موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

كم على الماء كتبنا وذهب..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” أوما يسأل كلٌ منا اللهَ سبحانه وتعالى فرجاً في كل وقت، وقد اشتدت علينا المحنة في هذا الوقت وأصبحت شبه فتنة وأكثر من امتحان؟! فجعلتنا نرى ما يشبَّه لنا حقائق، وأضغاث الأحلام وقائع..


ونبصر ما لم نتوقع أن نبصر، ونسمع ما لم يكن يتصور أحدنا أن يسمع؟! فنهرول في كل اتجاه طلباً للوعي والإدرك والاعتصام بالعقل والإيمان..”


هل تُراه تنبأ لنا حافظ الشيرازي واستقرأ زماننا وحالنا، وكان لساننا حين قال: ".. فيا رب اجعل تراب أجسادنا طينة تنديها دموع العين.. فقد آن الأوان لتعمير القصور الخربة في قلوبنا.".؟! لا أستبعد استشراف الشاعر لزمن غيره من شرفة يطل بها على الزمان، فيرى ما لا يتوقع أن يرى، كأن يبصر تمثال المعري بلا رأس، والمتنبي مصلوباً في بلاط سيف الدولة، وأبا فراس ينوح مع حمام الدوح ويسأل فرجاً فلا يُجاب سؤلُه..

أوما يسأل كلٌ منا اللهَ سبحانه وتعالى فرجاً في كل وقت، وقد اشتدت علينا المحنة في هذا الوقت وأصبحت شبه فتنة وأكثر من امتحان؟! فجعلتنا نرى ما يشبَّه لنا حقائق، وأضغاث الأحلام وقائع.. ونبصر ما لم نتوقع أن نبصر، ونسمع ما لم يكن يتصور أحدنا أن يسمع؟! فنهرول في كل اتجاه طلباً للوعي والإدرك والاعتصام بالعقل والإيمان.. حتى لا نكفر بالمنطق في زمن نحن أحوج ما نكون فيه إلى المنطق، حيث نعيش في زمن يسخر بالمنطق والصدق والثبات على الحق والمبدأ.. نتوسل القول نثراً فينثر منا الريشَ و" الفشَّة" جهل بالقول وبمن يقول وبما يُقال، فنذهب إلى الشعر لنعود من قممه ووهاده مجرحي المشاعر والخدود، تدمع منا القلوب ولا تستجيب لها العيون، فقد تجمد جريان المشاعر والماء مع الدماء في زمهرير الوقت هذا.. ولكن يبقى كل منا حي حتى لوكان مثل تمثال يرى ويسمع، ويبقى كل منا ثابت الجنان في المكان حتى لو لم يتحرك.. يقبض على الجمر ويحترق.. ترى أي وضع هذا، وأي وقت هذا، واي كلام ينطبق علينا في وضعنا هذا؟!

يا للدَّهشة.. أرى ما لا يُرى؟ أسحرٌ تراه، أم منامٌ، أم خيال؟

"جنحان أخضران في سحاب من خضاب..

رِجلان شَفَّتَا كتبر في التراب..

رأسَ طفل يبحر في مهْمَهِ الضباب..

أمطار كبريتٍ تذيب الجماجم..

وسيف مقتٍ يرعف فوق الهضاب،

خيوطاً من الدم يسيل أوسمة،

فوق صدور من عذاب..

أية كآبة، وأي اكتئاب.."؟!

ما هذه المشاهد المعلقة في فضاء المُقْلة، تشكل أفق الرؤية وترسم صورة الوطن؟!

مثل كابوس يمر الوقت، يسد بوابات الخيال ويحاصر الذاكرة، ويكتم الأنفاس، ويسجِّل غياب الحضور.؟

مشهد يُحَنّي الجسدَ، بعد مشهد آخر يُحنّي البلَدَ.. ويستمطر دمعاً في فضاء الروح..

أي المشهدين يليق بك أكثر أيتها المكلومة المفجوعة ببنيك..؟!

يا جمهورية يريد لها بعض بنيها البؤس والسأس؟!

الغناء بلا ترجيع،

والمدى يبتلع الصدى،

والصدى ذاتُه صقيع؟!

برد القلوب يمتدّ في الكلمات..

المشهد باهت.. المشهد باهت..

يا لهذا الوقت الذي يغمر النفسَ..

ليلٌ في النهار، بينما الشمس تغمر المدى؟!

يا قلباً يشتاق الأمن والشمسَ!.

لا تحزن..

لا تيأس..

البرزخ يفضي إلى انفراج،

الإعصار يهدأ..

والبحر يصفو..

والشمس تُشرق..

والفضاء الرحب يتفتّح أملاً.

لا تحزن يا قلب..

لا تيأس يا قلب..

بعد كل ضيق فرج..

ورحمة الله وسعت كل شيء،

والله مع الصابرين.

* * *

أحجية مقيمة.. تقول:

"مُريكبٌ في أبحُر الظلام..

وشمعةٌ واجفة تغوص في الهلام..

ولجةٌ من زمهريرٍ يلجم الكلام..

وشاخصٌ ظلاله هَمٌ على أوهام.."؟!

فمن تُرى يفسر الأحاجي المقيمة، يفتِّق الأحلام..

يشرحها الأنفسَ بالكلام..

لتبحر الزوارقُ الخضراء في الظلام.؟!

أراهمُ..

يندفعون في مدى الإبصار..

في مَهْمَهِ الإعصار..

كعالَم يكتنز الأسرار؟!

يا حسرة قاتلةً..

من ينقذ المغرور من دوامة يثيرها غرورُه إعصار..؟!

مَن ينقذ الغارق في دمائه..

مَن ينقذ البحّار من دوامة البِحار؟!

مِن وهم علم يقتفي الأسرار بالتمائم ويتبع الأشرار؟!

في عالم يكتنز الأسرار..

ويقتفي المجهول بالمعلوم والعلوم..

ليكشف الأستار..

ويملك الأسرار..

ويربح النهار.؟!

مَن يا تُرى.. مَن يا تُرى..؟!

وتستمر الأحجية..

ويَأفُل النهار.

* * *

ما بين قرب ونوى.. مشوار..

ما بين قربٍ ونوى.. فضاء..

يرسمه القضاء..

"الوقت ريحٌ عاتية..

قلبي أنا.. بَحَّار.

والروح مثل جارية..

في قبضتيْ جبَّار."

ما بين قرب ونوى.. مشوار..

ما بين روع وأمانٍ.. يُظْلِمُ المشوار..

ما بين قلبٍ وهوى.. مشوار..

* * *

ذاهلٌ أنت.. أمن دون سبب..؟!

اسأل التاريخ.. وابحث وأجب..

هل ترى في الماء آثار عَطَب؟

هل ترى فيه تلاوينَ عجب؟

طينك المجبولُ بالإثم كتَب..

كم يزيل الماءُ ذكرى من كتَب..

بدماء الناس من دون سبب؟!

كم على الماء كتبنا وذهب..

يذهب الكاتبُ بالماءِ على الماءِ ويُمحَى ما كَتَب.

يذهب الإنسان أخباراً ويبقى مَن وَهب.

ويظل الناس تيهاً.. وتظل النار تقتات الحطب.

ها أنا جهلٌ تعرَّى مثلما عقد ندى في زمهرير

جدول العتمة لا لون له ولا خرير..

وأنا الظلمة والماء وعين الزمهرير..

من ينير القلب للمبصر، مَن يهدي الضرير؟!

يكتب الناس على الماءِ ويمضي كاتب بالما على الماءِ، ويمضي ما كَتَب.

وتصيب الخلقَ ألوانُ عَطب..

وعيون الماء تبكي..

وترى ما لا ترى كل العيون..

ويُبيح الدمع سراً لا يُباح..

من ترى يدري أفانين الظنون.؟!

* * *

يا.. ياه..

مسكين قلب اللؤلؤ..

راح الصدفُ العذبُ..

وذاع الموتُ الخصبُ..

وحشٌ ينهش لحم الماء..

وعين تطلب عطف الماء.

وقلب غِرّ يصبو صبوه فوق الماء..

يلهث في رمضاء الملح، وقلب الملح خواء.

يا.. ياه..

مسكينٌ قلبُ اللؤلؤ.

جوهر عينٍ صاح:

"أرى ما لا يُرى..

أبيح ما لا عمره يُباح.."

مسكين قلب اللؤلؤ..

يُقتَل كي لا يَرى..

وكي لا يُستباح.

يا.. ياه..

مسكين قلب اللؤلؤ..

جوهر عين راح..

يرى ما لا يُرى،

يُبيح ما لا عمره يُباح..

يُقتَل كي لا يَرى..

وكي لا يُستباح.

مرآة.. اللؤلؤ..

ينظر فيها الناس..

يرون..

يعرفون..

يغضبون..

يهتفون..

وتُهتَك الأسرار..

وتُنشَر الأخبار..

وتصبح القصورُ عارية..

مباحةً.. رابعةَ النهار.

من ذا يشكِّل المحارَ سارية..

ويرفع الأسرار رابية..

ويجعل النفوس والكهوف والسجون والقصور عارية..

رابعةَ النهار..

ويترك القلوبَ راضية؟!.

أمنية الإنسان..

على مدى الزمان..

أن تصبح القلوب راضية..

أن يورقَ البيان..

وأن يرى الإنسان..

حقائق المكان والزمان.

وكان.. يا.. ما كان..

على مدى الزمان.

* * *

يا عابرين في المكان.. أوقفوا الزمان..

في قمة انبهار..

كي تُحقَن الدماءُ، ويسكتَ الرصاصُ، ويُوقف الدمار..

وتصمد الحياة..

في وطن الأزهار..

ما بين فجرٍ وضحى وضفتي نهار.

يا عابرين في المكان أوقفوا الزمان..

في قمة انبهار..

كيما نرى في زحمة الأحداث والغبار..

بعض الذي جرى.. وبعض الذي كان.

جسري أنا من ها هنا ينهار..

من ها هنا، وها هنا.. ينهار..

ألمحُه في لُجج الإعصار..

أَلمحُه في زبَد البحار..

حوريةً منزوعة الدّثار..

يهصرُها التيارُ في أحضانه..

يتركها "ازدهار"..

وعريها انبهار..

بوابةً مخلوعة الأقفال والمدار..

مشرعةً على المدى..

يشعل فيها الفاجرون النار..

ما بين فجر وضحى وضفتي نهار..

يا عبراون في المكان أوقفوا الزمان..

كي تصمدَ الحياة..

ويُنقَذ الإنسان.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

الرسام الفرنسي جان دوبوفيه... في مسارح الذاكرة اللندنية

فاروق يوسف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  من يرى معرضاً للرسام جان دوبوفيه يمكنه أن يتفادى رؤية أعمال مئات الرسامين العالميين ...

الانقلاب الهوياتي

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  مرة أخرى يقدم السفير الروسي الدرس للمسؤولين المغاربة، الذين اختاروا الارتماء في أحضان سيدتهم...

سُبْحَانَ مَنْ خَلَقَ البلادَ كذَاتي!

محمد جبر الحربي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

1. ما عِشْتُ عمْراً واحداً كيْ أشتكي عِشْتُ الحِجَازَ وعمْرُهُ الأَعمَارُ إنِّي السُّعُودِيُّ الذي ع...

القصة الصغيرة - (في اشتغالات محمد علوان) أطياف النهايات (2-2)

علي الدميني

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  خلف الذات الرائية ، يتموقع السارد، كبطل وحيد يحرك عدسة التقاط الصورة و الأحاس...

حقوق الإنسان.. والازدواجية الغربية

د. حسن حنفي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  هناك عدة اتجاهات للربط بين الموقف المسلم المعاصر وحقوق الإنسان. وهي كلها في الساحة...

ثمرة طماطم

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

  راح يسير على غير هدى بين السيارات.. يترنح كأنه ثمل وما هو كذلك.. تعلو أ...

في الشعر، وملمَح من تجربة الشاعر فايز خضّور

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  الشعر حياة، يجدّد فينا الرغبة في الحياة، ويدفعنا في تيارها إلى مزيد من الحب و...

الفن ثقافة

معن بشور

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

  أجمل ما في الحوار الرائع في "بيت القصيد" على قناة الميادين بين الإعلامي الشاعر...

حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!

شاكر فريد حسن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

    صالح أحمد كناعنة شاعر فلسطيني مجيد ، غزير العطاء والانتاج ،لا يكتمل نهاره ان ...

أمريكا واليونيسكو

د. حسن مدن | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

على الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، نقرأ أنها تأسست عام 194...

النكتة والكتابات الساخرة.. أساليب نقد مؤثرة تنتظر الإحياء

نايف عبوش | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

يلاحظ ان جل الكتابات التي تنشر اليوم سواءٌ في الصحافة، الورقية منها والإلكترونية، أو في ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43740
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87527
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر787821
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45850209
حاليا يتواجد 3753 زوار  على الموقع