موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حكاية الفصول الاربعة من القطب الشمالي الى بيروت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

صيف مقتطع من شتاء طويل

تركتُ فيفالدي يلهو بالثلج. هناك قطتان، تأكل الواحدة الأخرى وهما تنظران إليه. أراقبهما ببلاهة فوضوي عتيق.

لقد تغير العالم إذن. سأصف البياض باعتباره اللون العزيز. صبغة الالهة التي تنسل مثل خيوط حرير الى ثياب الملائكة. هناك أبيض فائض عن الحاجة دائما. في الفصول الاربعة هناك جملة لا تقع.

لا يزال فيفالدي يمسك بيدي. شبحه يصفر في اذني. الدون جوان المتبرج يراقب تأثيرغنجه علي. تحلق تلك الجملة الموسيقية بورقة الخريف وتتسلق سلم الضوء الصيفي وبين عتبتي بيتين تزخرف الربيع بضحكتها وحين يقبل الشتاء تنام على الثلج عارية. جملة فيفالدي يمكنها ان تكون مخلصا.

وفية لميزانها وعميقة في ضجرها. صرت ادوزن خطواتي وفق ايقاعها. التفت إلى شبحها اذي كان يتبعني بخجل. ”لقد تركتك هناك“ تقول لي وهي تشير الى مكان كنا التقينا فيه. ”ها نحن نلتقي مرة أخرى هنا“ أقول لها وأنا أقصد الزمان الذي صار يجمعنا بين حين وآخر مثل مفردتين تُكتبان بالحروف نفسها، لكن كل واحدة منهما تقع على قوس مختلف. حرب و بحر. الحرب تقع في البحر اما البحر فلا يقع في الحرب. يقع قريبا منها. هناك اسماك كبيرة تأكل اسماكا أصغر منها.

”هكذا نهوي الى القاع“ قالت. قلت ”لا بأس. في الطريق الى القاع سوف نعثر على الشقوق الصخرية، كل شق منها سيقودنا إلى بلاد مختلفة. بلاد هي أشبه بالمرآة السحرية، تظهر ما حولها غير أنها تكشف بصدق عن أحوالها. توقعي غيابي“ لا يزال فيفالدي يتبعني. جملته تتثائب. ”هل تخيلتني عدوا؟“ ضحكتُ. كان مظهره يدعو إلى الريبة. أمشي بك شتاءا لنصل معا الى صيف يتشبه بقبعتك. صديقي ستكون منسيا بعد فصلين. لا تقف في طريقي لئلا اتفادى المرور بك من غير أن التفت اليك.

كان الثلج يتسلى بعد أصابع قدمي الغزال. ما من شيء في الرملة البيضاء يذكر بالارخبيل الاسكندنافي. حتى في الظل يمر الشبح بشقيقه فلا يراه. يستثنيه من كآبة عصاه. كنت قد التقيت على المرتفع المؤدي الى الروشة صبيين ضائعين، فشعرت بالحيرة. أن يمشي ثلاثة ضائعون في زقاق ضيق في الوقت الذي تتأخر فيه الديكة عن صيحاتها حدث يذكر بزمن المعجزات. لقد أصبني السأم فجأة ففقدت اهتمامي بالصبيين. افسحت لهما الطريق وصرت أطلق صفيرا مثلما يفعل قديس مفلس. حين ابتعدا، التفت إلي أحدُهما وصرخ ”فيفالدي. لقد عرفتك“ وركضا. كان الصيف أخضر. لم تكن الشجرة قد أخرجت بعد راسها من صدري، فيما كان قلبي ينفلق مثل رمانة. حباته الحمراء تتساقط ببطء، كل حبة هي حياة كاملة. جملة من فيفالدي جعلتني أشبه الرجل الذي اخترعها. كان الصبي قد حمل سلة عنب وصار يدور بها بين القرى مثل ثعلب حزين. الحقول واسعة وقدماي صغيرتان. ”أبهذة الخطوة الضيقة ستصل إلى السماء؟“ سألني بواب العمارة.

ساروي الحكاية بطريقة مختلفة.

قلت للخباز ”لقد جئت من أجل أن أشم رائحة خبز خالية من أثر التوابل“ لم يصدقني. اقتطع بائع الجبن جزءً صغيرا من مكعب الجبن الحلو وقدمه إلي. قلت له ”سكينك كبيرة“ ابتسم وقال ”هذه ليس سكين. إنه ساطور“ وصار يلوح بساطوره في الهواء كما لو انه خرج لتوه من حفلة قتل. قال بائع الفواكه السوري ”جاري انت وجار النعناع الذي يحبك مثلما احبك“ قلت له ”ديك الجن كان حمصيا وانت حلبي. هل أنتما قريبان؟“ قال ”نتساوى حين يتعلق الأمر بالكبة النية“.

لقد انشطرتُ نصفين. شبح نصفي يتبع شبح نصفها. وها نحن نرتقي طلعة الجبل. من هناك ننظر إلى البحر. ستأتي المراكب من البندقية. أزيل الغبار عن صخرة صفراء. ”أجلسي بلقيس“ المدينة تبكي من ورائنا. مطر بيروت يهذي. الصخرة هناك وشطرانا يتعانقان. ”هل رأيت الصخرة؟“ ”يجعلني مشهدها متفائلا بالشمس“ ”الم تشبع من الشمس؟“ صرت أضحك ”الشمس أحلى في بلادي. كان كلاما وصدقناه حتى استقرت الشمس بين عظامنا مثل اعلان عن صيف ابدي“ ”ولكنك تعود إلى الشرق من أجل الشمس“ ”هذه كذبة أخرى صدقها الجميع“. ساصف الثلج من أجل شمس مؤجلة. الطريق إلى الجنة تغص بالافاعي. بيروت تقع على المنحدر. أوقفني بائع أوراق اليانصيب. رأيت شبح شطرها يبتعد. من بعيد رايته يقف على يديه وهو يغمز لي. قال بائع اليانصيب ”الورقة بمليون. حظك حلو“ صرت أفكر بحظوظ التماسيح التي رايتها ذات مرة تستلقي تحت الشمس على شاطيء إحدى البحيرات في أفريقيا. ”لقد نجوت“ قلت للصبي الصغير فصار يتلفت. كانت هناك ناقلة اشخاص مدرعة يقف قريبا منها جنديان. ابتعد الصبي فيما كان الجنديان ينظران إلي بإهمال. هبطت المنحدر. صرت ابحث عن طريقة لعبور الشارع بسلامة. عثرت على بقايا خطوط بيضاء على الشارع. انتظرت أن يشاركني أحد ما مغامرة العبور. تذكرت أن ياسر صافي كان في الليلة الماضية قد شعر بالفزع حين سمع كلمة (عبور). أخبرني أن لهذه المفردة وقعا سيئا في روحه. أخبرني انه صار يسمع مَن يقول له ”انك نازح”. قلت له ”كلنا نازحون. بيروت التي تراها هي الأخرى نازحة من بيروت التي لم ينصفها الدهر لكي تبقى من أجل أن تراها. هل نسيت بأني نازح أيضا؟“ امشي بسرعة على حبل وهمي مثل راقص باليه لأعبر الشارع. أركض مثل مجنون بين السيارات. أتصل بصديقي صافي لأخبره بأني أخيرا عبرت الى الجانب الآخر. يصرخ بصوت الطفل الالهي ”لقد نجونا“. كان هنالك كرسي فارغ. جلست لأتنفس. البحر أمامي ومن ورائي بيروت. ولكن بيروت ليست اليابسة وحدها. البحر هو الآخر بيروت. رايت شبح شطرها قد سبق شبح شطري الى الجلوس على ذلك الكرسي. صرنا ثلاثة كائنات تجلس في المكان المخصص لكائن واحد. لن ارمي صنارتي في الهواء حين أزعم أن بيروت كانت تفعل ما يراه الأنبياء أمرا واقعيا. يجرؤ خيالها على خلق تركيب غير متجانس ليصل من خلاله إلى نوع مريح من الفوضى. كانت عينا بائع اليانصيب تتبعاني فيما كانت عيون الجنديين تحثني على الهرب.

التقيت امرأة يائسة. سرني أن تكون كذلك. قالت انها تفكر بالانتحار. أخبرتها ان الصخرة في الروشة هي المكان المثالي للقيام بفعل شريف من هذا النوع. قالت ”إنك شخص سلبي“ لم يكن لدي من المزاج ما يؤهلني للدفاع عن موقفي الايجابي من الحياة، فصرت أدخن. قالت ”إنك تنتحر“ تذكرت أني رأيت في حانة مزيان بالحمرا منتحرين لا يزالون على قيد الحياة. كان العالم لا يزال جميلا وكانوا يرقصون. اختفت تلك المرأة في الوقت الذي كنت أود أن أخبرها أنه قد سبق لي أن رايتها في مقهى يونس وهي تقبل شابا ملتحيا. لا اظن أنها ستنتحر. حين عدت الى بيتي التفت الى المقهى فرأيتها جالسة هناك. كان الشاب الملتحي نفسه جالسا ينظر إليها بشغف. حين تنظر إلى المرآة لا ترى بيروت صورتها. سترى صفاتها أكثر. بيروت تنام على وسادة من زئبق.

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لوحة "شذرات أمل" للفنانة فجر إدريس

زياد جيوسي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نادراً ما ألجأ في مقالاتي النقدية إلى الدخول في تفاصيل لوحة تشكيلية واحدة لفنان أو ...

“مشروع كلمة” والترجمة من الإيطالية

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

يطبع الثقافة العربية والثقافة الإيطالية تمازج تاريخي قلّ نظيره، في علاقة الشرق بالغرب، يسبق فتر...

"تغريبة حارس المخيم" للكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ في رسالة ماجستير باللغة البولندية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نوقشت في قسم اللغة العربية بجامعة ياغيلونسكي في كراكوف البولندية رسالة الماجستير التي قدمتها الط...

أفضل ممثلتين للأعمال المسرحية لمهرجان مسرحيد 2017 خولة حاج دبسي وعنات حديد

رانية مرجية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

اثلج صدري وأغبط روحي حصول الممثلتين خولة حاج دبسي وعنات حديد على جائزة أفضل م...

نقوشٌ بريشةِ الضوء

بقلم: د. جميل الدويهي* | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

(قراءة في 3 قصائد للشاعر الفلسطيني نمر سعدي) أُقرُّ للشاعر نمر سعدي بطول باع...

لعثمة

حسن العاصي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو Niels Hav ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن الع...

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

فاروق يوسف

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم...

الفيلم الروسي "ليفياثان" (الطاغوت) (2014):

مهند النابلسي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! (النسخة الروسية لفيلم آل كازان "على ناصية الم...

تمدين الصحراء.. وتصحير المدينة

أميمة الخميس

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

أبرز التحديات التي واجهت تأسيس هيكل الدولة وترسيخ مفاهيمها لدينا، هو تحدي دخول بوابات الم...

هدم الجامع بيوم

كرم الشبطي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

كان اللقاء حافل اكتشفوا المصيبة لا توجد الموازنة...

التيه الفاسد في عالمنا...

محمد الحنفي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

إن أصل التيه... أن نفقد البوصلة... أن نعيش منهمكين......

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30085
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120514
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864595
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45926983
حاليا يتواجد 4309 زوار  على الموقع