما يحدث اليوم من نشر الإشاعات التي لو توقفنا وفكرنا لوجدنا أننا حين نحلل وندرس الناتج، يتضح لنا أن المراد أو القصد ليس القول إن هنالك تعديا أو اعتداء، بل هناك غياب وتجاهل! قد يتساءل البعض منكم: لمن؟ سأجيبكم، لنرى ماذا يحدث اليوم، كثرت الشائعات والأخبار المحرضة، واستعداد الكثير من القفز على العربة، بل هنالك من يزيح الدواب التي تجرها ويجرها بنفسه، مضيفا بعض بهارات الصور ومقاطع اليوتوب التي يعلم الله إن كانت قديمة أم حديثة، من عندنا كانت أو من تمبكتو، من زاوية توضح المشهد كاملا، أم جزءا من مشهد يراد به إيصال رسالة وإن كانت ناقصة.. وحين تحذر أصوات من خطورة ما خلف الخبر من نشر الرعب والخوف ناهيك عن التفرقة بين المواطنين وتقبل بل دفع البعض لأخذ الأمور بأيديهم، يجيبون بأن ما يفعلونه ليس سوى حق الدفاع أو الهجوم الاستباقي عن أنفسهم وأسرهم، متجاهلين أن هنالك مختصين من رجال السياسة يعرفون جيدا من العدو ومن الصديق.. بارعون في كيفية إدارة المحافل الدولية والإقليمية لمصلحة الوطن، وأن لدينا رجال الأمن وصقورا يواصلون النهار بالليل من أجل بسط الأمن والأمان على كل شبر من أرضه الطاهرة. والغائب من المشهد والذي نستدل عليه من التحركات الفردية هنا، هو زعزعة الثقة برجال الساسة والأمن وجنودنا الذين يحرسون ثغورنا من كل غاصب أو معتدٍ.

غيبنا العقل والحوار الفكري.. غيبنا المنطق.. هجرنا بناء الإنسان بكل مكوناته، كل مكون بنفس أهمية الآخر، واليوم ندفع الثمن! تركنا الساحة خوفا أو لعدم قوة الوطنية بداخلنا، مهما كان السبب، تخلينا عن مسؤوليتنا نحو الوطن قبل أنفسنا، ولكن الوقت لم يفت.. نعم الطريق طويل وشائك بدخول من لا يريد الخير والأمن والسلام لبلدنا.. نعم هنالك من يعمل على استغلال الثغرات والخلل الثقافي والفكري لدى البعض من النخب المثقفة، كما لدى الغالبية من العامة، ولكن هذا ما يجب أن يدفعنا لتوحيد الجهد والبدء في حملات مضادة لإعادة الصدارة للفكر والعقل والمنطق، ليس بالإقصاء ولا بالمهاجمة، بل بالاحتواء والحوار والتثقيف، وبالتالي إعطاء الفكر والقرار الحر فرصة لكي يعيد البناء الصحيح، وبالتالي الارتقاء وحماية الوطن.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

بين النهوض والتخصص العلميين

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

  الروائي المعروف عبد الله بن بخيت خصص مقاله هذا الأسبوع لنقد ما اعتبره إفراطا...

رحيل «شيخ المؤرخين»

جعفر الشايب

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

  فقد الوطن الأسبوع الماضي علما من أعلام الثقافة والأدب والتاريخ في محافظة الأحساء هو الم...

حقوق الإنسان.. من فكرةٍ إلى إيديولوجيا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 9 يوليو 2018

  بدأت حقوق الإنسان فكرةً، في التاريخ الحديث، وانتهت إلى إيديولوجيا لم تَسْلَم من هوْل ن...

ما اجتمعت جميلة وجميل إلا وثالثهما جميل

جميل مطر

| السبت, 7 يوليو 2018

  أكاديمى كبير كتب يعلق معجبا بكتابات سوزان سونتاج وأفكارها ولكنه ختم تعليقه بوصفه لها وه...

مِشْيَةٌ وثباتْ..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 7 يوليو 2018

1. تعالَى الصَّباحُ فهاتي الدِّلالْ ومرِّي بها مُرَّةً يا دَلالْ فما كلُّ صبحٍ كما نش...

حكاية غزالة

د. نيفين مسعد

| السبت, 7 يوليو 2018

  هذه قصة حقيقية عن غزالة كانت تعيش فى بلاد تكثر فيها الغابات، بلاد تأخذ ف...

“شارلي شابلن ” بعد أن أصبح لا يطيق الصمت !

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 7 يوليو 2018

ما الذي فعله ، إليكم قصته الديكتاتور العظيم (1940) The Great Dictator   إن ظاهرة ...

وردة إيكو ووردة براديسلافا

د. حسن مدن | الجمعة, 6 يوليو 2018

  ينصرف الانتباه حين نقرأ، أو نسمع عنوان رواية أمبرتو إيكو «بندول فوكو»، نحو المفكر...

الرأي الآخر

سعدي العنيزي | الجمعة, 6 يوليو 2018

  يقول افلاطون ان الرأي حالة بين الظن وبين اليقين، فهو، أي الرأي، لم يصل بع...

واقعنا من الشعر العربي القديم

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 6 يوليو 2018

  ليس في الشعر العربي وحده ما يستحق إعادة القراءة والتأمل في المعاني الثواني التي أ...

مونيه إلى الأبد

فاروق يوسف

| الخميس, 5 يوليو 2018

غالبا ما يُسلط الضوء على لوحات الرسام الفرنسي كلود مونيه (1840- 1926) كبيرة الحجم الت...

سز كين.. علامة يستحق التكريم حيًا وميتًا

شريفة الشملان

| الخميس, 5 يوليو 2018

  توفي في إسطنبول 30 الشهر الماضي الأستاذ الدكتور العلامة (محمد فؤاد سزكين) بعد عمر طو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43841
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع168489
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر532311
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55448790
حاليا يتواجد 4687 زوار  على الموقع