موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

من بيروت إلى بغداد: شعر البنات الذي صار علفا لسمكة تبكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بيروت مدينة لم تنج بعد. هي الأخرى دمرت نفسها بنفسها. مر بها الغزاة من كل جانب. عجنوا شرقها بغربها وخذلوا شمالها مثلما مزقوا جنوبها. اجتاحتها الدبابات وناقلات الجنود ورسمت الطائرات في سمائها خرائط للقتل المرح.

 

لا تزال هناك صبرا وشاتيلا وعين الحلوة وبرج البراجنة والشياح وعين الرمانة. يقال أن البوسطة لم تمر. هذا كلام آخر ينتمي إلى عالم الفوتو شوب. لم يغادر طريق الشام مكانه. لا يزال خط التماس ماثلا من غير أن يبدو للقناصين أي أثر لافت. المتحف صار واحة سلام. هدريان نائم هناك. ما من شيء يذكر بجمهورية الفاكهاني. فندق السان جورج لا يزال قيد الصيانة والترميم. القبائل تجلس في المقهى. الطوائف تملأ شاشات التلفزيون ثغاء ريفيا. الاقطاعيون يشربون العرق المحلي. الصحف لا تعوي إلا في المناسبات الأخوية. تكذب أو لا تكذب، ذلك موضوع ثانوي. البلاد تقيم في رصاصة لن يطلقها أحد. ماضي المدينة لا يزال يراهن على فروقات جوهرية في كيفية اعداد وطبخ عدد من الاطعمة التي هي بقيمة شجرة الارز التي تطرز علم لبنان. من التبولة إلى الكبة النية مسيرة قرون من التأويل النظري والبحث المختبري. هنالك شعب يعيش بعينيه ولسانه ويديه، من غير أن ينسى قدميه. الشعب طائفي هو الآخر. هذه كارثة. كل امجاد لبنان ما كان لها أن تقع لو لم تكن الطائفية مجرد مبدأ لتقاسم السلطة. الآن ابتلع الوحش كل منعطف، بل أنه يرسل شياطينه إلى كل الأزقة الضيقة. صار الشعب مقتنعا بالطائفية، مريضا بها، من غير أن يفكر بعلاج إلا من خلالها. "بيروت لا تستحق ذلك" إن كانت مكتبة كما هي في الماضي أو كانت مطعما كما هي في الحاضر. رقتها لا تُخفى ورقيها لا يمكن إنكاره.

لا أظنها تعيش على أمل. بيروت من المدن القليلة في العالم القادرة على صناعة الأمل. ولن يكون ذلك الأمل قاربا للأقليات كما تصور الكثيرون من قبل، الأصدقاء قبل الأعداء. الأكثرية اليوم في حاجة إلى ذلك الأمل. الأكثرية تتألم. هناك شيء ناقص. ليس السلطة ولا القوة ولا فكرة الاطاحة بالآخرين. هناك شيء ينتمي إلى المزاج اللبناني، وهو مزاج صنفه الكثيرون من جهة خبرته السياحية، غير أنه ليس كذلك. اللبناني يفكر ويعمل ويحلم ويعشق ويهاجر (لمُ لا اختصرها وأقول "يعيش") بطريقة احترافية. شعب عملي بالرغم من قدرته الهائلة على انتاج الشعر. في الطريق إلى أعلى الجبل رأيت لوحة كتب عليها (بيت الشاعر..) نسيت اسمه. ما من شعب يفعلها سوى اللبنانيين. وضح لي صديقي بسام كريلوس ان تلك اللوحة تشير إلى بيت شاعر زجلي. ليكن أليس الزجل شعرا عظيما؟ في الاعالي، حيث الشمس وحدها استقبلتنا عائلة. أب وأم تقليديان، غير أنهما ليسا كذلك تماما. لا تصلح أدوات القياس العربية لتحديد ذلك. كل شيء كان تلقائيا. الاكل والشرب والجلوس والكلام. أنت في بيتك. هذه هي عائلتك. كرم عملي لا مبالغة فيه. كل ما لدينا أمامك وعليك أن تكون ضيفا عمليا. مع كرم من هذا النوع لابد أن يكون العرض أكبر من الطلب. خرافة اللبناني تكمن في أريحيته. في بيته وفي بيوت الآخرين هو ذاته. ملك البيئة التي لم تبخل عليه بشيء. كانت الصابونة مكعبة بيضاء أخبرتني الأم أنها صنعتها بيديها من الزيتون التالف، وحين أبديت رغبتي في الحصول على واحدة أهدتني الأم أثنتين. سلوك من هذا النوع لا علاقة له بالماضي الذي نفكر باستعادته. مزاج العيش على الحافات يهب القيامة كرامة من نوع خاص. هذا شعب ينتظر قيامته في أية لحظة. يقول لي صديقي الشاعر "ليمض الطائفيون بمشروعهم إلى أقصاه لننتهي منه".

أما أنت يا بغداد فانك تمارسين احتيالا غير مسبوق. المدينة العظيمة التي لم يكن شعبك يوما طائفيا، غرقت فجأة في المستنقع ولن ينقذك مزاج شعبك، الذي هو مزاج عاطفي. لا بأس أن يكون الحمار حصانا من أجل أن لا يُساء النظر إلى راكبه. ستحل أكلة بائسة مثل (محروق أصبعه) مشكلة غياب الباذنجان والسلق والفلفل الاخضر من السوق، فلا دولمة. سنصل إلى السنك عن طريق شارع الجمهورية بدلا من الذهاب إليه مباشرة عن طريق شارع الرشيد الذي صار مزبلة لحراس الطوائف. المنديل يُستعمل مرتين: مرة للسعال وأخرى لمسح الدموع. لن يكون أقصر الطرق بين نقطتين وهو الخط المستقيم سالكا. المرجعيات تحت الطاولة فيما الأقدام تلهو بكرات من لهب. لم نبلغ بعد بانحطاطنا إلى درجته القصوى. لدينا من الالعاب ما تضع القتل على الدرجة الأولى من السلم. أقلها أن نقتل. هناك بشاعات كثيرة في انتظارنا. فكرة العيش لن تكون في أية لحظة مقدسة. "ألم يسبقنا الحسين إلى الموت؟" وننسى أن الرجل كان طاعنا في السن. كان استثنائيا (عاش سبعين سنة) في زمن كان معدل الوفاة فيه لا يصل إلى الاربعين. اما مختار العصر فهو فضيحتنا التي ترقص بقدمي مهرج. لم يعد أمامنا سوى الهلاك. شعب بأكمله يذهب إلى الحسينية فيما اللهب يحرق القدور الفارغة في المطبخ. لقد أسود الجدار فأسود خيالنا فأسود من بعدهما ألمنا. لم يعد هناك ما يمكن أن يُشم أو يُرى أو يُسمع. للطائفية كلابها وقططها وثعالبها وذئابها. لديها جيفتها وعفنها ورائحة فقرها. جثث من فوق وجثث من تحت. الكتب قبور والصلوات سكاكين والأدعية عباءات. لم يعد الألم قادرا على اللحاق بتجلياته. لم يعد الالم ألما. صرنا اقبح من أن تتحمل المرايا التفكير في إظهار صورنا. ننظر إلى المرآة فلا نرى شيئا. المسخ الذاهب بجناحي ملاك معتوه إلى الجنة. العراقيون الزائرون في بيروت هم بلاهات تمشي على أقدام من زجاج.

بغداد نائمة. إمرأة مسنة تَركت على رصيف مثلوم.

"أخيرا تعرفت على عراقي لا يدعي كتابة الشعر" قال سوري لصديقه. ما لم يكن ذلك السوري يعرفه أن بغداد كانت تكذب على نفسها بالشعر، تستنزف خيالها بالشعر، وبه تبتز موهبتها، تطعم حصانها الميت علفا وهميا. بغداد الغاطسة في طائفية شعبها لن تنجو. ستضع يدها على التراب وتظنه ذهبا فيما الذهب يزين قبور الأولياء الصالحين من حولها. سلف يستدعي سلفا ولا صحيفة تمتد إليها يد. منذورة لحرب أخرى هذه المدينة التي لم يبق منها شيء في فلواتها. ما مر عام والعراق ليس فيه جوع. أهذا شعر؟ نعلق الثياب المتسخة على سياج بيت الجيران. تلك مهارة استثنائية وهبها العراقيون هيأة الموهبة. في لحظة بلاهة تاريخية صاروا يأكلون الملوخية وصار الباذنجان أبيض. لن تكون الفتاة التي تنظر من النافذة وفيقة، وهي المرأة التي هام السياب بها حبا. تلك المرأة كانت وهما بعد أن تبين أن السياب كان سنيا. حسب شاعرها ملا عبود الكرخي فقد كانت بغداد مبنية بتمر (شلع وكل خستاوي). فضيلة السكر مثلبة وهي تلتهم شباك وفيقة. يا الهي عجل بقيامتها. هذه المدينة لن تقوم ذاتيا. تكذب على نفسها فتظن أنها تسلي الآخرين. صار شعبها عبقريا في التحليل السياسي فيما فسد الثمر في أعالي السدرة. سمكة برية تضحك في سوق الغزل. غزل البنات أم الحبل الذي تُجر به غزالة منهكة إلى القتل؟ أضع رأسي على ركبتها وأبكي.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

قراءة في كتاب "طلال بن أديب"

عبدالله دعيس | الخميس, 22 فبراير 2018

"طلال بن أديبة" قصة مصورة للأطفال، تحكي سيرة حياة رجل الأعمال الريادي الفلسطيني طلال أبو...

تراتيل عشق حنان بكير والذّاكرة الخصبة

جميل السلحوت | الخميس, 22 فبراير 2018

صدر عام 2018 كتاب "تراتيل العشق" للأديبة الفلسطينيّة حنان بكير، عن دار "الميراد للطباعة وال...

اذكر الله

محمد جنيدي | الخميس, 22 فبراير 2018

ما لي أري المخلوق يذكرُ فضلَهُ وتمادى في حمد الذي لا يستقيم...

وألذُّ صباحاتي أنوثتكِ اليانعة..

كريم عبدالله | الخميس, 22 فبراير 2018

حبّي لكِ يملأُ هذا الافق فاغلقي أبوابَ قلبي أمامَ سطوةِ النساء وعطّري عيوني ﻓ(شوفتكِ)،* تفا...

بلاغة الاستعارة في شعر الاديب المبدع أبو يعرب

نايف عبوش | الخميس, 22 فبراير 2018

الشاعر المبدع إبراهيم علي العبدالله، المعروف في وسطه الاجتماعي، وفي الساحة الأدبية، والثقافية، بكنيته الش...

عامان على رحيل حارس الذاكرة الفلسطينية الأديب سلمان ناطور

شاكر فريد حسن | الخميس, 22 فبراير 2018

مر عامان على انطفاء الصديق والأديب سلمان ناطور الكرملي، أحد أبرز حراس الذاكرة الوطنية الف...

الأمثال في اللغة العربية

عبدالعزيز عيادة الوكاع | الخميس, 22 فبراير 2018

المثل، حكمة ترد في جملة من القول، مقتطعة من كلام. والامثال تراكيب لغوية ذات دلا...

هل يتكرر المهدي، في هذا الوطن؟...

محمد الحنفي | الخميس, 22 فبراير 2018

فالشهيد المهدي... في تاريخنا... واحد......

الصين.. من «الثورة الثقافية» إلى «الثقة الثقافية»

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 22 فبراير 2018

  بعد أن دمّرت «الثورة الثقافية» (1965-1976) التي أطلقها زعيم الثورة الصينية (1949) ماو تسي تو...

راعي الجمال

فاروق يوسف

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

  ذهبت إلى الكويت وكنت على يقين من أنني سأرى بلدا ينعم بالخير، لقد كانت ا...

المرأة والصنم “01”

نجيب طلال

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

عود على بدء السؤال المحوري الذي يمثل صُلب هذا المنجز يمكننا طرحه في الصيغة الت...

الثقافة في مواجهة التطرف

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

أشرت في مقال سابق إلى مشاركتي في المؤتمر الرابع لمواجهة التطرف الذي نظمته مكتبة الإ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12208
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع199603
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر992204
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50968855
حاليا يتواجد 4803 زوار  على الموقع