موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لدينا أمهات من حرير: أيها القتلة غادروا البلاد لكي أرى أمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

السنة صارت سنوات. ستكون السنة أقل من سنة حين يتعلق الأمر بغناء العندليب. تعلق الثواني بحبال الغسيل. مشابك الثياب تحلم. رأيت القرويين وهم ينتظرون موسم الصمغ. كانت النعمة الالهية تتثائب حين تجلس أمي إلى مائدتي. ألهذا صرت أبكي من أجل أن أراها؟ غير أن الخيط الذي يصل إلى الآخرين لا يصل إلي.

أنا حزين من أجلها. من أجلي. أنا نادم لانني وعدتها بالعودة من غير أن أكون متأكدا من انني سأفي بوعدي. معطفي صار يصغر. ياقة قميصي هي الأخرى صغرت. ذبلت حنجرتي واتسع حجم الخزانة البلاغية. شيء من الأبوة صار يثقلني. الامهات متشابهات. الخراف لا تكبر. غدها يركض وحيدا في الحقول. قبل الذبح هناك البسملة. تسبق الكلمات المقدسة دمها إلى المجرى. كانت محلة باب الشيخ قارة مفقودة. اطلانطس تغطيها اللغات القادمة من شبه القارة الهندية. بحارتها ينامون بين قنان فارغة من العطر. العطر يفرض ألسنيته الماكرة في قفزها بين اللغات. كنا نذهب معا إلى مرقد عبد القادر الكيلاني. هناك تتقدم الساعة دقائق. المُلك له. لم اسمع أحدا يقول اسمه. كنت سعيدا بمرأى العسل الذي يدور بين أزقة متاهته. أسقط من الهاء إلى الواو لأعود مثل شاة عيد الاضحى من الواو إلى الهاء. بيدي صولجان السعد وعلى قافيتي يمشي نمل سليمان. كان التراب باردا وكان الوقت عذبا وكان الناس مسحورين برؤى النهار. يلوي اللقلق عنقه. لم يكن سقف الكنيسة قد سقط بعد. لم تكن المياه قد فاضت في العيون العسلية. لون العين: عسلي. أضحك وأنا أقرأ ما كتبته يد مرتبكة في هويتي. في المرآة لم يكن هناك أثر من تلك العين العسلية. بعد سنوات قال موظف المطار السوري لإبي ”أين ستسكن حاج؟“ شعر أبي بالحيرة فأنا لم أزوده بعنوان سكني. كان الموظف في عجلة من أمره، فكتب ”جرمانا. كلكم في جرمانا. ستلقى أبنك بين العراقيين في جرمانا“ كما لو أن ذلك الموظف يقرأ الغيب، فانا كنت قد نمت واحدة من أسعد ليالي حياتي في جرمانا. كانت جرمانا وطنا يُشار إليه باعتباره منفى. الآن هل صارت محلة باب الشيخ نوعا من ذلك الوطن الصغير الذي يستقبل المنفيين الكبار؟ سبقنا عبد القادر القادم من كيلان. كان العراقيون يذكرونه في صفته هنديا وكانوا يذهبون إليه تبركا بقبقابه. لا من أجله شخصيا، بل من أجل شبه قارته المتخيلة. كانت الهند هناك. جزء من العراق كان هنديا. لمَ لا؟ وهو ما يعنيه أن تكون بغداد عاصمة للخلافة الإسلامية. أعثر على الحكمة بين خانين. بين مدفع أبو خزامة (يقال انه اختفى) وجامع الحيدرخانه (يقال انه لا يزال في مكانه)، حيث يرتفع صوت مهدي البصير معمما بالقضية العراقية. سقطت عيوني العسلية ذات مرة على البريد المركزي في باب المعظم، فصرت مولعا بكتابة الرسائل من أجل أن أزور تلك البناية الغامضة. أن تكتب شيء وأن تكتب وأنت تعرف أن صديقا سيقرأ ما تكتب شيء آخر. لقد تعلمت الكتابة من أجل أن التحق بعصر البريد. لإنافس الحمام الزاجل في موهبته. يومها أدركت أن الشيخ الذي كان موهوبا في الكتابة لم يرق له أن يكتفي بالبريد. ما كان في إمكانه أن يكون كيلانيا إلا حين اكتشف دروب تلك المتاهة. من الهاء إلى الواو وبالعكس تجري دماء الملائكة في عروق الحروف. حرفان من لغة الضاد، يأنس إليها أبناء الجاليات المقيمة في الصدع الأرضي الذي لم تكتشفه الأديان بعد. (هو) يمكنه أن يكون الآخر الرؤيوي. يمكنه أن يكون الحجاب والقناع وقرني الثور والرأس المقطوع. (هو) السلالة الغامضة، الأسلاف والأحفاد والعصافير التي تتسلق شجرة العائلة.

يا أمي. بين سلة الفاكهة المتروكة بإطمئنان عند باب الشيخ عبد القدر وبين رزمة الرسائل التي سلمتها للموظف في البريد المركزي في باب المعظم زخرفت السنة الهجرية دقائقها بالبندق والقرنقل وسبع بهارات. لقد قرأت كفي بنفسي. في نهاية الشارع على اليسار يقع مقهى الزهاوي، عليك أن تمشي على رصيف القشلة لتصل إلى سوق السراي. ستكون الكتب حينها حراسك. يا للفتح العظيم. أن يكون شاعرا بحجم رعد عبد القادر بائعا للكتب. روائيا متمردا مثل أحمد خلف يحذو حذوه. سيكون علينا أن نهجو الطبيعة والثقافة والمجتمع من غير أن نجرؤ على الاعتراف بضآلتنا. كانت لغة ”عو عو عو“ قد انتهكت معاجمنا. صارت المبالغة تتخيل. كان الخوف ماهرا في صناعة أقفاصه. مَن الذي صنع كل هذه الأقفاص؟ قفصا لغرفة النوم. قفصا للمطبخ. قفصا لمكان العمل. قفصا للسوق. قفصا لكتابة الشعر والقصة. قفصا للموسيقى. قفصا للرسم والنحت. قفصا للخيال. قفصا للألم. كان الرسام كاظم حيدر (1932- 1985) قد اقترح علينا قفصا، استلهمه في ما بعد الرسام فائق حسين (مات في أمريكا اللاتينية) في محفوراته. هناك رجل أمن في الطائرة. يقرأ جريدة. رجل مثقف. أنا مثقف مثله. أقرأ مثله جريدة. أجلس في مقعدي وأشير إلى المضيفة. تقترب بجمالها المترف المهيب. خفة المرأة العراقية تحيط بي. أطلب منها جريدة فتعتذر. لا جرائد في الطائرة. أشير إليه. المسدس تحت القميص. تبتسم ”سأحضر لك قهوة تركية. أنت تحبها“ خمس ساعات إلى روما كنت أتوقع فيها أن يصاب رجل الأمن بالجنون فيمد يده إلى مسدسه ويصيبنا واحدا بعد آخر. كنا مجرد حثالة، كُلف بحمايتها. ولكنه كان يقرأ جريدة. هو المسؤول عن ثقافتنا إن انحرفت عن خط الحزب والثورة. أيتها الكلاب. أما آن لنا أن نعترف بما جرى لنا؟ منذ عشرين سنة يرافقني الكابوس. الثلج يلون عيني ببياضه فيما تلعب أشباح سوداء كرة القدم في نومي. لم تكن الكرة سوى رأسي. الآن يتكرر العراق. الموهبة نفسها. موهبة العراقيين النشامى، ذوي النخوة والمروءة والغدر. المسدس نفسه. بدلا من ثقافة المقرات الحزبية صارت لدينا ثقافة الحسينيات. ما الذي ربحنا؟ أخرج من البوتقة لأدخل في الخمار. الكتابة تبتسم. القارىء يبتسم. سنقع في الحيرة. يا لجمالك. للحقيقة رائحة زكية. الطريق تمر بالقفص. عسل اﻟ(هو) صار نوعا من الذكرى. لن تذهب إلى الشيخ إلا إذا كنت سنيا. أمي لم تكن سنية. لا أتذكر أنها ذهبت بي إلى مرقد الإمام الكاظم. أبو الجوادين كان بعيدا عن بيتنا. سوقه كانت تغص بالذهب، غير أن حضرتي لم تكن تبحث عن حضرته بل كانت تجدها بكل يسر. كنا نتحدث الهندية من أجل أن يصفو الهواء. كانت عائلة كابور قد ظهرت على الشاشة. أم الهند. أنا شامي كابور. هل كان شامي حفيدا للسيد الذي اختار أن يدفن قريبا من مقبرة الارمن، حيث يقع بيتنا؟ كانت خارطة بغداد تضحك. في كنيسة مسكننا بالميدان كانت النساء المسلمات يتركن نذورهن مفتوحة على كلمة لم تقل بعد. أيتها العذراء نحن معك. مريم التي قدسها المسلمون واخترعوا من أجلها فاطمة كانت هناك. مريم هي أمي. كانت أمي. ستكون أمي. تنتظرني على الصليب. أنتظرها على الصليب. من أجلها، من أجلي وأنا المسيح ينبغي أن يتوقف القتل. لن أطلب هدنة من أجلي. بل أطلب من القتلة أن يغادروا. ابتعدوا عن طريق الحرير التي تقود إلى أمهاتنا. أريد أن أرى أمي. لم يعد يهمني العراق باعتباره قميص عثمان، يهمني أن أرى أمي.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

العصافيرُ رزقُ المُحبِّ

نمر سعدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

آخرَ الليلِ عندَ تقاطعِ حلمينِ فوقَ البياضِ وعندَ ارتماءِ السكارى.. تقولينَ: هل مرَّ أعمى اشت...

في ذات المساء سأله رفيقه عن مدلول الأرقام في حياة الإنسان

مهند النابلسي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

استنكر بعناد وجود علاقة... في اليوم التالي: استيقظ مبكرا في الرابعة صباحا وصلى أربع ر...

بعضٌ من أيام محمد سلماوى

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

  هذه الأمسية الرائعة تأتى فى وقتها تماما، نحتاج إلى حميميتها ودفئها ورقيها لنهرب من مشا...

كيفَ الخروجُ

د. عز الدين ابوميزر | الخميس, 7 ديسمبر 2017

القولُ يُعرفُ إنْ صدقًا وإن كَذِبًا إذا عَرفنا بِحَقٍّ مَنْ بهِ نَطَقَا ...

قراءة في كتاب "شهرزاد لا زالت تروي"

سامي قرّة | الخميس, 7 ديسمبر 2017

  يقول الكاتب البريطاني فرانسيس بيكون: "نتذوّق بعض الكتب وأخرى نبتلعها، وفقط القليل منها ...

مَنْ ﻟ تنّوركِ الطينيّ..؟!!

كريم عبدالله | الخميس, 7 ديسمبر 2017

(مهداة الى الصديق جون هنري سميث.. مع المحبة) خمسونَ خريفاً قاحلاً تناهبتْ أيامهُا حروبٌ تشظ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9239
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43582
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر371924
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47884617