موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

كم على الماء كتبنا وذهب..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” أوما يسأل كلٌ منا اللهَ سبحانه وتعالى فرجاً في كل وقت، وقد اشتدت علينا المحنة في هذا الوقت وأصبحت شبه فتنة وأكثر من امتحان؟! فجعلتنا نرى ما يشبَّه لنا حقائق، وأضغاث الأحلام وقائع..


ونبصر ما لم نتوقع أن نبصر، ونسمع ما لم يكن يتصور أحدنا أن يسمع؟! فنهرول في كل اتجاه طلباً للوعي والإدرك والاعتصام بالعقل والإيمان..”


هل تُراه تنبأ لنا حافظ الشيرازي واستقرأ زماننا وحالنا، وكان لساننا حين قال: ".. فيا رب اجعل تراب أجسادنا طينة تنديها دموع العين.. فقد آن الأوان لتعمير القصور الخربة في قلوبنا.".؟! لا أستبعد استشراف الشاعر لزمن غيره من شرفة يطل بها على الزمان، فيرى ما لا يتوقع أن يرى، كأن يبصر تمثال المعري بلا رأس، والمتنبي مصلوباً في بلاط سيف الدولة، وأبا فراس ينوح مع حمام الدوح ويسأل فرجاً فلا يُجاب سؤلُه..

أوما يسأل كلٌ منا اللهَ سبحانه وتعالى فرجاً في كل وقت، وقد اشتدت علينا المحنة في هذا الوقت وأصبحت شبه فتنة وأكثر من امتحان؟! فجعلتنا نرى ما يشبَّه لنا حقائق، وأضغاث الأحلام وقائع.. ونبصر ما لم نتوقع أن نبصر، ونسمع ما لم يكن يتصور أحدنا أن يسمع؟! فنهرول في كل اتجاه طلباً للوعي والإدرك والاعتصام بالعقل والإيمان.. حتى لا نكفر بالمنطق في زمن نحن أحوج ما نكون فيه إلى المنطق، حيث نعيش في زمن يسخر بالمنطق والصدق والثبات على الحق والمبدأ.. نتوسل القول نثراً فينثر منا الريشَ و" الفشَّة" جهل بالقول وبمن يقول وبما يُقال، فنذهب إلى الشعر لنعود من قممه ووهاده مجرحي المشاعر والخدود، تدمع منا القلوب ولا تستجيب لها العيون، فقد تجمد جريان المشاعر والماء مع الدماء في زمهرير الوقت هذا.. ولكن يبقى كل منا حي حتى لوكان مثل تمثال يرى ويسمع، ويبقى كل منا ثابت الجنان في المكان حتى لو لم يتحرك.. يقبض على الجمر ويحترق.. ترى أي وضع هذا، وأي وقت هذا، واي كلام ينطبق علينا في وضعنا هذا؟!

يا للدَّهشة.. أرى ما لا يُرى؟ أسحرٌ تراه، أم منامٌ، أم خيال؟

"جنحان أخضران في سحاب من خضاب..

رِجلان شَفَّتَا كتبر في التراب..

رأسَ طفل يبحر في مهْمَهِ الضباب..

أمطار كبريتٍ تذيب الجماجم..

وسيف مقتٍ يرعف فوق الهضاب،

خيوطاً من الدم يسيل أوسمة،

فوق صدور من عذاب..

أية كآبة، وأي اكتئاب.."؟!

ما هذه المشاهد المعلقة في فضاء المُقْلة، تشكل أفق الرؤية وترسم صورة الوطن؟!

مثل كابوس يمر الوقت، يسد بوابات الخيال ويحاصر الذاكرة، ويكتم الأنفاس، ويسجِّل غياب الحضور.؟

مشهد يُحَنّي الجسدَ، بعد مشهد آخر يُحنّي البلَدَ.. ويستمطر دمعاً في فضاء الروح..

أي المشهدين يليق بك أكثر أيتها المكلومة المفجوعة ببنيك..؟!

يا جمهورية يريد لها بعض بنيها البؤس والسأس؟!

الغناء بلا ترجيع،

والمدى يبتلع الصدى،

والصدى ذاتُه صقيع؟!

برد القلوب يمتدّ في الكلمات..

المشهد باهت.. المشهد باهت..

يا لهذا الوقت الذي يغمر النفسَ..

ليلٌ في النهار، بينما الشمس تغمر المدى؟!

يا قلباً يشتاق الأمن والشمسَ!.

لا تحزن..

لا تيأس..

البرزخ يفضي إلى انفراج،

الإعصار يهدأ..

والبحر يصفو..

والشمس تُشرق..

والفضاء الرحب يتفتّح أملاً.

لا تحزن يا قلب..

لا تيأس يا قلب..

بعد كل ضيق فرج..

ورحمة الله وسعت كل شيء،

والله مع الصابرين.

* * *

أحجية مقيمة.. تقول:

"مُريكبٌ في أبحُر الظلام..

وشمعةٌ واجفة تغوص في الهلام..

ولجةٌ من زمهريرٍ يلجم الكلام..

وشاخصٌ ظلاله هَمٌ على أوهام.."؟!

فمن تُرى يفسر الأحاجي المقيمة، يفتِّق الأحلام..

يشرحها الأنفسَ بالكلام..

لتبحر الزوارقُ الخضراء في الظلام.؟!

أراهمُ..

يندفعون في مدى الإبصار..

في مَهْمَهِ الإعصار..

كعالَم يكتنز الأسرار؟!

يا حسرة قاتلةً..

من ينقذ المغرور من دوامة يثيرها غرورُه إعصار..؟!

مَن ينقذ الغارق في دمائه..

مَن ينقذ البحّار من دوامة البِحار؟!

مِن وهم علم يقتفي الأسرار بالتمائم ويتبع الأشرار؟!

في عالم يكتنز الأسرار..

ويقتفي المجهول بالمعلوم والعلوم..

ليكشف الأستار..

ويملك الأسرار..

ويربح النهار.؟!

مَن يا تُرى.. مَن يا تُرى..؟!

وتستمر الأحجية..

ويَأفُل النهار.

* * *

ما بين قرب ونوى.. مشوار..

ما بين قربٍ ونوى.. فضاء..

يرسمه القضاء..

"الوقت ريحٌ عاتية..

قلبي أنا.. بَحَّار.

والروح مثل جارية..

في قبضتيْ جبَّار."

ما بين قرب ونوى.. مشوار..

ما بين روع وأمانٍ.. يُظْلِمُ المشوار..

ما بين قلبٍ وهوى.. مشوار..

* * *

ذاهلٌ أنت.. أمن دون سبب..؟!

اسأل التاريخ.. وابحث وأجب..

هل ترى في الماء آثار عَطَب؟

هل ترى فيه تلاوينَ عجب؟

طينك المجبولُ بالإثم كتَب..

كم يزيل الماءُ ذكرى من كتَب..

بدماء الناس من دون سبب؟!

كم على الماء كتبنا وذهب..

يذهب الكاتبُ بالماءِ على الماءِ ويُمحَى ما كَتَب.

يذهب الإنسان أخباراً ويبقى مَن وَهب.

ويظل الناس تيهاً.. وتظل النار تقتات الحطب.

ها أنا جهلٌ تعرَّى مثلما عقد ندى في زمهرير

جدول العتمة لا لون له ولا خرير..

وأنا الظلمة والماء وعين الزمهرير..

من ينير القلب للمبصر، مَن يهدي الضرير؟!

يكتب الناس على الماءِ ويمضي كاتب بالما على الماءِ، ويمضي ما كَتَب.

وتصيب الخلقَ ألوانُ عَطب..

وعيون الماء تبكي..

وترى ما لا ترى كل العيون..

ويُبيح الدمع سراً لا يُباح..

من ترى يدري أفانين الظنون.؟!

* * *

يا.. ياه..

مسكين قلب اللؤلؤ..

راح الصدفُ العذبُ..

وذاع الموتُ الخصبُ..

وحشٌ ينهش لحم الماء..

وعين تطلب عطف الماء.

وقلب غِرّ يصبو صبوه فوق الماء..

يلهث في رمضاء الملح، وقلب الملح خواء.

يا.. ياه..

مسكينٌ قلبُ اللؤلؤ.

جوهر عينٍ صاح:

"أرى ما لا يُرى..

أبيح ما لا عمره يُباح.."

مسكين قلب اللؤلؤ..

يُقتَل كي لا يَرى..

وكي لا يُستباح.

يا.. ياه..

مسكين قلب اللؤلؤ..

جوهر عين راح..

يرى ما لا يُرى،

يُبيح ما لا عمره يُباح..

يُقتَل كي لا يَرى..

وكي لا يُستباح.

مرآة.. اللؤلؤ..

ينظر فيها الناس..

يرون..

يعرفون..

يغضبون..

يهتفون..

وتُهتَك الأسرار..

وتُنشَر الأخبار..

وتصبح القصورُ عارية..

مباحةً.. رابعةَ النهار.

من ذا يشكِّل المحارَ سارية..

ويرفع الأسرار رابية..

ويجعل النفوس والكهوف والسجون والقصور عارية..

رابعةَ النهار..

ويترك القلوبَ راضية؟!.

أمنية الإنسان..

على مدى الزمان..

أن تصبح القلوب راضية..

أن يورقَ البيان..

وأن يرى الإنسان..

حقائق المكان والزمان.

وكان.. يا.. ما كان..

على مدى الزمان.

* * *

يا عابرين في المكان.. أوقفوا الزمان..

في قمة انبهار..

كي تُحقَن الدماءُ، ويسكتَ الرصاصُ، ويُوقف الدمار..

وتصمد الحياة..

في وطن الأزهار..

ما بين فجرٍ وضحى وضفتي نهار.

يا عابرين في المكان أوقفوا الزمان..

في قمة انبهار..

كيما نرى في زحمة الأحداث والغبار..

بعض الذي جرى.. وبعض الذي كان.

جسري أنا من ها هنا ينهار..

من ها هنا، وها هنا.. ينهار..

ألمحُه في لُجج الإعصار..

أَلمحُه في زبَد البحار..

حوريةً منزوعة الدّثار..

يهصرُها التيارُ في أحضانه..

يتركها "ازدهار"..

وعريها انبهار..

بوابةً مخلوعة الأقفال والمدار..

مشرعةً على المدى..

يشعل فيها الفاجرون النار..

ما بين فجر وضحى وضفتي نهار..

يا عبراون في المكان أوقفوا الزمان..

كي تصمدَ الحياة..

ويُنقَذ الإنسان.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

جميل مطر

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  نبالغ، نحن كبار السن، فى إعلان عشقنا للقديم. نعشق سينما الأبيض والأسود ونحث صغارنا...

ذئب الله... مرآة الواقع العربي

سامي قرّة | الاثنين, 15 يناير 2018

عواد الشخصية الرئيسية في رواية ذئب الله للمؤلف الأستاذ جهاد أبو حشيش شخصية ماكيفيلية انت...

عكا

شاكر فريد حسن | الاثنين, 15 يناير 2018

(مهداة الى أهالي عكا في وقفتهم ضد الهدم والترحيل) أتيتك يا عكا البحر والسور ...

خطورة الشفاهة

د. حسن مدن | الاثنين, 15 يناير 2018

لا يمكن الاستغناء عن المروي شفوياً، فالكثير من التاريخ غير مدون، وكذلك الكثير من الأ...

وصية المهدي، إلى أجيال القرن الواحد والعشرين...

محمد الحنفي | الاثنين, 15 يناير 2018

فقبل الاختطاف... كان المهدي يعلم... أن هناك من يتتبع......

لغز الحب

فاروق يوسف

| الاثنين, 15 يناير 2018

  يعلم الفن الحب، ولأن الحب ليس متاحا وميسرا كما يظن الكثيرون، فإن تعب الوصول...

المثقف والمأزق العربي الراهن

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 يناير 2018

  لاحظ كثيرون أن المأزق العربي الراهن لم يولد ردة فعل فكرية حقيقية لتفسيره ونقده ...

أتصدقون ؟ !! لأجل إمرأة لعوب ،تم تدمير طروادة و إحراقها

د. هاشم عبود الموسوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  يُجمع أكثر من كتبوا عن التاريخ القديم للإغريق ، بأن هذا الشعب كان في يوم...

هل هناك ثوابت في فهم الدين؟

د. حسن حنفي

| الأحد, 14 يناير 2018

  لا يعني نفي وجود منهج موحد لفهم الدين أنه لا توجد ثوابت يتم الفهم ...

في محاولة لاستشراف الواقع العربي ومتغيراته

د. مصطفى غَلْمَان

| السبت, 13 يناير 2018

يعيش العالم العربي بعد اهتزازات فوضى "الربيع العربي" حالة غموض غير مسبوقة، مدفوعة بتأويلات تار...

قانون حماية اللغة الرسمية للدولة

د. فؤاد بوعلي

| السبت, 13 يناير 2018

كانت كلمات الأستاذ النقيب عبد الرحمان بنعمرو في نهاية اللقاء الدراسي الذي نظمه الفريق الن...

صَرْخَةُ التَّحْرِيرِ

العياشي السربوت

| السبت, 13 يناير 2018

لاَ يُمْكِنُنِي تَأْجِيلَ السَّفَرِ إلَى قَرْنٍ آخَر، لاَ أَسْتَطِيع... فَالكَرَاهِيَّةُ... وَالحُبُّ يَخْنقَانِ حَلْقِي. أَسْتَطِيعُ تَأ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36103
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194321
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر683534
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49338997
حاليا يتواجد 3213 زوار  على الموقع