موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

من بيروت إلى بغداد: شعر البنات الذي صار علفا لسمكة تبكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بيروت مدينة لم تنج بعد. هي الأخرى دمرت نفسها بنفسها. مر بها الغزاة من كل جانب. عجنوا شرقها بغربها وخذلوا شمالها مثلما مزقوا جنوبها. اجتاحتها الدبابات وناقلات الجنود ورسمت الطائرات في سمائها خرائط للقتل المرح.

 

لا تزال هناك صبرا وشاتيلا وعين الحلوة وبرج البراجنة والشياح وعين الرمانة. يقال أن البوسطة لم تمر. هذا كلام آخر ينتمي إلى عالم الفوتو شوب. لم يغادر طريق الشام مكانه. لا يزال خط التماس ماثلا من غير أن يبدو للقناصين أي أثر لافت. المتحف صار واحة سلام. هدريان نائم هناك. ما من شيء يذكر بجمهورية الفاكهاني. فندق السان جورج لا يزال قيد الصيانة والترميم. القبائل تجلس في المقهى. الطوائف تملأ شاشات التلفزيون ثغاء ريفيا. الاقطاعيون يشربون العرق المحلي. الصحف لا تعوي إلا في المناسبات الأخوية. تكذب أو لا تكذب، ذلك موضوع ثانوي. البلاد تقيم في رصاصة لن يطلقها أحد. ماضي المدينة لا يزال يراهن على فروقات جوهرية في كيفية اعداد وطبخ عدد من الاطعمة التي هي بقيمة شجرة الارز التي تطرز علم لبنان. من التبولة إلى الكبة النية مسيرة قرون من التأويل النظري والبحث المختبري. هنالك شعب يعيش بعينيه ولسانه ويديه، من غير أن ينسى قدميه. الشعب طائفي هو الآخر. هذه كارثة. كل امجاد لبنان ما كان لها أن تقع لو لم تكن الطائفية مجرد مبدأ لتقاسم السلطة. الآن ابتلع الوحش كل منعطف، بل أنه يرسل شياطينه إلى كل الأزقة الضيقة. صار الشعب مقتنعا بالطائفية، مريضا بها، من غير أن يفكر بعلاج إلا من خلالها. "بيروت لا تستحق ذلك" إن كانت مكتبة كما هي في الماضي أو كانت مطعما كما هي في الحاضر. رقتها لا تُخفى ورقيها لا يمكن إنكاره.

لا أظنها تعيش على أمل. بيروت من المدن القليلة في العالم القادرة على صناعة الأمل. ولن يكون ذلك الأمل قاربا للأقليات كما تصور الكثيرون من قبل، الأصدقاء قبل الأعداء. الأكثرية اليوم في حاجة إلى ذلك الأمل. الأكثرية تتألم. هناك شيء ناقص. ليس السلطة ولا القوة ولا فكرة الاطاحة بالآخرين. هناك شيء ينتمي إلى المزاج اللبناني، وهو مزاج صنفه الكثيرون من جهة خبرته السياحية، غير أنه ليس كذلك. اللبناني يفكر ويعمل ويحلم ويعشق ويهاجر (لمُ لا اختصرها وأقول "يعيش") بطريقة احترافية. شعب عملي بالرغم من قدرته الهائلة على انتاج الشعر. في الطريق إلى أعلى الجبل رأيت لوحة كتب عليها (بيت الشاعر..) نسيت اسمه. ما من شعب يفعلها سوى اللبنانيين. وضح لي صديقي بسام كريلوس ان تلك اللوحة تشير إلى بيت شاعر زجلي. ليكن أليس الزجل شعرا عظيما؟ في الاعالي، حيث الشمس وحدها استقبلتنا عائلة. أب وأم تقليديان، غير أنهما ليسا كذلك تماما. لا تصلح أدوات القياس العربية لتحديد ذلك. كل شيء كان تلقائيا. الاكل والشرب والجلوس والكلام. أنت في بيتك. هذه هي عائلتك. كرم عملي لا مبالغة فيه. كل ما لدينا أمامك وعليك أن تكون ضيفا عمليا. مع كرم من هذا النوع لابد أن يكون العرض أكبر من الطلب. خرافة اللبناني تكمن في أريحيته. في بيته وفي بيوت الآخرين هو ذاته. ملك البيئة التي لم تبخل عليه بشيء. كانت الصابونة مكعبة بيضاء أخبرتني الأم أنها صنعتها بيديها من الزيتون التالف، وحين أبديت رغبتي في الحصول على واحدة أهدتني الأم أثنتين. سلوك من هذا النوع لا علاقة له بالماضي الذي نفكر باستعادته. مزاج العيش على الحافات يهب القيامة كرامة من نوع خاص. هذا شعب ينتظر قيامته في أية لحظة. يقول لي صديقي الشاعر "ليمض الطائفيون بمشروعهم إلى أقصاه لننتهي منه".

أما أنت يا بغداد فانك تمارسين احتيالا غير مسبوق. المدينة العظيمة التي لم يكن شعبك يوما طائفيا، غرقت فجأة في المستنقع ولن ينقذك مزاج شعبك، الذي هو مزاج عاطفي. لا بأس أن يكون الحمار حصانا من أجل أن لا يُساء النظر إلى راكبه. ستحل أكلة بائسة مثل (محروق أصبعه) مشكلة غياب الباذنجان والسلق والفلفل الاخضر من السوق، فلا دولمة. سنصل إلى السنك عن طريق شارع الجمهورية بدلا من الذهاب إليه مباشرة عن طريق شارع الرشيد الذي صار مزبلة لحراس الطوائف. المنديل يُستعمل مرتين: مرة للسعال وأخرى لمسح الدموع. لن يكون أقصر الطرق بين نقطتين وهو الخط المستقيم سالكا. المرجعيات تحت الطاولة فيما الأقدام تلهو بكرات من لهب. لم نبلغ بعد بانحطاطنا إلى درجته القصوى. لدينا من الالعاب ما تضع القتل على الدرجة الأولى من السلم. أقلها أن نقتل. هناك بشاعات كثيرة في انتظارنا. فكرة العيش لن تكون في أية لحظة مقدسة. "ألم يسبقنا الحسين إلى الموت؟" وننسى أن الرجل كان طاعنا في السن. كان استثنائيا (عاش سبعين سنة) في زمن كان معدل الوفاة فيه لا يصل إلى الاربعين. اما مختار العصر فهو فضيحتنا التي ترقص بقدمي مهرج. لم يعد أمامنا سوى الهلاك. شعب بأكمله يذهب إلى الحسينية فيما اللهب يحرق القدور الفارغة في المطبخ. لقد أسود الجدار فأسود خيالنا فأسود من بعدهما ألمنا. لم يعد هناك ما يمكن أن يُشم أو يُرى أو يُسمع. للطائفية كلابها وقططها وثعالبها وذئابها. لديها جيفتها وعفنها ورائحة فقرها. جثث من فوق وجثث من تحت. الكتب قبور والصلوات سكاكين والأدعية عباءات. لم يعد الألم قادرا على اللحاق بتجلياته. لم يعد الالم ألما. صرنا اقبح من أن تتحمل المرايا التفكير في إظهار صورنا. ننظر إلى المرآة فلا نرى شيئا. المسخ الذاهب بجناحي ملاك معتوه إلى الجنة. العراقيون الزائرون في بيروت هم بلاهات تمشي على أقدام من زجاج.

بغداد نائمة. إمرأة مسنة تَركت على رصيف مثلوم.

"أخيرا تعرفت على عراقي لا يدعي كتابة الشعر" قال سوري لصديقه. ما لم يكن ذلك السوري يعرفه أن بغداد كانت تكذب على نفسها بالشعر، تستنزف خيالها بالشعر، وبه تبتز موهبتها، تطعم حصانها الميت علفا وهميا. بغداد الغاطسة في طائفية شعبها لن تنجو. ستضع يدها على التراب وتظنه ذهبا فيما الذهب يزين قبور الأولياء الصالحين من حولها. سلف يستدعي سلفا ولا صحيفة تمتد إليها يد. منذورة لحرب أخرى هذه المدينة التي لم يبق منها شيء في فلواتها. ما مر عام والعراق ليس فيه جوع. أهذا شعر؟ نعلق الثياب المتسخة على سياج بيت الجيران. تلك مهارة استثنائية وهبها العراقيون هيأة الموهبة. في لحظة بلاهة تاريخية صاروا يأكلون الملوخية وصار الباذنجان أبيض. لن تكون الفتاة التي تنظر من النافذة وفيقة، وهي المرأة التي هام السياب بها حبا. تلك المرأة كانت وهما بعد أن تبين أن السياب كان سنيا. حسب شاعرها ملا عبود الكرخي فقد كانت بغداد مبنية بتمر (شلع وكل خستاوي). فضيلة السكر مثلبة وهي تلتهم شباك وفيقة. يا الهي عجل بقيامتها. هذه المدينة لن تقوم ذاتيا. تكذب على نفسها فتظن أنها تسلي الآخرين. صار شعبها عبقريا في التحليل السياسي فيما فسد الثمر في أعالي السدرة. سمكة برية تضحك في سوق الغزل. غزل البنات أم الحبل الذي تُجر به غزالة منهكة إلى القتل؟ أضع رأسي على ركبتها وأبكي.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

علمتني العشق

شاكر فريد حسن | الأحد, 24 يونيو 2018

اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك   و...

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5916
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35383
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر734012
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54746028
حاليا يتواجد 2234 زوار  على الموقع