موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

المسرة.. واللاقط

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل تعلمون ما الأجهزة التي عرَّبها مجمع اللغة العربية تحت مسمى (مسرة، ولاقط)؟

لا أعتقد أن كثيراً منا يعرف لاسيما من جيل Click وأبناء العالم الرقمي،

بل أن معظمنا لم يرق لهم التعريب فقد استمر الناس يستعملون الكلمة الأعجمية في حديثهم عن (المسرة واللاقط أو التلفون والفاكس) وبقيت جهود المجمع اللغوي قابعة في أرشيف المجمع فغدت تلك الكلمات لفظة هجينة.. ليست بدارجة أو مهجورة.

 

لعلهما ليستا بالمفردتين الوحيدتين في هذا المجال طالما بقينا نحن مستهلكين للحضارة ومخرجاتها ولسنا بمنتجين لها، حتى لو كانت جهودنا في التعريب حثيثة ومصرة ومتحمسة فسنضطر في النهاية إلى استعمال الكلمة الأعجمية كما هي دون تعريب لأنها تختزن السياق الحضاري الذي أنتجها، وكلمات مثل (الديمقراطية أو الليبرالية) مثلا نجدها قد تبيَّأت هنا حتى بتنا نسمعها على ألسنة الدعاة والمحدثين في خطب الجمعة.

يقول المفكر الجزائري الراحل (محمد أركون) في كتابه الأنسنة والإسلام (ما بين عام 632 حتى حدود القرن الحادي عشر الميلادي عملت اللغة العربية بدورها كلغة حضارة واستمر كل الذين دخلوا في الإسلام في الحديث عن المعرفة أو نشرها كتابة، حتى أننا كنا نجد لاهوتاً يهودياً أو مسيحياً مكتوباً باللغة العربية، وقد انعكس استعمال اللغة العربية آنذاك على أدوات التفكير ونظام المفاهيم، وآفاق المعنى كذلك)، ولكن اللغة العربية بعد ذلك عندما بدأت الحضارة الإسلامية في التفكك والذبول ولم تعد تمتلك أدوات القوة والسيطرة، انحسرت اللغة العربية في الممارسة الدينية أو الصفحات المعجمية والقاموس.

وعلى الرغم من أن الكثير من العلماء الشوام (سكان الهلال الخصيب) قد قاموا بجهود كبرى في حماية اللغة العربية من التتريك والتغريب، كما أن انتشار الطباعة والصحافة أسهم في وجود لغة صحفية مبسطة وسهلة ومتاحة للقارئ اليومي وليس للمثقف المتقعر فقط وبالتالي قربت للجميع، إلا أن سؤال الشاعر المصري القديم (حافظ إبراهيم) عن اللغة العربية التي يكمن في أحشائها الدر، وهل ساءلوا الغواص عن صدفاتها؟ مازال معلقا ولم يجب عليه أحد.. رغم مرور أكثر من قرن على القصيدة، وتبقى التحديات كبيرة لأن اللغة ببساطة خاضعة للقانون اللغوي الذي ينص على (أن من يصنع الحضارة يحوز على الوعاء اللغوي الذي تنسكب فيه تلك الحضارة).

وقد حاولت بعض الحركات القومية العربية أيام بزوغها وفورانها الشعاراتي في توجه مثالي أن تعرب العلوم الكونية جميعها، كسوريا عندما عرَّبت العلوم الطبية وكتبها ودرستها باللغة العربية، فكان النتيجة تخرج خريج كلية الطب لديهم وهو شبه منقطع عن كل ما يحدث من مستجدات واختراعات واكتشافات علمية على المستوى الطبي في العالم.

أيضا لا يجب أن نكون مثاليين للغاية وأن نتوقع أن الشعائر الدينية فقط ستحافظ عليها، ففي فترة ما كادت اللغة تندثر رغم ممارسة المسلمين في كل العالم طقوسهم من خلالها، فاللغة اللاتينية أيضا بقيت لغة شعائر حتى ضمرت وانحسرت.

وأعتقد أن هذا هو جزء من التحديات التي تطال المعاهد والمراكز التي تعنى بالحفاظ على اللغة العربية، وفي الندوة التي أقامتها جامعة الأميرة نورة الأسبوع الماضي تحت مسمى (تحولات العصر الرقمي وآثارها على اللغة العربية)، كان السؤال الذي ينتظم جميع الأوراق المقدمة هو:

ما المادة التي ستصنع منها سفينة الجودي التي ستنجو به اللغة العربية من الطوفان المتلاطم حولها؟

وأخشى في النهاية أن نتورط في مجموعة من (الينبغيات) بينما أولادنا في عالم آخر من.. العربيزي.. والنصوص المليئة بالأغلاط اللغوية.. والتعامل المستخف بالنتاج الفكري والأدبي للغة العربية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ابستومولوجيا النص بين التشكّل والتجاوز نموذج من السرد التعبيري ونص ل كريم عبد الله الناقدة والتشكيليّة التونسية : خيرة مباركي

كريم عبدالله | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  توسّعت دائرة الشعريّة العربيّة بفضل ما يظهر على الساحة الأدبية من أشكال فنيّة تتجاوز...

ديوان جديد للشاعر اليركاوي مفيد قويقس بعنوان: - عشريات ومقطوعات -

شاكر فريد حسن | الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  بعد دواوينه " على ضفاف جرحي نما الزيتون والغار " و " غضب "،و"ذا...

دين الفنان جميل راتب

د. أحمد الخميسي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  عام 1928 استطاع العالم الاسكتلندي الكسندر فلمنج أن يشتق من العفن أول مضاد حيوي و...

فيلم “الرئيس” في “دولة ما”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

  قليلة الأفلام التي تبعث رسائل عديدة في آن واحد، ولا تستطيع أن تجد حشوا ف...

عشتار الفصول:111260 أعداء المسيحية المشرقية .

اسحق قومي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  1= المسيحيون أنفسهم. بقومياتهم، ومذاهبهم ،وأحزابهم ،بعصبياتهم ،وسلوكياتهم ، بعدم أخذهم بواقعية التفكير والموض...

التحرش: ضد الاختصاص (مقدمة ملف)

سماح إدريس

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

الافتتاحية لم أتخيّلْ يومًا أن أكتب عن موضوعٍ لم "أدرسْه."   أكثر من ذلك: لطالما...

الاستشراق.. والاستشراق المضاد

د. حسن حنفي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

  قام الباحثون الأوروبيون برصد الدراسات العربية والإسلامية في جامعاتهم ومراكز أبحاثهم، لاسيما الجامعات الألما...

خيري منصور

د. حسن مدن | السبت, 22 سبتمبر 2018

  يعزّ علينا، نحن قراء خيري منصور، قبل أن نكون أصدقاءه، أن نتصفح باب الرأي ...

نظرات في -المرايا-

د. حسيب شحادة

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  المرايا، مجلّة حول أدب الأطفال والفتيان. ع. ٢، أيلول ٢٠١٦. المعهد الأكاديمي العربي للتربي...

طيران القوة الجوية العراقية

محمد عارف

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  دولة العراق وجيش العراق، لا يوجد أحدهما من دون الآخر، ويتلاشى أحدهما بتلاشي الآخر....

قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ

أحمد صالح سلوم

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

متى ندرس احتمالات السلام بيني وبينكم فعادات الحرب التقليدية انتقلت الى حروب عصابات امر وا...

لغتنا الجميلة بين الإشراق والطمس

شريفة الشملان

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ماذا لو قيل لأحدنا (إنك لا تحب أمك) لا شك سيغضب ويعتبرنا نكذب وإننا ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10444
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79766
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر833181
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57910730
حاليا يتواجد 1856 زوار  على الموقع